الشيخ مشعان بن هذال

الموضوع في 'الشبكة الحرة' بواسطة يوزر انتحاري, بتاريخ ‏5 نوفمبر 2010.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    هذا مبحث متكامل وجميل جدا لراعي البويضا عن شيخ مشايخ عنزة في زمنه (الشيخ مشعان الهذال) رحمه الله تعالى ........ أتمنى لكم الاستمتاع


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
    الى الجميع تحية طيبة

    الحديث في هذا الموضوع سيكون عن شيخ وليس أي شيخ بل شيخ وأمير وفارس وشاعر ، شخصية عاصرت أحداث الجزيرة العربية وهي في قمة توترها من أحداث قبيلة وصراعات على الجزيرة العربية بين القبائل والقادة العسكريين ، فقد عاصر قيام الدولة السعودية الاولى وعاصر فترة الفراغ التي مرت بالجزيرة العربية وهي بين انهيار الدولة السعودية وقبل قيام الدولة السعودية الثانية بالاضافة إلى أنه تنقل مع قبائل عنزة في أقطار بعيدة وكثيرة وهو علم من أعلام عنزة والتي لا يمكن إغفالها وسنأتي على سرد كثير في الحديث عنه بالرغم أنه طرح عنه مواضيع في هذا القسم عنه الا أنها لم تكن بالشكل المطلوب وإنشاءالله نتمنى أن نسمو في أن نوفيه ولو جزءً من حقه نعم إنه أخو بتلا شيخ مشائخ قبائل عنزة على وقته وهو / مشعان بن مغيلث بن منديل آل هذال رحمه الله..


    ,
    ,
    ,




    • صورة تقريبة للشيخ مشعان بن هذال :

    [​IMG]



    • نسبه :

    هـو الشيـخ / مشعان بن مغليث بن منديل بن هذال شيخ مشايخ عنزة في زمنه ، وآل هـذال من عدينان من الجعيثين من جمعه من الحبلان من الجيل من العمارات من بشر من عنزة القبيلة الوائلية..



    • مولده وحياته :


    من غير المعروف على وجه التحديد السنة التي ولد فيها مشعان ولا عُني أحد من جامعي شعره بذلك سوى طلال السعيد الذي قال أنه ولــد سنــة 1209هـ على وجه التقريب ، ولم يذكر مرجعه في ذلك .

    وإذا أردنا الاستـدلال التقريبي نقول : أن الشيخ مشعان بن هذال قد ذكر في أحد قصائده عندما حصل خلاف بين جماعته بيت من أبيات الشعر التي تقودنا أن الشيخ مشعان عاصر الامام عبدالعزيز بن محمد بن سعود وشارك في مناخ العدوة سنة 1205هـ ضمن جيش الامام عبدالعزيز بن محمد بن سعود حيث أرسل الامام إبنه سعود مع عنزة بالاضافة الى قبائل نجد الاخرى لحرب قبيلة مطير وشمر الخارجتين عن طاعة الامام في ذلك الوقت ، فعلى أقل تعبير يكون عمره 25 سنة في تلك المعركة كفارس ، وما يدل أيضا رثائه لعمه جديع بن هذال الذي قتل في معركة كير سنة 1195هـ ولكنه لم يكن في سن فروسية لانه يكون عمره 15 سنة في ذلك الوقت وهذا الاستدلال التقريبي يقودنا في معاصرته أيضا للامام عبدالعزيز بن محمد بن سعود والدليل على ذلك من الابيات :



    يا العبد لا يطغيك في نفسك الــزود
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تراك مثل الفي عجل زوالـــــــــــــه
    دنياك لو تعطي مواثيق وعهــــــود
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بواقة ما يامن العبد جالــــــــــــــــه
    دنياك مادامت لسعدون وسعـــــــود
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعبدالعزيز اللي حضرنا فعالــــــــه
    ايضا ولا دامت لكســــــــرى وداود
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كم اذهبت حـــي تحطه قبالـــــــــــه



    ومن الابيات التي نسبت له بلا جزم في رثائه لعمه جديع في معركة كير سنة 1195هـ والتي أوردها البدراني ولم أجدها في مصادر أخرى :

    يا كير لاغب المطر في خباريـك
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لا جاك من ربي صدوق المخايل



    ومـن ذلك يمكننا الاستنتاج أن مشعـان من مـواليد سنة 1180هـ أو قبلها أو بعدها في هذا الحول تقريبا ً وما يؤكد ذلك أيضا ما ذكر عنه في مناخ الشماسية سنة 1240هـ عند مقتله في الرواية التي ذكرها العبودي عن هزيمة قبيلة مطير وحرب وعسكر المغاربة والاتراك ، عندما سأل الدويش شيخ مطير أحد الاتراك الذي أثار بندقيته وهو هارب بعد الهزيمة بقوله قتلت شيخا كبيرا ً ويقصد على مشعان بن هذال رحمه الله ..كذلك عندما بعث له محمد علي باشا رسالة في سنة 1237هـ يحثه على الانضمام إليه وكان يخاطبه بقوله شيخ العشاير بمعنى أن مشعان كان وقتها شيخا بالرغم من وجود والده مغيلث بن هذال حيا الذي قتل سنة 1238هـ في مناخ الرضيمة وقد كان عمر مشعان ذلك الوقت 57 سنة وهذا يناسب سنة المشيخة ...


    ,
    ,
    ,



    شارك الشيخ مشعان بن هذال في مناخ العدوة سنة 1205هـ مع قبائل عنزة ضد وغيرهم من القبائل حيث أرسل إلامام عبدالعزيز بن محمد بن سعود إبنه سعودا معهم وذلك ذكره صاحب كتاب لمع الشهاب في سيرة الامام محمد بن عبدالوهاب ما نصه في صفحة 97:

    إن عرب الشريف الذين كانوا ملتجئين به من بداة نجد ، تفرقوا عنه راجعين الى اطراف نجد ، فقحطان احتازوا الى تثليث ، وعتيبه الى بريه مكة كركبة وما يليها ، وأما مطير فاحتازوا الى أرض شمر ، وإتفقوا مع مطلق الجرباء وبادية شمر جميعها ، التي في الجبل وصار بينهم وبين أهل القرى التي في الجبل حرب . فأرسل أهل الجبل إلى عبدالعزيز بن سعود أن هذا مطلق الجرباء نكث وإلتجأت مطير إليه ، فهذا اليوم نحاربه . وكان إذا شيخ مطير حسين بن وطبان الدويش رجلا شجاعا ، فلما سمع عبدالعزيز بهذا الخبر بعث ولده سعود ومعه بعض عنزة ، وكانوا أضداداً لمطيرـ...إنتهى

    وحيث شارك مشعان بن هذال إلى جانب عمه عبدالله بن هذال الملقب بالمحزم ومعهم الفارس الزلال المطرفي الذي قال قصيدة بعد إنتصارهم وأخذهم بثأر جديع ممن أكمل عليه وقتله وهو حصان إبليس مسعود البريعصي حيث يقول الزلال المطرفي من أبيات :


    يا زين يوم حل فيه المثــــــــــــارى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والحمد لله يوم حل القضى فيــــــــه
    صال المحزم فوق قب المهـــــــارى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يشدي شعيب حدر السيل عاليـــــــه
    مارددوه عيال علوى السكــــــــارى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مسعود طاح وصاخن الدم غاشيــــه
    ومشعان صيده يوم يدلي خيـــــارى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وقع طريح ومجند الحرب راميــــــه
    والبوق راعي البوق يصبح دمـارى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ غرة بيوق باق بأقرب بنيخيــــــــــه
    البوق عاق الخيل حدر النمـــــــارى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كن الحديد امدورعن بين اياديـــــــه




    فهنا الشاعر الفارس الزلال يشير إلى دور مشعان في هذه المعركة كما يبين أن مطير وشمر باقوا بعهدهم مع الامام عبدالعزيز وذلك ما ذهب إليه صاحب لمع الشهاب وأكدته قصيدة الزلال المطرفي ..


    ,
    ,
    ,




    ثم تختفي الاخبار عن مشعان بن هذال حيث لم يتم ذكر مناخات أو معارك مع قبائل الجزيرة العربية بينها وبين بعض وذلك للاستباب الامن في تلك الحقبة وإستقرار حكم الدولة لسعودية الاولى والمطلع على تلك الحقبة يرج للمؤرخات فلن يجد مناخا أو معركة كبيرة من التي كانت تحدث بين القبائل باستثناء وقعات من الائمة السعوديين ومن والهم من القبائل ضد من لم يدخل في الطاعة أو خالف طاعة الامام أو لم يؤدي الزكاة فهؤلاء كانت تشن عليهم حملات من الامام ومن معه من القبائل حتى يرضخوا وذلك حتى عام 1233هـ أي عند إنهيار الدولة السعودية الاولى وفي نفس الوقت لم تسعف الاخبار والمؤرخات ذكر عن مشعان بن هذال في هذه الفترة بالرغم من تواجده في قلب نجد ومن معه من آل هذال والعمارات من عنزة ..



    ,
    ,
    ,



    ثم أتى ذكر مشعان في كتاب البدو والبادية للمؤلف جبرائيل جبور نقلا عن كتاب لبنان في عهد الامراء الشهابيين لحيدر أحمد الشهابي وقد ذكر في صفحة 398 :

    في أخبار سنة 1233هـ /1817م يذكر إنتصار إبراهيم باشا بن محمد علي باشا على الوهابيين ويذكر قبيلة عنزة ومن أسماء شيوخهم الضويحي والحميدي وناصر المهنا ومشعان الهذال..انتهى

    ثم نجد رسالة من محمد علي باشا في سنة 1237هـ يطلب منه الانضمام إلى صفه وتقديم الولاء والطاعة ولكن الشيخ مشعان لم يطعه في ذلك ولم يكن ليوالي هؤلاء الدخلاء أو أن يقبل أن يكون عميلا لهم كما فعل بعض مشائخ القبائل الذين خانوا العهد مع الائمة السعوديين الذين هم سبب الخير الذي كانوا فيه وسبب عيشهم في نجد ، نجدهم يخونون الائمة السعوديين وينضمون الى محمد علي باشا وعساكره ضد الدولة السعودية ، وهؤلاء لايخفون على المطلعين على التاريخ ويقرؤونه قراءة جيدة وقد قال فيهم إبن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ أهل نجد صفحة 321 في أحداث سنة 1233هـ :

    وكانت وقعة سمحة وانهزم أهل الدرعية وذلك أن الباشا بعد وقعة الغبيراء خرج إليه أناس من البلد وأخبروه بعوراتهم ومعاديهم وكان أكثر ما شد ظهور الترك في نجد والبلدان ، وأسكن جأشهم وقواهم على أهلها ، أناس تبعوه من أهل نجد ومن رؤساء البوادي ممن كانت نبتت لحومهم وجلودهم هم وأبناؤوهم وأقاربهم على جزيل عطايا آل سعود وفضائلهم ، ولا نالوا الرئاسة إلا بسببهم ، فظنوا أنهم إذا سابقوا إلى الترك وساعدوهم يفعلون بهم كفعل آل سعود معهم ، وحاشا لله ، بل قتلوا أناسا منهم لما أخذت الدرعية الا من هرب منهم ..إنتهى كلام إبن بشر

    وهذه رسالة محمد علي باشا إلى مشعان بن هذال وقد ذكرها فايز البدراني في كتابه من أخبار القبائل في نجد صفحة 234:


    رسالة من محمد علي باشا الى الشيخ مشعان بن هذال سنة 1237 :

    ولكي يواجه محمد علي باشا تمردات القبائل تلك ، لجأ إلى الضغط عليها عسكريا من جهة وإستمالة القبائل الاخرى وحشدها ضد القبائل المناوئة ، وفي هذا الصدد أرسل عددا من رسائل التأليف إلى شيوخ القبائل الذين لم يشتركوا في التمرد من عنزة وغيرهم .. وفيما يلي نص الرسالة إلى الشيخ مشعان بن هذال :

    " فخر العشاير شيخ العرب مشعان بن هذال ، شيخ عربان عنزة زين قبيلته .. بعد السلام المنهي إليك ، أنه وصل إلينا كتابك بصحبة آدمك ، وكامل ما ذكرتموه صار معلومنا ، من قبل إخلاصك في خدمتنا ، وإلتجائك لطرفنا ، وإنقيادك وإمتثالك ، مع إبراز حسن الخدمة إلى قدوة الاماثل والاقران ، حسن بك محافظ المدينة المنورة ، فالذي يخدم بابنا بالصداقة وحسن الاستقامة لا يضيع سعيه ، ويرى مكافأته ، فيلزم أن تكون صادقا في كل خدمتك ، ومنقادا ٍ إلى الميرمير المومى إليه ، وطاعتكم له كطاعتكم لنا ، وكذلك عرضتم أن آل عريعر أهل الحسا وأهل القطيف قايمين ومستقيمن ، تحت خدمتنا ، وهم مجربون في الصداقة والاستقامة عندنا ، ومأمول منهم ذلك ، وحسن نظرنا شامل عليهم ، ومرسلين لك الكسوة بصحبة أدمك الراجع إليك تلطيفا لك والسلام.."انتهى

    ونجد أن الشيخ مشعان بن هذال قد خالف هذا الرسالة جملة وتفصيلا ولم ينخ أو يذل أو ينصاع إلى خدمة الباشا المذكور ويدخل تحت جناحه كما فعل البعض ، قد يقول البعض أن في سطور الرسالة ما يؤيد أن مشعان سبق له مراسلة الباشا في أنه سيكون معه ولكن ماهذا إلا كما يقال سياسة لتجنب الاصطدام وحقن دماء أفراد قبيلته حيث أن العسكر مجهزين بمدافع وأسلحة متطورة غريبة عن أبناء القبائل حيث لم يعرف مشعان إلا السلاح الابيض الرماح والسيوف فقط ، ولكن نشاهد عندما حصل الاصطدام بين مشعان وهذا الباشا وعساكره سنة 1240هـ في مناخ الشماسية حيث كان معه قبيلة مطير وحرب وغيرهم ، هزمهم بالسلاح الابيض وقتل عندما ولوا منهزمين فارين يجرون أذيال الهزيمة وقد قتل مشعان في ذلك المناخ ليس هزيمة أو خنوعا ولكن لان الله أراد ذلك وسنأتي في ذكر ذلك ..


    ,
    ,
    ,




    مشاركة مشعان بن هذال في مناخ الرضيمة سنة 1238هـ في معركة بين العجمان ومعهم قبيلة مطير والدواسر والسهول ويام وأهل نجران ضد قبيلة بني خالد ومعهم عنزة وسبيع وإنتصار العجمان ومن معهم ومقتل والد مشعان ، مغيلث بن هذال ..

    هجرة مشعان بن هذال بعد مناخ الرضيمة الى الشمال حيث أن الابل كانت هزيلة من شدة القحط والجوع والجدب الذي أصاب نجد في تلك الحقبة ثم بعد إستقراره وفرضه سطوته في تلك المنطقة وقد تنقل في شمال الجزيرة العربية وحتى الشام وقد فرض الخوة في تلك المناطق وأسس ملكا ً لهم ووجد خيرا ً كثيرا ً ، حتى أن الابل إمتلئت بالشحم من كثر الخير وسنأتي على ذلك في قصيدة الشيخة ، ثم بعد أن أتت المراسيل من مسعود عبد الشيخ مشعان بن هذال بقصيدة بعث إليه بها ليعود لنجد وأن دياره قد نزل بها بعض القبائل التي ضايقت مسعود وأن مسعود يبلغه أن مثله جهامة يبعدون من أمامهم ، كذلك ما قاله أحد مشائخ حرب من أن مشعان عينه لن ترى نثيلة القهوى بمعنى أنه إستولى على دياره ، ثم تأتي مراسيل أخرى من حاضرة عنزة من الزانتي التويجري من حاضرة عنزة بالقصيم ويبلغ مشعان بالعودة إلى نجد ويحثه على ذلك ، كذلك ما أرسله الشيخ ماجد بن عريعر شيخ قبيلة بني خالد ويحث مشعان على العودة الى نجد وما قالته أمه من كلمة أثارته للعودة فعاد في سنة 1239هـ وعندما أتى من الشمال متجها إلى القصيم هاجم قبيلة مطير في ورد الدجاني من موارد الصمان وشعيب الثمامي أيضا بالقرب من حفر الباطن ، ثم تحدث معركة في أبانات بين عنزة بقيادة مشعان وبين مطير وحرب ومن معهم وأخذ فيه غالي أذوادهم وهزمهم فيها ، ثم يحدث مناخ العمار بين عنزة ومطير مرة أخرى بقيادة مشعان ويتم قتل سحيل بن سقيان من مشائخ مطير وتهزم قبيلة مطير وتم ذكر قصائد في ذلك من شعراء مطير لشدة الهزيمة في ذلك المناخ ، ثم تحدث مناوشات حربية بين أتباع الشيخ مشعان بن هذال من عنزة وبعض قبائل بني خالد التابعة للشيخ ماجد بن عريعر مما سبب بعض الحزازيات بينهم وورود قصائد في ذلك ، ثم يستولي مشعان على قافلة في نجد سنة 1240هـ آتية من العراق ويحدث في نفس السنة مناخ الشماسية سنة 1240هـ بين عنزة بقيادة مشعان بن هذال ضد قبيلة مطير بقيادة فيصل الدويش ومعه حرب بقيادة إبن مضيان ومعهم عساكر الترك والمغاربة ويتم هزيمتهم ويريد الله أن يقتل مشعان في ذلك المناخ بعد هزيمة أعدائه..

    وسنأتي على ذكر القصائد لاحقا...


    ,
    ,
    ,




    وكذلك من الحوادث التي مرت بمشعـان أن وفداً مبعوثاً من والي مصر عباس باشا جاء إليه يعرض شراء فرس يملكها من فصيلة " كحيلان كروش " بمبلغ 25 ألف ريال وفي نفس الليلة جاءه رسول من حاكم البحرين الشيخ محمد بن إبراهيم آل خليفة يطلب الفرس ذاتها هدية من مشعان .

    وأخبر مشعان الوفدين بأنه سيخبـرهما بقــراره في صباح اليوم التالي ، واستشار قومه فأشاروا عليه أن يبيع الفرس ويهــدي حاكم البحرين فرساً أخرى معتذراً عن بيع الفرس التي أرادها لكن مشعـان قرر أن يهدي الفرس دون مقابل لابن خليفة فصلته أقرب [ كلاهما من قبيلة عنزة ] من صلة والي مصر .

    ولمـا علم حاكم البحرين بما حدث أرسل إلى مشعان يدعوه إلى البحرين ، وهنــاك أكرمه بخيل وإبل كثيرة كما فوضه بأن يأخذ ما يشاء من أسواق البحرين ، وفي السوق رأي مملوكاً أسود يقوم بالإشراف على أحوال السوق ، وكــانت له مكانة كبيرة لدى الحاكم فأراد مشعان أخذه لما رأى من قوته وزينة ملبســه ، ولم يفلت المملوك من مشعان إلا بعد أن استرضاه الحاكم بمملوكين آخرين عوضاً عنه .

    وعندما غـادر مشعان البحرين حمًّل الحاكم سفينتين بالهدايا والمؤن هدية لمشعان الذي أرسل إحداها إلى صديقه الشاعر مهنا العناقي في الأحساء هدية له .

    وصداقة مشعان للعناقي غريبة وفريدة تكمن في مقدرة الشعر على التأليف بين شيخ كقبيلة كمشعان وعبد الشيخ ماجد بن عريعر وشاعره ، وأن تكون العلاقة على قدر من المحبة والاحترام فذلك أمر يلقي بظلال على القيم الاخلاقية الرفيعة التي كان يتمتع بها الشيخ مشعان والتواضع الجم ...

    ويروى أن مشعانا كان ينزل ضيفا على العناقي في الاحساء والذي كان أشبه بوكيل يبيع له ويشتري باسمه ، ولما كبر مهنا وضعف بصره ساءت أحواله فزاره مشعان مع جماعة من قومه ، ولجأ مشعان للتلثم مدعيا أن بعينيه رمد كي لا يعرفه مهنا العناقي الذي رحب بضيوفه وذهب إلى جاره يطلب منه القهوة ومالا لشراء الذبائح للضيوف فأعطاه القهوة وطلب منه إمهاله قليلا حيث ذهب الجار لزوجته وقال لها (( إذهبي لاهل جارنا وساعديهم في إعداد الطعام لضيوفهم ))..

    إستغل الجار غياب زوجته فباع ذهبها وإشترى به الذبائح اللازمة وأرسلها لمهنا العناقي ، وبعد أن قدم الطعام وذهب الضيوف للنوم تسلل مشعان لصندوق يحفظ فيه مهنا حاجياته فوضع فيه صرة من النقود وخرج مع قومه سراً دون أن يدري العناقي الذي عرف في الصباح أن مشعانا كان ضيفه البارحة دون أن يدري فاقتسم المال مع جاره الكريم ..وهذا موقف آخر يصور لنا طيبة الشيخ مشعان وكرمه وجوده في أيام كان الكريم نادرا ً بها ، نظرا لما في تلك الحقبة من جوع وفقر..



    ,
    ,
    ,




    وأسوق هذه القصة الصغيرة ربما لا تحوي شاهد شعري الا أنها ذكرت عنه رحمه الله ، وقد ورد ذكرها في مخطوطة النجم اللامع للنوادر جامع ، أخبار وأشعار من القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجري للمؤرخ محمد العلي العبيّد في صفحة 414:

    وأخو بتلا هو مشعان بن هذال وقد حدثني رجل عن شيخ من أهل بريدة وقال وقد ذكروا لي قصة لمشعان بن هذال فاقالوا أنه لما كان قاطنا على ماء يسمى الطرفيه يبعد عن بريده اربع ساعات قال وكان معه خوف من تركي بن عبدالله بن سعود ان يغير عليه وكان له صديق منأهل بريده يعتمد عليه وكان هذا الصديق بابا ً للوافدين على بلده وحريصا على تطلع الأخبار فأوعز إليه مشعان أن كان بلغه خبر ثابت أن تركي بن سعود خرج من الرياض فليبادر إليه بالخبر مع رجل مخصوص ، قال فلما تحقق ان ابن سعود خرج من الرياض بعث إليه بكتاب مع رجل يعرفه بشدة جريه وقال اننا شرطنا للرجل ريال على ايصال كتابكم الرياض فإنه لايريد غيره فلما قرأ الكتاب قال للرسول : رح إلى زيد ليعطيك الريال أجرتك ، وكان زيد اخو مشعان وهو الذي بيده مصاريف أخوه مشعان (....) ، فلما أتاه الرسول يطلبه الريال قال له خذ عليه سمن فابى المرسول قبول السمن عوض الريال فمر مشعان وسأله هل زيد أعطاك الريال فقال لا يقول خذ عنه سمن وانا ما قبلته فقام مشعان إلى فرسه وجذب حبلها من مربطها واعطاها الرسول وحلف بالطلاق انه لايطلق حبلها من يده إلا من يشتريها منك بما يرضيك ، قم يافلان بلغ زيد بما جرى فقال الرجل وأخبر زيد فأتى زيد مسرعا يتعثر بثيابه فجعل يسموها من الرجل والرجل لم يلتفت إليه ومشعان واقف يحث الرجل على التمسك بها والا يرخص بيعها على زيد فكان يريد بذلك التنكيل لزيد وان لايعود لمثلها فما قنع الرجل ببيعها حتى بلغ من يسومها مائة ريال واستلم منه المائة بدل من ريال واحد ..

    واذا تمعنا موقف الشيخ مشعان بن هذال هنا نجد الكرم والاصالة والشهامة والوفاء في إستيفائه لحق الناس مهما كان بسيطا وتافها ، وأنه يرخص الغالي ليوفي الناس حقوقها ويدفع عن حقهم ولو منعهم من حقهم أقرب الناس إليه وهذا ما إستنتجناه في هذه القصة التي ذكرها العبيّد ، وقبلها قصة مهنا العناقي شاعر إبن عريعر سالفة الذكر عندما ترك له مشعان صرة مليئة بالنقود ، وغيرها الكثير مما يتفرد به مشعان بن مغيلث الهذال من صفات قل أن توجد في غيره من المشائخ ..



    ,
    ,
    ,




    كذلك من ضمن الاحداث التي مرت بالشيخ مشعان بن هذال وذلك ان الشيخ مشعان بن هذال تزوج رفعة بنت حباب بن قحيصان بن حنايا البرازي في من شيوخ البرزان من مطير وذلك قبل مناخ الرضيمة سنة 1238هـ ....وهذا كلام منديل الفهيد فقد ذكر مانصه : وقد حتم عليهم أن يجوزوه رفعة بنت حباب فزوجوه وبقوا في جواره..انتهى كلام الفهيد...


