مليون سؤال في الجنس فوزيه الدريع ؟

الموضوع في 'الشبكة الحرة' بواسطة القومي, بتاريخ ‏31 يناير 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. القومي
    Offline

    القومي عضو فعال

    مليون سؤال في الجنس
    د.فوزية الدريع
    drfoz2@hotmail.com
    [​IMG]حين لا يريدالزوج الجنس ولا يبادر به هل أفضل لكرامة المرأة ألا تبادر وترمي نفسها عليه؟

    مع أن المسألة تحتاج دقة وتدقيقاً لمعنى كلمة كرامة.. ومع أن الزوج أو حتى أحياناً حين تكون اللعبة عكسية فالمسألة واحدة.. الكرامة هي قد تكون في مسألة العلاقة الجنسية بين اثنين وبالذات في نقطة المبادرة والطلب ليست بمفهوم الكرامة.. ولكنها بمفهوم خاطئ لخلط الأنا المتعالية بالرغبة الملحة.. لهذا إذا كان أحد الزوجين يرغب وهذا احساس داخله لا يتجاوب مع الإحساس بشكل فطري تلقائي بسيط لماذا نفسر استمرار المبادرة إنه اذلال؟ الحقيقة ان كل الحكاية هي حكاية خطأ تفسير لماذا الزوجة وهي تجد نفسها متحرقة للالتصاق بشريك حياتها تجعل نارها تأكلها خوفاً من أن يعتقد بأنها ترمي نفسها عليه؟ هناك خط بين الكرامة وبين المقاومة لإحساس.. إذا ما بدر من الزوج اهانة حقيقية وتوبيخاً مع حالة المبادرة وكان سلوكاً متكرراً..
    هنا يجب أن تقف المرأة لكرامتها لا من باب رفض الجنس تماماً ورفض المبادرة ولكن التساؤل والحوار لأن بعض الرجال وهم قلة يدخل أسبابه في رفض المعاشرة في دائرة اهانة المرأة ليغطي أسبابه لكن الانسياق للإحساس وتقديمه كهدية رغبة للزوج أنه كرامة رائعة.

    هل قصر القضيب إلى درجة 5 سنتيمترات يجعل المرأة تدرك ان هناك عيبا ونقصا في المتعة مع زوجها؟

    بكل أسف كثيرا ما أجد حيرة مع شباب وبنات بهذا الخصوص وخاصة الفئة المقبلة على الزواج.
    اولا: كل الدراسات المتوافرة من الدول الاجنبية، وكل خبرتي المهنية مع النساء في مجال المشاكل الجنسية تؤكد ان الاشباع الجنسي ليس له علاقة بطول القضيب.
    المرأة ليست حيوانا والرجل كذلك انسان والعلاقة الجنسية بينهما أكبر بكثير من حجم... انها علاقة فيها اولا الجانب النفسي مهم جدا والجانب الخاص بالاشباع الروحي والمودة والاحترام، ثم ان هناك حقيقة ان الجنس ليس فقط ايلاجا على الاقل بالنسبة للمرأة التي تأخذ اشباعها الاساسي من المداعبة اليدوية والضمية، وكذلك هناك ان كان القلق بالنسبة للحمل أوضاع عديدة لضمان ذلك، وان ثبت ان الوضع الجنسي ليس له علاقة بالحمل مهما كان قصر القضيب لان سرعة سباحة الحيوانات المنوية من الله سبحانه وتعالى قابلة لان تحدث داخل قناة المهبل مهما كان طول القضيب.


    ما هو أفضل تعريف للجنس؟

    هذا السؤال سهل وصعب، ولكن ممكن الحديث فيه بأمور عديدة منها:

    - الجنس حالة حب عميقة بين اثنين.

    - الجنس هي حالة تكاثر فطرية ليستمر الكون.

    - الجنس هو الحب بأقصى درجاته.

    - الجنس حالة التصاق.

    - الجنس حقوق وواجبات.

