اهتمامات " بالطب البديل"

الموضوع في 'الشبكة الإجتماعية' بواسطة calculator, بتاريخ ‏27 أكتوبر 2009.

  1. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    اهتمامات " بالطب البديل"
    هذه الطبيب و اخرين لديهم اهتمامات ، او تعلم التنويم المغناطيسي . ربما يكمن السر برغبة الكثير من الاطباء بتلك " اللمسة السحرية"
    ) كما تقول الكتب عن معجزات الانبياء ، وضع اليد على الميت فقام بالحال و ذهب الى اهلة , بدون بنادول (

    أوطمع انه قد يكسب ثروة ، فهو مخطأ ، لان الدرويش مقيد هو الاخر .
    يقول احدهم لي لا يستطيع ان يطلب اجر لان جماعته ( جان / نورانيين / ارواح/..) يرفضون مبدأ اجر ثابت على المراجعين .
    لاهذا يستخدم لفظ ( انت ومدت يدك ) ، اشبه بالشحاذ ، فهو راضي باي مبلغ ، لا توجد له تسعيرة .
    الطبيب "الرازي" لقب من كلمة فارسية ، "الرازي" تعني الراضي . يرضى باي اجر.
    استغرب كيف يتحول طيب حكومي الى شحاذ ( انت ومدت ايدك) الا اذا كان الطبيب اساسا من (تولف)(12(
    كثيرون من الاطباء اغلقو عياداتهم (بالكثير بعد خمسة اعوام) اما الباقي يمتلكون العمارة التي بها عياداتهم


    تلك العلوم تتطلب نوعية من البشر تحمل صفات يطلق عليها اسم ( تولف) (رقم 12)
    لسنا بصدد شرحة
    الكتب القديمة تقول عن بالتحديد ابن سينا ، أن ابن سينا دخل في مغارة 40 يوما لوحده ، لكي يتعلم ، كما تقول الكتب انه تراجع بعدذلك ، كثيرون دخلوا تلك المغاره بعضهم تعلم و الاخر عاد لادراجة ،
    بعض الناس يتشبهون بالدرويش لديهم جان مسالم الا انة لا يؤمن بالله ( مسالم لكن غير مسلم لا علاقة له بدين سماوي ) عندما يتلى القرآ، بجوارة همسا ، فانه يطلب منك السكوت .
    كما يفعل اي ساحر ، يطلب اخراج المسلمين من الاستعراضات بعدما يتفركش تبطل خدعته بدون سبب ، خصوصا اذا قرات آية الكرسي .

    الانسان المعتاد على العمل بالمقابر كتوصيل و دفن الموتى ، عادتا يسمع ويرى امور لا يراها انسان اخر يعمل بمصنع سيارات . اقرء قصص كثيرة عن هؤلاء عمال المقابر ،
    بعضهم يعاني من امراض لا تشخيص لها عند المستوصفات ، امور كتلبيس الجان او التابعة الخ ، كيف للاشعة الطبيعية ان تكشفها .
    احيانا يقوم الجان بمساعدة الرجل الحكيم ( او المرجع الديني) ، من باب ، حتى تزداد شعبية الحكيم(الدرويش ) ويصبح له مريدين ، كما حدث باحداث نجران عام 99 و كما كان لاعدام ساحر تاثير سلبي كبير تسبب بمظاهرات . نجران ايضا من الفئة(تولف)(12)




    الفئة ( تولف )(12) تندفع لدراسة تلك الامور


    كالافريقيين، لان بعض تلك الارواح تعطي الانسان قوة - كما يعتقدون - وقدرات خارقة يسمونها كرامات ، اي هبة من الله . بعضهم يولد و به هذه العلة ، و اخرون يبحثون عنها بالعبادات .. الخ

    وفعلا يشفى المريض بمجرد ان يضع يده ، و يتمتم بالبسمله و يصرف له حجر ازرق مثلا. . لكنها حالة من الف حاله . و الدراويش يتهربون من علاج الكثير من الحالات ، فهم يعلمون ان لا علاج لها ، حتى لو جلب اطباء من العالم الاخر.
    يقول احد الراويش : ما يحدث بهذه اللحظة .. يقومون الجماعة (الجان / نورانيين / روحنيين/..) بدور العلاج ، اما الايات و البسمله لا علاقة لها تلك اللحظة .
    لهذا يجد المريض - المصاب بالامراض عجز الطب عنها- كأي مرض مزمن، يجد نفسه امام الدرويش (او المشعوذ (


    لكل درويش قوة محدده
    وكما ان لبعض الجان قدرات على ايذاء و تخريب بيت الانسان ، هناك جان مسالم له القدرة على مساعدة الانس حسب اعتقادهم .هذه القوة تعتمد على قوة من يتعامل معهم من العالم الاخر .

    بأي بلاد يمارس بها الطب البدائي ، الوصفة يصرفها اي عطار ، كالعتيبي و الفضلي و الحاج رمضان ... الخ ، ولكن بعد وفاة المعالجين المشاهير تنشب صراعات بين الورثة الكل يريد ان يزاول المهنة ، لكن اللي سحرة اقوى هو الذي يفوز ، لان الموضوع لا يحتاج لترخيص. لا يمتلك تلك القوة الخفية ،بل هو عايش على صيت المرحوم مثلا .. لهذا من السهل ان يوجد من يمارسون مهنة الطب بدون شهادة (ركومنديشن) .

    احدى السيدات العربيات ، تتواجد على محطات التلفزيون ، تعالج تحت اسم الطب البديل ، كثير من الطبيبات الكويتيات وقعوا تحت تاثيرها .تستند على انها كانت تعمل طباخة لدى رئيس جمهورية سابق ، وتاخذها ذريعة لممارسة الطب .
    اذا كان هذا منطقهم اذا اسمحولي ان اقول ان حتى( المطربة الطقاقة الشهيرة ) السيدة عودة - الله يرحمها - اخرين بهذا المجال ، هن طبيبات . فلديهن "تابعة" و "زيران" ..الخ الا يستطيعون ان يعالجو البشر ؟

    ازيلة اسماء الابراج واصبحت المادة كالانشاء بدون عنوان
    صحيح ان للطب البديل معاهد اشبه بالمعاهد التي بالبلد التي تدرس المهارات كالـ انعل بي (ان آل بي) ومهارات "كيف تصبح ماهر بعد ان كنت فاشل" . تلك المعاهد تعطي شهادات . لكنها لا تدرس جمع اسرار المهنة .
    فمثلا علم الـ ( ان عل بي ) او (ان ال بي) من وجهة نظري انه ليس علم جديد . فقد حصلت على نسخة من النتهج الذي يدرسه احدهم ، اتضح انه علم الفلك العتيق بعد أن مسحوا اسماء" الابراج" . فالفلك قائم على 12 برج اما بالـ ( ان ال بي ) شطبوا اثنان و ابقوه على عشرة ، (اذا لم يكن شخص اخر يدرسه بطريقة اخرى)

    من المحتمل حتى يخرج من شبهات التحريم و المحرمات الابراج ، ويبقى الجهل مسيطر ويستطيع مزاولة مهنة التنبؤ وقراءة الافكار ، التي يحرمها بعض جماعات "التكفير والارهاب "
    اذا لا يوجد طب جديد ، وان غيرو اسمة الى" طب بديل " ، انه عتيق بزي جديد



    العلاج بتــلاوة كتـاب الله على المريض
    يقول احد علماء القادري :
    حالات كثيرة يتم علاجها بواسطة تلاوة كتاب الله ، و حلات أخرى لا يمكن علاجها إلا بمرور فترة من الزمن ، الحالات المرضية ( كالسحر أو مس الجن .. الخ ) نوعان قصيرة الأمد و طولية الأمد ، المريض يشفى بنفسه بانتهاء الفترة الزمنية ، بعض المعالجين يتهربون من الحالات التي تتطلب وقت طويل من العلاج .
    من خلال مشاهدات كثيرة لمعالجين الجن يرفض الخروج حتى لو تكرر قراءة كتاب الله مرات و مرات ، فيقومون و يطلقون علية لقب مارد ..الخ ، أو أي اسم دارج لديهم ، وفي جميع الأحوال لا يشفى المريض إلا بإذن الله أيضا سواء قرأ علية تلاوة من كتاب الله أو لم تقرأ ، وهذه ما حدث في الكثير من الحالات ، فبعد أن عجزوا عن علاجه بواسطة الطب تلاوة كتاب الله تم تحويلة إلى الطب النفسي لعدة اشهر ، وتفاجأ الجميع انه شفي تماما و كان شيء لم يكن . هذه الفترات يطلق عليها فترات الموت (شهر الموت أو سنوات الموت –أو سنوات البرزخ) يكون الإنسان معرض أن يحتك في العالم الآخر الغير مرئي ، و الغير متعود أن يحتك به سابقا . وقد يشفى و يطرد الجن الا انه يعود من جديد ويدخل في جسم الضحية مرة أخرى ، طالما أن الفترة الزمنية هي تلك الفترة Down years من العمر ، أما الفئة القادرة فهي تحتك بهذه المخلوقات و مدربه على التعامل بها .
    كثيرون يدخلون هذه الفترة ويخرجون منها دون أن يتعرضهم شيء من تلك المخلوقات ،هذا أيضا أمر وارد ، فالموضوع مثل هيجان البحر في "فترة السريات" فليس بالضرورة أن يهيج البحر في تلك الفترة ولكنها فترة خطرة في كل عام على أهل البحر



    إننا لسنا وحدنا في هذا العالم ، الجن يعيش من حولنا ، إلا أننا لسنا جميعا نستطيع رؤيتهم ، الدخول إلى ذلك العالم يتطلب زمن و توقيت معين من عمر الإنسان . " القادرية" هم الفئة التي لها تلك القدرة (الحيتان) .
    معنى من كلمة القادري ، ففسرت بأنها " القدرة على الولوج إلى العالم الآخر" . ذلك العلم الغامض ، على عامة الناس ، العالم الآخر هو عالم ما وراء الطبيعة . عالم الأموات ، الموت 3 انواع موت التحلل في التراب و موت النائم فالروح تخرج و تعود عند الاستيقاظ ، و الموت الثالث هو الموت الذي يطلق على الناس الأموات " أموات يدفنون أموات " ، انهم أحياء ولكنهم في نفس الوقت أموات . و الأموات هنا لا يقصد بها موت التحلل في التراب ، ولكن عندما يدخل الإنسان

    إلى سنوات الموت (عالم البرزخ ) يشعر الإنسان انه غير مرغوب به ولا يفهمه أحد فيضطر إلى الانعزال ، فهو يعتقد أن العالم لا يريدون إنسان نظيفا مثله هو ، وفي الحقيقة هو الذي يسر عكس التيار . وعند فئات أخرى يطلق على هذه السنوات ، فترة العين الشريرة ، كالحسد و السحر و المرض والكوارث كالموت .
    أحد الأشخاص من الأسر " القادرية " ، يقول عن العلوم التي يدرسونها ، قال : لا ندرس أي شيء غالبا الطيبعة هي التي نتعلم منها .
    يقول : موضوع استيعاب العالم الآخر الخارق لدى الآخرين ، اصعب بكثير عن استيعابه من قبل الإنسان من الطبيعة القادرية . الإنسان العادي ،عندما نخبره بما نشاهد، يجزع و يخاف تلك الظواهر المرعبة ، هذا الخوف يكاد يكون معدوما لدينا ، والسبب اننا درسناها مع آباءنا ، وهم تدارسوها من أجدادهم ، لهذا إنعدم عنصر المفاجأة الذي قد يكون السبب في الرعب ، كما يحدث مع من هم أول مرة . فنحن مبتلون من الله ، كاي مؤمن وعلينا بالصبر .