    كما ان مشعان بن هذال هو اللي رمى أبو رفعة ، حباب بن قحيصان بن حنايا البرازي المطيري يوم مناخ الرضيمه سنه 1238هـ ... ويقول حباب بن قحيصان بن حنايا البرازي المطيري من بيت شعر يوم مناخ الرضيمة قبل مقتله عندما أصيب :


    أشوفها تاخذ علينا شهرهــــــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ غدت بابو رفعة على حول مشعان



    والذي قطع رأس حباب بن قحيصان شيخ البرزان هوأحد فرسان قبيلة الصقور من عنزة ...والمفروض البرزان ياخذون الثار من الاثنين الصقري ومشعان بن هذال ... لكنهم تصالحوا لانه ناسبهم ، وجاوروا مشعان وعندما كان الصقري اللذي قتل حباب بن قحيصان البرازي المطيري عند مشعان يتعشى وكان عبدالله بن قحيصان أخو حباب يتربص بالصقري حتى خرج من عند مشعان فقتل عبدالله البرازي هذا الصقري بثأر حباب فأمسك الشيخ مشعان بن هذال بعبدالله بن قحيصان وربطه لانه قتل ضيفه وهو في حماه وكان مشعان في حيرة هل يقتله أم ماذا يفعل به ، مع علمه أنه طالب ثأر ، فترجل عبدالله بن قحيصان البرازي المطيري بأبيات من الشعر يسندها على الشيخ مشعان بن هذال يقول :


    يا شيخ ما أنلام أنا في ذبحتي له
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ لو أن ما مثلي لمثلك تجـــــــــــرى
    اصبر بها يانافل كل جيلـــــــــــــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ يا اللي على فود النفايل مضــــرى
    ياما قضن ايماننا من غليلــــــــــــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ وياما تركنا قالة ما تطـــــــــــرى



    وهذا اللي يقصده عبدالله بن قحيصان عم رفعه ... يوم قال لمشعان ...بالشطر الثاني بالبيت الاخير: وياما تركنا قالة ٍ ماتطرى ..! فقال له مشعان وش القاله ؟
    قال حباب عندك وزوجناك بنته .. يعني أنك أنت اللي رميت حباب وكنت سبب في قتله ورغم ذلك زوجناك بنته. فعفى مشعان عنه وأكرمه ..

    ,
    ,
    ,



    ،،، يتبع
  2. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    • شاعريته :

    بالرغم أن الشيخ مشعان كان فارسا وشيخ مشائخ قبائل عنزة إلا أن الشعر كان له نصيب وحظ وافر منه ، فالشعر جميل عندما تسمعه فما بالك عندما يكون من أمير وفارس وشيخ لايقول شعر في حرب الا بعد الفعل لا يصف وصف الا تجده في مكانه ودقيق وعندما يقول حكمة فإنها دررا وسنقرأ ذلك فيما بعد ..

    وشعر مشعان يمتــاز بالحماسة والحكمة ، وله قصائد متبادلة مع شاعر الأحساء في زمنه مهنا العناقي والشاعر نمر بن عدوان .

    وترجع شهرة مشعــان في التراث النبطي في المقام الأول إلى قصيدته " الرائية " التي أخذت لقـب " الشيخـة " كدلالة علة قوتها ، والشيخات في الشعر النبطي مجموعة من القصــائد قد تشبه بالمعلقات في الشعر الجاهلي ولكنها رائعة تمتاز بالحماس والفخر.



    • وفاته :


    إن الاختلاف في تحديد وفاة مشعان الهذال يتخذ شكلاً غريباً ، فالثابت أن ابن بشر المعاصر لمشعان أورد حادثة مقتله بالتفصيل ضمن حـوادث سنـة 1240هـ في كتابه الشهير " عنوان المجد في تاريخ نجــد " بينما كثير من المراجع المتأخرة ومن بينها مراجــع لباحثين مجتهدين يجزمون بأن مقتله حدث بعد ربع قـرن مــن ذلك التاريخ أي سنة 1266هـ ، ولا يشيرون للتاريخ الذي ذكره ابن بشر ولا نعرف سبباً لذلك .

    وما نراه أن الاطمئنان أكثر إلى قوله ابن بشر ما لم يأت مخالفوه ببينتهم ، ولا نجد في شعر مشعـان أو سيرته ما ينفي تاريخ ابن بشر الذي يذكر أنه قتل " في مجاولة الخيل . قتلـه فارس من عسكر الترك " في شوال من سنة 1240هـ ومن أراد الاستزادة عليه الرجوع إلى موضوع مناخ الشماسية.



    • مصادر شعره :


    اهتمـت كتـب الشعر النبطي ودواوينه بشعر مشعان الهذال منذ بدايات التـدوين ، ولكن ليس بالقدر الكافي وأكثر من اهتم بشعره عبدالله الحاتم في كتــابه " خيار ما يلتقط من الشعر النبط " وابن عبار في مؤلفاته " قطوف الازهار" ، " لقطات شعبية " ، ومنديل الفهيد " من آدابنا الشعبية في الجزيرة العربية " ، عبدالله بن رداس الحربي في " شعراء من البادية " ، محمد الهطلاني في " الدرر الممتاز " ، كما أورد له المستشرق الألماني تشارلز هوبر بعضاً من قصائده في مخطوطته التي تعود للقرن التاسع عشر الميلادي ، وشعر مشعان عموماً وجد متناثراً في كتـب الشعر النبطي ، وقد قام أخيراً المؤلف إبراهيم الخالدي بجمع أغلب قصائد مشعان ، في ديوان ونشره ضمن " سلسلة المختلف للتراث الشعبي " وسماه ديوان مشعان الهذال ، وإن شاء الله سنحاول أن نجمع ونذكر كل ما ذكر بقدر الامكان عن هذه الشخصية العظيمة من قصائد..



    • قصائد الشيخ مشعان بن هذال وموروثه الشعبي :



    * يقول الشيخ مشعان في النصيحة والتحذير من مرافقة الادنياء مؤكدا ً أن الجميل لاينفع معهم ونجد بها الكثير من القوة وفصاحة المعنى رغم قلتها يقول :


    يا بايع جوخ على غير أهاليـــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مثل الذي ينزل بقصر ٍ خرابـــه
    لو يدهجه وبل الثريا ويسقيــــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ويمطر بياقوت ٍ ومسك ٍ سحابه
    ما ينبت النوار لو سال واديــــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بأرض ٍ صباخ وملح جنابـــــــه
    ولد الردئ لو طاب لك لاتماشيه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يومين والثالث مبين الردى بــه





    * ويقول الشيخ مشعان في الغزل ، وهنا يتغزل في زوجته سارة واصفا جمالها ، ونرى هنا عاطفيته :بالرغم من أنه رجل وفارس حروب الا أن الغزل كان له نصيب منه :


    هبيت يا قيل ٍ لسارة يمــــــــــــــــاري
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ سارة غدت بالزين عن وضح الاجناب
    الى مشت مع لابسات الخــــــــــزاري
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لكن تضربهن على الوجه بحـــــــراب
    ملح القطيعا خالطه ملح ضـــــــــاري
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والملح من غيره صباخي وجبجــــاب




    * ويقول الشيخ مشعان يتحدث عن شعره :


    قال الذي عدى بعالي قراهــــــــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عيطا ولا نطيتها في حياتـــــــــي
    واليوم انه بغى القيل جاهـــــــــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يوم العذاف وياخذ الكاملاتــــــــي
    ولفتها لما تولف بنـــــــــاهــــــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ صيورهن عقب الخفا بيناتـــــــي
    كنيتها بالصدر عند استواهــــــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من خوف يدمرها غشيم الرواتي




    * وهذه القصيده قالها الشيخ مشعان تتحدث عن مذمه الدنيا والتحدث عن لذاتها الحقيقية وهي الخيل والابل والبيت الكبير :


    يقول ابن هذال رسم علــــــى رف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قيل ٍ عسير وتو بيته جديـــــــــدي
    يا قلب ياللي بين الاضلاع يهـــتف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كما يهف النود خضر الجريـــــدي
    والى تزفر باحتماله كمـــــــــا دف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ دف تعاطت به سكارى العبيـــــدي
    يالله يا خلاق صف ورا صــــــــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أحد ٍ دريك الروح واحد ٍ وليــــدي
    ترحم مشقى ضامه الضيم واشتف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ دنيا تعللني جذا الحبل بيــــــــــدي
    يا جاهلين بوقتكم والطرب هـــــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ دنيا على دين شقاها يزيــــــــــدي
    وقت ٍ على وقت ٍ تعظم به الشـــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ما طوعوا به حاكمين البليـــــــدي
    لو ان جمع المال في قوة الكـــــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والله لاروي حد شطر الهنيــــــدي
    كان انتقل باحتمال بلا خــــــــــــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ونعدل الدنيا على مانريــــــــــــدي
    أول شفاةالقلب جيش يــــــــــردف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ببلاد ابن هذال يوم الوكـــــــيـــدي
    وبيت كبير كنه الجبل مزتـــــــــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ منارته تجذب عليه البعيــــــــــدي
    نفرح الى جونا هل الفطر الهــــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لي نوخوا يوم ٍ علينا سعيـــــــدي
    نجري لهم بالبن والزل يرضـــــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وحنا على قولات نغم نزيـــــــــدي
    وعقبه شحم حيل ٍ يقلط بهنـــــــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يستاهلونه كاسبين الحميــــــــــدي
    وصلاة ربي عد ما يسكن الطــــف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من الحسا لي دار خلطين الايـــدي




    * وهذه القصيدة على قصر مقطوعتها الشعرية وصعوبة قافيتها الا أنها تجمع بين موضوعي الكرم والشجاعة وافتخار الشيخ مشعان بهما :


    مع طلعة النجمة بكفي تناوشــــــــــــت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ دلال بيضٍ والمقاضب براغيــــــــــــــل
    وجميع ما ناشت يديني وما نشـــــــــت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مابين مطعوم الصحن والمعاميــــــــــل
    أشوف لو طالن الايام ما عشــــــــــــت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لابد ما رزت علي المخاييـــــــــــــــــــل
    أبي ليا جوني شواريب أهل عشــــــــت*
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لا خلصوا من عقب حلب ٍ وتبهيـــــــــل
    أبي ليا جا ينفذ الحقو بالبشـــــــــــــــت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قفوه عيالٍ تقل لجة مخاليـــــــــــــــــــل
    وان صاح صياح الضحى ما تبلشــــــت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ليا نوهوا باخوان بتلا هل الخيـــــــــــل
    لى اقفت بي الصفرا مع الحزم واقرشت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وكتم عجاج الخيل مثل الهماليــــــــــــل
    وجميع ما ناش المهند لهم دشــــــــــت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ في موقفٍ فيه النشامى ذواهيـــــــــــــل
    عودت كني حافلٍ ما بعد هشـــــــــــــت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وجبت القلايع هي واهلها جهاجيــــــــل



    * تعليق : يقصد بشواريب أهل عشت أي الرجال الاجواد عندما يصب لهم فنجال القهوة يقولون للفداوي او الذي يصب لهم : عشت ، كنوع من الآداب والأخلاق التي جبلوا عليها والتي حث عليها ديننا الحنيف..



    ،،، يتبع
  3. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    * وأيضا قال الشيخ مشعان بن هذال هذه القصيدة يشتكي فيها من الحب ويسندها على شخص يدعى عثمان :





    أهلا ً عدد ما سال من غب الامطـــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عشب ٍ زها ترعاه خور المتالـــــــــي
    وازهى عواد النفل روض ونــــــــوار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو ما سمر بارق حقوق الخيالــــــــي
    أو عد ورق ٍ ساجع ٍ فوق الاشجـــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعد الرياح وعد ذر الرمالـــــــــــــي
    أو عد ما ركبوا على قب الامهــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو ما تلاف الهجن حلم التوالــــــــــي
    سلام أحلى من لبن در الابكــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والذ من شربات قرح الزلالــــــــــــي
    واغلى من الياقوت مع حص الابحــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تلا عقود مثمنات غوالـــــــــــــــــــي
    واخن وانوج من عذيات الاقمـــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ واصح من ذعذاع لفح الشمالــــــــي
    يهدي لغطروف ٍ تهايـــــــــف الى دار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ شعة جبينه مثل نور الهلالـــــــــــــي
    يا بو خدود كنهن فلق جمّــــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عينه وعنقه مثل عنق الغزالـــــــــي
    راعي ثليل ٍ فوق الارداف نثــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أسمر الى دنّق على القاع مالــــــــي
    يغذي بغالي المسك والهيل وبهــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مع كل ما يذكر من العطر غالـــــــي
    ملقى النحر يفضح كما البدر وان عار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والا كما الفضة حضاها الصقالــــــي
    غدنانة ٍ غنجا من البيض معطــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ خصه الا هي بالبها والجمالـــــــــــي
    أنوح من وجده وعمين الابصــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وامشي وانا قلبي من العقل خالـــــي
    يازين واعدني على كتم الاســــــــرار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إرحم فديتك يا بعد من غدالـــــــــــي
    والله لولا اللوم وادرا من العــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لا صيح وانخى كل حي حما لــــــــي
    وخلاف ذا ياراكب ٍ فوق مذعـــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ما يلحقنه سلجات الحبالــــــــــــــــي
    كنه الى اقفا مع شفا الريع وانـــــذار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ربد ٍ جفل واقفي من القفر جالــــــي
    فوقه صليب الراي ماهو ب هــــــذار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أبو سعد ركبي بخطي مشى لــــــــي
    تريضوا مقدار ما انظم سطــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زاج بقرطاس ٍ من العود سالـــــــــي
    بيوت ٍ نظاف كنهن جنى الاثمــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نصّه لمن يمنع عقاب التوالـــــــــــي
    تلفي لنا عثمان زربني حجا الجـــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هو مشتلن شكواي حيد الجمالـــــــي
    عيد ٍ لهل هجن ٍ تلفوه خطـــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ شب الصلف كنه تلاف ٍ هزالــــــــــي
    ينصاه من ((نزوى)) الى حد سنجـار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محاسنه تحكي بشرق وشمالـــــــــي
    قله عشيرك يا فنا الضان محتــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ابصر بنا حيثك تدور الدوا لــــــــــي
    أشكي عليك اللي تبدى بالانـكـــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عقب المحبة بان منه الجفا لــــــــــي
    كني على فرقاه سجوال خمــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ و الا صريع ٍ بان فيه الهبالــــــــــــي
    قم عز مفجوع على سيد الاعفــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حيثك سنادي عالم ٍ بالحوالـــــــــــــي
    وسلم عدد ما طار من عش الاوكـــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وما هل وانهل ما بروس المتالــــــي



    * وقال هذه القصيدة يتوجد على زوجته سبيكة بنت قاعد بن روضان شيخ قبيلة الساري من ضنا فريض من الولد من الفدعان من ضنا عبيد من عنزة عندما غاضبته وكان لها من الاخوة الشيخ الفارس مشعان بن قاعد و علي بن قاعد الملقب القصاب ، ويقال أن هذه القصيدة قالها مشعان وقت هجرة الفدعان إلى الشمال في حدود سنة 1220هـ تقريبا وكان وقتها مشعان وجماعته بنجد وديار عنزة ، وقد كان جالسا عند القهوة ومجتمع مع قومه فقال هذه القصيدة :



    يالله يا منشي المزون المزابيـــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يارب نطلبك الفرج والمعونــــــــه
    أنا وخلي فرقتنا المقاديــــــــــــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وكم واحد بيديه يطرف إعيونــــه
    من دونها حالوا عيال مساطيـــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ علي ومشعان يعرضون دونــــــه
    من دونها اللي يكسرون الطوابيــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعزي لمن مثلي يصالي غبونــه
    فوق اشقح يتلي السلف والمظاهير
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يتبع قطيع مغتر مثل لونــــــــــــه
    منجاعهم وادي الشملي وأبا القيـــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أقفا مع الفدعان تطرخ اضعونــه
    وان كان سلتوا يارجال المخاسيــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عن حالتي فالحال مني ترونـــــه
    وجدي عليهم وجـد من طاح بالبيــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ خم الـرشا وحال ازرق الجم دونه
    أو وجـد مـن صكوا عليه المشاهيــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أزروا هـل الـردات لا يـظهرونـه
    أو وجد راعي هجمـة ٍ بـه خواويـــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مايقدرون أهل الطلب يرجعــونه
    غدوبها اللي يكسرون الطوابيــــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ واقفا من اللوعة يصالي غبونـه
    اهجل كما تهجل خلوج ٍ على ضيـــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ واندب وقلبي وهقنه ظنونـــــــه
    على الهنوف اللي ثمانه مغاتيـــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ غـروٍ يـغـذي بـالشمطـري قرونه
    ماوقفت بالسوق سواة العاطاطيــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ولا لمحت للي رضى بالمهونــه
    ماكولها التمن على حنطة الديــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وتمرة شثاثا لريش العين مونه
    ومشروبها در البكار المباكيــــــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تلقا الصبوح مبرد ٍ في صحونه
    ملبوسها أفخر ما سدوه الحواضيــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تلبس طربزون مخثع ردونـــــه
    يا موقدين النار جوكم مساييــــــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ناس دعتهم ناركم تشعمونــــــه
    الله يـطـيب فالكـم يـا مناعـيــــــــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بـسـلام احـلا مـن روايح مزونه
    حطوا حطب حطوا على النار تكسيـر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الا سمي الترف لاتوقدونـــــــــه
    أمس الضحى عندي بوسط المقاصير
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والـيـوم عنـي مبعـدات ٍ ظعونـه
    يالله ترد اللي تيسر على خيــــــــــــر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والقلب من فرقاه كثرت إشطونه




    * من القصائد الشهيرة التي قالها الشيخ مشعان بن هذال هي قصيدة الشيخة التي لم تكن نسج أفكار أو أقوالا بل هي معلقة في حد ذاتها وقد قالها الشيخ مشعان بعد رجوعه من الشمال إلى نجد وقد ذكر جميع ما صار له من أحداث وهو بالشمال بالاضافة إلى المعارك التي حدثت له في نجد وطرده لقبائل حرب ومطير وغيرهم ممن نزلوا في ديار عنزة ، وحدوث معارك مناخ العمار سنة 1239هـ ومناخ الشماسية سنة 1240هـ وحتى نذكر القصائد المختلفة الاتية يجب علينا توضيح أسباب المعارك..

    كانت قبائل العمارات من عنزة تتنقل في أنحاء الجزيرة العربية حيث وجد الكلاء وتوفر الماء ولا تستقر في مكان معين وإن كان إقليم منطقة القصيم هو المساحة التي تتربع عليها في قلب نجد وضواحي حائل ، وعندما يشتد القحط على نجد وتقحط الديار فانها تتجه الى الشمال نواحي العراق لتكتال وتبحث عن مراعي أخصب والمتتبع لاخبار آل هذال شيوخ مشائخ عنزة عموما وشيوخ مشائخ العمارات تحديدا يجد أن هذه القبيلة لايطيب لها المقام في مكان واحد وتنتقل كثيرا حيث يوجد الماء والكلاء ونظرا للقحط والجدب الذي أصاب نجد اتجهت بعض قبائل العمارات الى الشمال بالرغم من أن صلاتها لم تنقطع عن قلب نجد وأطرافها الشمالية ، وعندما كانت العمارات من عنزة تقطن بالصمان وهذا في حوالي العام 1232هـ تقريبا وكان الشيخ مشعان متزوج أخت الشيخ مسلط الرعوجي ، قام بعض جماعة مشعان بالوشاية لمشعان بأن مسلط الرعوجي هو سبب مشاكلهم وأنه يجذب العرب للغزوات فصدقهم مشعان فاختلف مشعان مع مسلط ، وأيضا أراد مسلط الزواج من بنت الدويش وبعدما هاجر مسلط وتركهم وعرفت أخت مسلط وهي زوجة لمشعان أن جماعة مشعان لايريدون مسلط وأنهم هم السبب في المشاكل بينه وبين مشعان فقالت قصيدة لاخوها مسلط :


    يا مسلط افطن في هروج الوقاعه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يا مسندي مروي شبا كل مسنـون
    يا اخوي يا خانة اقلوب الجماعــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حلوين الالسن ما الحالك يروفـون
    انته جلوبتهم ليالي المجاعـــــــــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وانته ابضاعتهم الياجو يمـــــدون
    باعوك بيعة مرخصين البضاعـــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اللي يدبرها امقل ومديــــــــــــون
    الحر له حروة اسهيل ارتفاعـــــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وآخر مواقيعه على نجــد أو دون
    الحر يشبع من فرايس اذراعـــــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تلقا الوكارا في مكانه يحومــــون



    وبعدها تركهم مصلط ورحل عنهم وجاور الدوشان شيوخ مطير سبع سنين وتزوج منهم وكان له موقف شجاعة ورجولة معهم ، وقال هذه القصيدة :


    ابي اتصبر والظما يبعد الجـــــــــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الياما طواني وايبسن يبست الجــــــود
    المسعد اللي ما سرى من الليل حشاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عقب الحيا ياطا على كل منقـــــــــــود
    خلا هدوم القز والجوخ واقمــــــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومجالس فيها من الزل ممــــــــــــدود
    مجالس فيها معاميل وافـــــــــــــــراش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وصينية يركض بها العبد مسعـــــــود
    وصفرٍ الى جا العصر مع كل هبـــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تطاوحن قلب المناحيز بالعــــــــــــــود
    في ربعة يفرح بها كل هتـــــــــــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ويزبن لها اللي من دناياه مضهـــــود
    وقطعان تسرح عند لمات الادبـــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ صفر ومغاتير ويبرالهن ســـــــــــــود
    مرباعها الصمان ماتقرب الطــــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومقياضها دخنه الى صرّم العـــــــــود
    يابن مهاوش كب حمسات الادفـــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تجيك حمسات الهلايم بها ســــــــــود
    قم سوا فنجال ترى الراس منــــــداش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يا شوق من قرنه على المتن مرجـود
    دقه بنجر يسمعه كل طـــــــــــــــراش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حسه الى حرك على الهون بـــه زود
    وحطه بدلة مولع كنها الشـــــــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وابهارها ما الى حط معـــــــــــــــدود
    وان فاح ريحة بنها وهيلها جــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومن الزباد اقنه على شذرة العـــــود
    كنه بعرض الصين ورسٍ الى نــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو زعفران كلما علّـــــــــــــــم أردود
    صبه على الطيب وعدّه عن الــــلاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اللاش لافاقد ولا هوب مفقــــــــــــود
    والمرجله ماكل رجل لها حــــــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ واللي يريد الطيب ماهوب مــــــردود
    لما حلا وقت الضحى قول شوبــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وقامت تنازا بالمناعير جلعــــــــــــود
    وثار الكتام وصار للشلف هبــــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والذود قفا بالمساويق عرجـــــــــــود
    وأنا على مثل النداوي الى حــــــــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تنزع كما ينزع من الكف بـــــــــارود
    ومن لايروي شذرة السيف لا عـــاش
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عليه جيب مورد الخد مقــــــــــــــدود



    تعليق : في قصيدة مسلط الرعوجي يوضح الفارس مسلط أن قبيلة العمارات من عنزة كانت تربع بمنطقة الصمان وتقيض بمنطقة دخنة في القصيم ، وهذا إن دل على شيء يدل على قوة هذه القبيلة وأنها تنزل أين شاءت بقوتها ..

    وطبعا هناك أحداث لهذه القصيدة أن مسلط عمل حشاش عند الدويش وغزى على حلال الدويش قوم أعداء للدويش وراح مسلط افتك الحلال منهم وأخذ قلايع (الخيول المكتسبة) منهم ..وعرف الشيخ الدويش انه ليس شخصا عاديا وزوجه بنته..وقد بين مسلط كل بخاطره في قصيدته وبين ان كيف حظه عندما كان مع قبيلته بالصمان والابل حوله وكان معززا وكيف حاله عندما أتى ولكنه نال مراده..