    - الجنس مسألة روحية بحتة.مع شريك الحياة. هناك بكل أسف تعاون غير مقصود من المجتمع ومن وسائل الاعلام بخصوص غسل دماغ المرأة بالذات، وكذلك الرجل بمفهوم الجمال والاغواء، ولعل أمور صغيرة مثل زيادة قليلة في الوزن، بعض تشققات الجلد بفعل الولادة قليلا من التجاعيد البسيطة، عدم وجود طول قامة معينة، وغيرها لا تعني ان المرأة غير جذابة جنسيا.
    هناك حقيقة مبنية حتى على دراسات ان الناس تنظر لنا من أجسادنا وتقيم جاذبيتنا حسب طولنا، عرضنا، لوننا، ملامحنا، الامر ليس فيه الكثير من ذلك فقد يكون الانسان في منتهى الجاذبية الجنسية والتفاعل الجنسي حتى من دون هذه الملامح المتعارف عليها.
    يعني ان تقول ان الحياة الزوجية تلعب فيها الجاذبية الجنسية دورا كبيرا ولكن ليس كل شيء. فان كان هناك توافق روحي كان هناك مجال للتوافق والانجذاب الحسي.


    لماذا يظن البعض أنه غير جذاب ولا يتفاعل مع أحاسيسه الجنسية بشكل صحيح؟

    ان نظرتنا الى جسدنا تتشكل بناء على ظروف عديدة... وكلما كان هناك خوف ونظرة سلبية في مرحلة الطفولة والمراهقة حملنا ذات الأمر الى مرحلة النضج، نفس مجروحة بنـظرة سلبية عن الشكل فتؤثر على أحاسيسنا الجنسية في حياة ناضجة، بالطبع شريك الحياة يؤثر بدرجة كبيرة على مدى تقليل او تدعيم هذا الاحساس المتعب وجعلنا نقبل جسدنا ونشعر بان هناك من يقبله ونبدأ حالة تفاعل جنسي طبيعي مع شريك الحياة، لان من يبقى يشعر بانه غير جذاب وتنطفئ كل رغباته وربما يصل الامر الى حالة عدم رغبة في الجنس بشكل عام والتوقف عنه مع شريك الحياة مما مع شريك الحياة مما يخلق ازمة حقيقية في العلاقة الجنسية والعلاقة العامة مع شريك الحياة. هناك بكل أسف تعاون غير مقصود من المجتمع ومن وسائل الاعلام بخصوص غسل دماغ المرأة بالذات، وكذلك الرجل بمفهوم الجمال والاغواء، ولعل أمور صغيرة مثل زيادة قليلة في الوزن، بعض تشققات الجلد بفعل الولادة قليلا من التجاعيد البسيطة، عدم وجود طول قامة معينة، وغيرها لا تعني ان المرأة غير جذابة جنسيا. هناك حقيقة مبنية حتى على دراسات ان الناس تنظر لنا من أجسادنا وتقيم جاذبيتنا حسب طولنا، عرضنا، لوننا، ملامحنا، الامر ليس فيه الكثير من ذلك فقد يكون الانسان في منتهى الجاذبية الجنسية والتفاعل الجنسي حتى من دون هذه الملامح المتعارف عليها.
    يعني ان تقول ان الحياة الزوجية تلعب فيها الجاذبية الجنسية دورا كبيرا ولكن ليس كل شيء. فان كان هناك توافق روحي كان هناك مجال للتوافق والانجذاب الحسي.