    يزداد الطلب على "القادري" عندما يدخل الإنسان إلى سنوات معينة من العمر، يطلق عليها سنوات الموت أو اشهر الموت ، أنها فترات من عمر الإنسان ، غالبا ما يتعرض بها إلى الاحتكاك بالجن أو مشاهدة الكثير من الأحلام المفزعة ، و سوء الطالع ، يطلق عليها في الغرب Down years

    و الإنسان القادري مبتلى من الله بسوء الطالع ، فلا جديد إذا أخبرته بان عينك حارة ، لهذا يرتدون تلك الحجارة و التمائم التي يعتقدون انها تدرا العين الشريرة و تبعد عنهم الكائنات المؤذية من العالم الغير مرئي. و الدين عند القادرية هو عبارة عن صراع مع القدر كالموت و الجن و المخلوقات العالم الاخر

    طرائف
    "ناس تبي تطرد الجن ، و ناس تبي الجن يدخل فيها ! " بان يذهب إلى الطب النفسي لكي يسرق مريض ، ثم يحضر ذلك المريض إلى (مطوع) ملا - لكي يقرأ علية ، و يطلب من (المطوع) ان يامر الجن حتى يخرج من المريض و يدخل في جسده هو . سألته : ليش ؟ ، يقول: علشان تصير فيني قوة خارقة مثل الناس الي يسوون "القادري " . ما خلا مكان ما دخل فيه ، حتى المقابر ، يقول دخلت قبر في "بانكوك " ، و نمت فيها ثلاث أيام بلياليها ، بغيت أشوف شي غريب ، لكن .. اخ .. مالقيت .


    في المجتمعات البشرية هناك فئات تختلف في طبيعتها الجسدية عن بقية البشر ، فهي تتعرض إلى أذى كبير من المخلوقات الغير مرئية أكثر من غيرها ، في حين هناك اسر لا تعرف أي شيء عن ذلك العالم الغير مرئي و لا تؤمن بوجوده إلا من خلال المذكور في الكتب السماوية ،
    إذا ضربنا مثال بشخص يعمل في نادي بحري ، و شخص أخر يعمل بالمقابر ، وضيفته حفار قبور دفن الموتى .
    بعد 30 عاما سيقول الأول انه شاهد ناس عرايا تجلس حول أحواض سباحه ، و سيقول الأخر انه شاهد أناس عرايا تغسل بالماء . ( الأول حديثه ممتع وأما الأخر فحديثه مرعب ) . موظف المقابر يشاهد ناس تبكي و تلطم بالنهار و في المساء قد يتعرض لإنسان يدخلون المقبرة لخفاء حجابات مطلسمة من بعض السحرة .
    هناك شعوب ترفض هذا الأسلوب، فقد خسر احد رؤساء الولايات المتحدة بالانتخابات بعد فضيحة انه على اتصال بخبيرة روحانية ، يستعين باستشاراتها . مثال : المعروف عن المخدرات أنها ممنوعة و محرمة ، لكنها غير محرمة في حي الباطنية لان في الباطنية كل شيء مباح لا وجود للحلال أو الحرام .
    يصبح لهذا الشخص إتباع ومريدين من باقي البشر .
    نحن الآن لسنا بصدد تحريم أو تجريم التعامل مع الجان (الله يسكنهم مساكنهم) ، الإنسان الذي توصل إلى امتلاك ملك جان ( مؤمن مسلم ) عالج الناس بواسطته أو يفك السحر المعمول لشخص عجز غيرة أن يفك ،

    إنها ليست شطارة بل مصيبة كبيرة ، الأسر التي تعاني من أذى مس الجن ، انه منذ الولادة المولود ، فأجسادهم مثل تلك المقابر ، عرضة إلى أن تكون مسكن للجان بسهولة . نطلب من الله الشفافي الحماية من كل مس .

    إننا ضد التحايل و الضحك على الذقون ، لان بعضهم يشبه نفسه رجل علم باخفائة هذا الجانب (تعامل الجان أو الجانب الروحاني ) و يرسم صفة ولي أو نبي . إن من يتعامل مع مجموعات من الجان يطلق علية إنسان لديه جماعة ، ليبلغ الآخرين أن لديه تعامل لان سكوته قد يوهم البسطاء بأنه ولي من أولياء الله الصالحين ، او نبي . الشخص الذي يتعامل من الجان تجده يتحدث باستمرار أن الكواكب و المجرات التي حولنا مسكونة مأهولة ، و ان هناك مخلوقات تأتي و منها و تعود إليها . سيدة جاءت للبلاد زيارة لكي تشرح علم العلاج بالطاقة و تدعي أنها أسست علم جديد ، من خلال محاضراتها الخاصة الجانبية أتضح أنها تتعامل مع نوع من أنواع الجان لدية القدرة على تشخيص حالة مرضية .

    تعود الدنيا إلى قانون الغاب ، و يتدنى الإنسان إلى الانحطاط و يرتفع نسبت الروث البشري و القاذورات داخل البيت. وتفشي الطائفية و الفتن و زراعة الشر و تفشي الإشاعات و التصيد بالماء العكر داخل الدولة .


    أوجد الله سنوات هدامة ، تأتي على إي بلد ، كزلزال أو غزو أو إمطار مصحوبة بطوفان بركان يثور أو طين يزحف على قرية . فإذا كانت نواة البلد صالحة تعود و تنبت من جديد وإذا كانت نوات البلد قد فسدت فإنها تزول إلى الأبد . ..إنا لله و إنا إليه راجعون .


    -
    الطب البديل

    كشف ملابسات و توضيح عن توجة بعض الاطباء نحو الطب البديل ( انه طب بديل )

    (احد الاطباء) مريض يعاني منذ عام او اكثر بمرض "البواسير" المزمن ، لجأ مؤخرا الى احد "الدراويش" للحصول على خرزة او جامعة مثلا ..) تمنع البواسير من التكرار .
    هو طبيب حكومي الان و يعمل باحدى مستشفيات البلد العظيمة ، كانت قد ارسلته الحكومة حتى يعود طبيب على حسب الاصول

    اخبرني الطبيب عن تلك الفكرة الفلسفية ، بانه عثر لدى عميله "بنشرجي" الاسيوي (حجر خاتم) اذا لبسته باذن الله لن تصاب بالبواسير من جديد .
    اخبرني الطبيب ، اهن خسر كثيرا بالعملية الجراحية السابقة ، واذا صدق كلام "البنشرجي" فلا مانع لديه ان يشتري اي كمية و باي ثمن ، كثيرون لا يريدون الجراحة (بهذه المنطقة بالتحديد )


    لا اعرف ماذا اسمية مرة اسميه طب بديل و مرة اخرى طب الدراويش . لان هذا المسمى بالطب البديل قائم على النقطة الخامسة و محاط بالنقطة الرابعة . حتى الطب البديل قد تطلق عليه شعوذه باي لحظة من اللحظات .


    -
    منقول
    http://www.saudiinfocus.com/ar/forum/showthread.php?t=59481
     
  2. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    خلاصة العلم للراغبين بدراسة تاريخ الطب

    خلاصة العلم للراغبين بدراسة تاريخ الطب
    اتفق قدماء الأطباء اليوناني و الروماني و المسلمون ، هيبوقراط واضع قوانيني التشخيص فقبله كان الطب لا يقوم على قانون بل على موروثات.
    اعتنقوا الاخلاط وهي اربعة : الدم و الصفراء و السوداء و البلغم ، وان جسم الإنسان مكون من أربعة عناصر نار ماء هواء تراب ، و الصحة هي تواز بين الأخلاط الأربعة ، بحيث لا يطغى أحدهم على الآخر وإلا فسوف تظهر الأمراض

    أربعة عناصر الجسم يتكون منها ، ماء تراب هواء ماء ، أما الهواء و الماء فهو نفس الهواء و الماء
    أما النار أي الحرارة الغريزية بالتعاون مع الهواء تستخدم في تفكيك السكريات ( ما يسمى بالاستقراب ) فهي الدفء الذي يدل على وجود الحياة فالجسم يبرد بعد الموت ، أما التراب فهو الكلس و يتضح ذلك بعد الموت و تحول الجسم الى تراب .
    و الكيمياء الحيوية : هي تركيب الإنسان
    و الأمزجة : هي حالة جسدية معينة كان يتعكر المزاج او يتحسن المزاج

    بدأت النهضة في القرن
    12 حيث ترجمة الكتب العربية الى الاتينية من جديد و دخل العالم العربي العصور المظلمة و بدأت الحروب الصليبية .

    أن الأطباء و معهم ابن سينا ، قسموا الجسم الى اربعة امزجة ، و منذ ذلك الحين صيغة عدة أمزجة ، من اشهرها التي وضعها أبينجر و هيس 1917 1931 و بافلوف .
    أبجر وهيس قسماها إلى مزاجين ، الأول مرتبط بالعصب السمبثاوي ، الثاني مرتبط بالعصب الحائر
    بافلوف قسمها إلى أربعة أقسام ، الأول حيوي الثاني هادي الثالث لا ضعيف الرابع متهور ،

    وهي مرادفة تماما للأمزجة التي وضعها جالينوس ، من دموي و صفراوي و بلغمي و سوداوي
    الأمزجة تعبر عن نشاط و خمول أجهزة و غدد ، أما الأخلاط موجودة في طب اليوم عدا السوداء


    تعاليم جالينوس كانت مسيطرة ، الى ان جاء طبيب الماني نسفها و ثار عليها ، حادثة خطيرة في مجرى الطب العربي و حكم عليها بالفناء .
    الطبيب الالماني باراسيلسور 1493
    أشعل النار في كتب "جالينوس" و ابن سينا علنا و أمام مرئى من الناس
    كديل على الانفصال و التحرر ، ودلالة على النهضة و الثورة على التقاليد .
    و دعا الناس إلى التفكير على أساس جديد
    حتى يتسنى للأطباء الغربيين الاستفادة من العلوم دون الحاجة الى الاعتراف بالفضل الى الطب القديم

    لا يزال الكثير من التقنيات مثل أدوات الجراحة لم يجرى عليها ادنى تحريف

    الانتقال من طب لآخر كان ضروريا لان القفزات الواسعة في قوانين الطب أدت إلى ظهور أخطاء كثيرة ، لا لأنها غامضة بل لأننا نغمض أعيننا عنها .
    نتيجة لذلك ظهر الطب البديل ، إننا اليوم بحاجة إلى طب جديد ، يجمع بين الطب الحديث بتقنياته ،و القديم المتعلق الاتزان الداخلي بين الجسد و النفس ،و الاتزان بين أجزائه المختلفة . لهذا ظهر الطب البديل الذي يجمع الاثنان معا .