    ،،، يتبع
  4. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    كما ، أنه بعد مناخ الرضيمة سنة 1238هـ ومقتل الشيخ مغيليث بن هذال والد الشيخ مشعان هاجرت قبيلة العمارات جماعة مشعان الى العراق بسبب الجدب الذي أصاب نجد في تلك السنوات وكان مع مشعان العمارات ورحلوا الى العراق وفي أثناء تواجد مشعان بالعراق مع جماعته العمارات ومعه الشيخ عبدالله الماجد بن عبدالله الهذال أخذوا يتنقلون في تلك الديار وحتى بلاد الشام والى أن وصلوا الشنبل وداجوا في تلك الديار ون ثم عادوا الى العراق ، وكان لهذه الهجرة والانتقالات الاثر الكبير في تموج القبائل ، فعندما أخلت قبيلة العمارات من عنزة ديارها نزل في ديارهم بعض القبائل منهم حرب ومطير فضاقت الحاضرة من عنزة ذرعا فشكوا الى مشعان وطلبوا منه الرجوع الى الديار وطرد هذه القبائل وهذه قصيدة مسعود أحد موالي آل هذال يتوجد على رحيل العمارات وبقائه في الرس بالقصيم حيث انه تزوج مرأة من أهل القرى وامتلك الغنم الذي لايستطيع السير في مجارة الابل :


    امس العصر عديت في راس ملمـوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ رجم طويل بشامخ الحيد زامـــــــــي
    رجم طويل ولا يوكر بـه البـــــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كود العقاب الصيرمـي والقطامـــــي
    قلبي عليل وصايبه غم واهمـــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعزي لحال اللي طواه الهيامــــــي
    غديت مثل اللي على الوجه ملطــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بالليل أساهر نايحات الحمامـــــــــي
    من طاوع الثنتين يصبر على اللــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يصبر على فرقى الاهل والعمامــــي
    ابكي هلي يا نـاس مانيـب بميلـــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ واظن من يبكي هلـه مـا يلامــــــــي
    عفت الرقاد وحاربت عيني النـــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وأبديت ماكنيت ماني بكامـــــــــــــي
    ما هو على غرو من الدق ماشــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ على الشيوخ متيهين الجهامـــــــــي
    أقفوا وخلوني على الدار مرســـــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مثل السجين اللي بحبس الظلامــــي
    على ركايا الرس جلست ملـــــــزوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عليه من ورد البوادي اركامـــــــــي
    علمي بهم هفوا مع الواد ابـــو دوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مستجنبيـن مطيـرات العسـامــــــــي
    علمي بهم بقصير هلت التــــــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تغاروا المعبار والشط زامــــــــــــي
    أقفوا كما طير قلب راسه الحــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بهيفية ما يندري وين حامـــــــــــي
    أدنا منازلهم شثاثا ولملــــــــــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وأقصى منازلهم بوادي النعامـــــــي
    هذى مرابـط خيلهـم دايـم الـــــــدوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حقب العيون مروبعـات الهوامــــــي
    وهذا مشب النار والحفر مثلـــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومركى الدلال المتعبات الشوامــــي
    وادي الرمه غدابه العشب كيــهــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ترعى به القطعان والرمي حامــــي
    دار لكم فيها علامات وارســـــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يا شيخ عليكم طوانا الهيامــــــــــي
    يا ركب يا مرتحلين على كــــــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ياللي بكم عيرات الانضى اهمامـــي
    ودوا سلامي عد ما فات من يـــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بكتاب مني للوجيه الكرامـــــــــــــي
    الى لفيتوا ديرة اصحاب من قـــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أحكوا ترى حمض الرجال العلامــي
    تلفون عمي للمناعير زيـــــــــــزوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مشعان ستر معورجات الوشامـــــي
    ياعم يا مدب هل الكبر والـــــــــزوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ياشيخ ياشيخ السلف والجهامـــــي
    تتليك بالممشى جهامة وداهــــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نمرا تشادي للجراد التهامــــــــــــي
    الى صاح الصياح من اعداه مضيوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تردون حياض الموت ورد الظوامي
    كيف الظعون بداركم كنها اغيــــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وانتم تروون النمش بالزحامــــــــي
    مسعود ينخاكم من الغبن مضيـــــوم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومثلك لعين اللي شكاله يحامــــــــي



    ويوم وصلت القصيدة لمشعان لام على مسعود قوله أقفوا كما طير قلب راسه الحوم ، وقال مشعان أن الطير لايعرف الجهة المعلومة بينما نحن جهامة نسير على اتجاه معلوم ، وبعدها قال الشاعر محمد بن عثمان بن صالح الزناتي التويجري العنزي قال قصيدة يتوجد على العمارات بعد رحيلهم من نجد ويذكر أن دخنة وهي من مناطق القصيم بانها لابن هذال. كذلك مع هذه القصيدة ايضا أرسل الشيخ ماجد بن عريعر شيخ قبيلة بني خالد كتاب يخبر مشعان أن ديار العمارات في القصيم نزلها بعض القبائل عندما انتقلوا للشمال ، وهذه قصيدة التويجري :


    نجد تهضم بالبكا للعمـــــــــــــــارات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ترجي الفزع من سربة اولاد وايـــل
    واد الرشا ينخا وينعى بلأصــــــوات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يهل دمع مثل وبل المخايـــــــــــــل
    دقاق العلابي( مايجون المشيشــات)
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ودخنة لابن هذال صدق صمايـــــــل
    و(بني السفر) ماتنذكر حول ابانــات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والشمري بجبال سلمى وحايــــــل
    قاعد بوسط القبر سوا الهــــــوالات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من نزلت الأجناب شاف الهوايــــــل
    ان ماحميتو داركم سوقوا الشـــــاة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يسوقه اللي خاف من كل عايــــــل


    دقاق العلابي فخذ من قبيلة مطير ..
    وبني السفر فخذ من قبيلة حرب ..
    المشيشات ، دخنة ، أبانات مناطق بالقصيم..


    ويروى أحد هذه الأبيات برواية أخرى :

    وبني السفر ماتنذكر حول ابانــات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والشمري حكمه بأسوار حايــــــل


    يقال المقصود بالشمري هو إبن علي من عبده من شمر أمير الجبل من قبل الأمام إبن سعود ، وأن حكمه لم يتعدى أسوار حائل ، وذلك قبل ظهور آل رشيد أبناء عمومة آل علي وحكام الجبلين..

    وعندما بلغ الشيخ مشعان بن مغيلث الهذال خبر قول أحد مشايخ حرب من بني السفر هو / سيف بن دغيمان ((لن ترى عين الشيخ مشعان نثيلة الوجار اللي يعد فيه القهوة)) ، يقصد انه استولى على ديار مشعان ولن يسمح له بمشاهدتها ثانيه فقال الشيخ مشعان هذه القصيدة :

    لي ديرة عندي عزيز وطنهـــــــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يذكر بها ناس تنابح اكلابـــــــــــه
    والله ما حداني الخوف عنهـــــــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لكن بها ذيبٍ نهشني بنابـــــــــــــه
    ياما ارتحل من نجد حي سكنهــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هي دارنا من دور عصر الصحابه
    لو انتحي عن نجد ماجوز منهــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لنا بها من عيال وايل قرابــــــــــه
    قل للمسولف لاتجفل عدنهـــــــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نأتيك في جمعن ثقيل تهابــــــــــه
    جمع لنا عن كل عايل ظمنهـــــــا
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من جالها نقشع مناين اطنابـــــــه


    والقصد من قول مشعان ذيب نهشني : أي الدهر والجوع والقحط الذي أصاب نجد تلك الفترة ..

    وأيضا مما حث مشعان للعودة عندما قال مشعان لامه بأن تصلح هجر الابل (أي تقييد الابل بالهجار لمنع الابل من الاكثار من الرعي في سنوات الخصب) فما كان من امه الا أن قالت هجر الزمل دفناه وتستثير هذه الجملة مشعان ويزمع ايضا العودة الى نجد .. فرجع مشعان الى نجد وصارت بين العمارات وبين حرب ومطير معارك انتصرت فيها قبيلة عنزة وهذا ما تبينه قصيدة الشيخة التي قالها مشعان في هذه الاحداث والشيخة هذه من أِشهر القصائد..


    * يقول عبدالله بن رداس الحربي في كتابه شعراء من البادية صفحة 52:

    مشعان بن هذال شيخ من مشايخ عنزة الكبار ، وشاعر وفارس وللشاعر شعر ممتاز وهذه القصيدة جميلة قالها في مناسبة حلوة .وعنزة كان أول رحيلها من نجد إلى الجزيرة بمنطقة العراق برئاسته هو – وكان والده هذا مغيلث بن هذال كثير الغزوات والهجمات ، مما أضعف إبله وأهزلها وبعد موت والده رحل مشعان كما قلنا إلى الجزيرة فطال فيها المكوث واستقر به المقام هناك ، حتى أصبحت إبله وقد كانت هزيلة ضعيفة لا تقوى على السير من كثر ما علاها من اللحم والشخم ، مما حدى بأن يقول لامه ذات يوم أرى أن تحفظوا الزمل وتهجروها فقالت إمه ( هجر الزمل في رجم الهيازع ) وكان إبوه قد دفن في رجم الهيازع ، وذلك إشارة لطيفة من أمه وكنية حسنة عن الطريقة التي يجب أن يتخذها ولدها وهي الطريقة التي كان يتخذها أبوه وذلك في هجماته وغزواته واتفق قول هذه الام الحكيمة القوية مع نصيحة ماجد بن عريعر شيخ بني خالد فقد حثه على الرجوع الى موطنه في نجد وطرد من سكنها بعده فهاجت النصيحة ونصيحة أمه كوامن نفسه ولواعج قلبه فأمر قبيلته بالرحيل والتوجه إلى موطن الصباء ومراتع الطفولة ومقر الاباء فسار وهو ينشد هذه القصيدة التي هي بحق درة من الدرر ولا غرابة إذا سميت القصيدة بالشيخة وهي كما يلي :......إنتهى



    يالله يامدير الهبايـــــــــــب والادوار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ شانك عسى تصريف شانك لنا خيـــر
    يالله ياعالم خفيات الأســـــــــــــــرار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يامعتنــي بالخلق والي المقاديـــــــــر
    قلته ونوم العين عن جفنها طـــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والقلب كنه فوق حامي المجاميـــــــر
    جانـا الخبر يالابتي ولّية الـــــــــــدار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ سكانها الأجناب هم والبقاقيــــــــــــر
    من عقب ما كنا بها مثل الاســــــوار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نامر وننهي نحمــــي الجار ونجيــــر
    من عقب ماكنا بنجد كما الـنـــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نقطع بها شر وناصل بها خيـــــــــــر
    نجد العذية دارنا مابها إنكــــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لو حدنا عنها المحل والمداهيــــــــــر
    سارن بناالزرفات باقبال وادبــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من غوطة الفيحا الى غشلة الديــــــر
    مـابين مسنــاد ومــا بين محـــــــــدار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يامـا قطعنــا بدربنا من مشاويـــــــــر
    ياما تعلينا على قــــــب الامهــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعيرات الأنضــى كنهن السنانيــــــر
    في كل درب بالمناعير عبــــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ياما تجوب خيولنا من مشاويــــــــــر
    نروم من زين المنازل ونختـــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ونستارد الخوه بحدب البواتــــيـــــــر
    لياما نخونا اللي على نجد حضــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وجانا كتاب من زبون المقاصيــــــــر
    من ماجد بن عريعر حر الاوكــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقول وليت داركم يالمناعيـــــــــــــــر
    الشيخ اللي حيف على البيض بالغــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يقول حل بداركم (حرب ومطيــــــــر)
    وجيناه مثل السيل طمام الاوعــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لياما غدت عنها البوادي شعاثيـــــــر
    أولاد عم ولابنا قول شبشـــــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وشيخ لنا عنده جلال وتقديــــــــــــــر
    أولاد عم وما حذانا لهم جـــــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حنا عليهم نحمي الجار ونجيـــــــــــر
    حنا شبات الحرب وان شبت النــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وتوايقت بين الحنايا الغناديـــــــــــــر
    حنا بني وايل بعيدين الاذكــــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اليا تناخوا بالجموع المشـــاهـيـــــــر
    حنا هل الجمع المسمى ليا ســــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بمركاضنا يشبع به الذيب والطيــــــر
    حنا الذي ترجع لنا كل الأشــــــــــوار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لا صار بالقالات شوار وامـشيــــــــر

    حامينها في لابة تسقي الامـــــــــرار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عدوهم ما يحتسب للمخاسيــــــــــــر
    لابد ما حنــا لابانـــــــــــــــــات زوار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسلاف عجلات تعدى المظاهيـــــــر
    نهوّمن هومات بعيدات وإعســــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وكم ذيرن من غافل مابعد ذيــــــــــر
    كم فاجن العدوان غرات وجهــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وياما تنحوا عن نحاهن مدابيـــــــــر
    ظعايـن حطن ملـــــك بسنجـــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وبنن على الخابور زين الدواويـــــر
    وتواهلن الزور حصن لهن كــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومن البطين الى الرها والمعاميـــــر
    وكتن مع الحاوي وداجن بالامصــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وخــذن خفارتهن بفكر وتدابيـــــــــر
    وحطن على السلمان طيحات الامطار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وردن عليه وثم مدن محاديــــــــــــر
    و(أبا ذراع) أصبح مقيـم على الــدار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وجابن حلال المحمرة والمساميــــــر
    واقفن وكالن من شثاثا بالاسعـــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وحطن لملـــوم المسمى مصادييـــــر
    وراجن على الشنبل وداسن الأخطار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وهدن بها العاصي بعسر ومخاسيـــر
    ثم انتحن مع كفة الشط عــــبـــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ثم أنتون مع روس هاك العناقيــــــر
    واقطعن ينون الخطايط والاقفـــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وطيرن من جول الحبارى مخاميـــــر
    ومرن على رجم الهيازع وسنـــــــّار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هاجن وماجن ثم داجن على النيـــــر
    وخلن فوق الشبك عج الرمك طـــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ و حلو هاك اليوم خز المعاشيــــــــــر
    واركن على ورد الدجاني لهب نـــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ غدو بها الويلان مثل المداويــــــــــر
    وشدن وحطن الثمامي بالايســــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وخلن على المطران مثل المعاصيـــر
    باغي عليهم صـايرن مثل ماصــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ذبح الشفـايا واغتنـام الخواويـــــــــر
    صحنا عليهم صيحة باللقا الحــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حتى جبرنـاهم عن الدار تجبــــيــــــر

    وين انت ياللي تايـه منك الابصــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ جيناك حوله من شثاثا وابا القـيـــــــر
    هـج (الدويش) ومالقينــاه بالــــــــدار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زبن على الحـره وذيـك الشناخـيــــــر
    كســيرة ماقط ذكـرت بالاذكـــــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فيهـا القلايـع مثل روس الخنازيـــــــر

    ولولا شفــاتي فيـك يانجد ماأحتـــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فكـري ولا كثرت علي التفاكـــيـــــــــر
    لولا شفــاتي فيــك ماجيت مــــــــــرار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نادى نذيرات الهواجيــس ونديـــــــــر
    وندير حيــلات بالاريـــا وتبصــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وارجي من الباري عساها مسافيــــــر
    نلقا بدالك دار كان شين الدهر جــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ديد العسل فيها تعيش المفاقـيـــــــــــر
    مثل المسوح اللي ترزم على حــــــوار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ دار مريه بالشتــا تسمن الضـيـــــــــــر
    دار بها بالقيــظ غدران وانــهـــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والتمّـن المجروش ملي الجواخـيـــــــر
    قطعـاننــا ترعى زماليــق نـــــــــــــوار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لياما غدى فـوق الاباهر قناطـيــــــــــر
    وصلاة ربي عد مابالســـما طـــــــــــار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ طيرٍ وعداد ماوردن ظمايـا على بيــــر
    على الرسول المصطفى سيد الأبــــرار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نور العباد اللي يشيع التباشيـــــــــــــر




    • وقفة مع قصيدة الشيخة :


    نجد الشيخ مشعان يبدأ في مطلع قصيدته الشيخة بذكر الله الذي تتم بقدرته تصريف الامور والاقدار ثم يكمل بقوله أنه أتاه الخبر أن الدار والمقصود بها نجد أصبح سكانها الاجناب والمقصود بهم الجنود الاتراك التابعين للولاة المصريين مثل محمد علي باشا حيث أنه وليت الدار أي ذهب حكامها والبقاقير : المقصود بهم بعض القبائل التي نزلت هناك ، ثم يكمل يقول من بعد أن كنا بهم مثل الاسوار التي تحميها ويعني به قبيلة عنزة التي كانت تامر وتنهى وتحمي الجار وتجير الدخيل ومن ثم يقول يصف قبيلة عنزة بالنار التي تقطع الشر وتصل الخير..

    ثم يقول ردا على من يزعم أن مشعان وقبيلة عنزة ذهبت خوفا ، أن نجد العذية دار لعنزة وليس في ذلك إنكار حتى لو أبعدهم الجوع والقحط فإنهم يعودون إليها متى ربعت ولايهابون من يسكنها ..

    ثم يقول أنهم ساروا بالابل مقبيلن ومدبرين في البادية الشمالية من غوطة الفيحاء إلى غشلة الدير وهي في الزور وهو وادي طويل ممتد على ضفتي الفرات من بالس حتى الحدود العراقية ..
    مابين مسناد أي طلوع ومحدار اي نزول وأنهم ياما قطعوا في دروبهم مشاوير طويلة ، وأنهم تعلوا على قب الامهار وهي الخيول الاصيلة ..

    وأنهم يختارون أطيب المنازل ويأخذون الخوة وهي الضريبة بحد البواتير أي بحد السيف وكل هذا وهم في تلك الديار الشمالية المخصبة..

    ثم يقول وحتى نخونا اللي على نجد حضار والمقصود قصيدة التويجري وبعض حاضرة عنزة التي أرسلت لمشعان تحثه على العودة ومن ثم كتاب الشيخ ماجد بن عريعر شيخ قبيلة بني خالد الذي يصفه هنا الشيخ مشعان بالصفة التي عرف بها : الشيخ اللي حيف على البيض بالغار.. حيث عرف عن الشيخ ماجد بن عريعر صفة محيف على البيض أو محنث على البيض وهو أنه كان يمنع أي شخص من الاقتراب من بيض الحباري ، ويكمل بأن الشيخ ماجد يخبره بأن داركم وليت يالمناعير ويصف عنزة بالمناعير أي الشجعان ويكمل بأنه نزل بها قبائل حرب ومطير ..

    ثم يصف الشيخ مشعان أنه أتى هو وقبائل عنزة فزعة لابن عريعر ولمن نخاه كالسيل الذي يطم ويصطدم بالاوعار ، فالسيل عندما يأتي بقوة ويضرب الاوعار يكسر الصخور والحجار وهنا تشبيه بليغ من الشيخ مشعان في قبليته عنزة ثم يقول حتى ذهبت عنه البوادي شعاثير أي تبعثرت تلك القبائل هنا وهناك عندما أتى ورجع إلى دياره..

    ثم يرجع ويمتدح الشيخ ماجد بن عريعر وأن ليس به أي قول وأن عنزة لها عنده جلال وتقدير ، ومن ثم يقول مشعان ونحن ليس لدينا غيرهم جار أي على بني خالد وانه لهم جار ويجير عليهم..

    ثم يصف قبيلة عنزة بأنها هي التي تشب الحرب عندما تشتب نار الحرب وأنهم بني وايل الذين وصل ذكرهم القريب والبعيد والذين ضرب المثل بعزتهم وشجاعتهم وذكرهم ، وأن بمركاضهم وقتلهم لعدائهم يشبع الذيب والطير ، وأن عنزة هي التي ترجع لها المشورات اذا كان هناك مشورة..

    وأنهم حامين نجد في لابة ( قبيلة ) تسقي الامرار وأن عدوهم لايحتسب للخسارة التي ستنزل به ..
    ثم يذكر بأنه لابد وأنه وقبيلته عنزة سيأتون لمنطقة أبانات بالقصيم زوار ، أي زائرين فقط ليؤكدوا سطوتهم وقوتهم وسيأتون على أسلاف عجلات أي خيول سريعة تعدي المظاهير أي تسبق الابل ، وأنهم سيهمون هومات أي يتنقلون في المنطقة انتقالات بعيدة وعسيرة وكم سيدري من غافل بهم ..

    ثم يقول بأن قبيلته عنزة كم من مرات فأجأت أعدائها في السر والجهار أي في وضح النقا وكان أعدائها يتنحون عنها مدبرين..

    ثم يصف أن ظعاين عنزة جعلت لنفسها ملك في سنجار وديار جديدة وهذا المنطقة في العراق ، وأنهم بنوا على الخابور وهو نهر شمالي العراق ، وأن الزور وهو المنطقة التي في الشام جعلوه لهم أيضا ً كار أي مثل وكر الصقر وحتى منطقة البطين والرها وهي أورفا والمعامير وهنا الشيخ مشعان يستعرض سطوة عنزة وقوتها وكيف إستطاعت أن تبسط نفوذها من العراق في سنجار وحتى الرها في شمال البادية الشامية..والحاوي هو من براري الشامية في أنحاء دير الزور وهو نشز مرتفع ينحدر من الجنوب إلى الشمال نحو سقي الفرات، وأنهم داجوا في تلك الامصار وأخذوا عليهم خفارة وذلك بفكرهم وتدبيرهم..

    ثم أنهم وردوا لمنهل السلمان وهو موضع في بادية السماوة عندما طاحت إليه الامطار ومن ثم مدوا محادير نازلين منه..ثم أنهم أقفوا وذهبوا واكتالوا من شثاثا (عين التمر) وهي قرية يمتار منها بدو الشمال غربي كربلاء ومن ثم وضعوا لملوم (وهو موضع قرب مدينة الديوانية العراقية وكان معقلا لمشيخة الخزاعل وسمي بهذا الاسم لانه كان موردا يلم عشائر شتى) بعد رحيلهم من شثاثا ،
    وأن عنزة صبحوا أبا ذراع من مشائخ الصمدة من الظفير وأخذوا حلال المحمرة وهي منطقة في الشمال والمسامير فخذ من قبيلة الظفير أخذوا الويلان حلالهم..

    ثم أنهم راجوا على الشنبل والشنبل هو البراري الممتدة شرقي حمص وحماه وجنوبي حلب وغربي طريق تدمر والرقة ، وأنهم داسوا الاخطار التي واجهتهم هناك وهدو العاصي بعسر وخسارة..

    ثم انتحوا مع كف شط الفرات عابرين ثم انتووا المشي مع روس الجبال ، وقطعوا ينوون الخطايط والاقفار ، والخطايط مكان تجمع البادية ونزول الامطار والاقفار الاراضي البعيدة في الصحراء الخالية ثم أنهم وجدو جول (سرب) من الحبارى .. ومن ثم مروا على رجم الهيازع وسنّار وهي مناطق في نجد ثم هاجوا وماجوا وداجوا على نواحي جبل النير ..


    ثم أنهم جعلوا عج الرمك أي غبار الخيل يثور ، ويقول الشيخ مشعان أنه أحلى مافي ذلك اليوم خز المعاشير ، أي وسم الابل المكسوبة من أعدائه الذين هزمهم ..

    ثم أنهم جعلوا على مورد الدجاني لهب النار ، أي أن الويلان فعلوا الافاعيل على هذا المورد وهو من موارد الصمان منطقة قبيلة مطير وأن الويلان غدوبه مثل المداوير..أي أن قبيلة عنزة من كثرتها إنتشرت في هذا المورد مثل قطعان الابل من الكثرة والانتشار وهزيمة أهل هذا المورد ...


    ثم أنهم عنزة شدوا وحطوا الثمامي على يسارهم وجعلوا على المطران من قبيلة مطير مثل المعاصير أي من فعلهم بالمطران مثل الاعاصير التي تدمر المكان ، من شدة الهزيمة والفعل .. والثمامي : شعيب في حفر الباطن قرب الدهناء..

    ثم يكمل بقوله أنه يريد بهم مثل ما صار مع الذين قبلهم من ذبح وكسب حلالهم ، ثم يقول الشيخ مشعان بأنه وقبيلة عنزة صاحوا عليهم صيحة أي عندما هجموا عليهم حتى أجبروهم على ترك الديار التي نزلوها مجبرين مكرهين مسلوبين..

    ثم يقول الشيخ مشعان بن هذال من باب السخرية بعد هزيمة مطير وشيخها : وين أنت ياللي تايه منك الابصار أي أين أنت يامن تظن أننا لم نأتي ، ها نحن قد أتينا لك من شثاثا وأبا القير وهو وادي شمال شرق منطقة عرعر بالشمال ..

    ثم يقول هج الدويش : أي هرب مذعورا والدويش المعني هنا / الشيخ فيصل بن وطبان الدويش شيخ مطير على وقته ، ويكمل الشيخ مشعان أنه لم يجده بمعنى الخوف والهرب ، وزبن على الحرة أي هرب الى الحرة والمرتفعات التي تحميه من سطوة الشيخ مشعان وقبيلة عنزة..

    ثم يقول أن الكسيرة التي حلت بهم لم يذكر مثلها في أذكار الغزوات وأن قلائع الخيل المكسوبة مثل روس الخنازير لكثرتها ..


    ثم يكمل حديثه عن نجد أنه لولا رغبته فيها لم يحتار فكره وكثرت عليه التفاكير وأنه لولا رغبتي بك و لم أكن لاتي مرار ، اي أنه أتى إليها مرارا ً وليس لاستقرار وذلك لرغبته فيها ولكن الجوع الذي حده عنها ..

    ثم يقول نلقا يا نجد بدالك دار اذا جار الزمن علينا ، ديد من العسل بها يعيش المفاقير اي الذي معدم جدا ، وأنها بالشتاء تسمن الضير ، من شدة خير تلك الديار الشمالية في الشتاء يسمن الضير..