    ما الأمور التي قد تخلق إثارة عند الرجل؟

    الاثارة عند الرجل تبدأ برأسه، والرسالة التي فيها يثار الرجل ترتحل من رأسه الي جهازه التناسلي بسرعة تفوق سرعة اي تفاعل آخر في جسم الرجل الذي يتدفق فيه الدم ويحدث تهيجا وانتفاخا وتفاعلا والذي يعرف بـ (الانتصاب). الحقيقة انه كلما استطاع الرجل ان يقاوم الاثارة الحاصلة عنده او يهبطها لان عملية الاثارة والتابعة بانتصاب من أكثر العمليات حساسية وتعقيدا خارج نطاق السيطرة في حياة الرجل لكن ممكن ان يتم احباطها بخوف، نرفزة، مرض، صراخ، ولكن هذا الأمر اما يكون وضعا سائدا في حياة الرجل الجنسية او مفاجئا بدرجة شديدة. ان عامل الاثارة السريع هو الذي يجعل المسألة صعبة بين الرجل والمرأة بخصوص سرعة الاثارة والتجاوب معها والتي تكون بطيئة ومتدرجة عند المرأة. الرجل اي فكرة جنسية أو مشهد مثير قد يثيره ومن دون ضبط ويتصاعد التنفس عنده، يعرف بدرجة ما، يرتفع ضغط دمه ويشعر في داخله بأمور ويدرك انها اثارة، وهناك وحسب لون البشرة يظهر على واحد من بين كل اربعة رجال طفح جلدي، الحقيقية ان ما يستطيعه الرجل هو قدر من ضبط المعاشرة مع أي احد، وأحيانا تحبيط قوة الانتصاب بقدر من الخبرة.
    لذلك، فمن الافضل الا يتعرض الرجل لاثارة مستمرة، ومنها الاثارة البصرية، ولعل الله سبحانه وتعالى ومن منطلق حصول هذه الاثارة السريعة امرنا وبالذات الرجل الى غض النظر، ويبقى مسألة التفكير الجنسي مسألة يحرضها أو يحبطها الرجل داخله.



    إلى أي درجة تفيد الحميمية في إثراء العلاقة الزوجية؟

    أي حميمية في حياة الإنسان وفي أي زاوية من حياته تضفي على الأمر قدراً من الخصوصية والروعة.. ولكن الحميمية حيث توجد في العلاقة الجنسية يكون للأمر خصوصية. بكل أسف هناك سوء فهم للحميمية حيث يعتقد البعض انها التصاق جسدي ومسألة توافق جنسي شديد.. لكن مفهوم الحميمية في علاقة الرجل بالمرأة أكبر من ذلك بكثير ولو بقي الاعتماد على فكرة التقارب الجسدي للعلاقة الحميمية فهناك سيحدث مشكلة في العلاقة كلها لو جاز لنا وبشكل مختصر أن نوصف الحميمية في العلاقة فيمكننا القول بان العلاقة الحميمية أساسها أولاً أن يكون الإنسان على قدر من احساس الراحة الفردي ويكون كل من الشريكين شاعراً براحة ومساحة خاصة فيه وأن الطرف الثاني لا يقضي على هذه المساحة بأي شكل من الأشكال.. وهذا الأمر متبادل عند الأثنين.. أي كل واحد يشعر بمساحة وحرية خاصة فيه وقادر على خلق مساحة أخرى عميقة ولذيذة مع الآخر.. بكل أمانة إذا لم يستطع الشخص أن يشعر بأنه استطاع أن يكون مرتاحاً مع ذاته. وكذلك بقدر من الراحة مع الآخر لا تكون العلاقة حميمية. الحميمية لا تعني أن الواحد يكون ملتصقاً بشريك حياته طول الوقت.. بالعكس قد يكون التواجد والالتصاق المستمر هو عدو العلاقة الحميمية والواقع أن كثيراً من العلاقات الحميمية تموت من شدة الالتصاق الجسدي الشديد بحيث يصل الطرف الثاني لدرجة الاختناق وهذا يخلق ردة فعل تؤذي العلاقة الحميمية. إن المفهوم الصحيح للعلاقة الحميمية هو أن تترك مجالاً لشريك الحياة يكون ذاته ومساحة نكون ذاتنا.. ومعاً لدينا مساحة تلاصق رائعة بوقت محدد.. وجيد للطرفين بالطبع حيث يكون هناك راحة فردية ويكون التواجد معاً مريحاً يؤثر ذلك على الإحساس الجنسي واحترام ما يريد كل طرف والسعي الشديد لإسعاده واراحته.