    ملاحظة
    ان الطب في العراق ( اشور) و الطب القبطي ( اهرامات ) قائم على الشعوذة ، ووجة الشبه بين البلدين هو كثرة المقابر – وسكان المقابر يعانون من امراض - الداون Dwon

    و عاد الطب البديل يعترف بان جسم الإنسان يتبدل أثناء الفصول: نشاط ابتهاج بالربيع ، افرازات مفرطة كالعرق بالصيف ، كآبة في الخريف ، خمول بالشتاء ،
    الربيع الجسم نشط ( حار دافئ كالربيع ) لتجديد الخلايا التي ماتت بالشتاء فلم تعوض
    الصيف يفقد الجسم الكثير من السموم ( حار يابس كالصيف ) بواسطة العرق لهذا يفقد كثير من السوائل
    الخريف الجسم كئيب ( بارد يابس كالخريف ) تنخفض القدرة على تجديد الخلايا ، يكثر موتها ، فيرتاح الجسم من عمليات مختلفة استعدادا لوظائف قادمة
    الشتاء الجسد يكون خاملا باردا (بارد رطب مثل الشتاء ) ، و الأغذية يقل استهلاكها ، و تتخزن لغرض التدفئة


    نشات الطب من الموروثات الشرقية و الهندية ، إلا ان أوربا نقحته من الشعوذة ، و اخذ يتطور بالاتجاه المنطقي وهو المتعارف عليه هذا الوقت

    1 اكتشافات ابتكارات عند البريطان و الامريكان
    2 طب المنطق ( بالاساس) من افلاطون و سقراط القائم على( رصد الاحداث المتكررة)
    3 الطب الصيني يركز على (الطاقة و العظلات) من خلال الابر الصينية
    4 الطب البدائي ( شعبي / اعشاب) وهو طب العطارين او الطب الهندي
    5 طب الشعوذة ( الدراويش ) منتشر بالحضارات القائمة على طقوس المقابر و اللطم و البكاء الخ
    كالحضارة الفرعونية بمصر اهرامات " مقابر"
    و الحضارة الاشورية بالعراق " مقابر"
    تحنيط الموتى اشبه " بصناعة الطرشي" ، يملح الميت بكميات كبيرة من الملح بعد تنظيف احشائة ، يتحول الى اشبه بسمك " الخباط " المملح .
    العراق و مصر الاقباط وفلسطين من اقوى دول العالم بصناعة الطرشي حتى وقتنا الحاضر . وهم من دول الفئة(تولف)(12)

    لا اعرف ماذا اسمية مرة اسميه طب بديل و مرة اخرى طب الدراويش . لان هذا المسمى بالطب البديل قائم على النقطة الخامسة و محاط بالنقطة الرابعة . حتى الطب البديل قد تطلق عليه شعوذه باي لحظة من اللحظات .
     
  3. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    اختلطت هذه الصنعة بالشعوذة و الطلاسم

    اختلطت هذه الصنعة بالشعوذة و الطلاسم تعاويذ سحرية لطرد الارواح الشريرة ، كان لهم لباس ابيض ، كما يحلقون رؤسهم تماما ، كما حددت أجور الأطباء ، و كانت باهضة جدا و يتحتم دفع ما يقابل وزن المريض ذهب للطبيب المعالج ، استعملوا أدوات جراحية من البرونز و الصوان ، مارسوا التحنيط و كانو بارعين في التشريح الدقيق للجسم و جراحة العظام ، وكان من أشهرهم "امتحوطب" .
    استخدموا أعشاب مثل الترمس و الحلبة و البصل و الثوم و زيت الخروع . و أدوية اللبخات و حقن شرجية و النقيع .
    إذا كان الطفل كبير فانه يعطى حبوبا و اذا كان صغيرا بالقماط تذاب له في الحليب
    طب هندي
    الجسم مؤلف من خمسة عناصر : ماء نار هواء تراب غضروف ، والهضم هو عمل حروري يشبة الطبخ ، و الهواء هو القوة المحركة يمر بالجسم عن طريق و يسمى " البرنا " . عقاقيرهم قائمة على التوابل ، كما يعطى تمارين بدنية تهدف الى الحفاض على الجسم دون الرجوع الى عقاقير و جرعات ، يمارين رياضية تعمل على توازن بين النفس و البدن . و كان من اشهرهم "سرسروتا" .
    طب إسلامي - زمن عباسي
    بالوقت الذي تعيش أوربا عصورها المظلمة كان العرب قد آمنوا بنظرية اليونان أن الجسم يحتوي على أربعة أخلاط ، سرعان ما ترجمة العديد من الكتب اللاتينية إلى العربية في العصر العباسي ، سرعان ما ظهر العديد من الأطباء العرب
    أشهرهم:
    " الرازي" ، ترك هواية الطرب و اتجه الى الطب وهو في الثلاثين من العمر ، بعد أن تتلمذ على يد الحسن على بن ربن الطبري ، سبب شهرته انه كان يعالج الفراء بالمجان . استعمل الطحالب في علاج الأمراض ، كان يجري التجارب على الحيوانات قبل . وهو اول من ميز بين الحصبة و الجدري ، و وصف الحساسية الناجمة عن حبوب اللقاح ، استخدم الموسيقى في العلاج و عرف عنه براعته في علاج الأمراض النفسية ، برع في الكيمياء و حضر حامض الكبريتيك و الكحول كما حسي الكثافة النوعية ، وترك في الكيمياء النوعية 13 كتابا ، كما له دراسات في علوم اخرى ، بلغت كتبة 237 كتابا . فقد بصرة في السنوات الأخيرة كما كثر أعداءه و حساده و طرد من بغداد ولم يجد منزلا بعد ان حرمة الخليفة من منصبة و ممتلكاته ،فسكن بيت أخته خديجه . من أقواله حيث المواد الغذائية تشفي فعليك بها دون العقاقير و حيث الأدوية البسيطة تكفي عليك بها دون المركبة
    وقد قيل ان الطب كان متفرقا فجمعه الرازي في 56 كتاب . اشهر مؤلفاته الحاوي ، جمع آراء المتقدمين و المعاصرين ، و أغناه بالتجربة و المشاهدة ، و بقي هذا الكتاب مرجعا في اوربا مدة تزيد عن 400 عاما . كتاب طب المنصور قدمه للمنصور بن اسحق صاحب خراسان . وكتاب الفصول في الطب و كتاب طب الفقراء .

    "ابن سينا" ، أبوقراط طب الإسلام ، أمير الأطباء ، اول من شخص الطفيليات الانكوستومل ، ووصف الجمرة الخبيثة و اسماها بالنار المقدسة . و ميز بين الحصى الكلوي و حصى المثانة في التشخيص . له اراء في قوة الملاحظة تخالف جالينوس . توفي متأثرا بالقولون ، يقول ابن سينا في موضوع الغضب " يكون الجسم حارا في باطنة و باردا في ظاهرة ، الحرارة و البرودة " ، فمفهومها لديه إنما (الحرارة و البروده) تعبران عن دورتين دمويتين ، المحيطة و المركزية ، الجميع يعلم ان في حالة الغضب الجسم يفرز الأدرينالين من الكظرية ، الأدرينالين يزيد من سرعة دقات القلب ، فيسبب توتر في الدماغ و القلب الحرارة الباطنة ، في نفس الوقت يسبب الهرمون تقبضا في الأوعية المحيطة بالجلد ، برودة الظاهرة

    و ترك ما يقارب 280 مؤلف بين كتاب و رساله .
    له كتاب " قانون في الطب " الذي ظل معتمدا في جامعات مونبلييه حتى 1560 م ، و كتاب " القانون " عن اختيار المرضعات و رعاية الجنيني قبل الولادة ، و كتاب " دفع المضار " الكلية عن الأبدان الإنسانية ، مبادئ الصحة و طرق المحافظة عليها ، و كتاب "الشفاء و النجاة " في علم النفس . وكتاب " الأدوية القلبية "

    كتاب " الارجوزة في الطب " دليل على مهارة ابن سينا فقد لخص الطب في نشيد أرجوزه ، القانون في الطب ، مكتوب بصورة شعرية ، في كتاب الارجوزة اول اربع صفحات منه موجز عن اقسام علم الطب لابن سينا ، ثم الاركان أي النار و الهواء والتراب و الماء ، تليها معلومات عن الأمزجة ثم معلومات عن الأخلاط

    " الزهراوي " : ابتدع 200 آله جراحية ، وقام بربط الشرايين و استئصال الزائدة الأنفية و تفتيت راس الجنيني ان كان كبيرا ، ابتدع آله لتفتيت حصى المثانة و أخرجها ، كما ابتدع منظار المهبل .

    البيروني 980 –1037 م ، له كتب منها كتاب الطب و الصيدلة
    ابن زهر 1160 م اندلسي له كتاب شهير "التيسير في المداواة و التدبير "
    ابن نفيس 1288 م ، رئيس اطباء ، اكتشفالدورة الدموية في كتاب " شرح تشريح القانون "
    أطباء آخرون : الغافقي و المجوسي و ابن بيطار و الانطاكي

    في الطب الصيني
    الجسم يتكون من خمسة عناصر ، ماء نار تراب خشب ومعادن ، والصحة هي اتزان بين جوهرين أحدهما مذكر "يانج" و الآخر مؤنث" ين" ، وهناك قنوات خفية للطاقة متشعبة ، العلاج بواسطة الكي أو الوخز و الأعشاب لغرض تنبيه الطاقة الكامنة
    طب فارسي
    تفشي الاعتقاد بالارواح الشريرة ، اكتشافات في مجالات الأعشاب ، بخور من الأعشاب و باستعمال الرقى و الصلوات
    طب البابليين
    انقسم المعالجون إلى أطباء يعالجون بالأدوية و الجراحة و إلى أطباء يعالجون بطرد الأرواح الشريرة بسبب انتشار المشعوذين
    العلاج بالماء و الأعشاب كالبابونج و الخشخاش و خردل وحظل ..الخ و زيزت منها زيت الزيتون و زيت الغار .
    قطف الأعشاب و جمعها تم ليلا في ضوء القمر والقمر عندهم اله الرحمة و يطلق علية "س"
    طريقة العلاج تقوم على اعتقادهم بان هناك نوعين من الدم ، دم ليلي ة دم نهاري ، و القلب هو مركز الإدراك و ليس الدماغ و الكبد هو مصنع الدم ، و ذلك بالملاحظة من اختلاف لون الدم في الشرايين عن ذلك الذي في الأوردة ، و قد آمنوا بوجود الروح و اختلافها عن الجسد .
    الطب الشعبي من المنظور الحديث
    هو طب غير رسمي و العاملين به أناس ممتهنيني غير مرخصين ، وانه ضرب من الشعوذة ، مع عدم وجود أدوية متطورة و غياب الكيمياء الحيوية
    وما يثبت عكس ذلك هو أن مئات الأطباء يرسونها هذه الأيام
     
  4. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    العلوم الطبية

    العلوم الطبية

    نبذة مصادر العلوم الطبية بالكرة الارضية بوجه عام :
    طب يوناني
    اليونان يعتبرون الطبيب اله ، برز فيهم فيثاغورث و اسقلبيوس وله تمثال وهو واقف يلفه الثعبان .
    أبوقراط (ابو الطب ) اكثرهم آثرا فقد فصل الطب عن الشوائب و جعله علم قائم بذاته ووضع قانون أخلاقي لتنظيم ممارسة الطب من خلال القسم الطبي و القسم مايزال إلى يومنا الحاضر . سافر الى بلدان عدة أجنبية يبحث في مهنة الطب ، استخدم الملينات و المسهلات و مسكنات مدرات بول و الحقن كعلاج و المراهم و الهون الخارجية ، أمراض خبيثة و أمراض النسا .
    ثيوفراستوس عالم بعلم الأحياء و النبات ، له كتاب في تاريخ النبات وقد وصف فيه الكثير من الأعشاب و طرق استخلاص بعض إفرازاتها
    الطب الروماني
    اعتمد على التجربة ، أنها أساس العلم و التشريح و الصيدلة .
    من الأطباء العباقرة بلينوس و جالينوس وهو ثاني اشهر الأطباء بعد أبوقراط
    طب أوربا القرن الخامس
    دخلت أوربا عصر الظلام ، التشخيص عندهم اصبح قائما على تحليل البول و العلاج القائم على الفصد و بعض الاعشاب ، و العلاج داخل الكنيسة .
    طب الأقباط
     
  5. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    تحريم او اباحته ( البديل)

    تحريم او اباحته

    و الشعب ، صحيح انه مسلم (مسالم) ، لكنه كاي شعب من شعوب شتى بقاع العالم ، تختلف به الاصول و الاتجاهات الفكرية و تتنوع . يوجد بها العلاج بواسطة الحجامة Dracula و شعوذة زيران ، Gust busters ، في حين توجد المستوصفات و مستشفيات بجميع انحاء الكويت . وهذا ليس خطء فالمستوصف غير متخصص بعلاج مرضى مس الجان تعتبر دجل و شعوذه ، لهذا يحول المصاب الى الطب النفسي و بقليل من جلسات كهربا يصبح المريض عال العال .

    اما عن جوانب تحريم او اباحته .. لسنا بصدد اباحة او تحريم شيء ، لكن الذي يقول بان تؤثر بمستقبل الانسان فهو مخطئ. فالبشر ينقسمون منهم :

    1 - المحاطون بالكوارث ( او الذين يعانون من مطاردة العين الشريرة كما يقولون )
    ينظر للدنيا بسوداوية تامة على اعتبار ان الدنيا كلها كوارث و مصائب ، وان الانسان يجب ان يحمي نفسه و يامن قوته و سكنة ليومه الذي يعيشه ، لانه بمجرد التفكير بالمستقبل قد يجلب له كوارث سوء الطالع .
    لهذا يعتبرون ان الماضي افضل بكثير من المستقبل ، فالمستقبل شيء مرعب يفوق الرعب الذي يعيشونه يوميا . لهذا يهتمون بالنذور و الحجارة الزرقاء ( مثلا)

    انهم ليسوا ارهابيين ، ولكنهم يرهبون الاخرين ، لانهم يعيشون باجواء كوارث ، و الكوارث مصدر الرعب و بكاء دائم .

    منهم من لا يقتنع بان الانسان وصل الى القمر ومن يقول بان الانسان وصل الى القمر فهو ملحد . في حين ان رواد الفضاء من بينهم سعودي الامير سلطان .

    هؤلاء- قبل 30 سنة - كانوا يتهمون العاملون بالارصاد الجوية بالشرك والكفر
    (الغريب انهم بالوقت الحاضر يتصلون به تلفونيا قبل الخروج للبحر " بالطراد اليخت " ) .

    -2 فئة اخري تبحث لمستقبل افضل ،اي لاحفاذها . لهذا فان المستقبل لها امر مهم ، ويجب ان يكون المستقبل افضل . انه يتخطى الكوارث ، بل يتحدى الكوارث بان يتعلم من اخطاء الماضي لمستقبل افضل .

    الفرق بين الجماعة الاولى و الجماعة الثانية كالفرق بين افريقيا و الولايات المتحدة .
    افريقيا منطقة كوارث و امريكا مزدهرة ومتطورة . الدراسة و التعلم بالولايات المتحدة ،يريد ان يعرف الى اين وصل العالم ، من ابداع و ابتكار . اما الذي يدرس بافريقيا ( او العراق و ايران ) فانه يبحث بعلوم التخلف كفك السحر و طرد الجان الخ .. مثلا .. فهي افضل من ان يتعلم التكنلوجيا العراقية الايرانية.

    الكل يعلم ان امريكا تعتمد على نفسها ، تستطيع ان تعيش بدون افريقيا ، في حين ان افريقيا لا تستطيع الاستمرار بدون الدور المتطورة .
     
  6. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    العلوم الوثنية .. هل جانب من جوانب الفقه ديني ؟

    العلوم الوثنية .. هل جانب من جوانب الفقه ديني ؟ .. هل هو فيزياء فضاء ؟
    بعد عناء البحث توصلت الى اراء متعددة ، منها :
    1- فلسفي
    2- منطقي


    1- فلسفي .. الفئة تعتبر ان الجان هو مصدر إلهام ( ذلك الصوت القادم من المجهول يسمعه الشخص نفسه لا يسمعه الاخرون) ، كما يعتبرون من لا يصل لمرحلة الجن ، فانه لم يصل لدرجة العلوم الدينية ( عالم دين) ولا يستحق ان يرتدي "عمامه"(مثلا) . فمن خلال مفهومهم يجب ان يصل الانسان الى الروح ..( الروح: مخلوقات مختلفة الاسماء تتفق بانها مسالمة( غير مؤذيين) و غير مرئية كالـ نوراني / جان / بحري / سفلي .. ، هؤلاء لهم كتب ايضا ، الا ان المعلومات التي بها لا يمكن تطبيقها الا بوجود مخلوقات غير مرئية ( لهم حساباتهم ) كعلم التنجيم و الاحجار الكريمة ( المعمولة بواسطة الجان)
    هذا الشيء موجود لدى الديانات الاخرى (holy spirits) على اعتبار هناك نوعان : شريرة و غير شريرة .
    كثير من اولادنا يذهون الى (حوزات العلمية) بدول مجاورة ( مع العلم هذه الحوزات لا تعطي شهادات ، دولها لا تعترف بهذه الدراسة ) . البعض منهم يقحم الجن و السحر ( جمع الحروف و الارقام جفر ) بعلم الفلك .
    يقال ان تلك العلوم كانت تدرس بالازهر المصري ( اهل الجماعات ) لكنها اوقفت ، او اصبحت حكرا على البعض.
    فالقادرعلى الوصول ، يصبح مرجعا و مرشدا، و يصبح له مريدين .. ينادون بالعشق الالهي .. الخ ويصبح شيخ طريقة يختلف عن شيوخ طرق اخرى ،كالـ قادري كيلاني عيدروسي ..دوسري .. و هكذا .. انهم كثيرون هذه فلسفتهم .
    منهم سيدة تظهر بالقنوات الفضائية تحت اسم ( مر.. نور) و هي تحظى شعبية بالعالم العربي طب البديل ، وتدعي انه طب جديد ، هي تحلل و تحرم ماتريده هي ، و شخص اخر قصير و احدب على قناة فضائية اخرى يحلل و يحرم ما يريده هو .
     
  7. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    تعريف الحياة الرمادية او..

    تعريف الحياة الرمادية او الدولة الرمادية

    1- عمرها غير محدد الا انها تفوق 300 سنة الى الـ700 سنة كالدولة اليونانية(الاغريقية) و الرومانية والاموية و العباسية و التركية العثمانية . حياتهم زاخر بإنجازات فى كل المجالات، وقد وقف خلف هذه الإنجازات عشرات بل مئات الشخصيات تركوا لنا أمثلة رائدة وقدوة .
    من خل رصد الاحداث المتكررة تبين ان الجيل يحدد عمر الدولة و الجيل هو ثلث القرن ثم تحدث كارثة او زلزال او زوال عرش وتنتهي ، الا ان هذه الدول الرمادية تستطيع ان تبني نفسها بسرعة و تتسلق من جديد
    استمرار الدول بهذا الطول من الحياة يعطي احياي بالعظمة لدي القارء للتاريخ ، الا ان المراقب عندما يمعن النظر في شكل سقوط الدولة ( كما حدث بالدولة العباسية و المغول او الدولة او للفاطمين زمن قراقوش و العثمانية عندما تحالفت مع المانيا ، كيف تشتتوا بجميع انحاء العالم ، سيجد هشاشة وعدم وضوح الرؤيا لعدم وجود بعد النظر

    2- إنها مساحة شاسعة يحار المرء كيف يتجول فيها ويزور آثارها ومعالمها، سيجد هشاشة بين هذه المساحات الشاسعة و التركيز فط على المدن و العواصم الرئيسة التي كانت موجوده قبل مجئهم ماعدا بغداد و القاهرة واخرى بسوريا ، و كانهم بنوها عناد لبعضهم البعض او تحديا او ليقهر كل منهم للاخر . فكلما سيطر احدهم او جاز زمن اخر سرقت كل الموجودات لدى الاول ونقلت الى العاصمة الجديدة كما فعلى الدولة الرمادية اللاسلامية الثالثة العصملية ونقلت موجودات من فنيين من القاهرة لبناء سطنبول . و نقل موجودات من الكعبة و الحجاز الى متاحف اسطنبول كسيوف الخلفاء الراشدين و بردة الرسول .

    3 – تعيش على السيطرة على المضائق المائية التجارية للتوصيل و الاتصال و تامين سلامتها الدولة الاسلامية الرمايدة الثالثة وهي العثمانية ، اهتمت في مد الطرقات و السكك الحديدة ولم يقم بهذا الامر احد بالمنطقة من قبل ، و تؤمن سرعة الانتقال من مكان لمكان كالفروسية و الحمام الزاجل ، الحيلة (حيالة ) في سرعة انجاز المهام اهم من الدقة بالانجاز فحتى يمد شارع من منطقة الى منطقة او جسر منضفى الى ضفة ، مشروع يحتاج الى مدير ، هذا المدير ينفذ اوامر الدولة من جهة و من جهة اخرى لدية القدة على توضيف عمالة ، ياخذ من الدولة نسبة ( من قيمة المشروع ) و ياخذ من اجور العمال نسبة تحت بند مصاريف نقابة لحماية حقوق العمال من الضياع .
    الشخص العامل كالشغالة متخصص في شيء معين اما المتخصص في كل شيء يصبح كالمقاول بيدا ادارة العمل . هذا الزمن ادارة الاعمال و الاتحادات العمالة و النقابات و شركات النقل و المقاولات الضخمة كالبترول و المفاتيح الانتخابية التي تتلسلق و تسيطر على مقاعد البرلمانيين

    وفي مجال الوظائف وظائف ادارية ( مدراء و قيادات ادارية ) لدرجة ان الاناس تعتقد انه انسان متسلق كالثعبان ، غير قادر سوى على التسلق للوصول الى السلطة او منبع المال ومن ثم يبدا بالعمل بالعمل كعامل اصنصير او سواق تاكسي او شركات تخليص المعاملات ، و عندما ينتهي منبع المال و بنهار او ينتقل منبع المال الى مكان اخر ، ينهار ، كالنبات المتسلق الذي اعتمد على اشجار مجاورة ليصل الى ضوء الشمس ، وهذا ماحدل للدولة العثمانية عندما تحول القواقل الى راس الرجاء الصالح للوصول الى الهند بدل من الطريق الحريري الطريق الذي يمر من اوربا مرورا بتركيا الى اسيا . الدلول الرمادية برمودا و تركيا و تركمانستان وافغانستان دول كانت تعيش على هذا الطريق للهند و الصين .
    .