    وأن تلك الديار بالقيظ أي في شدة الحر والجدب بها الغدران والانهار التي لا تنضب ، والارز بها يملى في الجواخير..

    وأن قطعان إبلنا ترعى من كثرة الخير وخصوبة اراضي من زهر النوار ، وهو الاقحوان وأنها من كثرة الخير أصبحت ظهرها من كثرة الشحم مثل القناطير..

    ثم يختم الشيخ مشعان بن هذال قصيدته الشيخة بالصلاة على النبي عليه أفضل الصلاة والتسليم..

    وقفة مع بيت في القصيدة ذكر الشيخ مشعان في أحد أبياته في قصيدة الشيخة :


    لابد ما حنا لابانـــــــــــــــــــات زوار
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسلاف عجلات تعدى المظاهيــــــــر


    ونجد الشيخ مشعان بن هذال قد وفى بكلامه هنا وأتى الى أبانات وانتصر في هذه المعركة على قبيلة مطير ومن معها والشاهد قوله في الابيات التالية حيث أكد ما قاله في قصيدته :

    الله يا يوم جرى عند ابانــــــــــات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تشهد عليه محَّيوة والزبايــــــــــر
    منهم خذينا غالي ذودهم بالملاقـاة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعوضتهم عقب البيوت الحظايــر
    شرهوا على مرتع بكار العمــارات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وش عذرنا من دون شقح العشاير
    من دمهم روينا السيوف الرهيفات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يوم صالت الخيلين والعج ثايـــــــر



    أبانات وهي منطقة في القصيم وان صح التعبير جبال ، وهنا الشيخ مشعان يتهول من ذلك اليوم وما حدث فيه ، وذكر أنه تشهد عليه محيوة وهي جبل في تلك المنطقة والزباير المرتفعات التي هناك تشهد أيضا ..

    ثم يقول أخذنا منهم أغلى مالديهم من ذود بالملاقاة أي على ساحة المعركة وليس حيافة ، وعوضتهم أي أعدائه الذين هزمهم بالحضاير..

    و البدو بعدما يخسرون كل ممتلكاتهم من ابل وبيوت يسكنون مع الحاظرة بالبيوت التي يبنونها وتسمى العشيش يعني الصنادق يبنونها من سعف وخشب وخلافه هذا اللي يقصده انهم أي أعداؤه بعد ماكانوا يسكنون بيوت الشعر صاروا يسكنون العشيش..وهذا بسبب هزيمتهم من مشعان وقبيلة عنزة..

    ثم يقول أنهم طمعوا على المرتع الذي ترتع فيه بكار العمارات أي إبل قبيلة العمارات ، ثم يقول وأنه ليس لديه عذر من دون شقح العشاير وشقح العشاير هي النياق العشراء ذات اللون الاشقح وهو الابيض..

    ثم ينهي قوله بأنه روى من دمهم السيوف المتعطشة عندما صالت الخيول والعج ثار اي ثار غبار المعركة من كر الخيول وفرها..

    وهنا يتبين لنا وقوف الشيخ مشعان بن هذال عند كلمته ووفى ماقاله في قصيدة الشيخة..

    كما يجب التنويه أن البيت الثاني يروى على هذا النحو عند منديل الفهيد:

    منهم خذينا الشرف هن والزحيفات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعوضتهم عقب البيوت الحظايـــــر


    والشرف كما ذكر هي إبل الدوشان شيوخ قبيلة مطير..
    والزحيفات إبل الشيخ إبن سعيد شيخ قبيلة الدغيرات من شمر ..

    وإن كنت أرى أن الرواية الاولى أصح لانها غالي ذودهم أي أذوادهم المشهورة ..


    ,
    ,
    ,



    ,,, يتبع
  5. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    ,
    ,
    ,



    وهذه قصيدة يتأسف فيها على بعض أفراد قبيلتة ممن عصوا امره وخالفوه مؤكدا انه يريد العزة لهم وينهيها بأبيات من الحكمة والزهد بالدنيا..وقد انشدها مشعان بعد عودته إلى نجد وطرده القبائل التي هناك وفرضه سطوته مرة أخرى ، وفيها يعاتب جماعته الذين أطاعو شور محمود بن الحميدي بن هذال الذي خاصم مشعان وهاجر الى الشمال مرة أخرى وانضم إليه بعض العمارات مما سبب الفرقا بينهم وهذا ما نراه عند قرائتنا لكتب التاريخ فنجد في سنة 1239هـ مناخ العمار وفي نفس الوقت مناخ بصالة وقعة حصة الهذال ، وشارك فيه الحميدي بن هذال ونسله ، ويقال أن القصيدة يسندها مشعان على الشيخ نمر بن عدوان امير البلقاء :


    0يا الله بالمطلوب يا خير معبــــــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يا عز عبد ٍ بالخفية شكا لـــــه
    0يا خير مدك على الناس ماجـــــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ما خاب عبد ٍ كل يوم ٍ يسالـــه
    0تا سف لقلب به مجاديف ولهـــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومن الرفاقة خبث الحكي بالــه
    0عزي لربع طاوعوا شور محمـــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مدري بلاهم غيظ والا جهالـــه
    0والا بلاهم ردية الحظ وحســـــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لا عاد محد ٍ خاسر ٍ من حلالــه
    0محاكي فيها على الرجل منقــــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومجالس ٍ ما فيهن الا الرزالـــه
    0والله يوم ٍ لحق بشهود وعـــــــدود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إني أدور عزهم بالعدالـــــــــــه
    0إلا ول لي من هوى النفس مقصـود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الا معزتهم على كل حالــــــــــه
    0يا مشير بالفرقا طلت وجهك السـود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ طرق المراجل ما عليها كفالــــه
    0المرجلة حبله طويل وممــــــــــدود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يا كود من تقصر عن الما حباله
    0والى قصر حبله فلا هو بمزيــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كم واحد ٍ يهفي مقامه فعالــــــه
    0اللي يريد الجود ماهو بمــــــــردود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ شوف العيون ولا يريد الدلالــــه
    0يرخص بعمره يوم يروي شبا العود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أيضا ولا يبخل على من عنى له
    0يلعن صبي بنشوته ما ادرك الجــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ولا هام هومات المراجل ببالــــه
    0هذاك لا ينعى ولا بمفقــــــــــــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ودك مع الخفرات يلبس دلالــــه
    0يا العبد لا يطغيك في نفسك الــــزود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تراك مثل الفي عجل زوالــــــــه
    0دنياك لو تعطي مواثيق وعهــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بواقة ما يامن العبد جالـــــــــــه
    0دنياك مادامت لسعدون وسعـــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعبدالعزيز اللي حضرنا فعالـــه
    0ايضا ولا دامت لكســـــــــرى وداود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كم اذهبت حـــي تحطه قبالـــــــه
    0وصلوا عدد ما حنت المزن برعــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أو هل مامور المطر من خيالـــه
    0وعداد ما لبوا بمكة هل القـــــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ علــى محمد هو نبي الرسالــــــه



    نلاحظ في البيت الذي يقول :

    دنياك مادامت لسعدون وسعـــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعبدالعزيز اللي حضرنا فعالـــه



    0* سعدون المعني هنا : سعدون بن عريعر شيخ بني خالد على وقته توفي سنة 1202هـ
    0* سعود : هو الامام سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن سعود ثالث أئمة الدولة السعودية الاولى توفي سنة 1229هـ
    0* عبدالعزيز : هو الامام عبدالعزيز بن محمد بن سعود استشهد وهو يصلي سنة 1218هـ وقول مشعان حضرنه أفعاله اي كان بالغا حاضر افعاله وبعض مغازيه.

    - والقصيده هذي عليها رد من الشيخ نمر بن عدوان يقول :

    0يا راكب ٍ حر من الهجن مشـــــــدود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مثل الظليم اللي شرود ٍ جفالـــــــــــــه
    0يلفي لابن هذال مشعان مقصـــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اللي كما شمس ٍ تبرهج شمالـــــــــه
    0فان كان يشكي لي من الهم مضهـود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فانا لذاله من شقا الهم قالــــــــــــــه
    0عزي لربع طاوعوا شور محمـــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كل الرفاقة طمهم بالرزالــــــــــــــــه
    0والله ما صيدي لهم بغض ولهــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ با غ معزتهم على كل فالــــــــــــــــه
    0ما سال عن نقص ٍ ولا سال عن زود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إن الفتى يهفي مقامه فعالــــــــــــــه
    0نصل صلات الدهم من شفا الـــــرو
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وندك دكات النمر بالختالـــــــــــــــــه
    0كم حر أِقر يطلب الصيد مصيـــــــود
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أصبح ربيطٍ في مثاني حبالـــــــــــــه



    ,
    ,
    ,



    وهذه قصيدة لمشعان بن هذال وقد نزل هو وعشيرته في ديارهم السابقة بنجد واستقروا فيها وبعد مدة من الزمن إصيب الشيخ مشعان بالرمد في عينيه مدة ثلاثة شهور وتفاصيلها أنه أغار القوم على ابل مشعان بن هذال وجماعته فاخذوها ورجع الرعيان يخبرون بما حدث فارتفعت الاصوات منادية بالاستعداد للنزال وأخذ الفرسان يسرجون خيولهم ولحقوا الابل أما مشعان فكانت عيناه مصابتان بالرمد ولايرى فاخذت فرسه تجول في مربطها واستمرت بالصهيل لانها كانت معتاده عند حدوث غاره ان يركبها مشعان وتكون في مقدمه الخيل ولكن هذه المرة بقيت في المربط وبعد قليل سمع مشعان اصوات النساء يهللن من الفرح فسأل احداهن مشعان مذا حدث يا يامرأة ؟ فقالت : لقد عاد الفرسان بإبل العشيرة ياشيخ مشعان ومعهم قلايع القوم فأمر الشيخ مشعان خدامه باشعال النار واصلاح القهوة والعشاء ودعا كافة افراد العشيرة للحضور واخذ يسألهم كيف خلصوا الابل وكيف كانت الغارة وأخبرهم أنه كان في موقف حرج اذ لم يتعود المكوث بعدهم وهو الذي كان يتقدمهم في كل امر وقال لهم هذه القصيده بسبب ماحل له :

    يـا رب عـجل بالنظر والعوافـــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وافـرج لـعـيـن قد تدانا نظرهــــــــــا
    0يا خير مده على الناس ضافـــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وحمال شدات كبار عبرهــــــــــــــــــا
    0يامن هو امره بين نون وكافــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وزبني ليا جت ميله من دهرهـــــــــــا
    0تفرج لنا منت هالزمان الكسافـــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ صارت نقوص وحسرة من حسرهــــا
    0هليت عبرات بصدري خوافــــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ منها شجر كبدي تقطع ثمرهــــــــــــا
    0تـسـعين ليلة ما تهنيت غـافــــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كـن الـحماط بموق عيني جمرهــــــا
    0وخمسة عشر ليلة جـرالي هفافــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أزريـت أمـيز شمسها من قمرهــــــا
    0لا واهني من قام عجل متعافــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ومـشـى بريضان ٍ تخالف زهرهــــــا
    0صـاح الصياح وقيل مامن عوافــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وقـامـت ترادي سابقي من سكرهـــا
    0وقـعـدت انا مـع لابسات الغدافـــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مـا كن جرالي ساعة ٍ في ظهرهـــــا
    0واركـب واخلي الخيل تذهب مقافـــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ويـفـرح بي اللي يرتجيني باثرهــــــا
    0والى لحقت الخيل جاها خفافــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عن السهل تركب شخانب وعرهــــــا
    0اورد بها حوض من الموت صافــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ولازم تروي حربتي من حمرهــــــــا
    0واردها والخيل صم مقافـــــــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ويلوذ راعي الدوبلي في نحرهــــــــا
    0واسلاف تاطا مانبا من شرافــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وظعاين كالديحاني شهرهـــــــــــــــا
    0والـيا ركبنـا الخيل جاهـا هفافــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تـاطا شخانيب الوعـر من ذعرهــــــا
    0يـا خيلنا يـاما وطـت من فيافــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تـاطـا على كالدوح ناعم شجرهـــــا
    0الـيا ذل عشيّق البنـّي الهلافــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أقـفـا وخـلا عورتـه ما سترهــــــــا
    0ورّدتـها حوض ٍ من الموت صافـــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وارويت انا عود القنا مـن حمرهـــا
    0يتلون أبو مشهور حر سنافــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لاحام يشبع وحشها مع نسرهــــــــا
    0وان جاءنهار فيه يـبس الاشافــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هوايل وتشيب اللي حضرهـــــــــــا
    0لابدنا بالموقف اللي خلافــــــــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لاطار عن بيض العذارا خدرهـــــــــا
    0حريبنا لو هو بعيد يخافـــــــــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من غارة كدرا ونيس نذرهـــــــــــــا
    0قـول ٍ بـلا فعـل ٍ علينا يشافـــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يـعـطي لسانـه لسنة ٍ من ذكرهـــــــا
    0وصلى عل محمد رزين الوصافــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ واله وصحبه بدوها مع حضرهــــــا



    ,
    ,
    ,



    • من قصائد الشيخ مشعان بن هذال في فرسه في مدحها ويوصي عبده مسعود بالاعتناء بها :


    مسعود بدوا بالغبوق الكحيلـــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قم بدها بالبر قبل العيالــــــــــي
    0احلب لها الشقحا الشناح الطويله
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لعيون بيض نقضن القذالــــــــــي
    0باغ ليا ناطح عميل عميلـــــــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تنافضوا بالبوق عقب العمالـــــي
    0باغ عليها انطح وجيه الدبيلــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ليا جن مثل مخزمات الجمالـــــي
    0ساق وسمحوق وفخذ جليلــــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وذرعن مبريات بري السيالـــــي
    0وانا اذكر الله يوم ترفع شليلــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هملول صيف قد حداه الشمالـــي
    0ليا روحت تشبه لطير الخميلـــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تبغي العشاء من نايفات الجبالي




    ,
    ,
    ,



    • وقال أيضا الشيخ مشعان بن هذال هذه الابيات عندما رأى استعمالات الخيل قد قلت وكانت القبائل تعتز بالخيل وتعزها :


    0ياهل مداويك الرمك رايكم عمــس
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مير اجلبوهن وارخصوا بالمباعـه
    0ليا عاد ماحس الحرايب لها رمس
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعجاجه ندرع بها كل ساعــــــــه
    0الراحة منوة واحد دبشته غـــرس
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والاغلام كثر الحب صاعــــــــــــه



    ,
    ,
    ,




    • قال الشيخ مشعان بن هذال أيضا هذه الابيات وغير معروف المناسبة بالتحديد التي قالها فيها وهي :


    سمعت المنع وأنا في منامــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ولجن المها بحجولهنـــــــــــــــــــا
    0أمرت العبد يطلق لي جـــــــــوادي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الان العبد في راسه بعنــــــــــــــــا
    0ودنولي جوادي جعيثينــــــــــــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تدنا لي ولغيري ما تدنـــــــــــــــــا
    0وجبهتها كما مصحف خطيــــــــب
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وقذلتها له العذر اتمنـــــــــــــــــــا
    0رمن الحذا مع كل ريــــــــــــــــــع
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعطن بصهيل حصانهنـــــــــــــــا
    0أول هده علينا فريضـــــــــــــــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وثاني هدة للفرض مسنـــــــــــــــا
    0وثالث هدة لعيون جــــــــــــــــاري
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ورابع هدة لعيونهنـــــــــــــــــــــــا
    0وخامس هدة لعيون ربعـــــــــــــي
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وسادس هدة اقفو منــــــــــــــــــــا
    0وكمل هوشهم ياكود عشـــــــــــــر
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ صباح الخير ياللي فوقهنــــــــــــــا
    0وبعد الموت عنهن دون من الذراع
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وطول الشبر في عقابهنــــــــــــــــا
    0ونوب اخذاه سرح قـــــــــــــــــــوم
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ونوب فاكات سرحهنـــــــــــــــــــا
    0ونوب ذابحات شيخ قــــــــــــــــوم
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ونوب فاكات شيخهنــــــــــــــــــــا
    0ونوب سالبات بيض قـــــــــــــــوم
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ونوب فاكات بيضهنـــــــــــــــــــــا



    ,
    ,
    ,




    وقال الشاعر الدلاك ابن غدير في الشيخ مشعان بن هذال من قصيدة جرت في أحداث عودة الشيخ مشعان بن هذال في اراضي الصمان وهزيمته للاعدائه ولم يثبت لدي بالدليل القاطع من هؤلاء القوم ولكن تلك الاراضي تختص بقبيلة مطير ربما يكون هم المهزومين :


    ابدا بذكر اللي ضمن كل مقــــــــدور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اللي جميع الخلق ترجي ثوابـــــــــه
    0امس الضحى نطيت انا كل مزبــــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ابني بيوت من ضميري هذابــــــــــه
    0وا ونتي ونت من الغوشى مكســور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ خلي ورا الصمان حول اللهابـــــــــه
    0من حيثهن شد وعلي كل مزعــــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تنسف على عوج الحنايا ثيابــــــــه
    0وسلف لهن عند الضحا كل مصطور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وستتبعن علط طوال رقابــــــــــــــه
    0يتلن اخو بتلا الشجاع ابو مشهـــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ دقام خشم اللي يدور اذرابـــــــــــــه
    0ويزمن بيوت كنهن نايف القــــــــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الى جاهن الجيعان يلقى الفدابـــــــه
    0يعط العطا فرز العنا ممر الشـــــــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ معط السبايا مثل وصف الكعابـــــــه
    0اللي قلط على الثلاثة بلا شـــــــــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وعوارضه كل الثلاثة وفا بــــــــــــه
    0ابلا المظهور للعذ وصابـــــــــــــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وطلع لفضات السبايا عذابـــــــــــــه
    0ساق العدو على العدو شعت النــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ولا ينسمع حس النعا من كلابــــــــه
    0تلقى رزاياهم على الجو منشـــــــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هاذيك مقتوله وهذه مصابـــــــــــــه
    0خيال زرفة العشاير من الخـــــــــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اليا طيرت زرق الطبايق ترابـــــــــه
    0يردهن وان ذير الزمل ذايــــــــــــور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كم مبلس يرما لزحم الذيابـــــــــــــه
    0يا عينكم صار العوض مصلفح الثور
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كل المراجل فاتته ما درابــــــــــــــه



    ,
    ,
    ,



    يتبع ,,,
  6. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    * وهذه قصيدة قالها مهنا العناقي بالرغم من الصداقة الحميمة التي كانت تجمع مهنا العناقي بمشعان الا أنه إضطر لكتابة هذه الابيات نزولا على رغبة ماجد بن عريعر الذي أراد إبلاغ مشعان برغبته بإخراج العمارات من عنزة من الاحساء بعد التعدي الذي حصل من عنزة على بني خالد بالرغم من أن بني خالد هم من غزوا على عنزة وعنزة بادوهم ذلك فقال مهنا على لسان ماجد بن عريعر :



    ياراكبٍ حرٍ الى صرت مـــــــداد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تلفي لشيخٍ باللقا يمدحونـــــــــه
    0تلفي على مشعان عريب الاجداد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قل ليه عندك صحبنا ما تصونــه
    0خليت ربعك يا خو بتلا لنا اضداد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ما ظل صحب وغزونا تذبحونــه
    0من عقب هذا لايطاريك مسنــــاد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هجر هجركم واحذروا تاصلونـه
    0ابعد شحاك بديرة ثميل من غــاد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ واللي يريد الشر يبعد ظعونـــــه
    0الغل لي منه غشى فوق الاكبــاد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تغيرت عند الرجال النمونـــــــه



    والشيخ مشعان يقدر الشيخ ماجد بن عريعر ولم يريد أن يغزيه وإنما فعل ذلك لان ابن عريعر لم يمنع قومه من غزو عنزة الذين أتوا فزعة له وطرد من كان من القبائل الذين ضايقوا منطقته ، والدليل عندما انهم لم يأتوا من الشمال الا فزعة لابن عريعر الذي ضايقته القبائل اللذين ذكرهم ابن عريعر و هي حرب ومطير وطردهم مشعان ، وهذه قصيدته في رده لماجد بن عريعر:



    ياراكب حر به الجري يـــــــــــزداد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من الميارك شايبات متونـــــــــــــه
    0تلفي لاخو شاهة مواريث الاجــواد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زبن الطريح ان حالوا القوم دونــه
    0يا شيخ همي عندكم دينة الـــــــزاد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وسيوفنا بدياركم ترهنونــــــــــــــه
    0حــنا مــواردنا على شـــط بــغـــداد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وميرى شثاثـــا بيننا يقســــمونـــه
    0إن كان من قربي بك البغض يـزداد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نبعد مشاحينا ولا لك مهونـــــــــــه
    0من هيت للوادي الى حد الاكـــــراد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نحيّف على عدواننا ما يجـونـــــــه
    0ربعي بني وايل على المــــوت وراد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اللي يلوذ بظلهم يحتمونـــــــــــــــه
    0عوق الخصيم مدلهة شقـح الاذواد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قفر الشمال بسيوفهم يرتعونـــــــه
    0عدونا نــــاتية في قصد وعمــــــاد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نجي على وضح النقا ما نخونـــــه
    0وانت تخبر يوم اشهب الملح رعاد
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يوم الأبيرص طـــــــايرات عيونــه



    ,
    ,
    ,



    وهذه القصة من أغرب القصص في تاريخ البادية والمعارك التاريخية والغريب ان سبب الصلح كانـت بسبب (الدخان) ومن المعروف ان المعارك تطول وتستمر عدة اشهر ويقال لهـا مناخ ويكون المناخ طراد على الخيل وهذا المناخ كان بين قبيلة الظفير وشيخهم ابن صويط وقبيلة عنزة وشيخهم ابن هذال ويقال ان ابن هذال هو مشعان بن هذال ، وفي أحد ايام المناخ رجع ابـن صويط من الطراد ولم يجد الدخان ( التتن) ولا القهوة وفكر ماذا يصنع ؟

    فقام وامتطى فرســـــه بالظلام من غيرأن يعلم به أحد ولا يعلم أين يذهب لضيق خاطره وشدة غضبه ففكر وقصد قبيلة عنزة خصومه وأتى إلى الشيخ مشعان بن هذال وعندما أتاهم وجدهم مجتمعين على القــــهـــوة وفي عرف البادية الخيانة عند العرب من أكبر العار فاذا قصدهم أحد من الـــعدو مسالم فهو في مأمن حتى يعود لجماعته ، فجلس إبن صويط ( ربما يكون شايش بن عفنان بن صويط لانه هو المعاصر لمشعان وجده سلامه بن صويط الذي قتل في سنة 1113هـ ) وأنشد هذه القصيدة :


    يا شيخ ياشيخ السلف والجهامـــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زيزوم ربعه بالنهار الكبيـــــــــري
    0جيتك على عوصا بداجي ظلامــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والراس مني دايخٍ مستديـــــــــري
    0على رفيقٍ ما لقينا غرامـــــــــــــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حاشه جليل الملك مني لغيـــــــري


    فردعليه مشعان بن هذال وعرف مقصده:

    يا مرحبا بك يا موارث سلامـــــــه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ انا مانيب ابغضك والله خبيــــــري
    0شفك على الملة مبني خيامـــــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بيمني غلام محتفي به بصيـــــري
    0وشوي في مثل الفهد وايتلامــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قد له بقدحان الولع يستديـــــــري
    0مع عود الازرق تو فكوا بلامــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عنك العماس الى دحمته يطيـــري
    0مع منسفٍ فيها سواة العدامـــــــه
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كرامةٍ ما غاب عنها قصيــــــــري


    ووبعدها سمر عندهم وقد امتلىء زهابه بالقهوة والتتن وكان هذا سبب للصلـــــح والهدنة او بمعنى البادية يقال له رد البرا وصاروا متجاورين بأمان وبعدها تصالحوا على ذلك .


    ,
    ,
    ,


    الشيخ مشعان ال هذال عندما اتى خطيب احدى بناته فلم يجد الشيخ مشعان ال هذال جواباً أفضل من الشعر لرد خطبة أحد الأثرياء ويدعى ( غنيم ) لا بنته والذي اعتقد أن الثراء سيقنع الهذال بتزويجه وماكن من مشعان إلا أن أمر أحد أتباعه بالعزف على الربابه بأبيات متفق عليها سلفاً لإقناع الخطيب بترك موضوع الخطبه وهي :

    0ياربعنـا قـد حـرمـن الرعابـيـــــــب
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وركـب المهـار ونقلنـا للسلاحــــي
    0من يوم ذكر غنيـم بالنـزل خطيــب
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ متبجـح يبــي ظـبـي البـياحـــــــي
    0يبـي غزال خالـط المسـك والطيـب
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والى مشـى خطـر عليـه الطياحــي
    0هي قط مغويتـك حـرش العراقيــب
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عشايـر وبهـا سمـيـن اللقـاحــــــي
    0ماذكرت الحصني يصيد الأشابيـــب
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ والبس يقنص للنعـام المداحــــــــي
    0دور حليلتك من بني الدياحيـــــــــب
    0ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فتخٍ ظهرها من اعراض الفطاحي


    ,
    ,
    ,


    هذه القصيدة من أروع القصائد والجميلة وجهها الشيخ مشعان بن هذال إلى مهنا العناقي شاعر ابن عريعر ويبين له التأسف على ذهاب الرجال من أهل الفعال الحميدة ويذكر 13 صفة سيئة إعتادها الانذال ، وينهيها بمدح الشيخ محمد بن عريعر حاكم الاحساء وشيخ بني خالد على وقته والذي حكم من 1234هـ - 12345هـ بالمشاركة مع أخيه ماجد بن عريعر وهي على البيت الصخري يقول مشعان :


    0ألا دنوا لي قرطاس مع اقلامي = أبي أكتب ما طرالي من كلامي
    0بيوت ٍ كنها نظم الزمرد = أو الياقوت زاهيه النظامي
    0بيوت ما تولف في سفاه ٍ = ولا شوق ٍ زاهيه لبس الزمامي
    0بكيت وهل دمعي من عيوني = وكبدي حاربت لذة طعامي
    0زعول ٍ ما تهنت في معاش ِ = وعيني حاربت لذة منامي
    0بكيت رجال واجواد شيوخ = مع اسلاف يقدون الجهامي
    0مع عيال مناعير عدامي = بروس ارماحهم ريش النعامي
    0يقزون العدو من كل دار = ويسقونه مرار الشري حامي
    0ورايه ما حضرها كل واشي = ولا يدخل بها ولد الحرامي
    0عزيزين النفوس بكل شيمه = الى قلوا وفيين الذمامي
    0ذرى الجيران عوق للحريب = هل العليا بعيدين المرامي
    0وسيعين الهوايا بالمعادي= كبيرين الصحون اهل المقامي
    0ووين اللي بهم صدر ٍ وورد ٍ = هل العليا عطيبين التسامي
    0وراحوا واقفت الدنيا عليهم = رسوم اذكارهم مثل الحلامي
    0وخليوا باللحود المظلمات = ولا عنهم يردون العلامي
    0ما غير الطيب هو والفعل منهم = وممشى الجود ما يمحى دوامي
    0وباقي الناس في هذا الزمان = اسامي تنتسب على الاسامي
    0على الراحات خلان عدام = عشيري فزعتي وقت احتكامي
    0صحيبي بالوداد أبو حسين = من اخلاف وقدام يحامي
    0كلام فيه افكر في زماني = بما عانيت من نقص الانامي
    0ثمان خصال حرصين عليهن = وخمس ٍ ضيعهون بالتمامي
    0ترى أولهن سموت الناس ضاعت = فلا توجد ولا تجلب تسامي
    0وثانيهن خفيفين العقول = وغير النكث ما يلقى ، حرامي
    0وثالثهن من يفعل مليح = يجازى بالقباحة والملامي
    0ورابعهن حكايا الرجل زور ٍ = وبهتنا ونقل بالنمامي
    0وخامسهن ما يومن صديق = ولو هو صافي عقله تمامي
    0وسادسهن فخر اليوم ملبس = ولذات المفارش بالمنامي
    0وسابعهن توقير البخيل = كثير المال يقحص له شمامي
    0ولو هو ثور منحات يصير - بعين الناس كبر ام الحمامي
    0وثامنهن تربات الحلال = وبعض المال يدني للملامي
    0وتاسعهن راعي الكذب عايش = وراعي الصدق خلي بالمظامي
    0وعاشرهن هل الشيمة تقافوا = عليهم غارات الدنيا ولامي
    0وحادي عشر مافيهم حميه = ولا تمشات صعبات المرامي
    0وثاني عشر حساد خباث = قلوب ذيابة ٍ تتنى الولامي
    0وثالث عشر ليس فيه = عند الناس عيب ولا ملامي
    0بخال بالحلال وبالفعال = ولا يرون مشروخ الحسامي
    0ومال ٍ ما يعز به الصديق = فلا له ذكر من بين الانامي
    0والعدت خصال الطيبين = فابو سعدون عد بالمقامي
    0ببذل المال واكرام الضيوف = إلى شحوا على الزاد اللئامي
    0صخى الكف شيال الحمول = ينفد ما يحوش من الحطامي
    0محمد ما طلع مثله يصير = بتالي وقتنا هذا ، حرامي
    0فلا خلى حلاله راس مال = على الراحات والشدة يحامي
    0ختمنا ذا الجواب وما نقول = على المختار تفضيل السلامي



    - وقد رد الشاعر مهنا العناقي على مشعان بن هذال ووافقه فيما ذهب إليه :


    0هلا ما ناض برق ٍ في غمامي = وما اسفر منه ديجور الظلامي
    0وبكّر بالرعد وانهل ودقه = وفتق بالزهر روس الكمامي
    0ومال وشال ما قدام وجهه = وركب السيل سهله والعدامي
    0وأصبح منه وجه الارض منور = لكن عطور نفحه مسك شامي
    0وكن الزل منثور عليه = أو الخزان غاليه المسامي
    0تعنى له ركاب ٍ ممحلين = يسوقون ابلهم هي والسوامي
    0ألا يا مرحبا وأهلا وسهلا = عدد ما ناح قمري الحمامي
    0تحية صاحب صافي وداده = مليك احسان بالساقة يحامي
    0بمكتوب لفاني من سنافي = عريب الخال منسوب العمامي
    0لفاني به سلام وبه كلام = وهيضني وذكرني غرامي
    0وشلته فوق راسي هو وعيني = وحييته وقبلته شمامي
    0لكنه يوم بالعينين شفته = وضميته وشاهدت الختامي
    0قميص ليوسف في عين ابوه = ضحى شمه فتح طرفه وقامي
    0أنا من ساع مدوا لي بكفه = وقمت بفرحتي دهش وقامي
    0لكني مالك ٍ هجر بكفي = مع البحرين وديار اليمامي
    0أطق المهر وامر فيه وانهى = من الشوق الذي بي والغرامي
    0يلادي فرحتي به بل وأكبر = وعند الله أخبار العلامي
    0مضى هذا ويا ذخري وخزني = ومصدر جولتي وان جيت ظامي
    0ويا منجي الغريب من الحريب = ويا منجي الحريب عن الملامي
    0لفاني منك خط باح صدري = تذكر به مناعير قدامي
    0ووقت فات ورجال الشفاة = على المعروف صلبين عدامي
    0وأيام مضت مع طيب عيش = قضيت بهن لي غاية مرامي
    0تقول اقفت تشابه حلم ليل ٍ = تخيل بالنواظر بالمنامي
    0عليت وجارك الله يا سنادي = فذا طبع الليالي والعوامي
    0فلا تشكي تراك اشغلت قلبي = وعرضته بعيدات المظامي
    0وذكرته أمور ٍ هايلات = أنا عنهن بشغل ٍ وانهزامي
    0وكل اللي ذكرته له نظرته = وحقك صار فيهم بالتمامي
    0فخذ ما زان من وقتك وخله = ولا تشرح أمور ٍ ما ترامي
    0بهذا الوقت فالناس اضمحلوا = ونادى البين فيهم بانصرامي
    0رجال اللي تبي راحوا شتات = وقفوا كنهم ربد النعامي
    0رجال اليوم مافيهم حمية = ولا فيهم على الساقة محامي
    0رجال ما عليهم من شفاة = ولا صاروا يقدون الجهامي
    0أهل مكر ٍ وكيد ٍ لو عطوك = مواثيق وإيمان عظامي
    0سواة اللال يوري من بعيد = ولا تشرب إلى من جيت ظامي
    0جسام ٍ صوّرت تحت الهدوم = وثيران تقّلد للكلامي
    0فلا يرجي منافعهم صديق = و لا يامن دغايلهم علامي
    0إلى قابلتهم ذكرت وصفك = تراه مصيب فيهم بالتمامي
    0لي الله عن ملايمهم جميع = ولاما الله أحسن كلّ لامي
    0ألا يابو مشهور المسمى= إلى ثار الدخن من كل رامي
    0وحل الطعن في ذولا وذولا = وعج الخيل غاد ٍ له قتامي
    0أيا خيّال زمل الغاليات = إلى ما طار عنهن اللثامي
    0عليت بما حكيت وما تقول = ولك عزٍّ من المولى دوامي
    0فذا وقت به العقال تشقى = وتسلك فيه جهّال ٍ فدامي
    0يحير الحر به عن قوت راسه = وتشبع فيه عيفات الرخامي
    0إلى أبصرت في هذا الزمان = تشوف اهوال من حامي وسامي
    0ف وين الانبياء والصالحين = هل التهجيد في جنح الظلامي
    0وأنظر وين شداد ِ وعاد = زهت له واقبلت له بالتمامي
    0كذلك وين كسرى وين قيصر = غدا ملكه وإيوانه هدامي
    0وأنظر وين زامل ، وين أجود = ومقرن وابن دواس دهامي
    0وبراك الغريري مع مهنا = وأجواد ٍ تشيد للخيامي
    0وأسلاف ٍ يسلف في ذراهم = إلى أوموا على ولد الحرامي
    0غدوا ما خلفوا غير الجميل = وحمد ٍ شايع ٍ بين الانامي
    0ولولا الشرح في هذا يطول = ذكرنا كثير ٍ ، والسلامي
    0يحق الحشر لي لولا محمّد = أبو سعدون كساي اليتامي
    0وما أنسل عريعر مع محمد = وماجد وأنت يالحر القطامي
    0لا قول الشيمة العليا توفت = وصيّر قبرها تحت الرجامي
    0لكنه حية ٍ باذن الإله = وبافعال المناعير الكرامي
    0وجددها محمد بالجميل = أبو سعدون عمى ، والختامي
    0وصلى الله على سيد قريش = عدد ما ناح قمري الحمامي



    ,
    ,
    ,



    عندما قتل مشعان بن هذال رحمه الله اثناء معركة الشماسيه عندما كان يدافع عن ارضه وموطنه منطقة نجد التي كانت بحماية اهله من قبل ....كان مشعان بن هذال يدافع ضد الاتراك ومن والاهم ضده .

    لقد كان مشعان بن هذال رحمه الله الاسطوره التي لايمكن ان تغيب لان دفاعه النبيل عن موطنه اكبر دليل على الانتماء والمواطنه الحقه .......وقصص مشعان كثيره كلها بطولات تاريخيه وشيم ساميه تتمثل بالكرم والشجاعه وحماية المستجير والصدق والامانه الا ان شجاعته واقدامه نادر على كافة الاصعده .......واهل الشماسيه يروون عن مشعان قصص ( شيقه ) واقف عند كلمة شيقه ان هذه الكلمه تحمل في طياتها الشيء الكثير من معاني البطوله والمجد وهذا مايجعل اهل الشماسيه معجبون كل الاعجاب بشيخ عنزة مشعان بن هذال رحمه الله لانهم يرون فيه حالة لم تتكرر على الاطلاق بين القبائل الا وهو دفاعه المستميت ومقاتلته لاعداء الارض والغزاه كما يتمثل في الدوله العثمانيه في الاحساء والحجاز ..

    ,
    ,
    ,

    يتبع مع الجزء الأخير ،،،
  7. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    يقول عثمان إبن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ أهل نجد صفحة 26 الجزء الثاني ما نصه من أحداث سنة 1240هـ :

    وفيها أقبل قافلة من البصرة والزبير لاهل سدير والوشم والقصيم والزلفي والعارض وغيرهم ، رئيس القافلة علي آل حمد من أهل الزلفي ومعهم أموال عظيمة من الهدم والقماش والحرير وغير ذلك فاعترضهم مشعان بن مغيليث بن هذال وأتباعه من قبائل عنزة في جراب الماء المعروف ، فحصل بينهم قتال ، فأرسل مشعان إلى علي آل حمد أن يأتي إليه فأتيى إليه وحبسه ، وكان في القافلة عدة رجال من قرابته وجماعة من أهل الزلفي ، فنادى منادي إنكم يا أهل الزلفي تعلمون أن كبيركم عندنا ، فإن بادرتمونا بالحرب قتلناه ، فتخاذلوا خوفا أن يقتل علي آل حمد ، وأخذ مشعان ومن معه جميع القافلة وأقبل أهلها يمشون حفاة على أرجلهم مسولوبين أموالهم وركابهم وسلاحهم ولباسهم .. إلى أن يقول : وذلك أنه لما أخذها ( أي مشعان ) وسار إلى بلد الغاط وتزوج بنت محمد السديري ، ثم رحل إلى الشماسية المعروفة في القصيم ، فسار إليه فيصل الدويش بعربانه من مطير ومعهم عسكر من المغاربة والترك وإبن مضيان من حرب ، فوقع بينهم وبين مشعان ومن معه من قبائل عنزة قتال ، فقتل مشعان في مجاولة الخيل ، قتله فارس من عسكر الترك وذلك بعدما إنهزم الدويش وأتباعه ، وقتل من أتباع الدويش سعدون بن فراج وغيره ، وأخذ قبائل عنزة من أتباع الدويش ركائب وأمتعة كثيرة..ـ.انتهى


    * تعليق : ويقال أن سعدون بن فراج هو سعدون بن فراج الدويش من أبناء عمومة فيصل بن وطبان الدويش قتله الشيخ مشعان مغيلث بن منديل الهذال ..ونلاحظ أن كلام إبن بشر يؤيد ما ذكر في معجم القصيم للمؤلف العبودي الذي ذكر أن العسكري التركي قتل مشعان أثناء هروبه فنص ابن بشر يقول : قتله فارس من الترك وذلك بعدما إنهزم الدويش وأتباعه ... أي بعد هزيمتهم وفرارهم تم قتل مشعان بعيار ناري غير مقصود من الجندي الذي كان مهزوما مذعورا غير أن مشيئة الله أن تصيب مشعان فيتوفى على أثرها وقد ضرب لنا أروع أنواع البطولة وهو وقبيلة عنزة التي لم يكونوا يستخدمون سوى السلاح الابيض بعكس أعدائهم وعملائهم ..
    قصة مشعان في مناخ الشماسيه تعرضنا لها باكثر من مره ولكن ساشير الي نتائج المعركه :


    الطرف الاول : مشعان بن هذال ومعه عنزة
    الطرف الثاني : فيصل الدويش ومعه قبيلة مطير ، ابن مضيان ومعه قبيلة حرب ، عساكر المغاربة والاتراك التابعين للدولة العثمانية ..

    الجوله الاولى : هزيمة مطير ....واقتفا مشعان اثرهم حتى اتجهو الي الاحسا وقتل منهم خلق كثير واخذت امتعتهم وجميع املاكهم .

    الجوله الثانيه: استنجاد الدويش بالدوله العثمانيه لعجزه عن مشعان ..وجاءت سريتين من الاتراك واحد ه بقيادة عزاز والاخرى بقيادة البقيشي ، و دارت رحى المعركه ...واثخن مشعان الحرب في رووس الاعداء ..إلى أن ولو مدبرين يجرون اذيال الخيبة والهزيمه ..ولحق بهم وقتل منهم الكثير منهم المشاهير سعدون بن فراج وأخذ جميع أمتعتهم ومحلتهم وركابئهم ، وغيرهم من القتلى وقتل من الاتراك خلق كثير منهم قائد سرايا الاتراك البقيشي بعد ان حاول ان ياتي الشماسيه من الغرب ولكن كانت اعين عنزه له بالمرصاد فنهض اليه مشعان وركز شلفاه براس البقيشي فخر صريعا ودفن في نقره تدعى الان ( نقرة البقيشي )..ولحقت عنزة بهم ومن معهم حتى اجتازو البرجسيه ...وكان مشعان بالمقدمه وأثناء هروب أحد الاتراك انطلقت طلقه غير مقصودة ثارت من احد الجنود الاتراك وهو هارب فكانت بصدر الشيخ مشعان فتوفي رحمه الله واسكنه فسيح جناته في منطقه تسمى ( خل مشعان ) خالدة دالة على سجايا هذا البطل الذي انساح دمه وهو يدافع دفاع مشرفا ....



    وهذا ما ذكره الشيخ محمد بن ناصر العبودي في كتابه معجم القصيم الجزء الثالث في بحثه عن الشماسية صفحة 1276 ، 1277 ، 1278 ما نصه :

    أنه قطن على الشماسية شيخ من عنزة اسمه مشعان ، وكان قوم من قبيلة مطير كبيرهم الدويش قاطن في مكان البرجسية الآن في جنوب الشماسية فحصل بينهم عراك تغلب فيه العنزيون على المطيريين ، فذهبت مطير واستنجدت بباشا الترك في الأحساء فجاءت بسريتين فيهما أميران أحدهما يدعى (( عزاز )) والآخر يسمى (( البقيشي )) ، وقد تأهب العنزيون للحرب وحفروا خندقاً على الشماسية يمتد من النفود غرباً وينتهي بالجبل - جال الشماسية - شرقاً حيث نخل آل عبدالقادر ونخل آل عثمان الآن..


    قالوا : ودربت عنزة خيولهم على عبور الخندق بحيث جعلوه أول الأمر ضيقاً حتى لاتهاب الخيل قفزه ، ثم كلما تدربت عليه عرضوه حتى صار لا يتجاوزه من الخيل إلا ما سبق تدريبه على تجاوزه ..

    [قالوا : فلما حصلت المعركة حصل النصر فيها للعنزيين بسبب الخندق ، ثم أن سرية من الترك حاولت أن تدخل الشماسية من غربها حيث لايوجد خندق وكانت بقيادة (( البقيشي )) إلا أن عين عنزة رأتهم فخرج إليهم مشعان ، فقتل قائدها البقيشي في الموضع المعروف الآن في نفود الشماسية باسم " نقرة البقيشي ".

    و ذهبت بقية أفراد السرية منكسرين جنوباً مع البطين فلما وصلوا (( البرجسية )) وفيها ثقلهم ومتاعهم ، وقد علم عزاز قائد السرية التركية الأخرى بأن صاحبه (( البقيشي )) قد قتل أمر جنوده بالرجوع إلى الأحساء ..
    وفي أثناء رحيلهم أتاهم صاحب حصان وقال : أنا قتلت شيخاً له ذقن كبير فقال الدويش رئيس مطير أنا أخو جوزا هذا مشعان. والله لو أنه حي ما تردون ماه .

    ثم قال الدويش للتركي : وكيف قتلته ؟ قال :قتله الله ، كنت منهزماً ، وكانت البندقية فوق كتفي ، فلمست الزناد خطأ فثارت البندقية وكان مشعان خلفي فأصابه الرصاص في صدره فقتله .. قالوا : فرحل قوم عنزة إلى جهة الأسياح ".وتركوا خلفهم في الشماسية جفنة كبيرة في مكانهم ، قالوا : لانه لايوجد من يستطيع أن يعطيها حقها فيملاءها للاضياف باستمرار غير مشعان . ويقول أهل الشماسية أنها بقيت دهرا ً في مكانها لا يتعرض لها أحد..

    أقول : لايزال قبر مشعان لا يزال معروفاً في الشماسية حتى الآن وهناك خل في ( نفود ) الشماسية يسمى " خل مشعان "إنتهى .



    ,
    ,
    ,


    وهذ مرثيه مهنا ابو عنقا شاعر بني خالد وماجد بن عريعر في مشعان بن مغيلث بن منديل آل هذال رحمه الله بعد وفاته عام 1240وهو من اعز اصدقائه يقول :


    الله من علم لفانا مسيـــــــــــــــــــــــــــان= جانا يخبر به على الهجن طرشــــــــــــان
    قلت اخبروني ياركب بالذي صــــــــــــــار= قالو توفى مدب الخيل مشعـــــــــــــــــــان
    فزيت كفي واحد صايبه حـــــــــــــــــــــال= والدمع من عيني على وجنتي ســــــــــال
    لو ينفدي بالنفس والغوش والمــــــــــــال= فديت له نقدا على غير متهــــــــــــــــــان
    يامقشره من علم سوء لفانـــــــــــــــــــي= لو كان كل ماسوى الله فانـــــــــــــــــــــي
    زادي ومشروبي ونومي جفانــــــــــــــــي= من يوم جاني علم سردال الاضعـــــــــــان
    ليته اسير عند قوم بعيـــــــــــــــــــــــــــده= نرخص له الفاني وسوقه نزيـــــــــــــــــده
    مرحوم ياريف الضيوف الجديــــــــــــــــده= يامن نهار الكون للخيل طعـــــــــــــــــــــان
    مرحوم ياريف الهشالي اليا جــــــــــــــــن= يامغلي سوق الملا في اليا حــــــــــــــــــن
    يامعطي المعروف طوعن بلا مـــــــــــــــن= يامن حجاجه فيه للجود نيشـــــــــــــــــــان
    مرحوم ياتالي رجال القبايـــــــــــــــــــــــل= يافارس الهيجاء وصناديد وايــــــــــــــــــل
    مرحوم يامقعد صغى كل عايـــــــــــــــــــل= ياما قريت الذيب يامروي الــــــــــــــــــزان
    مرحوم يافكاك زمل العـــــــــــــــــــــــذاري= اليا زاغ عنهن واذهلن العــــــــــــــــذاري
    يافرخ حرا لاشهر ثم طــــــــــــــــــــــــارا = صيده ضحـى الهيجاء صناديد فرســــــــان
    لك الثنا والحل مني على الــــــــــــــــدوب = لك الدعا مني على الدوب منـــــــــــــــدوب
    ياشاري المعروف اليا جاء مجلـــــــــــوب= يامن لغالي المال ماهو بخـــــــــــــــــــزان
    لك الثنا مني وارد مثنـــــــــــــــــــــــــــى = يامن ملك باحسان جوده مهنــــــــــــــــــــا
    فارقتنا الله يجازيك عنــــــــــــــــــــــــــــا = جنات عدن حيث مسكنك رضــــــــــــــوان
    فارقتنا واوحشتنا بالفـــــــــــــــــــــــــراق = واوجعت بالفرقا ضمير العناقــــــــــــــــــي
    والله لو اعطي الحسا والعــــــــــــــــــــراق= والبصره الفيحاء وبغداد وعمــــــــــــــــان
    ماسد عني فرحته فرد ساعــــــــــــــــــــه = مقابلي مشعان نور الجماعــــــــــــــــــــــه
    لكن حكم الرب سمع وطاعـــــــــــــــــــــه = ماقدر الرحمن مامنه جزعــــــــــــــــــــــان
    ان جت من غبر الليالي مواكيــــــــــــــــد = غارات بقعا كل يوم لها صيــــــــــــــــــــــد
    ارجي خلفنا به بمزيد وزيــــــــــــــــــــــــد= ومحمد اللي بالظفر والثناء بــــــــــــــــــان
    مامات من خلف عضيد خلافـــــــــــــــــــه = مقعد صغى ضده ويبري الحسافـــــــــــــــه
    الشيخ خلاط الكرم والعفافـــــــــــــــــــــــه= اللي حوى طرق الثنا كل مــــــــــــــــــازان
    قالو غدا اللي فيه فعل الجمايـــــــــــــــــــل= راعي الحساني ذروة اولاد وايــــــــــــــــل
    ومن نلتجي به عقب سيد القبائـــــــــــــــل = قلت بزيد قالو ياهلا بمن كــــــــــــــــــــان
    رضيو جميع الشيوخ وشيخو زيـــــــــــــد= له ارتضو من غير غصب ولا كيــــــــــــد
    يازيد ياللي له ارقاب العدا صيــــــــــــــــد = رف بالرفاقه يوم ولوك باحســـــــــــــــان
    اخفض جناحك للرفاقه عمومــــــــــــــــي = وخذ النصيحه يافتى من علومــــــــــــــي
    دعهم لك ذرى من لهيب السمومــــــــــي = مايشهر الشيهان من غير جنحــــــــــــان
    الى منكر الحر الاشقر جناحــــــــــــــــــي = قزى حريبه عن جميع النواحــــــــــــــــي
    يازيد الاترفع سنان الســــــــــــــــــــــلاح= اليا حيث ماتاخذ قضاء الشيخ مشعــــــان
    لاتاخذون قضاه الاسمينــــــــــــــــــــــــــا= من كل مذروب من الغانمينـــــــــــــــــــــا
    [مشعان لو يوزن به الطيبينـــــــــــــــــــــا= رجح بهم في كل شطر وميــــــــــــــــزان
    تراك لو تاخذ بثاره ثمانيـــــــــــــــــــــــن= ياكود فرقا الشيخ يازيد وازيـــــــــــــــــن
    يازيد ضني فيك ضنا رسينـــــــــــــــــــــا = اخذ القضاء والخيل ترثع بالارســــــــــان
    لي ظامرن مايطفي الشرب نــــــــــــــاره = حرارة ياحرها من حــــــــــــــــــــــــراره
    اليا حين مايوخذ لمشعان ثـــــــــــــــــاره = واصبح مريح من قضا الشيخ فجحـــــان
    يازيد الاتنسون نزه الشــــــــــــــــــوارب = خيالكم بالكون عطب المضـــــــــــــــارب
    بالك تبيع الشيخ برخيص الاثمــــــــــــان= واخذ القضا ممن هو لمشعان عنــــــوان
    يازيد الاتنسون سقم المداريـــــــــــــــــع= ال ياجن بهم كرعن بليا مصاريــــــــــــع
    الي الربعه وللمشالي مشاريـــــــــــــــــع= ماكنه الا البحر او شط عمــــــــــــــــــان
    يازيد لا تنسون سمح المحيـــــــــــــــــــا= اللي عليكم يوم الاروام عيــــــــــــــــــــا
    ان كان ثار الشيخ منكم تعيـــــــــــــــــــا= والا عساكم ماتشدون بـــــــــــــــــــدوان
    لا واعشيري ليتني مانعيتـــــــــــــــــــــه= لو هو ربيط لو بنفسي فديتـــــــــــــــــــه
    ان سلم زيد عقب فقده لقيتـــــــــــــــــــه= خيال وايل يوم روغات الاذهــــــــــــــان
    لا واعشيري حايش الطايـــــــــــــــــلات= وراد يوم الورد حوض الممـــــــــــــــات
    ان سلم زيد لي رجيت الحيـــــــــــــــــاه= مامات من زيد ومزيد له اخـــــــــــــوان
    الله يخلف لفرجتك يابو مشهــــــــــــــور= اللي بنو الخير والجود مذكـــــــــــــــــور
    بالحل والغفران والموت مذكــــــــــــــور= مني على طول الليالي والازمـــــــــــــان
    وخلاف ذا ياناقلين الكتـــــــــــــــــــــــاب= فوق الخفاف معجلات الركـــــــــــــــــاب
    اقره على اللي حاضرين الجــــــــــــواب= ثم انحر النقره مع ذيك الاوطـــــــــــــان
    وردد سلامي لابن ماجد حمى الخيـــــــــل= في ساعة عج السبايا كما الليـــــــــــــل
    اليا تعلا فوق ماتكسر الذيــــــــــــــــــــل=يرمي العشاء للطير والذيب سرحــــــان
    ياما سقو للضد مر على مـــــــــــــــــــر= ويام عطو من قصة الخير سفطــــــــان
    صيحو ونادو بينكم بالحمايـــــــــــــــــا= وانتم على كيران ذيك المطايـــــــــــــــا
    قولو غدا مشعان عطب الهوايــــــــــــا= وانتم ذعار الخيل مانتم بـــــــــــــــذلان
    رفيقكم من عادمه مايضامــــــــــــــــي= كيف الذي يارد بكم للمضامــــــــــــــي
    قومو بثار الشيخ وانا المحامـــــــــــي= اللي بقلبه غل ماهو بربيــــــــــــــــــان
    لعلكم تشفون غل بالاكبـــــــــــــــــــــاد= ضرب بحد السيف في رووس الاضداد
    يامحلا اخذ القضاء بين الاشهــــــــــاد= والخيل غاطيها من العج دخــــــــــــان
    لي هقوة فيكم وانتم تعرفــــــــــــــــون= معنى جوابي جعلكم لي تجيبـــــــــــون
    قومو وخلو عنكم العجز والهـــــــــون= العجز مايسقي من البير عطشـــــــــان
    ان كان ماجيتو بزيد ومزيـــــــــــــــــد= يجون من فوق العلامات وازيـــــــــــد
    اللي بنو الخير واكرم من "أجــــــــود"= ومن عنتر فرز الوغى يوم الاكـــــوان
    ومحمد وجديع واخوات بتـــــــــــــــلا= وارجي لهم جميع الاسلاف تتلـــــــــى
    يامالهم بالضد عقد وفتلـــــــــــــــــــى= ويامالهم من نية الخير من شـــــــــان
    عشتو بخير وعزاكـــــــــــــــــــــم الله= وعدوكم يرد المنايا بغلـــــــــــــــــــــه
    وازكى صلاة الله على خاص لــــــــــه= ماغرد القمري على رووس الاغصان