    كيف يمكن للخيال أن يحسن الحياة الجنسية بين الزوجين؟

    الخيال العام عند الانسان قدرة عجيبة في خلق ابداع عام في حياة الانسان، لكن الخيال الجنسي بشكل خاص يمكن ان يستفيد منه الزوجين بدرجة معقولة لحماية وتحسين حياتهما الجنسية.
    فالخيال ممكن ان يعتبر تدريبا جيدا للحياة الجنسية، لان القاء النفس في خضم الجنس قد يؤذيها بلا تحضير فتبدو فوضى او سطحية ولكن التفاصيل الصغيرة التي تمت مراجعتها قد تعتبر جيدة وتجعل اللحظة الخاصة، خاصة. صحيح انه ليس كل خيال قابل للتطبيق لأي ظروف في الحياة الزوجية مثل صعوبة التطبيق او رفض الطرف الثاني، لكن ان كانت الرغبة ملحة فلا بأس من اشباعها بالخيال ثم يعود احد الزوجين متعافيا ويعيش ويتمتع مع شريك حياته بلا مشاكل. الخيال الجنسي قد يلعب دورا جيدا في الحياة الزوجية بتحريض الرغبة المطفية نتيجة وجود أسباب دافعة لذلك، مثل مشاكل وظيفية، او مشاكل عائلية مع الأطفال او أي ظروف اجتماعية تؤدي الى خلق فتور داخلي فالخيال محرض جنسي جيد يقاوم هذه المحيطات.
    لا أرى انه من الضروري ان نحقق ونطبق الخيالات الجنسية لشريك حياتنا، بل ان الاستماع فقط هو مشاركة جيدة تجعل شريك الحياة يفكر بان ما في الرأس هناك من يشاركه حتى لا يقبله.
    كثيرا من الخيالات التي تزعج وتبدو مثيرة للخوف، البوح او المشاركة فيها يسهم في تنفيذها للخارج واخراجها من الاحساس فلا يعود هناك رغبة ملحة تستدعي التطبيق. هناك الامتاع الذاتي الذي قد يكون مرتبطا بهذا الامر مبكرا عند احد الزوجين ولابد له من اشباع حاصل ربما الخيال المصاحب له في ذلك الوقت حين يحدث يقوم باشباع كاف بحيث لا يشعر احد الشريكين بان متعة سابقة قد انتهت تماما، بل ان شريك حياته يحترم متعته وخيالها وطريقة اشباعها الآحادية ويسايرها فيها.
    بعض الخيالات لها علاقة بعواطف رومانسية قديمة، ذكريات قديمة تمثل عند الانسان مرحلة حساسة في حياته، ولعل الخيال فيها يرطب روح الانسان ولا يشعره بانه انفصل عن حدوتة عاطفية سابقة او انه يتعايش معها خيالا فقط. الخيال ايضا في الحياة الزوجية قد يكون وسيلة تحذير لحالة ملل شديدة تصيب الحياة الزوجية وقد تؤثر عليها.
    قد يكون في كل ما سبق الخيال سلوك فردي الثاني يشاركه فيه او يسمح له فيه، لكن الخيال اذا كان فيه مشاركة فعلية وتفاعل يقرب الرجل من المرأة ويخلق بينهما تواصلا نفسيا شديدا.
     
  2. سعيد
    Offline

    سعيد عضو ذهبي

    ما عاد لي واهس على القراية ..:confused:

    اليوم البارادايم لك عليه ..:)
     
  3. ولد النوخذه
    Offline

    ولد النوخذه عضو ذهبي

    الاخ القومى

    عيب لاتسولف عن الجنس لايسمعك محمد هايف وبعدين يسكر المنتدى .
     
  4. السلطاني
    Offline

    السلطاني عضو مخضرم

    32 _ منع اقتصار مساهمات أحد أعضاء منتدى الشبكة الوطنية الكويتية على النقل. دون إبداء وجهة نظره في النص المنقول.


    مغلق
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة