تحميل مجموعة من كتب الأديب مصطفى الرافعي

الموضوع في 'شبكة القلم' بواسطة لا تحزن, بتاريخ ‏17 سبتمبر 2009.

  1. لا تحزن

    لا تحزن عضو بلاتيني

    مصطفى صادق الرافعي

    ذلك الذي يكتب بنبض قلبه وكل مشاعره وجميع عواطفه بأسلوب ممتع يشدك إلى النهاية فلا تكاد تنتهي من صفحة إلا ويتملكك الشعور بمتابعة ما كتب حتى تنتهي
    و هو كاتب يثريك بعبارات رائعة عن الجمال و الأدب والمرأة
    ويرفدك بكثير من العِبَر و العبَرَات

    وهذه روابط كتبه :

    1- أوراق الورد.doc
    من أجمل ما كتب وأروع ما خطت أنامله

    http://www.4shared.com/file/52084263/fd4063fc/___.html

    2-حديث القمر.pdf
    كتاب وما أعظمه من كتاب سواء في مبناه أو معناه
    http://www.4shared.com/file/52079996/76dd2b51/___.html

    3-رسائل الأحزان في فلسفة الجمال والحب .pdfو ياله من كتاب ينبض بالحزن ووصف الجمال ونعت الحب ومن لا يقرأه فجدير به ألا يكتب في الأدب شيئا .....
    http://www.4shared.com/file/52084418...1/_______.html


    4-رسائل الرافعي.

    http://www.4shared.com/file/38992643...rified=87e0a05



    5- تاريخ آداب العرب ..
    من عنوانه يعرف ما يوجد فيه إلا أنه كتبه بأسلوب مغاير للسرد التاريخي وهو كتب رد فيه على أباطيل نالت من آداب العرب بالشعر والنثر وغيرهما

    تاريخ آداب العرب: الجزء الأول
    http://www.4shared.com/file/39027247...rified=87e0a05

    تاريخ آداب العرب: الجزء الثاني
    http://www.4shared.com/file/39032671...rified=87e0a05

    تاريخ آداب العرب :الجزء الثالث
    http://www.4shared.com/file/39004463...rified=87e0a05



    6- مصطفي صادق الرافعي ..وحي القلم ..
    أعظم كتبه وأكثرها انتشارا وهو عبارة عن مقالات كتبها في مجلة الرسالة وغيرها
    كتاب متنوع المواضيع غزيز الفكر رائع الأسلوب لا يخلو من الفكاهة وخفة الروح
    جدير بمن يعرف القراءة أن يقرأه وإلا فإنه كأنه لم يقرأ شيئا

    وحي القلم الجزء الأول:
    http://www.4shared.com/file/38996288...rified=87e0a05


    وحي القلم ..الجزء الثاني:
    http://www.4shared.com/file/39020790...rified=87e0a05

    وحي القلم ..الجزء الثالث:
    http://www.4shared.com/file/39001105...rified=87e0a05

    وهذه نبذة عن حياته:

    مصطفى صادق الرافعي 1298 هـ- 1356 هـ / 1 يناير 1881 - 14 مايو 1937 م في بيت جده لأمه في قرية "بهتيم" بمحافظة القليوبية في أول و عاش حياته في طنطا و بذلك يكون الرافعى قد عاش سبعة و خمسين عاما, كانت كلها الوانا متعددة من الكفاح المتواصل في الحياة و الأدب و الوطنية.
    أسرته

    اسمه كما هو معروف لنا مصطفى صادق الرافعي, و اصله من مدينة طرابلس في لبنان و مازالت اسرة الرافعى موجودة في طرابلس حتى الآن, أما الفرع الذى جاء إلى مصر من اسرة الرافعى فأن الذى اسسه هو الشيخ محمد الطاهر الرافعى الذى وفد إلى مصر سنة 1827, ليكون قاضيا للمذهب الحنفي أى مذهب أبي حنيفة النعمان و قد جاء الشيخ بأمر من السلطان العثمانى ليتولى قضاء المذهب الحنفي و كانت مصر حتى ذلك الحين ولاية عثمانية.
    المهم ان الشيخ محمد طاهر الرافعى كان أول من وفد إلى مصر من أسرة الرافعى المعروفة في طرابلس لبنان و يقال ان نسب اسرة الرافعى يمتد إلى عمر بن عبد الله بن عمر بن الخطاب امير المؤمنين و قد جاء بعد الشيخ محمد طاهر الرافعى عدد كبير من اخوته و أبناء عمه, و بلغ عدد أفراد أسرة الرافعى في مصر حين وفاة مصطفى صادق الرافعى سنة 1937 ما يزيد على ستمائة.
    كمل يقول الأستاذ محمد سعيد العريان في كتابه "حياة الرافعى". و كان العمل الرئيسى لرجال أسرة الرافعى هو القضاء الشرعى حتى وصل الامر إلى الحد الذى اجتمع فيع من آل الرافعى اربعون قاضيا في مختلف المحاكم الشرعية المصرية في وقت واحد و أوشكت وظائف القضاء و الفتوى ان تكون مقصورة على آل الرافعى و قد تنبه اللورد كرومر إلى هذه الملاحظة فأثبتها في بعض تقاريره إلى وزارة الخارجية الانجليزية, لإنها كانت ظاهرة ملفتة للنظر و تحتاج إلى تفكير و تأمل.
    و كان والد الرافعى هو الشيخ عبد الرازق الرافعى الذى تولى منصب القضاء الشرعى في كثير من اقاليم مصر و كان آخر عمل له هو رئاسة محكمة طنطا الشرعية.
    أما والدة الرافعى فكانت سورية الاصل كأبيه و كان ابوها الشيخ الطوخى تاجرا تسير قوافله بالتجارة بين مصر و الشام و اصله من حلب و كانت اقامته في بهتيم من قرى محافظة القليوبية و كان له فيها ضيعة.