    ,
    ,
    ,


    لم يبقى من حصر ما يختص بمشعان سوى قصيدتين وهي قصيدة يسندها مشعان بن هذال لمهنا العناقي يبين له مراجل الدنيا وان الدنيا هذه لا تبقى على حال واحد وهي ليست لدي كاملة الان وسأوردها في وقت لاحق ، وأرجو أن نكون قد أوفينا هذه الشخصية العظيمة ولو جزء بسيط من كتابة تاريخه الذي لايمل عند قرائته و وخاصة عندما تسمع إسم مشعان من بين فرسان الجزيرة العربية فعندما يذكر مشعان فيتبادر إلى الذهن أولا مشعان بن هذال وإذا قيل مشعان يتبادر إلى الذهن ثانيا مشعان بن بكر ( أخو جحلة ) وهذا ثابت ومعروف لدى قبائل عنزة خصوصا وبقية القبائل عامة ً ولا يستطيع أحد إنكار ذلك حتى إن هذا الاسم تداول في تسمية الفرسان من هذه الشخصيات التي هي مضرب مثل وشجاعة وقوة وكرم وجود وطيب لا يتكرر الا في ذاته ،، ولا يسعنا هنا الا ذكر مآثرهم وأمجادهم والدعاء لهم بالرحمة وأن يبارك الله لهم في ذريتهم الباقية

    أخواني إعذروني إذا لم أوفي الموضوع حقه وأي ملاحظة أو إستفسار على الرحب والسعة..


    ,
    ,
    ,




    منقول من منتدى عنزة للكاتب (( راعي البويضا ))[/B]
  8. المهندس جاسم الشمري
    Offline

    المهندس جاسم الشمري عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أغسطس 2010
    المشاركات:
    749
    أشكرك شيخنا على سرد هذي الشخصية العظيمة نجوم في سماء الجزيرة العربية سقط النجم ولكن لئالئ محياهم و تراثهم حاضر بيننا وتعلمنا منهم الكثير هم الأصل
  9. عزيز نفس
    Offline

    عزيز نفس عضو مخضرم

    إنضم إلينا في:
    ‏7 يناير 2008
    المشاركات:
    6,277
    شكرا على الموضوع القيم والثري بالتاريخ الجميل لهذه الأسرة الكريمة
  10. ذيب الظفير
    Offline

    ذيب الظفير عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ديسمبر 2009
    المشاركات:
    675
    أنعم وأكرم بالهذال والحبلان وعموم بني وائل

    وأتمنى ان تتقح هذه القصاصات ومن ثم جمعها

    لعمل كتاب خاص لتوثيق سيرة هذه الشخصية التاريخية المشرفة .

    شكرا يوزر .
  11. عزيز نفس
    Offline

    عزيز نفس عضو مخضرم

    إنضم إلينا في:
    ‏7 يناير 2008
    المشاركات:
    6,277
    زميلي ذيب الظفير

    يوجد كتاب يحمل جميع قصص هذه الأسرة الكريمة

    ويحمل عنوان ( سيرة بني هذال)
  12. om_ abdulla
    Offline

    om_ abdulla عضو ذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏20 فبراير 2010
    المشاركات:
    1,781
    يقول عبد الله بن خميس في كتابه { المجاز بين اليمامه والحجاز } والحائز
    على جائزة الدوله التقديريه للأدب

    وفي القرن الحادي عشر امتد نفوذ قبيلة { عنزه } على نجد وحلت محل بني لام في القوه والمنعه وبعد الصيت وبقى ظلهم ممتداً على هذه الاصقاع طيلة القرن الحادي عشر ,,,, وفي القرن الثاني عشر نازعتهم قبيلة مطير النفوذ ونشبت بينهم حروب امتدت الى نهاية القرن الثاني عشر وفي النهايه كانت الغلبه لقبيلة مطير حيث أجلت قبيلة عنزه الى شمالى الجزيره وأخر من غادر قلب نجد من عنزه الى شمالى الجزيره هو أحد مشائخها إبن مجلاد حيث تألبت عليه مطير وهو في منطقة الاسياح شرقي القصيم وفي ذلك يقول صانع له يصنع الرماح من قصيده شعبيه ,
    ياهل المهار الصفر والضمر السود
    الناس جتكم من جنوب ٍ وشام
    أنا عليه ظبطة الخمس بالعود
    ونتم علــــــــيكم ريـــها بالعسام


    يقول ابو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري في كتابه تاريخ نجد في عصور العاميه :
    " فلما دخل القرن الحادي عشر امتد جناح عنزه على نجد وألقوا بجرانهم فيه, فلم ينازعهم فيه احد الى آخر ذلك القرن فظهرت مطير فشاركتهم في نجد فلما دخل القرن الثاني عشر نازعتهم مطير وعزموا على اخراجهم منها وبدأ النزاع بين الطائفتين عنزه ومطير وامتد ذلك النزاع حتى انقضى هذا القرن وكانت الانتصارات لمطير "

    جفت الأقلام ورفعت الصحف والتاريخ لا يمكن تعديله :وردة:
  13. طموح رجل
    Offline

    طموح رجل عضو ذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏9 يناير 2010
    المشاركات:
    1,431
    والنعم والله

    جزاك الله خير

    انعم واكرم بني وائل
  14. السعود
    Offline

    السعود عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أغسطس 2010
    المشاركات:
    986
    ما يثبت التاريخ ذلك التاريخ القصة وشاهدتها القصيدة ولا تثبتها جائزة الدولة التقديرية وخاصة في زمننا زمن الثعالب والاذناب . الحقيقة مره اختي العزيزه
  15. المختصر المفيد
    Offline

    المختصر المفيد عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏27 يوليو 2007
    المشاركات:
    3,537


    نكمل الرواية

    و عندما قامت قبيلة قحطان بإزاحة قبيلة مطير عن نجد إلى أي جهة نزحت قبيلة مطير؟

    أم أن رواية إجلاء قبيلة عنزة لقبيلة بني لام ثم إزاحة قبيلة مطير لقبيلة عنزة هي المقبولة و ما تلاها يعتبر غير مقبول هذا إن سلمنا بصحة هذه الرواية و إمكانية الاحتجاج بها أساسا؟

    أريد إجابة واضحة أين ذهبت مطير من نجد بعدما هزمتها قحطان في نجد بعد هزيمة عنزة أمام مطير ؟
    سؤال موجه للعلامة بن عقيل الظاهري

    أذكر قبيلة من قبائل عنزة كانت متواجدة في نجد في تلك الفترة "القرن الحادي عشر" غير قبيلة العمارات من ضنا بشر من عنزة و هم "الحبلان" و "الدهامشة" و "الصقور" و "السلقا" بصيغة أخرى أثبت لنا بالدليل القاطع وجود قبائل ضنا عبيد"الفدعان" "ولد سليمان" "السبعة" و قبيلة الرولة و الجزء الأكبر من الحسنة و بقية قبائل ولد علي و غيرها من قبائل عنزة.

    المثير للضحك و السخرية بحق هو اختزال كل قبائل عنزة أكبر قبائل العرب عددا بلا منازع في قبيلة العمارات و إهمال هذه الأعداد المهولة التي كانت مستقرة و متسيدة في مواقع تبعد عن نجد مئات الأميال منذ عقود عدة بالأدلة و الوثائق و الحقائق و البراهين

    المثير أيضا أن قبائل ربيعة منذ الجاهلية عرفت بترحالها بين الحجاز و نجد و العراق و الشام فهي محطات انتقال معروفة بالنسبة لهذه القبائل العظيمة لكل من لديه ولو القليل من الدراية


    فأنا بكل سهولة أستطيع أن أقول:
    و أعتد به كمصدر أكثر حيادية و أعتبر الموضوع منتهي:)

    و أردف ما ذكر بقصيدة الشراري:


    جتنا من الشرق مردوفه
    عنوز والجوع حاديهـا

    أدبح على الزاد بكتوفه
    والفضله ما عاد يطريها



    و أعتبر أبياته أكثر مصداقية من أبيات "المرهوصة" مويضي البرازية التي ونت من عصا سلامة:)

    و أختمها بهذه الحادثة

    و هذه

    و بيتين حلوين للشيخ ساجر الرفدي أمير السلقاء الذين منهم آل صباح و آل خليفة


    و لطمة بسيطة موجهة لكل مفتري

    فهذه أقوال ترد على أقوال و دلائل تدحض مزاعم



    صحيح و لكن أخبرينا أين نزحت مطير بعدما منيت بهزيمة من قحطان كما يذكر مصدرك الذي ذكر هزيمة عنزة التي اختزلتيها بجزء من العمارات من قبيلة مطير التي اختزلتيها بعلوى :)

    أنتظرك:D
  16. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    فعلا رفعت الصحف وجفت الأفلام والتاريخ لايمكن تعديله .. لذلك أفيقي أنت ومن فرح بهذه الاجتهادات من المؤرخين المتأخرين عن الحدث والذين نقلوا قولهم وكثير من أقوالهم عن العوام !!! هي اجتهادات قد تخطيء وقد تصيب وهم بشر يصيبون ويخطئون ! المساكين متمسكين بحلم طردهم لعنزة ومحاولة صنع تاريخ على حساب عنزة!! انتو تستشهدون بكلام ابن بليهد وبن خميس والاثنان متأخران عن الحدث ومصدرهم واحد وهو "مقبل الذكير" والذي يقول عنه الباحث"البدراني" انه ينقل تخرصات العوام !مصادركم كلها متأخرة وكلها نقلت عن العوام وهي خمسة (( بن خميس،، بن عثيمين ،،بن بليهد،، بن عقيل،،البدراني ))

    يقول فايز البدراني الحربي في كتابه تاريخ القبائل بنجد :

    أما المؤرخ مقبل الذكير الذي عارض ما جاء في هذه المصادر وقال إن وقعة كير حدثت سنة 1193هـ وأورد تفاصيل كثيرة ومنها قصيدة لحصان ابليس ... إلى أن يقول...
    هذا مما ذكره الذكير في أكثر من موضع في مخطوطته والمعروف أنه متأخر عن الوقعة وربما أدخل فيها بعض ما زاده العوام من المبالغات والخيالات ، كما أنه قد أخطأ في ذكر إسم شيخ مطير ، فذكر فيصلاً بدلاً من وطبان ، وذكر أن حصان إبليس رئيس الجبلان ، كما أنه أخطأ في تاريخ الوقعة مما يدل على بعده عن الواقعة وعدم دقته ، فلا ينبغي التعويل كثيراً على ما ذكره ... انتهى كلام البدراني ..!!!!!







    هذه اجتهادات من مؤرخين متأخرين وهم بشر يصيبون ويخطئون والداعم هي الشواهد والأدلة التاريخية........ ولتعلمي يا بنتي أن اجلاء عنزة شرف لم ينله أحد رغم المحاولات المستميتة من قبل الصغار لصنع تاريخ جديد ولصنع مجد على حساب قبيلة عنزة العظيمة عن طريق الادعاء بأنهم أجلوها .........

    وأما مايختص بأسطورة كير التي تم تضخيمها والتهويل منها حتى جعلوها ملحمة ! رغم ان الفرع الي واجه مطير في كل معاركهم هو فرع واحد صغير من عنزة فقط وهو العمارات وبعد مو كل العمارات جزء منهم فقط ، ثم كيف تكون عنزة مطرودة وهي قد بدأت الهجرة بشكل تدريجي قبل أكثر من ثمانين عام من معركة كير التي يدعي مروجوا الأساطير وعشاق صنع المجد على حساب القبائل العظمى وبتاريخ مزور ، كيف يدعون انها سبب اجلاء عنزة بينما الهجرة قد بدأت فعليا قبل أكثر من ثمانين عام وبشكل تدريجي وبالأصل ومنذ الجاهلية هاذي هي هجرات عنزة ولنفس الأراضي في الشمال ! ثم كيف يدعون انهم اجلوا عنزة بـ"كير" بينما توجد لعنزة وللعمارات عدد من المعارك في نجد من بعد معركة كير ؟!!!!! وكيف تكون عنزة مطرودة وتم اجلائها وهي قد اغتصبت أطيب المراعي في الشمال رغم انف اهلها وحكوماتها بل واجهت معارك أشد وأعنف في الشمال وكسرت تحالف قبائل الشمال وطردتهم واخذت ارضهم رغم عن انفهم وحكوماتهم !! كيف تكون مطرودة وقد قاتلت الأتراك بينما احتمى البعض بل واستفزع الكتيبات التركية ضد خصومهم من القبائل !! ثم كيف يا مؤرختنا العظيمة تكون عنزة مكسورة مطرودة وهي تاخذ عليهم الخوة فهميني هلنقطة !!! ممكن تشرحين لي ياعلامة الشبكة هذه المعضلات ؟! ثم ماعرفنالكم مرة تقولون انه حرب اجلت عنزة ومرة تقولون مطير ارسولكم على بر! عنزة كل دار لها دار كما قال الشيخ مشعان والأرض الي تشتهيها عنزة تاخذها رغما عن أنف الحكومات والقبائل وخط عنزة وهجراتها هذا هو من أيام الجاهلية تروح للشمال وترد تحدر لنجد .... جاية تقولين لي مطرودين لووول !! قولي شيء يتصدق ويدش العقل ،،


    عنزة لها تاريخ وأمجاد في نجد وكانت الأكثر حضورا لما كانت في نجد ، وعندما رحلت للشمال كانت أيضا الأكثر حضورا في الشمال ! .. كل بقعة أرض حطت عليها عنزة صنعت فيها تاريخ شهد به المؤرخون والرحالة والمستشرقون .. قبيلة بهذه القوة والمنعة تُطرد ؟! أما أمر مضحك فعلا ! العمارات من قبيلة عنزة بقوتهم ومنتعهم ونفوذ الهذال أخروا الحملة المصرية على نجد جاية تقولين قبيلة بمثل هلمنعة تُطرد ياشيخة ؟!!! قال المستشرق بوكهارت "بسبب النفوذ الكبير لابن هذال زعيم "البشر-فخذ من عنزة" تاخر طوسون كثيرا في التقدم الى القصيم" يعني تقدرين تقولين انه عنزة تلعب دولي بينما الغير كان يطقطق بالمحلي ويخب عليه !

    الحالمون بصنع مجد على حساب قبيلة عنزة متمسكون بالمؤرخين المتأخرين المذكورين أعلاه والي حتى فيما بينهم خطأوا بعضهم البعض كون ماخطوه اجتهادات قابلة للخطأ وللصواب وهم غير معاصرون للحدث بل متأخرون غريب أن يفرح به البعض وكأنه من المسلمات بينما هي اجتهادات !، وبينما بالمقابل هناك أكثر من عشرين مصدر يخالف مايقوله هلمؤرخين ويشير إلى أن السبب في هجرة عنزة هو القحط والضغوط السياسية من قبل الدولة السعودية وهي لمؤرخون عرب وأجانب من رحالة ومستشرقين محايدين غير عرب ولا قبليين !! ... فممن نأخذ ومن نرجح ؟!


    هذه بعض المصادر التاريخية المحايدة من مؤرخين عرب و رحالة ومستشرقين أجانب تشير لهجرة عدد من أفرع عنزة للشمال بسبب القحط الذي ضرب نجد ،



    -*- تقول الليدي آن بلنت في كتابها (رحلة الى بلاد نجد ) مانصه ص 285 :
    قلة الكلاء في نجد..
    وقد اختفت (عنزة) من نجد ، لقد شرعت في الهجرة شمالاً منذ حوالي مائتي عام وقد استمرت منذ ذلك الحين ، تنتقل في هجرات متوالية ، حتى هجروا جميعا منازلهم الاصلية .. انتهى كلام الليدي..


    -*- ويقول عبدالرحمن بن عثمان آل ملا في كتابه تاريخ هجر الجزء الاول :
    في سنة ألف ومائة وستة وثلاثين للهجرة عم القحط والغلاء نجد واليمن فغارت مياه الابار حتى لم يبق في كل من بلدي العودة والعطار سوى بئرين فهلك الحرث والنسل فشحت الارزاق ولاذ أهل البادية بالمدن وهاجر أقوام كثيرة من أهل نجد الى الاحساء والبصرة والعراق ولم يظل في بلد عطار سوى اربعة رجال وفي السنة التي تلتها نزح ايضا عدد كبير الى العراق والاحساء وهلك كثير من عربان قبائل حرب والعمارات من عنزة وبني خالد وغيرهم..



    -*- ويقول أحمد وصفي زكريا في كتابه عشائر الشام ص 108 مانصه:
    وكانت طلائع عنزة (الاحسنة والولد علي) قد خرجت بعد شمر في حدود سنة 1112هـ من شمالي الحجاز وبلغت وادي السرحان ، ثم اطراف البلقاء واشتبكت مع عشائر هذه الانحاء (السرحان والسردية والفيحلية وبني صخر) وكان هذا التحالف يسمى حلف الشمال فهزمته عنزة ..
    اما الاحسنة فاستمرت في سيرها نحو الشمال وبلغت أنحاء حمص وحماة في حدود 1171هـ ودحرت الموالي نحو منازلها الحالية في العلا (شرقي قضاء المعرة )، ثم صارت تزاحم شمر على المراعي والمناهل الشرقية في أنحاء جبل البشري وجبل العمور ، فاضطرت شمر الى ان تعبر الفرات في عهد رئيسها فارس الجرباء ، وتستقر في الجزيرة ..ثم توالى قدوم بقية عشائر عنزة ..


    -*- وذكر في نفس الكتاب عشائر الشام لوصفي زكريا صفحة 361:

    وكانت هجرة وفود عنزة الى بلاد الشام طبيعية وبسبب الجدب والضيق ..واختلفت الاقوال ايضا في من كان أول عنزة في القدوم الى بلاد الشام والغالب انها الاحسنة وولد علي ، ثم بعد مدة لحقتها عشائر الفدعان والاسبعة والعمارات وآخر من جاء الرولة ..


    -*-ويقول في تاريخ شرق الاردن وقبائلها :

    أن عنزة حينما جاءت مرت شمالا في طريقها بالجوف ،فاصطدمت بالسرحان أحدى عشائر الشام القديمة ، وقد كانت السرحان نزحت من حوران على أثر حربها مع السردية وانكسارها ، وجاءت قبيل ذلك وتديرت الجوف . فدحرت عنزة السرحان وبني صخر الذين هرعوا الى نجدتها بحكم عداوتها القديمة لعنزة ، ومازالت حتى أخرجت السرحان من الجوف ، وأكرهتها على الرجوع الى حوران عدا نفر قليل منها لايزال لهم هناك أعقاب..



    وبعد أن مكثت طلائع عنزة في الجوف زمنا يصعب تحديده ، رأت أن الجوف يضيق بها ولا يكفيها ، فاستأنفت زحفها نحو الشمال، وبلغت براري البلقاء وحوران ، وهناك اصطدمت بعشيرة السردية احدى عشائر الشام القديمة ايضا ، وكان للسردية شيخ يدعى المحفوظ السردي ، له سطوة ورفعة كبيرتان ، وجرت معركة حاسمة في جوار المزيريب أسفرت عن اندحار المحفوظ وحلفائه (أهل الشمال) وتفرقهم في فلسطين وغور بيسان وبذلك انتقلت الى عنزة سيادة البلاد الممتدة في شرقي دمشق وحوران الى البلقاء ووادي السرحان والجوف وقد وقع إنتصار عنزة هذا على المحفوظ السردي في حدود سنة 1164هـ ...



    وكان السردية في تلك الحقبة زعيم حلف بدوي مؤلف من عشائر تدعى (أهل الشمال( هي السردية والعيسى والفيحلية وقد ظل هذه الحلف الرباعي ضعيفا متفكاكا بعد أن صدمته عنزة حتى أواخر القرن المذكور ، حينما تولى قيادته مشايخ بني صخر الذين صاروا أقوى عضو فيه ، فبعد أن إستعادت هذه العشائر مكانتها الاولى بهذا التحالف ، أخذت تتحدى عنزة وتغير على مواشيها وتكرهها على مغادرة براري شرقي الاردت ، وكانت الحرب سجالا فيما يظهر ، ودامت إلى أواخر القرن الثاني عشر ، والجموع التي تقاتل عنزة وتكرهها كانت تستعين بشيعة جبل عامل أيضا ، وعشيرة عنزة التي كانوا يقاتلونها هي الاحسنة و الولد علي القادمتان في قيادة آل مزيد أي آل ملحم شيوخ الاحسنة ، فقد جاء مقال عنوانه ( جبل عامل في قرن من سنة 1167هـ إلى سنة 1247هـ) منشور في مجلة العرفان الصيداوية ( المجلد 28 ) عبارة خلاصتها أنه في ربيع الاول سنة 1193هـ ركبت خيل المتاولة أجمع من الصقر والسردية وبني صخر على رعية ( فاضل المزيد ) فالتقى الجمعان ، فقتل شيخ المتاولة ، وسلبت عنزة جميع خيولهم ، وما ألقت عليهم شيئا يستر أبدانهم ، فمات معظمهم من البرد ، ويبدو أن النصر حالف عنزة في آخر الامر فزحفت ولد علي نحو حوران والجولان ، وإتخذت لنفسها منازل ومقايظ ، وزحفت الاحسنة شمالا وبلغت ديرة الشنبل حيث المجال أوسع والمرعى أخصب ، ولما بلغت الاحسنة ديرة الشنبل في حدود سنة 1171هـ على ما يظن اخترقت حد قبيلة الموالي ونازعتها على مناطقها وأكرهتها على الجلاء عن مواطنها القديمة في أنحاء سلمية ، وعلى التراجع نحو ناحية العلا حيث إستقرت فيها حتى يومنا ، كما نازعت بقية عشائر ديار حمص وحماة وأخضعتها وفرضت عليها الخوة ، ثم توالت أمواج عنزة المتدفقة ونعني بها عشيرتي الفدعان والسبعة ، وقد إحتلتا براري حماة وحلب وقد عجز ولاة الترك في تلك الحقبة عن صد هذه الحركات الخطرة ، فأصبحت عنزة سيدة بادية الشام دون منازع ، حتى وادي الفرات وأطراف العراق ، وأخلت بالامن وشلت كل عمل في التجارة والنقل ، ومنعت كل عمران في القرى الشرقية..