    4- هناك دولة اخرى جاءت بابان ضعف الحجاز و هي دولة القرامط (كلمة تعني قرمز العينين اهوازية) ، و اذا قارنا بين العصور نجد ان العصر هو اشبه بالعصر الذي سيطرت بع الدولة الاموية ابان ضعف الحجاز
    هنا يجب ان اوه على ان الدولة الرماية تهتم بالاحجار الكريمة بشكر غير طبيعي كل امير منهم اموي عياسي فاطمي قرموطي ، في عهد القارمطة مثلا سرق الحجر الاسود الموجود بالكعبة اقتلعةه قلع من مكانة ، له قصة طريفة لسنا بصددها وكان ذلك ابان ضعف الحجاز . تصورهم المنمنمات العباسية ( الفارسة حاليا ) وكأن عيونهم يابانية ، هناك مشكلة في عيونهم ، نظراتهم غير دقيقة و ليست مجهرية ولكنها واسعة في جميع الاتجاهات ( كما هو الحال بالكامرات وعدسات الفش اي )
    القرامطة مثلا تسميتهم جاءت لمشكلة في عيونهم

    5- اهتمام الدلو الرمادية لا يوجد تخصص ، فهي تهتم في شتى المجالات و العلوم ( بتاع كلة ) فالمقاول هو الحلاق وهو الطبيب وهو السفير واو الوزير ، لهذا تجد العلوم ضحلة تفتقر الى الدقة وغير متخصصة في مجال محدد بالضبط كالدولة الاغريقية ، نلاحظ مثلا:

    الآثار تملأ نماذجها متاحف العالم كله وخاصة الطراز السلجوقى فى الخزف، والمعادن،
    والطراز الفاطمى فى الحفر على الخشب، وصناعة الزجاج والبلور.
    وفى القاهرة نشاهد فى متحف الفن الإسلامى روائع من هذه الفنون وخاصة فن صناعة النسيج الذى اشتهرت به مصر من عصور طويلة.
    مساجد كمسجد صنعاء الجامع فى اليمن، فهو من أقدم المساجد فى هذه المدينة العريقة، وأيضًا رائعة العمارة الإسلامية فى جامع قرطبة بالأندلس الذى يمثل نموذجًا لطراز الأمويين هناك.

    قام الفلاسفة المسلمون من أمثال ابن سينا، وابن رشد، والكندى بوضع أسس الفلسفة الإسلامية، كما قام غيرهم من العلماء بوضع أسس علوم فلسفية أخرى مثل: علم الكلام، وعلم المنطق.
    التاريخ والجغرافيا وتقسيم الحوادث، وظهرت موسوعات تاريخية كبيرة مثل: تاريخ الطبرى، والكامل فى التاريخ، وفتوح البلدان، وغيرها. وطور المسلمون فى الجغرافيا بوضع خرائط دقيقة للعالم الإسلامى فى هذه الفترة.
    العلوم الشرعية تشمل الفقه وعلوم القرآن والحديث الشريف برز عدد من العلماء العمالقة الذين كتبوا موسوعات عملية رائدة فى هذه العلوم، منهم: الإمام الشافعى صاحب كتاب "الأم" فى الفقه والإمام أحمد بن حنبل شيخ الفقهاء والمحدثين فى عصره، صاحب موسوعة "المسند" فى الحديث الشريف.
    العلوم النظرية بالحديث عن علوم اللغة العربية والأدب، فقد ظهر فى هذا العصر عدد من المعاجم اللغوية الرائدة التى لاتزال المرجع الرئيسى فى الألفاظ والكلمات العربية، بالإضافة إلى ظهور موسوعات علمية فى البلاغة والنحو والصرف والتأليف فى علمى الأصوات وفقه اللغة، كما شهد هذا العصر نهضة أدبية كبيرة فى الشعر والنثر، وظهر فيه عدد من الأدباء والشعراء الكبار مثل: المتنبى، وأبى فراس الحمدانى، وأبى نواس، والجاحظ، وابن الرومى، وغيرهم كثير.
    العلوم الرياضية والطبيعية فقد شهدت تطورًا كبيرًا على يد عدد من العلماء المسلمين الأفذاذ، وكان من أهم إنجازاتهم فى علوم الرياضيات ابتكار الأرقام الغبارية وابتكار مفهوم "الصفر" فى الأعداد.
    ويعد الخوارزمى أول من أسس علم الجبر والمقابلة، وبقيت أوربا تستعمل فى جامعاتها كتاب الخوارزمى لسنوات طويلة، كما استعلمت الترجمة العربية لكتاب إقليدس فى الهندسة. ومن مفاخر هذا العصر تأسيس علم حساب المثلثات ووضع مبادئه الأساسية، ومن العلماء المسلمين الذين برزوا فى هذا العلم: أبو الوفاء البوزجانى، والبيرونى. أما فى العلوم الفيزيائية فقد تكلم المسلمون عن النظرية الذرية، ووضعوا مفاهيم أولية لعناصر الحركة، ومن علماء المسلمين فى هذا المجال الشيخ الرئيس ابن سينا، ومن أكبر الإنجازات فى هذه العلوم وضع علم البصريات على يد الحسن بن الهيثم والذى ينسب إليه هذا العلم، واهتم علماء المسلمين كذلك بدراسة خواص المادة الصلبة والسائلة وطرق تعيينها.
    الكيمياء فقد ظهرت العديد من الكتب والمراجع العربية التى تتحدث عن المركبات الكيميائية، والعقاقير الطبية. ومن أبرز أعلام الكيمياء فى هذا العصر: الإمام أبو بكر الرازى صاحب كتاب "الأسرار"، والطغرائى صاحب كتاب "مفتاح الرحمة ومصابيح الحكمة فى الكيمياء".
    الطب والصيدلة عدد من العلماء أشهرهم ابن سينا صاحب كتاب العين وقد تطور الطب من خلال المستشفيات المختلفة مثل: المستشفى العضدى ببغداد، والمستشفى النورى فى دمشق. ولا يفوتنا أن نشير إلى إنجازات المسلمين فى العلوم الزراعية وخاصة شيخ علماء النبات أبو حنيفة الدينورى صاحب كتاب "النبات" الذى كان يدرس فى جامعات أوربا فى ذلك الوقت.
    علماء الفلك على رأسهم أبناء موسى بن شاكر.
    المدارس المختلفة التى بنيت فى هذا العصر، مثل: المدرسة النورية فى دمشق، والمدرسة النظامية فى بغداد والتى شهدت نظمًا رائدة فى التربية والتعليم عند المسلمين.
     
  8. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    المقابر حضار !!

    استغرب عندما يقال عن المقابر حضار ، و ان كانت حضارة ولم يبقى منها سوى المقابر . بالكويت مثلا هناك مقبرتان رئيسيتان اما مصر فان لكل عائلة تقريبا مقبرة لها باب ومفتاحها لدى كبير العائلة .
    لكل عائلة جني و جني العائله يسكن المقابر ( البرزخ) بعد وفاه الانسان بانتظار الامر الذي منه ينتقل للوريث التالي .. وهكذا

    سكان الخيام لا مقابر لهم ، فهم رحل ، هل يعقل ان نقول ان البدو لا حضارة لهم ؟ وان هذا دلالة على تخلفهم ؟
    مصر ثلاثة اقسام
    1- مصر الدلتا
    2- بينهما مصر السجون او مصر المكتبات ان صح تسميتها
    3- مصر السوداء (الاهرامات و الاقباط )
    الاهرامات في مصر السوداء و المقابر في آشور العراق و المايا في المكسيك ، اذا كانت كل هذه حضارات فماذا نقول عن حضارة المانهاتن في نيويورك ؟ هل هل منهاتن مناطق غير متحضرة كمايجب لدى الفارعنة و المايا واهل العراق ؟

    الحقيقية ان الدول التي تهتم بتاريخها اكثر من مستقبلها تصبح دول سودووية
    و الدول المتحضرة هي الدول التي تفكر في مستقبلها و تبحث عن مستقبل افضل لاحفاذها ، التفكير بالتاريخ غير وارد لدى الامريكان بدليل ان الولايات المتحدة عمرها مئتان عام فقط
    شعبها متحضر يقف بالدور فيحين شعب المايا و الاستك بالمكسيك لا يهجم ( اشبه بالهجوم على فراخ الجمعة او رز التموين )
    كذلك الاشخاص الراسماليين هم من يقول بلادهم نحول المستقبل فهم من يمتلك المال و هم من يدفع الضرائب التب يوزع منها على وزارات الدولة ، في حين المتهربين من الضرائب و الودائع في بنوك سرية بسويسرا تعد اموالا هاربة من الضرائب محرمة ومن يحاول غسل الاموال يعد خارج عن القانون . هذه الاموال بالاساس هاربة من الضرائب . الضرائب التي تصفها على الجهات الخيرية .

    ------------------------

    و بدراسة العصور و مطابقتها و مقارنتها نبدا بالعصر ما قبل الاسلام بعد الهجرة كان المشركون يسيطرون على الممرات التجارية بالجرية العربية كرحلة الشتاء و الصيف او المتجهة الى الحيرة ..الخ
    وبمجرد تعرض النبي (ص) للقافة القادمة من الشام بدات الحروب ضد المشركين الميسطرين على طرق التجارة ، و استطيع ان اقول انها الحرب ضد الدولة الرمادية الاولى الموجودة بالجزيرة العربية ، الى ان تم توحيد الجزيرة العربية . والان المشركون بيننا ولكنهم مسلمون و تحت الخيمة الاسلامية .
    طرات متغيرات على الحجاز و بالتحديد بعد مقتل الامام على ، جاء عصر رمادي اسلامي وهو حياة الاموين ، وثم الحياة العباسية ومن ثم الحياة المملوكية ثم الحياة العثمانية ( العصملية) كل منها يمتد الى قرون . سقطت الدولة الاموية وهي الدولة الرمادية الاسلامية الاولى و جاءت الدولة العباسية الرمادية الاسلامية الثانية ، وان صح اعتبارها الرمادية السوداوية ( على اعتبار ان بها حكاما قصر اقل من السن القانوني او هناك من حكم وهو مختل عقليا )
    ففي زمن الفراعنة قامت كيلو بترا بالاستيلاء على الحكم من اخيها القاصر و تزوجت من قيصر اوربا الذي جاء لحل مشكلة ديون مصر فتزوجته ثم تزوجت من الاخر عندما قتل قيصر قدم لها هدية دولة فلسطين و لبمان و الشام عربون محبة .
    كذلك الدولة الفاطمية عندما مات رئيس الدولة وليس له وريث ، الا ان زوجته حامل انتظرة الزوجة حتى ولدت وريث العرش وانتظر سن الرشد و عندها تسلم زمام الحكم ، كما حدث ابان حكم الملك فيصل للعراق احد ورثت العرش قاصر وهناك وصي على العرش تسلم زمام الدولة حتى يصل الى السن القانوني .. ( قصة يطول شرحها) واخر مختل عقليا يقال انه مات بحادث سيارة
    و اعلان الوصاية على الدولة امر يحدث كثيرا حتى في هذا العصر عندما يكون رئيس الدولة ضعيف و الدولة مديونة لبريطانيا مثلا

