ولمـّا تلاقينـا على سفـح رامـةٍ

الموضوع في 'الشبكة الثقافية' بواسطة وليد المجني, بتاريخ ‏20 أكتوبر 2007.

  1. وليد المجني

    وليد المجني عضو بلاتيني

    حبيت تشاركوني هالوصف البلاغي العجيب


    ولمّا تلاقينا على سفح رامةٍ ...

    وجدت بنان العامريةِ أحمرا ...

    فقلتُ خضبت الكف بعد فراقنا ...

    فقالت معاذ الله ذلك ماجرى ...

    ولكنني .. لما رايتك راحلاً ...

    بكيت دماً .. حتى بللت به الثرى ...

    مسحت بأطراف البنانِ مدامعي ...

    فصار خضاباً باليديين كما ترى ...

     
  2. ضيف

    ضيف عضو مميز

    وصف جميل و توجد قصيدة مشابهه لها

    ولما تلاقينا وجدت بنانها
    مخضبة تحكي عصارة عندم

    قلت خضبت الكف بعدي هكذا
    يكون جزاء المستهام ا لمتيم

    فقالت و أبدت في الحشا حرق الجوى
    مقالة من القول لم يتبرم

    و عيشك ما هذا خضاباً عرفته
    فلا تك بالهتان و الزور متهمي

    و لكني لما رأيتك نائيا
    و قد كنت لي كفي و زندي و معصمي

    بكيت دما يوم النوى فمسحته
    بكفي وهذا الأثر من ذلك الدم ِ​
     
  3. بدرية

    بدرية عضو فعال

    وقائلة لما سمعت مقالها ... حبيبي احقا انت بالبين فاجعي
    تبدت فلا والله مالشمس مثلها ... اذا اشرقت انوارها بالمطالع
    ولما رات ان الفراق حقيقة ... واني عليه مكره غير طائع
    قامت تسلم علي باليمنى اشارة ... وتمسح باليسرى مجاري المدامع
    فما برحت تبكي وابكي صبابة ... حتى تركنا الارض ذات نقائع
     
  4. وليد المجني

    وليد المجني عضو بلاتيني

    اخوي وصف ... وصف بليغ وكلمات معبرة وموازية للأخرى والعرب قديماً تتنقل الكلمات فيما بينهم .

    وعلى ما أعتقد أن تلك الكلمات ليزيد ابن معاوية
     
  5. وليد المجني

    وليد المجني عضو بلاتيني

    شكراً أختي بدرية على الإضافة الراقية ..و قد تغنت هذه الأبيات كثيراً لجمال أبياتها
     
  6. أبو مالك

    أبو مالك عضو بلاتيني

    من العقد الفريد لإبن عبدربه الأندلسي

    قال ابن عبـدربه :
    " وذكر أعابي أمرأة ، فقال :
    تلك شمس باهت بها الأرض شمس سمائها
    وليس لي شفيع في اقتضائها
    وإن نفسي لكتوم لدائها
    ولكنها تفيض عند امتلائها
    أخذ هـذا المعنــى حبيب فقال :
    وياشمس أرضيها التي تم نورهـا * * فباهت بها الأرضون شمس سمائها
    شكوت وما الشكوى لمثلي عـادة * * ولكن تفيض النفس عند امتلائهــا " أهـ

    وليـد المجني
    ضيــف
    بـدرية
    ما نقلتوه من أشعار يحوي بلاغة وصف تستحق الوقوف عليها طويلا
    وتمنيت لو ختمتم القصائد بأسماء شعرائها

    وللأخ وليد ولكم
    الشكــر والدعــاء
     
  7. وليد المجني

    وليد المجني عضو بلاتيني

    يعطيك العافية أخوي أبو مالك وعادة أسجل أسماء الشعراء ولكن لا أعلم عندما أحببت مشاركة الأعضاء في هذا الوصف البليغ عن ( الحنّة ) نسيت أن أضع أسم الشاعر .. أعتقد أن صاحب تلك الكلمات هو ( يزيد ابن معاوية )

    كنت أخاطب أحد الأصدقاء في مجلسنا وأقول له مابال شعراؤنا هذه الأيام لا يستطيعون تسطير أبيات باللغة العربية بها كنايات جمالية وعفوية كما كانو في السابق .. واستذكرنا معاً بعض الكلمات فأرجع مرة أخرى وأقول له بكل تأكيد أن شعراءنا قبل 500 سنة لديهم لاب توب في اذهانهم او هناك شخص يغششهم ( من باب الدعابه ) فقال هذا ما سببه صفاء الذهن وسكون القلب وكثرة التدبر بطبيعة الخالق على عكس مانعيشه هذه الأيام في عالم التكنلوجيا الذي يعكس نوع الكنايات الشعرية .


    واشكرك على هذا البيت الذي تسهل قراءته ويصعب قوله وأشك ان الشاعر كان عنده لاب توب : )

    وإن نفسي لكتوم لدائها
    ولكنها تفيض عند امتلائها
     
  8. سور الوطن

    سور الوطن عضو بلاتيني

    - كلمات غزلية جميلة يدل بان الشعر القديم كان له رونق خاص، كلمات ذو معانى ودلالات تجمع التشبة والكناية والاستعار، يزيد بن معاوية له ابيات شعرية جميلة اذكر منها
    نالت على يدها ما لم تنل يدى..... نقشا على معصمية اوهت بها كبدى
    هذة الابيات الجميلة كانت منتشرة فى اواخر السبعينيات وكانوا مطربين كبار يغنونها بالحان عدنية عذبة، وليد ذكرتنا بالعصر الذهبى للاغانى العدنية لك جزيل الشكر
    .
     
  9. وليد المجني

    وليد المجني عضو بلاتيني

    كأنهُ طُرقُ نملٍ في أناملها ..أو روضةٍ رصعتها السحُبُ بالبردِ

    وهذه تكملة وصف الحنا ليزيد في قصيدة نالت على يدها

    التي تحتوي على أثرى الأبيات في اللغة العربية وهو

    وأمطرت لؤلؤ من نرجسٍ .. فسقت ورداً وعضت على العناب بالبردِ

    شكرا ً اللواتيا على اثراء الموضوع بالتحفة الشعرية ليزيد
     
  10. اختيار جميل اخوي وليد


    كان الربيع هنا


    كن والأمة بخير
     
  11. وليد المجني

    وليد المجني عضو بلاتيني

    شكراً لمرورك أخي ثقل العجمي .. تميزت هذه الأبيات بوصف بليغ للحنا وكيف وضف الشاعر الحنا في التعبير عن الحزن الذي يسيطر على مشاعره حتى تحولت الدموع الى اثر الحنّة في اليد .
     
  12. Venezia

    Venezia عضو بلاتيني

    الاخ الكريم ( وليد المجني )

    كلمات في غاية الروعة .. تصوير بلاغي في غاية الجمال و السحر ..

    اختيار موفق جدا ..

    تحياتي

     

مشاركة هذه الصفحة