    وهنا نستقطع بعض ماقاله الكولو نيل فردريك بيك في كتاب تاريخ شرق الاردن وقبائلها من بعض صفحات الكتاب بما يخص الهجرة صفحة 217 :

    أغارت عشائر عنزة على شرقي الاردن وحوران وانتزعت السيادة من السردية وطردت معظمهم وأحلافهم الى وادي الاردن ، ولعل ذلك حدث في أوائل القرن الثامن عشر ، وذكر لان نيبور في عام 1761 أن عنزة أعظم وأقوى قبيلة في صحراء سوريا..


    أغار السرحان في القرن السابع عشر أو قبل ذلك على حوران وبسطوا سيادتهم عليها ، وكانوا على رأس حلف كبير يدعى بأهل الشمال مؤلف من السرحان والعيسى والفحيلي وبعد حين انتقلت زعامة هذا الحلف الى السردية الذين لم يلبثوا أن ظهر لهم عدو منافس هو بنو صخر ، فتنازع الفريقان السيادة إلى أن جاءت عنزة وأخرجتهما من الديار الاردنية لكنها لم تقض على حلف الشمال قضاءً مبرما لانه تألف ثانية حوالي عام 1800م (1215هـ) وانضم اليه في هذه المرة بنو صخر ، وكان القصد من تأليفه قتال عنزة وطردها من البلاد..تمكن أهل الشمال في غضون القرن التاسع عشر من الوقوف أمام عنزة ومع ذلك فقد ظلت عنزة قويه عدة وعدداً ، ولما كانت تحشد قواها كانت تتفوق على بني صخر وأحلافهم وتدحرهم..

    وهنا نستقطع بعض ماقاله في صفحة235 : كانت هجرة عنزة من الحجاز الى أطراف الهلال الخصيب طبيعية وهي إحدى الهجرات البدوية العديدة التي لم يقف سيلها ولا بزمن من الازمان..


    وفي طريقها شمالاً مرت بالجوف فاصطدمت وقبيلة السرحان ودحرتها وظلت تتبعها الى أن طوقتها من جميع الاطراف وحدث ان كان بين السرحان رجل من بني صخر تمكن من الهرب الى قبيلته التي كانت حينذا في ديار غزة وأعلمها ما حل بالسرحان من القهر والانكسار..

    استثمر بنو صخر هذه الفرصة للانتقام من أعدائهم الالداء عنزة فجمعوا جموعهم وسيروها تحت لواء زعيمهم محمد الخريشة لنجدة السرحان وبعد مسير ثلاثين يوماً وصلوا الجوف ونزلوا على عنزة على حين غرة وهزموها ، لكن لم تلبث عنزة أن اغارت عليهم وهزمتهم هزيمة منكرة ، وعطفت على السرحان واخرجتهم من الجوف جميعا ، عدا نفر قليل شق عليهم هجر مزارعهم وبيوتهم وتخلفوا في الجوف وكان لهم اعقاب لا يزالون يقطنون فيها الى يومنا هذا..



    بعد هذا الانكسار خرج بنو صخر والسرحان الى البلقاء وتبعهم العنزيون الذين اصطدموا والمحفوظ السردي في معركة حامية قرب المزيريب الواقعة شمالي اربد على الحدود بين سوريا وشرق الاردن ، واسفرت النتيجة عن اندحار المحفوظ وحلفائه أهل الشمال وتفرقهم . فالجأ قسم منهم وهم بنو صخر والسرحان الى فلسطين وبذلك انتقلت سيادة البلاد الممتدة من دمشق وحوران الى الاردن ووادي السرحان والجوف الى عنزة.
  17. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    -*- ويقول حيدر الشهابي في تاريخه :
    أن جموعا عظيمة من الفدعان والاسبعة والعمارات وأمثالها من عشائر عنزة قدمت من نجد من الجدب والضيق، وانتشرت في شرقي العاصي في براري حماة والمعرة.


    -*- يقول الرحالة السويسري بوركهارد .. والذي نشرت دراساته في عدد من الكتب منها ( رحلات في شبه الجزيرة العربية ) وكتاب ( تاريخ الوهابيين ) و ( ملاحظات على البدو الوهابيين ) ..



    يقول قبل حديثه عن عادات العرب الوهابيين كما وصفهم :

    " الصور التالية تتعلق باكملها بحياة العنزة ، فهم القبيلة الوحيدة حقا في سورية ، بينما القبائل العربية الاخرى في نواحي هذه البلاد اقل تمثيلاً بدرجة او اخرى للحياة البدوية ، والكثير من هذه القبائل تم اخضاعه بينما لاتزال عنزة الاحرار تحكمهم ذات القواعد التي انتشرت وعمت الصحراء مع بدء العصر الاسلامي " أ.هـ

    يقول في موضع آخر:
    " العنزة اكبر القبائل في اجوار سوريا ، وان اضيف اليهم اشقائهم في نجد يجب ان يعترف بانهم اقوى الكيانات البدوية في الصحاري العربية "

    ويقول في موضع آخر:
    " والجد الجامع لجميع عنزة هو وائل ، ويعرف احفاد بني وائل في السجلات التاريخية بانهم عاصروا النبي محمد وكانو على عداوة معه ، وقد اتت قبائل عنزة من نجد وخيبر الى سورية قبل 120 عاما بسبب كثرة العدد والوفرة بالبهائم " أ.هـ


    ويقول في موضع آخر مبينا قوة عنزة وقوة مشايخهم آل هذال وسطوتهم وكيف أنها أخرت الحملة المصرية على نجد وهو شاهد عيان معاصر للحدث يقول :
    " بسبب النفوذ الكبير لابن هذال زعيم البشر تاخر طوسون كثيرا في التقدم الى القصيم " أ.هـ


    ويذكر في كتابه: «ملاحظات حول البدو الوهابيين» في الصفحة3:
    أن فخذا «المصاليخ» و«الحسنة» من عشيرة «المنابهة» من قبيلة عنزة، يحصلان على إتاوة من قافلة البصرة وبغداد التي تعبر الصحراء في طريقها إلى حلب أو دمشق، وهي تساوي مايعادل ثلاثة شلنات عن حمولة كل جمل، كما يحصلون أيضا على إتاوات من القرى الواقعة على الطريق.


    -
    -
    -
    -
    ملاحظات حول نص ابن بليهد


    يقول ابن بليهد :
    (( فلما دخل القرن الثاني عشر نازعتهم مطير((اي عنزة)) ، وعزموا على أخراجهم منها(يقصد نجد)، وبدأ النزاع بين الطائفتين عنزة ومطير ، وأمتد ذلك النزاع حتى أنقضى هذا القرن ، وكانت الانتصارات فيها لمطير ))

    ويقول ابن بليهد أيضاً :
    (( ثم جاءت مطير فأخرجت عنزه ومدت جرانها في نجد ))

    هنا (ابن بليهد) يقول :
    ان في بداية القرن الثاني عشر نازعت مطير عنزة, وهذا خطأ تاريخي أوّل! وأيضاً يقول أمتد هذا الصراع طوال القرن الثاني عشر, وهذا خطأ ثاني أيضاً! وقال في الآخر "الانتصارات لمطير" وهذا خطأ ثالث أيضاً! فـ المصادر تبين أنه لم يحدث بينهم حروب لا في اول القرن ولا في امتداده.

    اقول :
    (مطير) في القرن الثاني عشر (1100هـ/1200هـ) :
    - ذكر فايز البدراني في كتابه (وثائق تاريخية من المدينة المنورة) في إحدى وثائق وادي الفرع بالحجاز عام 1173هـ وثيقه ذُكِر فيها (محمد الدويش). والمعروف عند مطير عموماً . أن (وطبان الدويش) هو أول من نزّل مطير إلى نجد وبالتأكيد أنه بعد 1173هـ الذي كان الشيخ آنذاك : محمد الدويش (أبو وطبان).

    - قال فايز البدراني في حوادث 1181هـ بين مطير والقوات النجدية في كتابه (من اخبار القبائل في نجد) ص129:
    [ كما أن هذا أول ذكر لبادية مطير عند ابن بشر وابن غنام ] . انتهى

    أي أنه : في الربع الاخير من النصف الثاني من القرن الثاني عشر وهو أول ذكر لهم في نجد (ذلك القرن).أي أن نزولهم مابين (1173هـ/1181هـ) فـ كيف جعل (ابن بليهد) صراعهم مع عنزة من بداية القرن 1100هـ وحصلت بينهم معارك حتى آخر القرن. وهم لم ينزلوا نجد إلا بعد 1173هـ. وأيضاً لاتوجد بينهما معارك في القرن ذاك سوى واحدة في آخر القرن 1195هـ.

    - مع العلم أن جميع الذي أتوا من بعده . نقلوا عنه, فإذا كنا نقضنا نصّ ابن بليهد هذا بالنصوص التاريخيه الحقيقيه وفنّدناه, فما القول في الذي نقلوا من بعده, وهذا إن دل .! فـ يدل على أن ابن بليهد ومن تلاه من الباحثين لم يقرأوا التاريخ النجدي بتمعّن وإلاّ لم يقعوا في هذا الخطأ التاريخي الذي بيّن أنهم (ناقلين عن الرواة فقط) وهذا عيب الروايه العاميّه والاعتماد على الشعر الشعبي..


    __________________________________


    ويقول عبدالله بن خميس :
    (( وفي القرن الثاني عشر نازعتهم (يقصد قبيلة عنزه) قبيلة مطير النفوذ ونشبت بينهم حروب امتدت الى نهاية القرن الثاني عشر وفي النهايه كانت الغلبه لقبيلة مطير حيث أجلت قبيلة عنزه الى شمال الجزيره العربيه وآخر من غادر قلب نجد من عنزه الى شمالي الجزيره هو أحد مشايخها ابن مجلاد حيث تألبت عليه مطير وهو في منطقة الاسياح شرقي القصيم وفي ذلك يقول صانع له يصنع الرماح من قصيدة شعبيه:
    ياهل المهار الصفر والضمر القود=الناس جتكم من جنوب وشام ))

    ونفس ماأقول عن ابن بليهد, قال ابن خميس :
    ان في بداية القرن الثاني عشر نازعت مطير عنزة, وهذا خطأ تاريخي!وأيضاً يقول أمتد هذا الصراع طول القرن الثاني عشر, وهذا خطأ تاريخي أيضا! وقال في الآخر "الغلبه لمطير" وهي لم تحدث بينهم حروب لافي اول القرن ولا في امتداده! وهذا عيب النقل دون تحقق !!

    أما القصيدة .
    فقد قال عبدالله بن عبّار في "أنساب قبائل عنزة" في ص70 :
    [ قيلت هذه القصيده في موقعه تسمى موقعة عفر بين ضنا بشر وبعض القبائل في بادية الشام وقادة المعركة انذاك الشيخ دغيّم ابن هذال والشيخ جدعان ابن مهيد والشيخ دهام بن قعيشيش والشيخ بطيّن بن مرشد والقصه مشهورة كما ان الوقعه مشهورة .. ولانود الخوض في تفاصيلها ونوضح للشيخ عبدالله ان صاحب القصيدة معروف فالقصه والقصيده لاعلاقة لها في قبيلة مطير ولم تحدث في نجد .... والقصيده للشاعر مطير الفويهي يقول :
    ياهل المهار الصفر والضمر القود=الناس جتكم من جنوب وشامي
    عيبٍ عليكم ياجماعه ومنقود=شغل الفويهي عندكم لايحامي
    أنا عليّه حطة الخمس بالعود=وأنتم عليكم ريّهن بالكتامي
    وإن كان ماروّيتم الجب والعود=تروا الفويهي قادرٍ بالكلامي
    ومؤكد أن الفويهي من حاضرة "موقق" نزح جدّه مع البيايعه من السبعه ولازال ذريته معروفه ] انتهى

    فالقصيده معروفه ومعروفه ابياتها أيضاً فليس لها في تاريخ نجد عموماً .


    __________________________________


    ويقول أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري :
    (( فلما دخل القرن الحادي عشر امتد جناح عنزه على نجد وألقوا بجرانهم فيه, فلم ينازعهم فيه احد الى آخر ذلك القرن فظهرت مطير فشاركتهم في نجد فلما دخل القرن الثاني عشر نازعتهم مطير وعزموا على اخراجهم منها وبدأ النزاع بين الطائفتين عنزه ومطير وامتد ذلك النزاع حتى انقضى هذا القرن وكانت الانتصارات لمطير ))

    وهو الآخر ناقل أيضاً عن (إبن بليهد), قال أبو عقيل :
    ان في بداية القرن الثاني عشر نازعت مطير عنزة, وهذا خطأ تاريخي!وأيضاً يقول أمتد هذا النزاع طول القرن الثاني عشر, وهذا خطأ تاريخي أيضاً! وقال في الآخر "الانتصارات لمطير" وهي لم تحدث بينهم حروب لافي اول القرن ولا في امتداده! مع العلم أن أبو عقيل أضاف نقطه غير الذي قالوا من قبله : وقال إن في نهاية القرن الحادي عشر شاركت مطير عنزة في نجد, والمشاركه تعني المنافسه. وهذا خطأ تاريخي فاضح أيضاً!وهذا عيب النقل دون تحقق !!

    __________________________________


    ويقول الدكتور عبدالله العثيمين :
    (( كانت قبيلة مطير من القبائل التي نازعت عنزة في نجد ونالت في مدة من الزمن قصب السبق عليها ))

    ويقول أيضاً :
    (( معروف أن قبيلة مطير هي التي أزاحت نفوذ قبيلة عنزة عن أهم مناطق نجد ))

    أقول :
    أما د. العثيمين فهو لم يحدد أي القرون مثل ماسبقوه, ولكنه أتى بأدهى ممن فعلوه الذين قبله! وموّج القبائل على حساب بيت واحد من الشعر كما فعل هنا!

    ولكن رد عليه فايز البدراني في (من اخبار القبائل) قائلاً في ص159-160:
    [ وقد اعتمد بعض الباحثين المعاصرين على الشعر العامي في تحديد تموجات القبائل وعلى سبيل المثال : يقول د.عبدالله العثيمين عن قبيلة مطير وقحطان: (ومعروف أن قبيلة مطير هي التي أزاحت نفوذ قبيلة عنزة عن أهم مناطق نجد الرعوية فيما بعد ، وأن قبيلة قحطان هي التي حلت محل مطير في بسط النفوذ على تلك المناطق كما يوضح ذلك قول مويضي البرازية:
    نجد حميناها من اولاد وايل=واليوم عدونا سكن وادي الراك)

    أقول : ولكن د. العثيمين هنا لايشير الى دور الدولة السعودية الاولى في هذه التغييرات التاريخية ، ولا يحيلنا الى المصادر التاريخية الاخرى.. ونجد الشيء نفسه أيضا عند الشيخ عبدالله بن خميس في بحوثه عن تاريخ الجزيرة العربية وبالذات ما يخص تاريخ القبائل .. كما نحى هذا المنحنى الشيخ البحاثة أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري عند حديثه عن موضوع سيطرة القبائل على نجد ، وبالذات علاقة عتيبة مع قحطان في القرن الثالث عشر الهجري ، حيث اعتمد كثيراً على اشعار الشيخ تركي بن حميد ] انتهى

    __________________________________


    ويقول فايز بن موسى البدراني الحربي :
    (( مطير التي تزايدت قوتها حتى أصبحت من أكبر منافسي عنزة في نجد خلال القرن الثاني عشر الى أن حدثت وقعة كير بين القبيلتين التي تعتبر نقطة التحول في تاريخهما ، حيث كانت هذة الوقعة بداية النهاية لسيادة قبائل عنزة في نجد وبداية بروز قبائل مطير في نجد على حساب عنزة مع نهاية هذا القرن ))

    ويقول فايز البدراني أيضاً :
    (( من أشهر القبائل النجدية المعاصرة بدأ ظهورها كقوة قبلية في نجد أبتداء من القرن الحادي عشر الهجري ثم بلغت أوج قوتها خلال القرن الثالث عشر الهجري حيث توسعت ديارها على حساب قبائل نجد وخاصة عنزة ))

    يقول فايز .
    (مطير التي تزايدت قوتها حتى أصبحت من أكبر منافسي عنزة في نجد خلال القرن الثاني عشر الى أن حدثت وقعة كير)

    لاأعلم على اي اساس بنى الأستاذ فايز قوة مطير! وهي لم تنزل نجد إلا بعد 1173هـ بعهد وطبان الدويش, أي في الربع الاخير من القرن الثاني عشر ! وإذا كان لهم تواجد ملحوظ في نجد بعد نزولهم, أي في المصادر, فلا بأس في ذلك. ولكن بعد نزولهم نجد لم يرد لهم إلا وقعتين فقط,
    1181هـ و 1193هـ. فـ على ماذا أصبحت من اكبر منافسي عنزة في القرن الثاني عشر من قبل معركة كير! وهي ليس لها إلا ذكرين فقط بعد نزولها!

    أرى ويرى أيضاً المطلّع على التاريخ أن هذا إجحاف ! فـ من ذكرين فقط في نجد أصبحت من أكبر المنافسين! هذا خطأ

    أما من ناحية (الخروج من نجد) فنجد أن فايز لم يقول أن مطير هي من اخرجت عنزة. ولم يوحي لذلك أبداً .

    - بل عندما تطرّق لخروج عنزة من نجد :

    قال في كتابه (من اخبار القبائل) ص195:
    [ بانتهاء العشر سنوات الأولى من هذه الفتره وبالتحديد سنة 1210هـ أكملت الدوله بسط نفوذها على جميع القبائل الواقعه فى نجد او على اطرافه باستثناء من ابتعد عن متناول القوات السعوديه مثل بعض رؤساء بنى خالد وأتباعهم الذين انحازوا للعراق، وكذلك من انحاز الى الشام مثل بعض قبائل عنزة ]

    وقال أيضاً بعد سقوط الدولة 1233هـ في كتابه ص196:
    [ حيث سارعت بعض القبائل الى مناصرة محمد علي لخلافها مع السعوديين، يراودها الطموح الى استعادة مكانتها السابقه التى قضى عليها مشروع الوحده السعوديه مثل بنى خالد ومطير وعنزه ]

    وقال فايز أيضاً في كتابه ص237:
    [ حيث كان شيوخ عنزة يلحظون أن تنامي قوة السلطة السعودية يعني القضاء على نفوذهم القبلي في وسط نجد ]

    أما بالنسبه للمؤرخين الآخرين (ابن بليهد/ابن خميس/العثيمين/الظاهري)
    وغيرهم أيضاً فقد تطرّق لهم الباحث فايز البدراني في كتابه, رغم إنه يوافقهم في بعض النصوص!!

    وقال في ص8:
    [ إن من تناولوا تاريخ سيطرة القبائل في وسط الجزيرة العربية خلال القرون الأخيرة ، لم يحاولوا الرجوع لتتبع المصادر التاريخية النجدية ، وإنما إعتمدوا كثيراً على الروايات والأشعار العامية ، فرسموا صورة غير علمية لحركة القبائل وانكماشها ، وكان على رأس أولئك الكتّاب الشيخ ابن بليهد وقد إعتمد عليه كثير من الباحثين المعاصرين ]

    وقال أيضاً في ص159 :
    [ لقد نتج عن الفراغ الكبير في تدون تاريخ القبائل وتموّجاتها وسط الجزيرة إتاحة الفرصة للإعتماد بشكل كبير على الرواية العامية لسد هذا الفراغ عن طريق مايرويه كبار السن لأبناءهم وأحفادهم من قصص تاريخية وبطولات لا تسلم من شطحات الخيال العامي الذي يميل لا شعورياً إلى التحيز الذاتي وبناء أمجاد وهمية تستقر في ذاكرة العوام على مر الأجيال ؛ فيؤمنون بها ولا يقبلون مناقشتها ؛ ولأن العوام لايجيدون وسيلة لتوثيق مروياتهم إلا الشعر العامي فقد لجأوا إليه وأحلوّا القصيدة محل الوثيقة، وشتان بينهما ! ]

    وقال أيضاً في ص162 :
    [ إن الكتّاب المعاصرين الذين كتبوا عن حركة القبائل في نجد ابتداءً من ابن بليهد الى اليوم معتمدين على الشعر العامي وروايات كبار السن ولم يشيروا الى دور القوى السياسيه في نجد في التأثير على حركة القبائل وماتتعرض له من قوة أو ضعف وقرب أو بعد عن وسط نجد ] .

    وأخيراً أقول : حدثت معركة بين عنزة ومطير في آخر القرن 1195هـ. والباحثين والمؤرخين نجدهم وضعوا منافسة عنزة مع مطير من بداية القرن 1100هـ. وحصلت بينهم حروب ومعارك حتى قضي هذا القرن والانتصارات لمطير. وهذا خيالٌ في خيال.! لم تحدث معركة بينهما سوى 1195هـ في آخر القرن. وبما أنهم لايعرفون بأي القرون صراع عنزة ومطير في نجد. فهذا يتبين للقارئ أنهم ناقلون فقط عن روايات لااكثر.



    -
    -
    -
    -
  18. يوزر انتحاري
    Offline

    يوزر انتحاري عضو بلاتيني

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,294
    حوادث (مطير وعنزة) للاستدلال فقط واماكن تواجدهم من بعد معركة كير 1195هـ. وبيان لزعمهم أنهم استولوا على ديار العمارات بعد تلك المعركة .. فأقول :

    حوادث عنزة (1195هـ/1210هـ)

    -في سنة 1195هـ في وقعة مع الظفير ضد الامام سعود في (مبايض) "راجع ابن غنام"
    -في سنة 1196هـ تشارك مع ابن عريعر في حصار (بريده) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1200هـ تشارك مع حجيلان في أخذ قافلة في (بقعاء) "راجع ابن غنام"
    -في سنة 1202هـ في وقعة ضد الامام سعود في (قنا) "راجع ابن غنام"
    -في سنة 1205هـ في غزوة مع الامام سعود في (العدوة) "راجع لمع الشهاب"
    -في سنة 1210هـ خروجها من نجد بسبب الدولة السعوديه "راجع أوبنهايم"

    في اغلب الفترات نجد ذكرهم في القصيم أو عالية نجد ولم يخرجوا كما يدّعون .!

    حوادث مطير (1195هـ/1210هـ)

    -في سنة 1197هـ في وقعة ضد الامام سعود في (المستجده) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1205هـ في وقعة ضد الامام سعود في (الجريسيه) "راجع ابن غنام"
    -في سنة 1205هـ مع الشريف في محاصرة (البرود) وهزموا "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1205هـ في وقعة ضد الامام سعود في (رمحين) "راجع ابن غنام"
    -في سنة 1205هـ في غزوة ضد الامام سعود في (العدوة) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1206هـ مع حرب في وقعة ضد الامام سعود في (الشقره) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1206هـ في وقعة ضد قحطان بأمر من الامام في (الحنابج) "راجع ابن غنام"
    -في سنة 1208هـ مع ابن معيقل صاحب شقراء في غزو عتيبه عند (جبل البرث) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1210هـ في غزوة ضد الامام سعود ومعهم عتيبه في (حرة الحجاز) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1210هـ في غزوة مع الامام ضد الشريف في (الجمانيه) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1210هـ في غزوة ضد الامام سعود ومعهم زعب في (الوفراء) "راجع ابن بسام"

    وهنا حدّدنا مواقع القبيلتين من 1195هـ. حتى خروج عنزة 1210هـ.ولم نجد أي ظهور لـ مطير في جهات القصيم بتاتاً. ونجد أيضاً ان اكثر ذكر مطير هنا هو متعلق بذكر الدولة السعودية.

    __________________________________


    بعد رجوع العمارات في فترة عهد الامام سعود 1218هـ/1229هـ.