    هل يعقل ان نقول ان الدولة العباسية دولة في بطنها 4 دول ، فمن خلال قراءة كتب التاريخ نجد انها دولة من الشرق حتى الغرب وفي نفس الوقت نجد داخل الدولة دول اخرة كالفاطمية ، فما هي طبيعة الدولة هل هي دولة اخطبوطبة كبريطانيا مثلا ، فالدول البرتقالية كهولندا و البرتقال و اسبانيا و ثم بريطانيا دولة لها مستعمرات ، انما هذه الدولة العباسية على عداء مع الدول التي في بطنها ، فالدولة الاسلامية في الاندلس و الدولة الفاطمية في تونس و الدولة الادريسية ( عيدروسية) دولة لها مكانتها كالدلولة العباسية اشمعنى وباي صفة الدلولة العباسية هي التي اخذت اسم تلك الحياة
     
  9. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    سلبيات التعامل مع الجان و الاحجار الكريمة

    سلبيات التعامل مع الجان
    ( الامراض المصاحبة للاحجار الكريمة)
    من جانب آخر سوف تجد أن الجان أيضا كان و سيظل سببا من أسباب تخلف الإنسانية ،

    الجان لا يصنعون الفلوس لكنهم يعينون صاحبهم " المتعامل معهم" على الحصول على المال من أي شخص آخر ، و لا يعينونه على كيفية إعادة المال لأصحابه ، بل يربطون لسان صاحب الحق حتى يعجز عن طلب حقه .. أو يخجل منه. يقول مثل: دينار عن دينار يفرق ، يبقى الدينار الخاص بالذي يتعامل مع الجان دينار باطل ( ساحر) ، لا يحق له أن يطبع به مصحف ، بمعنى أخر لن يسمح له الله ان يساهم في طباعة كتاب مقدس من ذلك المال الباطل ، لهذا يصرف في أي مجال اخر غير شرعي ، بالباطنية مثلا.

    الأموال التي تجمع بواسطة الجان ( مسلم أو غيرة ) إذا لم يكن لها سند قبض لإعادتها ، تكون كالأموال المسروقة شرعا . فإذا اشتريت ( أنا أو هو أو أنت ) سيارة بتلك اللاموال من يضمن لي أن أولادي أولادك .. ممكن أن يلاقوا حدفهم و يصبحوا " كود ربيان" بدون دية ، و يضيع حقه بالمخفر لان صاحب السيارة الثانية أيضا يمتلك هو الأخر ملك من ملوك الجان المسلم ؟

    يقول القرآن"الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر " , يقول اقرآ، " فيتعلمون ما يفرق به المرء عن زوجة " لمن هذه الآية ..؟
    أو أسرة لها ثلاثة بنات ينتظرن الزواج تعالجن من مس الجن ، و السبب أن والد (الثلاث بنات) كان يتعاطى تلك العلوم و ينجز أعماله من خلال جان ، والآن جاء وقت دفع الثمن . انتشار أمراض التوحد أو المنغولي ( يشبهون بعض وكأنهم من أب واحد من الجن) و انتشار ظاهرة الجني الثالث في أسرة من الأسر بالذات .
    ليس على المجنون حرج ، الإنسان الذي يسعى لكي يتتلمذ و يحصل على العلوم من العالم الروحاني ، فان الجن يتفضل علية كالمتسول ، في حين لا يحق للجن أن يتفضل على الإنس ، الإنسان مرتبته أرقى من الجان ، انه عيب في ذلك الشخص ، إلا إذا كان معاق جسديا أو فكريا أو به مس جن .
    الدلع و الدلادل ، يتعود الإنسان على كل شيء سهل ، بدون بذل مجهود . يتحول من شخص منتج إلى شخص خامل يعتمد على الآخرين . أي منصب يرغب فيه فسوف يحصل علية وان لم يكن يمتلك شهادة تؤهله ، كما أن المتزوج من الجن يحصل على وجبات الأكل ، فبمجرد التفكير بها تصله حارة و جاهزة

    تصور أن حارس يحرس منزل يوميا لمدة شهر ، عندها يستحق اجر شهر كامل مقابل حراسته للمنزل ، فما بلك أن إنسان يستعبد ملك من ملوك الجان يحتكم على 100 اللف من صغار الجان ، الموضوع ليس بهذه السهولة . هناك ثمن . بعد أن يتحول الإنسان إلى مارد فهو تمرد على العادات و التقاليد و تمرد على القانون. كل ذلك سوف ينتهي إلى حي الباطنية ، لأنه سوف يتمرد على رئيس الدولة .




    جن مسلم و جن فاجر
    متى تعاملت مع جان ، لا يوجد شيء اسمه جان مسلم أو كافر ، فجميعهم لنفس الغرض ، كالكشف و التحري عن مجرم هارب أو تقصي اثر مفقود ، أو شفاء المريض بمس من الجان
    جميعهم يمتد نسلهم إلى أب واحد أو جد واحد وهو" ابليس "، فرع واحد من نسل إبليس فقط اسلم و صار مسلم منهم مسيحيون ومنهم يهود ومنهم بوذيون .. الخ
    جن مسلم المسلم مؤدب جدا و متدرب على السمع و الطاعة وله القدرة على طرد الجن ( أرواح) كافر من جسم المريض ، الجن المؤمن طلباته متوفرة في كل منزل ومنهم جن لا يطلب شيء يطلق عليه جن صائم ( الصائم عن الطلبات )
    جن فاجر الجن الكافر يخوض في جميع الأسرار الشخصية السرية العيب ذكرها ، كما أن طلباته تعجيزيه ( مثل ديك اعور و خروف اطرم
    شيطان الشيطان يبقى شيطان ينتمي لقبيلة يخاف على سمعتها لانهم يستطيعون تعذيبة من خلال قبيلته
    مارد المارد فقد تمرد على جماعته و خرج عن طبعهم وصار يهجم و يتنافس مع الإنس ضد انس آخر


    الجن يعطون لأنفسهم الصلاحية تقييم الإنسان ، الإنس الجيد و الغير جيد من وجهت نظر الجان ، و الخطأ يكمن في اعتماد الإنسان على رأي الجان على انه رأي رب العالمين ، فينشب خلافات. في حين ان هذا ليس دور الجان بل هو شان رب العالمين ، ورب العالمين هو اعلم بمن ضل و هو اعمل بالمهتدين .

    الجان المسلم يستطيع أن يفك عمل معمول من قبل جن كافر مارد أو شيطان ، لكن إذا عمل عمل بواسطة جن مؤمن فلا يستطيع أي جن مسلم مؤمن آخر أن يفكه ، إذا سرقت لك أموال من قبل شخص يتعامل مع الجان ( جان مسلم) ، لن تستطيع أن تعيد المبالغ المسروقة حتى لو كنت تمتلك أنت ملك جن مسلم . التحدي بين جان مسلم و وزير جان من المسلمين ، فالجان لا يستطيع عمل شيء مع رتبة أعلى منه كالوزير ، انه جن مسلم لكنه نذل ، لأنه صف بجانب الخطاء . و صار بهذه الحالة شيطان اخرس .

    لو ظلم شخص داخل مخفر ، و حب أن يرقع الموضوع إلى شخص أعلى من المخفر ، و كان المسئول الأخر الأعلى يتعامل مع جان يربط لسان الآخرين و يحور بكلامهم ، و بعدين ؟؟ ضاع حق المظلوم
     
  10. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    بياع الجان يطلب منك أن لا تخبر احد

    بياع الجان يطلب منك أن لا تخبر احد

    عندما يبدأ أي شخص بالتعامل بهذه الأمور ، فإن بياع الجان ( إفريقي كان ام مغربي أو عراقي او ايراني) يطلب منك ان لا تخبر احد ، عن امتلاكك لملك " من جماعات الجان " ، وفي نفس الوقت يخبرك عن الذين باعهم نفس النوع ، و تكتشف فيما بعد ان هناك شبكة من رجال الأعمال و المقاولات و مدراء على اتصال بهذا الجيش من الجان المسلم . هذا له اتصال مع جان و الاخر له اتصال مع ملك الجان و الثالث له اتصال مع ملك الملوك وهكذا ، و كل رتبة من تلك الرتب تقود عدة مئات من الجان خدام .

    السبب في ذلك أن هؤلاء المدراء أو مفاتيحهم الذين يتعاملون مع ملوك الجان " جماعة" يعرفون بعضهم جيدا.
    لهذه الأسباب يستعين الناس لاقتناء ملوك جان (ولع الإنس بالجان (
    ظاهرة اخرى و هي اقتناء ملوك الجان ، جاهز للاستخدام ، و هناك من يتزوج من الجان الأسباب غير معروفة بعد . الجان مثل البشر له بيت و اولاد ، عشيرة و قبيلة ، أناس يريدون طرد الجان و اناس يريدون جذب الجان ، اتقوا لله في تعاملكم معهم فلا تمسكوهم ضرارا .

    هناك صيادوا جان يأتون المقابر ليلا لديهم معدات صيد الجان ( تباع في سوق الجمعة أو بالأسواق الإيرانية ، عبارة عن ماعون صغير به عدة فتحات وخروم من الجوانب ، وبمنتصفة مبخر ، يضعونها بالسور الخارجي للمقبرة فيدخل الجن و يحبس ، يستخدمونه لإنجاز مآربهم بعد إخضاعه لعملية يطلق عليها تحويطة

    الجان سبق الإنس بالعلوم و توصل إلى المجرات و الكواكب ، في حين ان الإنسان مشى على القمر و سيارته تستقر على المريخ . ربما بعد 300 سنة قادمة يكون الإنسان قد تخطى الكواكب.

    المخابرات في جميع أنحاء العالم على علاقة مع عملاء ، لهم اتصالات بالمخلوقات الروحانية من العالم ، هؤلاء العملاء يزودونهم من وقت لآخر ، كما كان لاختفاء وثائق من البيت الأبيض بصورة غامضة سبب في استدعاء مختصين بعالم الجان لعمل ألازم لمنع مثل هذه الأعمال

    طبيعة المخلوقات الروحانية ، الجان مثلا ، خيالهم واسع و بعض كتاب السيناريو الأمريكان يستعينون بهم ، يستطيع أي شخص له اتصال بعالم الجان ان يلاحظ بصمات الجان على الفيلم .

    الجن يستطيع ان يعمل عملية جراحية لأي إنسان بدون بنج ، وهذا مدون ايضا في الكتب الرومانية القديمة ، الثعبان رمز الطبيب و الصيدلي . اذا كان الجان متعمق في العلوم الجراحية ، بحيث يوقف النزيف الداخلي ، و العلاج يكون بأسعار مخفضة حتى يكسب صاحبه السلطة و الجاه بين الناس. هناك علماء جان مسلمون ، والأنس يستعين بهم للتزود بالعلم ( ابن سينا تدارس في إحدى مغارات بالمغرب و ابن رشد بالأندلس و ابن كثير و آخرون كالغزالي الذي يبلغ سعر كتابه 350دك .

