عمار بن ياسر رضي الله عنه تقتله الفئة الباغية

الموضوع في 'الشبكة الدينية' بواسطة خادم الامام, بتاريخ ‏18 يونيو 2008.

  1. خادم الامام

    خادم الامام عضو بلاتيني

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نستعرض لكم اياها الاحبة حديث أن عمار تقتله الفئه الباغية ومن هذه الفئة التي قتلت عمار بن ياسر رضي الله عنه .

    البخاري ج 2 ص 87 :
    وكان عمار ينقل لبنتين لبنتين فمرّ به النبي « ص » ومسح عن رأسه الغبار وقال : ويح عمار ! تقتله الفئة الباغية ، عمار يدعوهم الى الجنة ويدعونه الى النار .

    مسند أحمد ج 3 ص 91 :
    عن أبي سعيد الخدري قال : كنا نحمل في بناء المسجد لِبنة لِبنة وعمار بن ياسر يحمل لِبنتين لِبنتين ، قال : فرآه رسول الله « ص » فجل يَنفض التراب عنه ويقول : يا عمار ألاتحمل لِبنة كما يحمل اصحابك ؟ قال : اني أريد الأجر من الله . قال : فجعل يَنفض التراب عنه ويقول : ويحَ عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم الى الجنة ويدعونه الى النار .

    سنن الترمذي ص 542 :
    عن ابي هريرة عن النبي « ص » قال : أبشر يا عمار تقتلك الفئة الباغية .

    والآن من هذه الفئة التي قتلت عمار بن ياسر ؟

    الجواب:
    طبعا قتل عمار بن ياسر في واقعة صفين التي وقعت بين جيش امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ومعاوية بن ابي سفيان .

    الروايات في هذا الشأن :
    تاريخ الطبري ج 6 ص 22 :

    فقال عبدالله بن عمرو لأبيه : يا أبتِ قتلتم هذا الرجل في يومكم هذا ! وقد قال رسول الله « ص » فيه ما قال ، قال : وما قال ؟ قال : ألم تكن معنا ونحن نبني المسجد الناس ينقلون حجرا حجرا ولبنة لبنة ، وعمار ينقل حجرين حجرين ولبنتين لبنتين عليه ، فأتاه رسول الله « ص » فجعل يمسح التراب عن وجهه ويقول : ويحك يا ابن سمية الناس ينقلون حجرا حجرا ولبنة لبنة وأنت تنقل حجرين حجرين ولبنتين لبنتين ، رغبة منك في الأجر ، وأنت ويحك ! مع ذلك تقتلك الفئة الباغية ! فدفع عمرو صدر فرسه ثم جذب معاوية اليه فقال : يا معاوية أما تسمع ما يقول عبدالله ؟ قال : وما يقول ؟ فأخبره الخبر ، فقال معاوية أنك شيخ أخرق ولا تزال تحدّث بالحديث وأنت تدحض في قولك ، أو نحن قتلنا عمارا انما قتل عمارا من جاء به ، فخرج الناس من فساطيطهم وأخبيتهم يقولون : إنما قتل عمارا من جاء به . فلا أدري من كان أعجب هو أوهم .

    أنساب الأشراف ج 1 ص 169 :
    عن عبداله بن الحارث ، قال : أني لأسير مع معاوية منصرفة من صفين بينه وبين عمرو بن العاص ، فقال عبدالله بن عمرو : يا أبتِ سمعتُ رسول الله « ص » يقول لعمار : ويحك يا ابن سمية تقتلك الفئة الباغية ، فقال عمرو لمعاوية : ألا تسمع ما يقول هذا ؟ فقال معاوية : ما تزلا تدحض بها في قولك ، أنحن فقتلناه ؟ إنما قتله الذين جاؤوا به .

    وهذه نصوص صريحة واردة في تمييز الحق وتشخيص العدل من الباطل والبغي ، غير قابلة الطرح ولا التأويل ، والعجب من تأويل معاوية بقوله : إنما قتل عمارا من جاء به . فيلزم على تأويله أن يكون رسول الله صلى الله عليه وآله قاتل حمزة وسائر الشهداء في غزواته حيث جاء بهم . مع أن عمارا كان على بصيرة من أمره ولم يخرج من بيته متحيرا جاهلا .

    وعن طريق هذه الروايات يتضح لنا أن الامام علي عليه السلام هو مع الحق ومعاوية واعوانه هم الفئة الباغية على لسان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم , وهذه احداث تاريخية يجهلها كثير من الناس ولا يتأملون بها ونرجوا من الاخوة التأمل بها لمعرفةالحق مع من .

    اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد

     
  2. أبو عمر

    أبو عمر عضو بلاتيني / العضو المثالي لشهر أغسطس

مشاركة هذه الصفحة