طرائف من ادعو النبوة بعد النبي\صلعم

الموضوع في 'الشبكة الحرة' بواسطة كرستال, بتاريخ ‏12 سبتمبر 2006.

  1. كرستال

    كرستال عضو فعال

    هناك الكثير ممن ادعوا النبوة بعد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
    وقد قرات هذا الموضوع لما فيه من الطرافة انقله لكم

    ساعة بعثت وضعتموني في الحبس
    أخذ رجل ادعى النبوة أيام المهدي ، فأدخل عليه ، فقال : أنت نبي ؟ قال : نعم ! قال : وإلى من بعثت ؟ قال : أوتركتموني أذهب إلى أحد ؟ ساعة بعثت وضعتموني في الحبس ! فضحك منه المهدي وخلى سبيله .


    نبي مرسل
    ادّعى رجل النبوة بالبصرة ، فأتي به سليمان بن على مقيداً ، فقال له : أنت نبي مرسل ؟ قال : أما الساعة فإني مقيد ! قال : ويحك ! من بعثك ؟ قال : أبهذا يخاطب الأنبياء يا ضعيف ؟ والله لولا أني مقيد لأمرت جبريل يدمدمها عليكم ! قال : فالمقيد لا تجاب دعوته ؟ قال : نعم ، الأنبياء خاصة إذا قيدت لم يرتفع دعاؤها ! فضحك سليمان ، وقال له : أنا أطلقك وأمر جبريل ، فإن أطاعك آمنا بك وصدقناك . قال : صدق الله : {فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم} ! فضحك منه سليمان ، وسأل عنه فشهد عند انه ممرور ، فخلى سبيله .

    إنا أعطيناك العمود
    ادّعى رجل النبوة في زمن خالد القسري ، وعارض القرآن ، فأتى به خالد ، فقيل له : ما تقول ، عارضت في القرآن ما يقول الله تعالى : {إنا أعطيناك الكوثر ، فصل لربك وانحر ، إن شانئك هو الابتر} فقلت أنا ما هو احسن من هذا : إنا أعطيناك الجماهر ، فصل لربك وجاهر ، ولا تطع كل ساحر وكافر ، فأمر به فضربت عنقه وصلب على خشبة ، فمرّ به خلف بن خليفة الشاعر ، فلما رآه قال : إنا أعطيناك العمود ، فصل لربك على عود ، وأنا ضامن أن لا تعود ! .


    ما علامة نبوتك
    حُمل رجل قد تنبأ إلى المأمون ، فقال : يا ثمامة ناظره . فقال : ما أكثر الأنبياء في دولتك يا أمير المؤمنين ! ثم التفت إلى المتنبئ فقال له : ما شاهدك على النبوة ؟ قال : تحضر لي يا ثمامة امرأتك أنكحها بين يديك ، فتلد غلاماً ينطق في المهد يخبرك بأني نبي ! فقال ثمامة : أشهد أن لا اله إلا الله وأنك رسول الله ! فقال المأمون : ما أسرع ما آمنت به ! قال : وأنت يا أمير المؤمنين ما أهون عليك أن تتناول امرأتي على فراشك ، فضحك المأمون وأطلقه .


    الأنبياء لا تدخل الحبس
    أخذ رجل ادعى النبوة عند المأمون ، فقال له : ألك علامة ؟ قال نعم . قال : وما علامتك ؟ قال : أني اعلم ما في نفسك ! قال : وماذا في نفسي ؟ قال : في نفسك أني كاذب ! قال : صدقت ! ثم أمر به إلى الحبس فأقام أياماً ، ثم أخرجه ، فقال : أوحي إليك بشيء ؟ قال : لا . قال : ولم ؟ قال : لأن الملائكة لا تدخل الحبس ! فضحك المأمون وأطلقه .


     
  2. الهاملي

    الهاملي عضو ذهبي

    بالفعل أمور تدعو للضحك

    شكرا لك
     

مشاركة هذه الصفحة