    حياته

    ولد الاستاذ مصطفى صادق الرافعى في يناير سنة 1880 و آثرت امه ان تكون ولادته في بيت ابيها. دخل الرافعى المدرسة الابتدائية و نال شهادتها ثم اصيب بمرض يقال انه التيفود اقعده عدة شهور في سريره و خرج من هذا المرض مصابا في اذنيه و ظل المرض يزيد عليه عاما بعد عام حتة وصل إلى الثلاثين من عمره و قد فقد سمعه بصورة نهائية. و لم يحصل الرافعى في تعليمه النظامى على أكثر من الشهادة الابتدائية. و معنى ذلك ان الرافعى كان مثل العقاد في تعليمه, فكلاهما لم يحصل على شهادة غير الشهادة الابتدائية. كذلك كان الرافعى مثل طه حسين صاحب عاهة دائمة هى فقدان البصر عند طه حسين و فقدان السمع عند الرافعى. و مع ذلك فقد كان الرافعى مثل زميليه العقاد و طه حسين من اصحاب الارادة الحازمة القوية فلم يعبأ بالعقبات التى وضعتها الحياة في طريقه, و انما اشتد عزمه و أخذ نفسه بالجد و الاجتهاد, و عام نفسه بنفسه حتى استطاع ان يكتسب ثقافة رفيعة وضعته في الصف الاول من ادباء عصره و مفكريه.
    و قد تزوج الرافعى في الرابعة و العشرين من اخت صديقه الاديب الاستاذ عبد الرحمن البرقوقى صاحب مجلة البيان و صاحب أفضل شرح لديوان المتنبى, و انجب الرافعى من زواجه عشرة ابناء.
    اضطره المرض إلى ترك التعليم الرسمي، واستعاض عنه بمكتبة أبيه الزاخرة، إذ عكف عليها حتى استوعبها وأحاط بما فيها. عمل في عام 1899 ككاتب محكمة في محكمة طخا، ثم انتقل إلى محكمة طنطا الشرعية، ثم إلى المحكمة الأهلية، وبقي فيها حتى لقي وجه ربه الكريم.
    في يوم الاثنين العاشر من مايو لعام 1937 استيقظ فيلسوف القرآن لصلاة الفجر، ثم جلس يتلو القرآن، فشعر بحرقة في معدته، تناول لها دواء، ثم عاد إلى مصلاه، ومضت ساعة، ثم نهض وسار، فلما كان بالبهو سقط على الأرض، ولما هب له أهل الدار، وجدوه قد فاضت روحه الطيبة إلى بارئها، وحمل جثمانه ودفن بعد صلاة الظهر إلى جوار أبويه في مقبرة العائلة في طنطا. مات مصطفى صادق الرافعي عن عمر يناهز 57 عاماً.