    نجد ابن بشر ذكرها من ضمن القبائل الكبيره في نجد وقال في ص329:
    [ واذا أمر "يقصد الامام سعود" على قبيلة من قبائل بوادي نجد العظام(كمطير وعنزة وقحطان) وغيرهم وهم في اقصى الشمال يرحلون وينزلون في الجنوب او الشرق او الغرب لم يمكنهم مخالفته ] . انتهى

    ونجد أن الخارطة -تقريباً- كما هي..

    *توضيح :
    (الجبل) هم : الحبلان والصقور. و(الدهامشه) معروفين. وهذا التوضيح فقط للقارئ من خارج القبيلة.

    حوادث عنزة (1228هـ/1240هـ)

    -في سنة 1228هـ شاركت مع الامام سعود في غزوة (الحناكيه) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1230هـ مع الامام عبدالله ضد طوسون باشا في (القصيم) "راجع بوركهارت"
    -في سنة 1230هـ هجرة العمارات من نجد والمقصود هنا "الجبل" فقط "راجع عشائر الشام"
    -في سنة 1231هـ "الدهامشه" مع بقيّة القبائل عند ابراهيم باشا في (الحناكيه) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1232هـ "الدهامشه" في غزوة ضد ابراهيم باشا في (الحناكيه) "راجع من اخبار القبائل البدراني"
    -في سنة 1234هـ "الدهامشه" في وقعة ضد ابراهيم باشا في (الزلفي). "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1235هـ "الدهامشه" في وقعه ضد حرب والعساكر شرق (الحناكيه) "راجع من اخبار القبائل"
    -في سنة 1235هـ رجوع بعض "الجبل" إلى نجد وقصيدة (الشيخه) لمشعان "راجع فصول من تاريخ حرب"
    -في سنة 1236هـ "الدهامشه" في وقعة ضد الترك وحرب في (النبهانيه). "راجع من اخبار القبائل"
    -في سنة 1237هـ "الدهامشه" في وقعة ضد حسن بيك في القصيم. "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1238هـ "الجبل" ضد مطير والعجمان والدواسر والسهول في (الرضيمه) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1240هـ "الجبل" يأخذون قافلة لاهل نجد في (جراب). "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1240هـ "الجبل" ضد مطير وحرب وعدد من العساكر في (الشماسيه) "راجع ابن بشر"

    فـ المتتبع لذكر العمارات, يجدها مابين القصيم والحناكيه وتمتد إلى جهات الزلفي قليلاً..

    حوادث مطير (1228هـ/1240هـ)

    -في سنة 1228هـ شاركت مع الامام سعود في غزوة (الحناكيه) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1229هـ في غزوة ضد الامام عبدالله بن سعود (قرب القصيم) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1230هـ في غزوة ضد الامام عبدالله بن سعود في (البصيري) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1230هـ أتوا مع قوات طوسون باشا في (الرس) "راجع من اخبار القبائل البدراني"
    -في سنة 1231هـ في غزوة ضد سبيع في عالية نجد. "راجع من اخبار القبائل البدراني"
    -في سنة 1231هـ مع بقيّة القبائل عند ابراهيم باشا في (الحناكيه) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1232هـ مع ابراهيم باشا في حصار (الرس). "راجع من اخبار القبائل البدراني"
    -في سنة 1235هـ مع ابن معمر والعساكر في مهاجمة الدرعيّه . "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1235هـ مع العساكر ضد الامام تركي في (الرياض). "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1237هـ مع العساكر في مهاجمة بلدة (جلاجل). "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1238هـ ضد بني خالد وعنزة وسبيع وبني حسين في (الرضيمه) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1240هـ مع العساكر ضد الامام تركي في (الرياض). "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1240هـ مع حرب والعساكر ضد "الجبل" في (الشماسيه) "راجع ابن بشر"

    فـ المتتبع لذكر مطير, يجدها مابين سدير والرياض وجميع تنقلاتهم كانت معهم القوات التركيه . حتى في ذكرهم في القصيم كانوا بمعيّة الاتراك. فـ قوتهم أتت مع (طوسون باشا) و(ابراهيم باشا) و(خليل آغا) الذين دخلوا نجد واسقطوا الدولة السعودية الأولى. من قبل ذلك نَجِد ذكرهم في (عالية نجد الجنوبيه) فقط. وفي حوادث قليله لاتذكر يكونون قريبين من القصيم فترات معيّنه فقط. أما دخولهم في القصيم وتعدّيهم إلى العارض وسدير لم يأتي إلا بمعيّة الاتراك. والدليل المصادر التاريخيه.ولانتكلم من فراغ.


    بالنسبه لإتساع نفوذهم في نجد


    قال الدكتور عويضه بن متيريك الجهني في (موجز لتاريخ الوهابي) هامش ص257 , عن فيصل الدويش :
    [ تحالف مع القوات العثمانيه المصريه عندما توغلت في نجد في عهد الامام عبدالله بن سعود وقابل إبراهيم باشا بعد معركة ماويه (جمادى الآخره 1232هـ) وتحالف معه بحجّة أن الإمام كان قد قتل أخاه ثم أستمر في تعاونه مع القادة المصريين الذين جائوا إلى نجد بعد سقوط الدولة السعودية الاولى وقد ترتب على ذلك زيادة نفوذه واتساع المناطق التي صارت تتجول فيها قبيلته...]

    ________________________________________

    حوادث عنزة (1240هـ/1273هـ)

    -في سنة 1243هـ "الدهامشه" تأخذ قافله لأهل نجد "راجع الفاخري"
    -في سنة 1244هـ "الجبل" ضد غارة الامام فيصل في (الدهناء) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1245هـ "الجبل" ضد الامام تركي في (الدهناء) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1246هـ وفدت على الامام تركي في (الدجاني) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1246هـ استنصار الامير مشاري بهم فرفضوا في (القصيم) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1246هـ في وقعة ضد مطير في (عروى) "راجع من اخبار القبائل"
    -في سنة 1248هـ "الجبل" ضد غارة الامام فيصل في (الدهناء) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1249هـ اجتماع القبائل في مناخ المربع جنوب (المذنب) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1251هـ تؤدي الزكاة للدولة في (القصيم) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1252هـ "الدهامشه" تأخذ قافله قرب (الدهناء) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1253هـ "الدهامشه" في (عنيزة) "راجع من اخبار القبائل"
    -في سنة 1254هـ "الدهامشه" مابين (الحناكيه والقصيم) "راجع من اخبار القبائل"
    -في سنة 1257هـ "الدهامشه" و"الصقور" في وقعة بقعاء (شمال حائل) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1261هـ "الصقور" في وقعة ضد الرشيد في (القصيم) "راجع نبذة تاريخيه عن نجد"
    -في سنة 1265هـ "الدهامشه" ضد الامام عبدالله في (الطرفيه) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1265هـ "الدهامشه" مع اهل القصيم ضد الامام عبدالله في (اليتيمه) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1265هـ وفود عنزة على الامام فيصل في (عنيزة) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1265هـ "الصقور" في (أشيقر) "راجع ابن عيسى"
    -في سنة 1268هـ "الدهامشه" في غزو ضد قحطان وبريه في (الدوادمي) "راجع ابن عيسى"
    -في سنة 1273هـ "الدهامشه" ضد الامام عبدالله في (الدهناء) "راجع ابن عيسى"
    -في سنة 1273هـ ذكر رحيل عنزة بسبب الدولة السعوديه "راجع البدو والبادية جبرائيل جبّور"

    نجد هنا أن عنزة ذكرها دائماً مابين القصيم والدهناء وإلى سدير أحياناً. فهذه مواطنها من قبل كير 1195هـ . فأين هذا الجلاء يامن تدّعيه وهاهم في مواطنهم إلى مابعد كير بحدود 78 سنة . وخرجوا بسبب عداء الدولة.

    حوادث مطير (1240هـ/1273هـ)

    -في سنة 1243هـ ضد الامام تركي في (الصمان) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1243هـ وفودهم على الامام تركي "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1245هـ علوى ضد الامام تركي في (الدهناء) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1246هـ استنصار الامير مشاري بهم فرفضوا في (المستوي) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1246هـ في وقعة ضد عنزة في (عروى) "راجع من اخبار القبائل"
    -في سنة 1247هـ في وقعة ضد الامام فيصل في (طلال) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1248هـ وفاة فيصل الدويش ويقال في (الصمان) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1249هـ اجتماع القبائل في مناخ المربع جنوب (المذنب) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1253هـ "علوى" مع الامام فيصل في (الاحساء) "راجع من اخبار القبائل"
    -في سنة 1253هـ "بريه" مع العساكر في غزو في (السعيره) "راجع من اخبار القبائل"
    -في سنة 1254هـ وفودهم على خورشيد في (عنيزة) "راجع من اخبار القبائل"
    -في سنة 1259هـ الدويش يناصر الامام فيصل بن تركي في (الغاط) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1260هـ في غزو ضد العجمان في (الأحساء) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1261هـ عند الامام فيصل في (حريملاء) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1263هـ وفود الدويش على الشريف محمد عون في (القصيم) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1263هـ "بريه" ضد الشريف محمد في (الدوادمي) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1263هـ غزوة الشريف محمد على مطير في (الحيد) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1263هـ الحميدي الدويش نوّخ لحاج القصيم وأخذه في (الداث) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1264هـ طرد الامام مطير من نجد ونفاهم ووفدوا عليه بالخيل والركاب فصفح عنهم في (الوشم) "راجع ابن بشر"
    -في سنة 1268هـ الصهبه ضد غارة الامام في (أم الجماجم) "راجع تحفة المشتاق"
    -في سنة 1268هـ بني عبدالله ضد غزو الترك في (الفواره) "راجع ابن عيسى"
    -في سنة 1268هـ مطير في غزو قرب (الدوادمي) "راجع ابن عيسى"
    -في سنة 1269هـ الجبلان ضد غارة الامام في (الوفراء) "راجع تحفة المشتاق"
    -في سنة 1273هـ نوّخ بريه حاج عنيزة على (الداث) "راجع تحفة المشتاق"

    نجد هنا أن مطير لها تواجد قرب القصيم أحياناً, ولكن أكثر تواجدها لاحظناه هنا إما في (عالية نجد الجنوبيه) أو في (الصمان) بعدما استقروا فيه بعد 1238هـ. فلا صحّة لما قيل أو يقال بأنه مدت جرانها في نجد على حساب عنزة. وهـ نحن رأينا أيضاً تواجد عنزة بشكل كبير في القصيم وشرقيها إلى أن خرجت من نجد بعد 1273هـ.. بل توسعت مطير في نجد على قوة الاتراك..
    واكبر دليل : حينما طردهم الامام 1264هـ لم يجدوا لهم داراً غير (نجد). لإن الشمال من الصعب أن يستقروا فيه لإن فيه من عنزة وشمر. والاحساء فيها العجمان. وغيرها في الجنوب والغرب .. فأُلـْزِم الحميدي الدويش شيخ مطير وهذال بن بصيص من شيوخ بريه وعدّة من رؤساء مطير كما قاله (ابن بشر) ان يهدوا على الامام من الخيول والركاب حتى صفح عنهم وأبقاهم في نجد.


    -
    -
    -




    بعض الوقائع لعنزة في نجد بعد كير وذلك للدلالة على وجود عنزة في نجد وليس كما يدعي البعض بأنهم أجلوا عنزة بعد كير ، ذكر البدراني في كتابه :

    1-اشتراك عنزة في مهاجمة بريدة 1196هـ في بريدة ، القصيم
    2-وقعة على بوادي عنزة ،1196هـ ، عالية نجد
    3-مناخ العدوة ، اشتراك عنزة بهذا المناخ مع الامام سعود وبين مطير وشمر عام 1205هـ بالعدوة
    4-وفود بعض قبائل عنزة على ابراهيم باشا ،1232هـ،الحناكية
    5-مناخ غيلان بين عنزة وابراهيم باشا والعسكر سنة 1233هـ على مورد غيلان..
    6-الخلاف بين ابن مضيان وأحد شيوخ عنزة 1236هـ ،القصيم
    7-وقعة بين عنزة والعساكر ، 1237هـ
    8-رسالة من محمد علي باشا الى مشعان بن هذال ، وذلك دلالة على أن مشعان هو الشيخ قبل الرضيمة وليس ابوه ، القصيم
    9-مناخ الرضيمة بين مطير ومن معها وبني خالد ومن معها واشتراك عنزة بهذا المناخ ،1238هـ الدهناء
    10-وقعة ابانات ومناخ العمار سنة 1239هـ بين عنزة وبين مطير ومعها حرب ..
    11-عنزة يأخذون قافلة لاهل نجد 1240هـ ،بالزلفي
    12-مناخ الشماسية 1240هـ بالشماسية بين عنزة ومطيرومعهم حرب والعسكر والمغاربة..
    13-مشاركة عنزة في وقعة السبية 1245هـبالدهناء
    14-1246ه وفود بعض مشايخ عنزة على الامام تركي بالدهناء
    15-وقعة عروى بين عنزة ومطير عام 1246هـ على عروى
    16-مناخ المربع بين القبائل واشتراك عنزة بكلا الطرفين وانقسام القبائل على نفسها 1249هـ على المربع بالقصيم
    17-من اخبار عنزة بالقصيم 1251هـ
    18-عنزة يأخذون قافلة لاهل سدير عام 1252هـ بالدهناء
    19-غارة للعساكر ومعهم مطير على العواجي من عنزة 1253هـ على الاجفر
    20-من اخبار عنزة 1254هـ
    21-عنزة في تقرير تركي عام 1255هـ ،بنجد
    22-مشاركة عنزة في وقعة بقعاء 1257هـ ، ببقعاء
    23-وقعة بين شمر وعنزة 1263هـ
    24-وقعة بين الامام وبعض عربان عنزة على الطرفية1265هـ
    25-غارة للامام عبدالله على عنزة 1273هـ الدهناء
    26-وقعة بين عنزة وحرب 1280هـ عقلة الصقور..



    ملاحظات :::::::::

    في نفس العام الذي وقعت به معركة كير شاركت عنزة والظفير بقتال أو معركة وصفت بأنها أكبر معركة ولم تذكر كير فكيف تكون كير كما صورها بعض الاخوة مطير بهذا الحجم وتذكر هذه المعركة محلها؟ بل فكيف تكون عنزة كما تصور مطير ذات خسائر كبيرة هي ومن ساندها من الظفير "بل وأيضا ادعاء اجلاء عنزة" وتكون القبيلتين قادرتين على الدخول في هذا القتال الذي وصف بأنه أكبر معركة في تلك السنة ؟! هذا ان دل على شي فيدل على ما عرف عن كير بأنها وقعة بسيطة وليست مناخ وأن خسائر عنزة ليست كما صورتها مطير بل هي بسيطة إلا من مقتل الفارس الشيخ جديع بن هذال ..

    يقول المؤلف صلاح الدين مختار في كتابه : تاريخ المملكة العربية السعودية في ماضيها وحاضرها ص44،45 عن ماورد في سنة 1195هـ :وأكبر معركة وقعت في هذه الفترة أي ((1195هـ))) هي : أن الامير سعود علم بأن قبائل الظفير وانصارهم (( عنزة )) قد اجتمعوا ومعهم محسن بن حلاف رئيس السعيد وقبيلته ودهام أبا ذراع وقبيلته الصمدة وغيرهم ونزلوا على مبايض الماء المعروف باسم (( مجزل )) قرب سدير ، فتوجه الامير سعود اليهم ، ولما أشرف عليهم استكثرهم فرجع الى أرض بلدة (( نمير )) في طرف مجزل واستنفر اهل سدير ركبانا ومشاة ونازل الجميع تلك القوات المؤتلفه على مائهم وتقاتلو قتالا شديدا عسيرا الى أن تمكن الامير سعود من اختراق قلب تلك القوات فانهزمت وغنم الامير سعود نحو 17 ألف رأس من الغنم وخمسة ألالاف رأس من الابل و15 فرسا واخذ الامير خمس الغنائم والباقي قسمه على افراد قوته للراجل سهم وللفارس سهمان... انتهى كلامه


    وذكر ذلك بن غنام في صفحة 154 من أحداث سنة 1195هـ بعد معركة كير في نفس السنة :
    وفيها سار سعود بالمسلمين يريد الغارة على أعراب من الظفير وعنزة ، كانوا مقيمين على مبايض ماء بمجزل قرب سدير فلما وصل إليهم ورأى إستعدادهم وكثرة عددهم ، انصرف عنهم وارتحل الى أرض تمير في طرف مجزل وأرسل إلى أهل سدير يستمدهم ، فأقبلوا سراعا إليه فسار بهم إلى أولئك الاعراب من الظفير وعنزة ، فلما رآهم الاعراب فرحوا لرجوعهم وخيل إليهم أنهم سينالونهم غنيمة سهلة ، فقاتلهم المسلمون قتالا شديدا حتى ألجأوهم إلى الهزيمة والفرار فتبعهم المسلمون وقتلوا منهم رجالا كثيرين يزيدون على المائة منهم دهام أبا ذراع وغنموا ما كان معهم من أمتعة وأثاث وأموال وسلاح وأغنام وإبل كانت الاغنام نحو سبعة عشر ألفا والابل خمسة آلالاف ...صفحة 154 ابن غنام

    وذكرها أيضا إبن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ أهل نجد صفحة 133 من أحداث السنة 1195هـ بعد معركة كير :

    وفيها اجتمع قبائل الظفير وغيرهم على محسن بن حلاف رئيس السعيد وقبيلته ، ودهام أبا ذراع وقبيلته الصمدة وغيرهم الجميع سبعة آلالاف ، ونزلوا على مبايض الماء المعروف بمجول قرب سدير فسار سعود إليهم بالجنود المنصورة من الحاضرة والبادية ، فلما أشرفعليهم استكثرهم فرجع إلى أرض بلد تمير في طرف مجزل ، وإستنفر أهل سدير ركبانا ومشاة ، فنفروا إليه مسرعين نازل تلك العربان على مائهم وتقاتلوا قتالا ً شديدا ً ، ثم أدال الله المسلمين عليهم فانهزم جميع تك البوادي وولوا مدبرين ، فنم منهم المسلمون غنائم عظيمة ، وإستأصل سعود أكثر أموالهم وحازها فاغنام نحو سبعة عشر ألفا ، وابل خمسة ألالاف ومن الخيل خمسة عشر فرسا ، وحاز جميع مافي الحلة من الاثاث والامتاع وقتل منهم قتلى كثيرة من الرسان والرجالة منهم : دهام أباذراع ، وثواب بن خلاف وغيرهم وأخذ سعود خمس الغنيمة وباقيها قسمها في المسلمين : للراجل سهم ، وللفارس سهمان..





    منقول للصفع ،، عساج بس قمتي من حلمج الوردي ؟! يابنتي كما قلنا اجلاء عنزة العظيمة من نجد شرف لم ينله أحد !!! تزوير التاريخ ومحاولة صنع مجد على حساب عنزة هذه ردت عكسية على أمثالك ،، صد رسول الله عليه الصلاة والسلام " ونعم الحي عنزة مبغي عليهم منصورون"
    وقبيلة مطير التي اقحمتيها بالموضوع رغم علمي بانك من حرب .. أقول والنعم فيها ومليون والنعم قبيلة معروفة وغنية عنا التعريف كذلك والنعم بحرب وغنية هلقبائل بتاريخها وفعايلها وفريسها عما يحاول أمثالك والأقزام وأشبال النت الصاقه بهم من محاولات لتزوير التاريخ وصنع أمجاد وهمية على حساب القبائل الأخرى
  19. om_ abdulla
    Offline

    om_ abdulla عضو ذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏20 فبراير 2010
    المشاركات:
    1,781
    الحقيقة ان التاريخ وحده لا يؤخذا إلا من مصادره المحايده .. ومن ذاكرة الاجيال التي تعيه جيلا بعد جيل .... وقد اتفقت كل المصادر التاريخه على أن هجرة قبيلة عنزة من نجد كانت بعد معارك اقصائية اجبرتها على النزوح . والحقيقة أن الجميع لم يكن يحفل بهذه الحقائق التاريخيه وقد غفل عنها زمانا .. لولا تلك المشاركات والردود التي تحاول عاجزة تغيير التاريخ بجرة قلم مجهوله والاستخفاف بأجدادنا الذين سقونا التاريخ وعاصروه وعاينوه بتبديل الحقائق على هواهم ...... بل إن تلك الردود جعلت الاعناق تلتفت .. وتبحث عن الحقيقة لتجدها مسطرة في التاريخ لا تمحى .. ( وهي نزوح بعض القبائل للشمال تحت وطأة وسطوة قبائل أخرى ) . وكأن البعض هنا زن على خراب عشه أو خيمته ... وخلى اللي ما يشتري يتفرج وليته سكت فما فطن الناس لما يحاول تغييره ...
    وبالنظر إلى مصدرك الذي اعتمدت عليه هنا .... وهو (بوركهارت ) !!! هل انتبهت إلى الاسم ؟!!
    وبنظرة سريعه على سيره بروكهارت هذا سنعرف المصدر الحقيقي لروايته وهم قبيلة عنزه نفسها ...

    ولد بوركهارت سنة 1784م من اب سويسري واصل إنجليزي، واضطر سنة 1806م إلى الانتقال إلى لندن بعد احتلال الامبراطور الفرنسي نابليون لبلاده، وكان الجو العام في لندن مهتماً بالعالم الإسلامي ومسابقة فرنسا هناك، والتحق بوركهارد في الجمعية الملكية المعنية بالاكتشافات الجغرافية في أفريقيا. ورغم أن أغلب نشاطات الجمعية كانت تدرس مجاهل أفريقيا إلا أن الدين الإسلامي كان مثيرا لبوركهارد وخاصة مع ظهور الدولة السعودية سنة 1745م، وذيوع صيتها في ارجاء العالم بعد احتلال الحرمين الشرفين واعلانها عدم شرعية خلافة آل عثمان، فقرر بوركهارد ترك الجمعية ودراسة اللغة العربية في جامعة كامبردج ووفر لحيته ليرافق الحجاج الافارقة إلى الشرق متنكرا بشخصية رجل مسلم الباني اسمه الحاج إبراهيم، ووصل إلى حلب وتعمق أكثر باللغة العربية واتصل بقبائل عنزة في بلاد الشام .:)
    أما ما يخص قبيلة مطير فهو خارج الموضوع .. فالموضوع هنا يبحث جزءا من تاريخ وحقائق في سيرة قبيلة عنزه العريقه ... ويمكنك أن تفتح موضوعا عن قبيلة مطير .. لتجد من يناقشك فيه .. علما انني يشرفني انتمائي لمطير ولست منها ..
    ربما إن سمح لي ثمين وقتي سأعود لأضيف بعض الدلائل المهمه . تحياتي :وردة:
  20. om_ abdulla
    Offline

    om_ abdulla عضو ذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏20 فبراير 2010
    المشاركات:
    1,781
    وبعد بوركهارد السويسري .. الذي استقى شهادته من قبيلة عنزه بحلب كما قال .. جئنا لليدي آن بلنت !!. مستشرقون اوربيون حدديثي عهد .. تقتبسون شهاداتهم التي لقنت لهم .. وتنكرون شهادات أهل التاريخ والمنطقه والمعاصرون !!!.
    الليدي آن بلنت أحمد وصفي زكريا الكولو نيل فردريك بيك .. سورييون ولبنانيون وأوربيون !!!

    المحلف من قبيلة عنزه ... وحقيقة تاريخيه قاسيه
    الحميدي بن فيصل بن وطبان الدويش شيخ مطير يغزو قبيلة المحلف وشيخها غازي بن ضبيان وفي احدى الليالي وكان متواجدا لدى بن ضبيان الشاعر والفارس ونيان العواي من البرازات من واصل من مطير حيث
    كان جاليا عن قبيلته وكانوا يتبادلون اطراف الحديث فقال بن ضبيان لنا يومين
    والصيد يجينا من حنوب بكثره فرد عليه العواي وقال الظاهر ان علوى في طريقهم
    لك فسخر منه بن ضبيان وقال (( عابي لهم عشاشيق زهيه)) وعند انبزاغ الصباح
    الاوخيا علوى تصبحهم وتاخذهم وجلس العواي في بيت الشيخ لكي لايمس انتهت
    المعركه وخسر عنزه فيها فانشد العواي هذه القصيده
    ابوي ياكونن جرى في تخاييل
    بين الحويض ونقرة العاذريـــــه
    بذيك الحزوم اللي سوات الغراميل
    والارض للاحراف ماهي مديـــــــه
    وش انت خابر يوم انا اجيك باليل
    وش انت خابر يوم تزرى عليــــــه
    يجيك عود(ن) ضارين بالمصاويل
    اشقر صخيف الروح كنه بنيـــــه
    اخسم خسيتم وينكم ياهل الخيل
    عداكم الشايب ضعاين زهيـــــــه
    لاواخسارة شربكم للفناجيـــــــل
    واكل البراير فالبيوت الذريــــــــه
    قد اعود لإظافة كثير من الشواهد التاريخيه المغيبه في هذا الموضوع ..
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة