إذا قنعَ الفتى بذميمِ عيشِ

#1
قصيده جميله لعنتره بن شداد العبسي



إذا قنعَ الفتى بذميمِ عيشِ
وَكانَ وَراءَ سَجْفٍ كالبَنات

وَلمْ يَهْجُمْ على أُسْدِ المنَايا
وَلمْ يَطْعَنْ صُدُورَ الصَّافِنات

ولم يقرِ الضيوفَ إذا أتوهُ
وَلَمْ يُرْوِ السُّيُوفَ منَ الكُماة
ِ
ولمْ يبلغْ بضربِ الهامِ مجدا
ولمْ يكُ صابراً في النائباتِ

فَقُلْ للنَّاعياتِ إذا بكَتهُ
أَلا فاقْصِرْنَ نَدْبَ النَّادِباتِ

ولا تندبنَ إلاَّ ليثَ غابٍ
شُجاعاً في الحُروبِ الثَّائِراتِ

دَعوني في القتال أمُت عزيزاً
فَموْتُ العِزِّ خَيرٌ من حَياتي

لعمري ما الفخارُ بكسْب مالٍ
ولا يُدْعى الغَنيُّ منَ السُّرَاة
ِ
ستذكُرني المعامعُ كلَّ وقتٍ
على طُولِ الحياة ِ إلى المَمات

فذاكَ الذِّكْرُ يبْقى لَيْسَ يَفْنى
مَدى الأَيَّام في ماضٍ وآت

وإني اليومَ أَحمي عِرْضَ قومي
وأَنْصُرُ آلَ عَبْسَ على العُدَاة
ِ
وآخذُ مَالنا منْهُمُ بحَرْبٍ
تَخِرُّ لها مُتُونُ الرَّاسيَاتِ

وأَتْرُكُ كلَّ نائِحَة ٍ تُنادي
عليهم بالتفرقِ والشتاتِ


 
#2
سبحان الله كيف تحول عنتر بن شداد من عبد ذليل لا وزن له الى مضرب بالمثل بالشهامة والشجاع والاخلاق ايضا ....... ومن ابياته :
لئن أكُ أسوداً فالمسكُ لوني**** ومَا لِسوادِ جِلدي منْ دواء

وَلَكِنْ تَبْعُدُ الفَحْشاءُ عَني**** كَبُعْدِ الأَرْضِ عَنْ جوِّ السَّماء​
 
#3
فَقُلْ للنَّاعياتِ إذا بكَتهُ

أَلا فاقْصِرْنَ نَدْبَ النَّادِباتِ

ولا تندبنَ إلاَّ ليثَ غابٍ

شُجاعاً في الحُروبِ الثَّائِراتِ


اشكرك عزيزي الهاملي على هذه الابيات الرائعه ...
 
#4
الف شكر --وهذه نبذه عن عنتر

عنترة بن شداد .. عبدُ عبسي كأن رأسه زبيبة ..
وأمه حبشية أسمها : زبيبة . شاء الله سبحانه وتعالى أن يكون لهذا الرجل شأن في تاريخ العرب .
نشأ عنترة في نجد عبداً يرعى الإبل محتقراً في عين والدة وأعمامه , لكنه نشأ شديداً بطاشاً شجاعاً , كريم النفس كثير الوفاء .
لقد بدأت قصة عنترة حينما أغار بعض العرب على عبس وأستا قوا إبلهم فقال له أبوه : كُرّ يا عنتر فقال : العبدُ لا يحسن الكَرّ إنّما يحسنُ الحِلاب والصّر , فقال كُرّ وأنت حُر , فقاتل قتالاً شديداً حتى هزم القوم واستنقذ الإبل .
 
#6
فَقُلْ للنَّاعياتِ إذا بكَتهُ

أَلا فاقْصِرْنَ نَدْبَ النَّادِباتِ

ولا تندبنَ إلاَّ ليثَ غابٍ

شُجاعاً في الحُروبِ الثَّائِراتِ


اشكرك عزيزي الهاملي على هذه الابيات الرائعه ...


مراقبنا العزيز

شكرا علي حضورك الرائع دائما
 
#7
الف شكر --وهذه نبذه عن عنتر

عنترة بن شداد .. عبدُ عبسي كأن رأسه زبيبة ..
وأمه حبشية أسمها : زبيبة . شاء الله سبحانه وتعالى أن يكون لهذا الرجل شأن في تاريخ العرب .
نشأ عنترة في نجد عبداً يرعى الإبل محتقراً في عين والدة وأعمامه , لكنه نشأ شديداً بطاشاً شجاعاً , كريم النفس كثير الوفاء .
لقد بدأت قصة عنترة حينما أغار بعض العرب على عبس وأستا قوا إبلهم فقال له أبوه : كُرّ يا عنتر فقال : العبدُ لا يحسن الكَرّ إنّما يحسنُ الحِلاب والصّر , فقال كُرّ وأنت حُر , فقاتل قتالاً شديداً حتى هزم القوم واستنقذ الإبل .

والشكر لكي إختي إيمان

وثانكس علي الإضافه
 
أعلى