    ادبه

    بدأ الرافعى حياته الادبية سنة 1900 و كان اهتمامه في البداية منصرفا إلى الشعر وحده و قد أصدر عدة دواوين شعرية منها ديوان الرافعى في ثلاثة اجزاء ثم اصدر ديوانا اسمه النظرات و لقى شعره الاعجاب في الاوساط الادبية و رحب به زعماء الفكر و الوطنية في مصر في ذلك الحين.
    و كان معظم شعر الرافعى يدور حول عاطفة الحب و استطاع الرافعى ان يجعل لشعره مكانة خاصة و صوتا مسموعا بين شعراء جيله البارزين و منهم شوقى و خليل مطران و غيرهم. و حظى بين هولاء الشعراء بإحترام و اعتراف أدبى كامل رغم انه لم يكون قد بلغ الثلاثين من عمره بعد.
    على ان الرافعى لم يستمر طويلا في ميدان الشعر فقد انصرف عن الشعر إلى الكتابة النثرية و عندما نتوقف اما ظاهرة انصرافه عن الشعر نجد انه كان على حق في هذا الموقف فرغم ما انجزه في هذا الميدان الادبى من نجاح و رغم انه استطاع ان يلفت الانظار إلا انه في الواقع لم يكن يستطيع ان يتجاوز المكانة التى وصل إليها الشعراء الكبار في عصره و خاصة احمد شوقي و حافظ إبراهيم فقد أعطى هذا الشعران الكبيران كل جهودهما للشعر و كسبا جماهير كبيرة جدا و اصبح صوتهما أعلى الاصوات في التعبير عن مشاعر الناس و همومهم في هذا الجيل,
    و قد تميز شعر حافظ إبراهيم و احمد شوقي بالسهولة و الغزارة مما اتاح لهما القدرة على الانتشار بين القراء حتى لو كان هولاء القراء متوسطين في ثقافتهم فأين يذهب الرافعى في هذه المعركة الكبيرة و شعره لم يكن شعر سهل بل كان شعرا صعبا يحتاج إلى ثقافة ادبية و لغوية عالية لكى يفهمه من يقرأه و لكى يتذوقه بعد ذلك و يستمتع به.
    و لعل الرافعى هو من اطلق أول صرخة اعتراض على الشعر العربى التقليدى في ادبنا فقد كان يقول : "ان في الشعر العربى قيودا لا تتيح له ان ينظم بالشعر كل ما يريد ان يعبر به عن نفسه" و هذه القيود بالفعل هى الوزن و القافية.
    كانت وقفة الرافعى ضد قيود الشعر التقليدية اخطر و أول وقفة عرفها الادب العربى في تاريخه الطويل و اهمية هذه الوقفة انها كانت حوالى سنة 1910 أى في اوائل هذا القرن و قبل ظهور معظم الدعوات الادبية الاخرى التى دعت إلى تحرير الشعر العربى جزئيا او كليا من الوزن و القافية و بعد هذه الوقفة انتقل الرافعى بنفسه و بأدبه إلى ساحة اخرى هى التى حفظت له مكانته الخاصة المستقلة في الادب العربى المعاصر, فقد انتقل الرافعى بكتاباته إلى ثلاث ميادين اساسية هى :
    - الميدان الاول و هو ما يمكن ان نسميه النثر الشعرى او قصيدة النثر وفي هذا المجال ابدع عددا من الكتب الجميلة اهمها "حديث القمر" و "اوراق الورد" و "السحاب الاحمر" و "المساكين". ففى هذه الكتب جميعاكان الرافعى شاعرا بدون قيود فقد تحرر تماما من الوزن و القافية و ترك لنفسه حرية الكتابة عن مشاعره دون ان يتقيد بأى قيد تقليدى و كان كتابه "اوراق الورد" بالتحديد هو تصوير شعرى لتجربة عاطفية عاصفة عاشها الرافعى مع الاديبة اللبنانية التى عاشت في مصر معظم عمرها "مارى زيادة " و المعروفة في تاريخنا الادبى بإسم مى و قد كان الحب الذى عاشه الرافعى في هذه التجربة حبا عنيفا جدا و لكن المعركة كانت تدور في نفسه وحده لانه قطع صلته بمى عندما تصور انها لا تهتم به الاهتمام الكافى و عاش بعد ذلك الانقطاع عن حبيبته في حرمان و لهفة شديدة عبر عنهما في كتابه "اوراق الورد".
    هذا هو الميدان الاول الذى انتقل إليه الرافعى الذى كان مقيدا بالوزن و القافية انه ميدان النثر الشعرى الحر في التعبير عن عواطفه العتيقة التى كانت تملأ قلبه و لا يتعداها إلى تصرفات تخرج به عن حدود الالتزام الاخلاقى و الدينى كما كان يتصوره.
    - أما الميدان الثانى الذى خرج إليه الرافعى فهو ميدان الدراسات الادبية و اهمها كان كتابه عن "تاريخ اداب اللغة العربية" و هو كتاب بالغ القيمة و لعله كان أول كتاب في موضوعه يظهر في العصر الحديث لانه ظهر في اوائل القرن العشرين وبالتحديد سنة 1911.
    ثم كتب الرافعى بعد ذلك كتابه المشهور "تحت راية القرآن" و فيه يتحدث عن اعجاز القرآن. و يرد على آراء الدكتور طه حسين في كتابه المعروف بإسم "الشعر الجاهلى".
    - ثم يأتى الميدان الاخير الذى تجلت فيه عبقرية الرافعى و وصل فيه إلى مكانته العالية في الادب العربى المعاصر و القديم و هو مجال المقال و الذى اخلص له الرافعى في الجزء الاخير من حياته و ابدع فيه ابداعا عجيبا و هذه المقالات التى جمعها الرافعى في كتابه "وحى القلم".
    أعماله

    له (ديوان شعر -ط) ثلاثة أجزاء و(تاريخ آداب العرب -ط)، (وحي القلم -ط) (ديوان النظريات -ط)، (حديث القمر -ط)، (المعركة -ط) في الرد على الدكتور طه حسين في الشعر الجاهلي وغيرها. يذكر انه الف النشيد الرسمي التونسي الذي لا يزال معمولا



    ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’منقول للفائدة ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’
     

مشاركة هذه الصفحة