    خاتم المحبة أو جلب الحب

    " الفلوس تروح و تجي" لكن هتك العرض و الشرف ..؟
    خاتم المحبة أو جلب الحب ، و هو استدراج شخص أخر لممارسة الجنس معه، دون موفقته في الحالات الطبيعية ، سيجد أن أخته صارت، هي الأخرى، تعشقه أو تعشق شخص و ترغب ممارسة الجنس مع عشيق وان كانت متزوجة . من استخدم ذلك السحر يعلم ثمن .


    تعود الدنيا إلى قانون الغاب ، و يتدنى الإنسان إلى الانحطاط و يرتفع نسبت الروث البشري و القاذورات داخل البيت. وتفشي الطائفية و الفتن و زراعة الشر و تفشي الإشاعات و التصيد بالماء العكر داخل الدولة .
     
  11. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    حساب الجمل

    ان الرقم 19 ورد بوضوح مرة واحدة فقط في القرآن الكريم كعدد ليس الا كما وردت اعداد كثيرة وبمرات متتالية من الواحد الى الالف.

    يبدو ان "رشاد خليفة مسيلمة" مصاب بحول ذهني لانه لا يرى الاشياء صحيحة كما هي في الواقع وهنا اسوق الى "خليفة مسيلمة" بعض الشواهد من القرآن الكريم على صحة ما اقول من ترادف الكلمتين واتحادهما بالمعنى:

    قال تعالى " يا ايها النبي انا ارسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا الى الله باذنه وسراجا منيرا" (الاحزاب 33-46)
    كذلك قوله تعالى " ان الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ان الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة واعد لهم عذابا مهينا" (الاحزاب 33-56-57)
    فليلاحظ هنا ان هذه هي نفس السورة التي وردت فيها الآية 30 التي يعتمد عليها "خليفة مسيلمة" لاثبات دعواه الباطلة في ان محمدا صلى الله عليه وسلم هو خاتم النبيين فقط مثله في مثل هذه الحالة كمن يقرأ "ولا تقربوا الصلاة" لتبرير عدم صلاتهم والقرآن الكريم نفسه اشار الى هذا التصرف الذهني الاحول: قال تعالى وهو اصدق القائلين :" وما قدروا الله حق قدره اذ قالوا ما انزل الله على بشر من شيء قل من انزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا وعلمتم ما لم تعلموا انتم ولا آباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون" (الانعام 6-91)
    وقال جل شأنه: "كما انزلنا على المقتسمين الذين جعلوا القرآن عضين فوربك لنسألنهم اجمعين عما كانوا يعملون" (الحجر 15-90-93)

    ولنرجع الى ما نحن بصدده من ترادف كلمتي النبي والرسول
    قال تعالى:" الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والانجيل" (الاعراف 7-157)
    وقال جل شأنه ايضا :" فآمنوا بالله ورسوله النبي الامي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون" (الاعراف 7-158)

    في كل هذه الشواهد التي اوردناها وكثير غيرها في القرآن الكريم وصف الله سبحانه وتعالى محمد بقوله "الرسول النبي" وليس "الرسول و النبي" كما تفعل بعض الدول في عصرنا الحاضر باغداق الالقاب والوظائف المختلفة على محاسيبها مثل " نائب رئيس الجمهورية والقائد الاعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع" ثم تجرده من منصب وتبقي له الاخر او تجرده منها جميعا.

    يجب على "رشاد خليفة مسيلمة" ان يتعلم العربية جيدا لكي يفهم القرآن الكريم فهما يخول له التعامل معه والا فليدع القرآن وشأنه ولكنه اذا اراد ان يتنبأ بالانكليزية ويأتي بقرآن اعجمي فليترك القرآن العربي ويبحث له عن كتاب بالانكليزية ان استطاع فهمها كما يجب ليثبت دعواه في صحة رسالته.
    وكذلك فان الذي يتتبع القرآن الكريم ببصيرة مفتوحة وذهن غير مصاب بالحول يجد ان الرسل الذين ارسلهم الله سبحانه وتعالى على مر العصور اوحى اليهم وحملهم رسالة الى البشرية الضالة فماذا "اوحى" شيطان خليفة مسيلمة اليه؟
    وما هي الرسالة التي سيحملها هذا "الخليفة" الى الناس عبر المسبات والشتائم التي يملأ بها نشرته الهزيلة ضد الانبياء والرسل وشيوخ وعلماء المسلمين في الماضي والحاضر؟

    ثم يمضي خليفة مسيلمة" في القول: ان النبي يوسف قد عومل بالشك والاحتقار في ذلك الوقت وعندما مات اعلن الناس بانه كان آخر رسل الله " ويشير الى الاية 34 من سورة المؤمن 40 والتي تقول :" ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى اذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب" سبحان الله الذي تجلت حكمته لكل ذي بصيرة انظروا ايها الاخوات والاخوة الى قوله تعالى في هذه الاية الكريمة :"كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب" وهل يوجد من هو اكثر اسرافا وارتيابا من "خليفة مسيلمة" الذي لم يفهم الاية الكريمة حق فهمها؟ وفي هذه الاية الكريمة يخبرنا الله سبحانه وتعالى عن قول الناس في يوسف بانه اخر رسول وليس قوله هو جل وعلا كما هو الحال لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كما ورد في سورة الاحزاب 33-40 التي يستشهد بها هذا "الخليفة" لاثبات دعواه الكاذبة فالفرق واضح وشاسع بين مضمون ومعنى الايتين الكريمتين يا "خليفة مسيلمة".

    ويمضي "خليفة مسيلمة" في القول:" ان الغالبية العظمى من المسلمين تؤمن بان محمدا كان آخر الرسل بالرغم من ان هذه الفكرة تتناقض مع تعاليم محمد" (هكذا بالحرف الواحد) ثم يشير الى (سورة الاعراف 7-35) والتي تقول:" يا بني آدم اما يأتينكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي فمن اتقى واصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون" والسؤال الذي يتبادر الى الذهن هنا هو ما هي الآيات التي يقصها "خليفة مسيلمة" على الناس؟

    والآن كيف فهم "خليفة مسيلمة" من هذه الآية الكريمة ان محمدا صلى الله عليه وسلم ليس آخر الرسل؟ ولله في خلقه شؤون.
    ثم يعود ويستنجد بالآية 40 من سورة الاحزاب 30
    فليلاحظ قوله تعاليم محمد" عند اقتباسه القرآن الكريم بمعنى آخر يدعي "خليفة مسيلمة" صراحة ان القرآن هو من وضع محمد صلى الله عليه وسلم وليس وحيا من عند الله تعالى.
    ويخلص الى القول بعد كل هذا الهذيان:" ان الله قد وفر دليلا حسيا قويا في تأييد رسالتي كرسوله المبعوث الى العالم الجديد".

    فليهنأ العالم الجديد بهذا الدعي الجديد الذي اضاف نفسه الى سلسلة الادعياء الكثيرين في هذا البلد الطيب من امثال جيم جونز الذي قتل حوالي 900 انسان من كبير وصغير باسقائهم السم واورال روبرتز الذي ابتز عشرات الملايين من الفقراء بدعوى ان الله سيأخذه اليه اذا لم يجمع عشرة ملايين دولار خلال مدة معينة وحيث ان "رزق الهبل على المجانين" استطاع هذا الافاك ان يجمع العشرة ملايين دولار وجيمي سواجرت الذي كان له علاقات جنسية مشينة مع المومسات وهو يدعو الناس ليل نهار الى الفضيلة والاخلاق الحميدة وكذلك الحال مع جيم بيكر الذي كان له علاقات جنسية غير شرعية مع سكرتيرته الخاصة.

    ثم يورد "خليفة مسيلمة" ست آيات من القرآن الكريم ترد على الذين عارضوا وكذبوا الرسل من قبل ليقطع الطريق على معارضيه ومكذبيه حسب ظنه.
    ثم يبعث خليفة مسيلمة" رسالة الى العالم الجديد يمتدح فيها امريكا والعملة الامريكية العملة الوحيدة في العالم الكتوب عليها "نثق بالله" In God We Trust وكان في هذا فضيلة للعملة ولاصحاب العملة وكذلك يتمدح بالحرية الدينية والاخلاق العالية التي تتمتع بها امريكا ولكنه يعود ويناقض نفسه بالكلام عن اصلاح الاخلاق المتدهورة في امريكا مثل الادمان على المخدرات والمسكرات والجرائم والفقر والسجون المكتظة بالمجرمين ولكنه لم يذكر الاباحية الجنسية والزنا المكشوف والحمل الغير شرعي والاجهاض وانتشار مرض الايدز الرهيب.

    بعد كل هذا يدور "خليفة مسيلمة" ويلف كالقطة التي تحاول ان تمسك ذنبها ويجمع ويطرح ويضرب ويقسم مستنجدا بالكمبيوتر محاولا الحصول على الرقم الخطير 19 في القرآن الكريم باي ثمن لانه ليس له من اثبات على دعواه الباطلة في الرسالة سوى الحصول على هذا الرقم حتى ولو اورد ارقاما خاطئة.

    فعلى سبيل المثال يدعي خليفة مسيلمة" ان كلمة قران" وردت في القرآن الكريم 57 مرة وهي حاصل ضرب 19x3.
    ولما رجعت الى (المرشد لآيات القرآن الكريم) تأليف محمد فارس بركات و (المعجم المفهرس لالفاظ القرآن الكريم تأليف محمد فؤاد عبد الباقي وجدت ان كلمة "قرآن" وردت 70 سبعين مرة في القرآن الكريم وليس 57 مرة كما ادعى "خليفة مسيلمة" والرقم 70 لا يقسم على 19 قسمة صحيحة هذه واحدة يا رسول الشيطان.

    كذلك يدعي ان كلمة "قرآن" وردت في 38 سورة وهي حاصل ضرب 19x2 كما يحلو له وبعد العد والاحصاء وجدت انها وردت في 39 سورة وهذه ثانية.

    هذا طبعا ما عدا كلمة "الذكر" و "الفرقان" و "الكتاب" الخ والتي تعني "قرآن" واهملها خليفة مسيلمة لحاجة في نفسه لم يخفها.

    ويقول ايضا:" اذا جمعنا ارقام كل الايات التي وردت فيها "قرآن" تجد المجموع 2660 او 19x14".
    لقد غاب عن ذهن "خليفة مسيلمة" او انه ببساطة لا يعرف ترقيم الايات في طبعات المصاحف المختلفة مختلف فهذا لا يعتمد عليه في اثبات حقيقة او نفيها لهذا فسوف لا نضيع الوقت والجهد في مناقشته كذلك العدد 2660 يقسم على 2-5-10-20 الخ فلو كان العدد المراد يقسم على 19 فقط قسمة صحيحة لكان له بعض العذر اما والحالة هذه فلا.
    بناء عليه فان حجته السادسة التي اوردها باطلة.

    ثم يدعي ان:" عدد حروف البسملة 19 حرفا بالعربية"
    واليك يا خليفة مسيلمة عدد حروف البسملة كما يجب ان تكتب بدون ادغام او حذف: ب ا س م- ا ل الاه- ه ا ل ر ح م ا ن- ا ل ر ح ي م = 23 حرفا

    كذلك يدعي ان عدد الآيات في القرآن 6346 آية وهي تقسم على 19 وهذه موضع خلاف في الطبعات المختلفة للقرآن الكريم فهي كسابقتها.

    ثم يدعي ان :" اول الوحي المشهور سورة (العلق) 96/1-5 تتركب من 19 كلمة و 76 حرفا اي 19x14".
    واليك يا "خليفة مسيلمة" مرة اخرى عدد كلمات الآيات 1-5 من سورة العلق:
    اقرأ- ب - اسم - رب - ك - الذي - خلق = 7 كلمات 20 حرفا
    خلق - الانسان - من - علق = 4 كلمات 15 حرفا
    اقرأ - و - رب - ك - الاكرم = 5 كلمات 15 حرفا
    الذي - علم - ب - القلم = 4 كلمات 15 حرفا
    علم - الانسان - ما - لم - يعلم = 5 كلمات 19 حرفا
    المجموع 25 كلمة و 84 حرفا وهذه ارقام لا تقسم على 19 قسمة صحيحة.

    والحجة الاخيرة التاسعة عشرية التي اوردها في نشرته الهزيلة المشار اليها آنفا هي: " ان آخر سورة انزلت هي (سورة 110 - اي سورة النصر ) تتألف من 19 كلمة".
    وهنا ايضا كما في السابق يكشف "خليفة مسيلمة" عن جهله المطبق باللغة العربية وطبيعتها حيث ان كلمات سورة النصر هي في الواقع 29 كلمة وليس 19 كلمة ولنأخذ في العد:
    1ذا - جاء - نصر - الله - و - الفتح = 6
    و - رأي - ت - الناس - يدخل - ون - في - دين - الله - افواجا = 10
    ف - سبح - ب - حمد - رب - ك - و - استغفر - ه - ان - ه كان - توابا = 13
    المجموع 29 كلمة

    والآن ننصح "خليفة مسيلمة" ان يراجع حساباته ويعد كلمات القرآن عدا صحيحا حسب اصول اللغة العربية التي لا مماراة فيها من اعتبار الاسم كلمة والفعل كلمة والحرف ( يعني حرف الجر والجزم والنصب وحرف العطف ... الخ) كلمة كذلك الضمير المتصل والمنفصل كلمة.
    ان هوس "خليفة مسيلمة" لم يقف عند حد الرقم 19 بل تعداه الى ما هو اكثر فاستمعوا اليه يقول:" ان القرآن نفسه سماني باسمي الاول والاخير كشخص مقدر لكشف هذا الرمز الحسابي اسمي الاول (رشاد) ذكر في القرآن مرتين في "سورة 40-29 و سورة 40-38".
    لنناقش هذا الادعاء الاجوف اولا ثم نرجع الى اسمه الاخير:

    ان ورود كلمة "رشاد" في القرآن - ولو سلمنا جدلا انها تعنيك - مع انها في الواقع لا تعنيك من قريب او بعيد لانه سبقك الكثيرون من اسمهم "رشاد" فانت لست الاول الذي اسمه رشاد بينما الرسل والانبياء الذين ارسلهم الله سبحانه وتعالى وبشر احدهم بالآخر لم يسبقهم احد الى التسمية باسمهم فهم اول من تسمى بذلك الاسم كائنا من كان - فورود كلمة "رشاد" في القرآن الكريم بحد ذاته ليس فضيلة ولو كان ورود اي اسم في القرآن يجعله مفضلا ومشرفا لما ورد اسم "ابو لهب" وفرعون وشيطان وابليس وخنزير وبقرة وحمار وقرد وكلب وحية الى آخره من هذه المسميات التي ورد بعضها عشرات المرات اكثر من كلمة "رشاد" التي وردت مرتين فقط احداهما على لسان فرعون ربما يكون فرعون قد بشر بك حيث تقول الآية الكريمة " .. قال فرعون ما اريكم الا ما ارى وما اهديكم الا سبيل الرشاد" (سورة المؤمن 40-29) ان فرعون كان مصريا وانت مصري مثله يعني (بلديات) كذلك كلمة "رشاد" لم ترد كاسم علم مثل آدم ونوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد وغيرهم.
    والرشاد لغويا جمع رشادة وهو الحجر الذي يملأ الكف (الزبيدي - تاج العروس م2 ص 353) فاسمك والحالة هذه يعني : رجم حجارة لا اكثر ولا اقل.
    ولقد ورد في القرآن الكريم على لسان المسيح عليه السلام:" ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه احمد" (سورة الصف 61-6) ولم يرد في القرآن الكريم او في غيره من الكتب السماوية او الارضية عبارة على لسان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم تفيد انه بشر برسول من بعده اسمه "رشاد".

    كذلك كلمة "خليفة" التي وردت في القرآن الكريم فانها لا تعني المرحوم جدك ولا جد ابيك او اي احد من عائلتك كائنا من كان فحالها كحال كلمة "رشاد" فلا حاجة لمناقشتها.

    ان "خليفة مسيلمة" يردد في ثنايا كلامه اكثر من مرة:" ان اكتشافه العددي العظيم دليل على اصالة وصحة القرآن" وكأن الناس في شك من ذلك حتى جاء "خليفة مسيلمة" باكتشافه التاسع عشري لازالة هذا الشك من نفوس الناس حتى غلاة المبشرين والمستشرقين تراجعوا عن هذه الفكرة وسلموا طوعا او كرها بان القرآن موحى من عند الله تعالى بدون الكشف عن سر العدد 19.
    يعود "خليفة مسيلمة" ويكرر ليثبت صحة دعواه بنبوته وهذه المرة يحاول يائسا ان يربط نفسه بابراهيم ومحمد عن طريق العدد وليس الايمان والنسب فهو يقول : " ان القيمة العددية لاسم ابراهيم كما هو مكتوب في القرآن "ابراهيم هي : 1+2+200+5_10+40=258 وهنا ترك (الالف) التي في وسط الاسم ولم يحسبها وقيمتها العددية 1.
    ثم يقول:" والقيمة العددية لاسم محمد هي: 40+8+40+4=92 (يا سلام على الفصاحة) مضافا اليها 505 قيمة 0رشاد9 يصبح المجموع 855 وهو حاصل ضرب 19x45".
    ان العدد 855 هو حاصل ضرب 15x57 ايضا.

    لا عجب والله مرة اخرى يفضح "خليفة مسيلمة" ويكشف جهله باللغة العربية لان اسم (محمد) مكون من خمسة حروف وليس من اربعة (م ح م م د) والقيمة العددية لاسم محمد والحالة هذه يجب ان تكون 132 وليس 92 كما يريدها "خليفة مسيلمة" وبزيادة 1 من ابراهيم يصبح المجموع الصحيح لهذه الاسماء الثلاثة هو:
    259 ابراهيم + 132 محمد + 505 رشاد= 896 وليس 855 على حساب خليفة مسيلمة" وهكذا فالرقم 896 لا يقسم على 19 قسمة صحيحة اذن انقطع نسبك العددي بابراهيم ومحمد.
    فليراجع "خليفة مسيلمة" حساباته بشكل صحيح ولا يعتمد على الاغاليط والاضاليل والجهل بطبيعة اللغة العربية.

    ويختم خليفة مسيلمة" ادعاءاته الجوفاء بقوله:" كل هذه حقائق حسية لا مراء فيها وجدت في القرآن منذ تنزيله قبل 1400 سنة وهكذا فان الله قدم الدليل المحسوس في تأييد هويتي كرسوله".
    بالاضافة الى كل هذا الهدر فان خليفة مسيلمة" يدعو الى رفض واطراح الحديث والسنة جملة وتفصيلا وهذه ايضا من مبتكراته فهو كما بينا آنفا مقلد اعمى يسعى وراء كل ناعق من رافضي الاسلام والحديث والسنة حيث ان هذا الرفض نادت به البهائية :" وترى البهائية ان الشريعة الاسلامية قد انقضى عهدها انقضاء تاما وبطل مفعول احكامها" (جولدتسيهر نفس المصدر ص 277).
    كذلك ميرزا غلام احمد القادياني نادى بنفس الفكرة :" وكان القادياني يستشهد في تعاليمه بشواهد من العهد القديم والجديد وآيات القرآن والصحاح من الاحاديث ودأب على ان يكون دائما على وفاق ظاهري مع ما جاء به القرآن اما الاحاديث فكان كثير الشك فيها دائب النقد لها لاختيار نصيبها من الصحة وترتب على ذلك انه ابتعد في نقط كثيرة عن المعالم الرسمية للاسلام السني بالقدر الذي تستند فيه هذه المعالم على الحديث" (نفس المصدر 292) اليس هذا ما ينعق به "خليفة مسيلمة"؟
    فتاملوا ايها المسلمون كيف ينطبق عليه قول الله تعالى خير انطباق:" ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع الا دعاء ونداء صم بكم عمي فهم لا يعقلون" (البقرة 2-171) فهل هناك من اصالة او ايجابية في فكرة هذا "الخليفة"؟
    فيا خليفة مسيلمة ان المتنبي يسلم عليك ويقول:

    فمن يكن ذا فم مر مريض يجد مرا به الماء الزلالا

    وقال تعالى:" ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين" (الزخرف 43-36) تعالى الله عما يكذبون والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم رسل الله وانبيائه اجمعين.


    كاتبه العبد الفقير الى رحمة ربه
    الدكتور اسعد نمر بصول
    دكتوراة في الدراسات الاسلامية والعربية واستاذ في الدراسات الاسلامية والعربية
    الكلية الامريكية الاسلامية - شيكاجو
    الولايات المتحدة الامريكية


    تجارب خاصة


    بدات البحث عن اشخاص يتدارسون على ايدي جماعات من الجن / ارواح/ نورانيين / عدارسة/ سنويسي –سنعوس /زار / دوسر .. مختلف الجنسيات


    الا انهم -علماء الجان / الارواح / النورانيين /.. الخ - غير متفقين على طريقة الجمع

    بعضهم يجمع اسم السخص مع امة
    بعضهم يجمع اسم الشخص مع لقبة
    بعضهم يجمع اسم الشخص مع تاري ميلادة
    كما لاحظت انهم يسقطون الصفر بالنهاية
    و عملية اسقاط الصفر يطلق عليها - الجفر - يقولون ومن هنا جاء اسم علم الجفر


    وفي مواجه بيني و بين احد شيوخ هذه الطريق - حساباتهم
    قال: انه تم عمل سحر لي ،بناء على المجموع الصادر 4 ، اي اربعة مرات .

    ولكنهم اثناء بحثهم في تاريخ علاقاتي انا مع البشر اتضح انني كنت ضحية لسحرة ،لا يقل عن 12 مرة وربما اكثر .
    وعندما واجهته ( الشيخ ) و طلبت منها ان يخبر جماعته بان حساباتهم غلط ، او طيرقتهم هذه غلط ،
    رد على رد وقال : الجماعة يقولون صاحبك دقيق جدا ، اي بمعنى انني متمسك بشيء ولا اريد ان انسى غلطتهم بالحسابات ،
    بعدها قررت ان اخذ كلامهم حساب الارقام ( خفرالصفر) ليس بالضرورة ان يكون صح ،
    ولكن الجن يستخدمها كغطاء للشيخ فلان ، اذا جمع اسمي و اسم امي وبقي واحد يعني انا فيني جني واحد ، و اذا يقي من الحساب 4 انا فيني 4 ؟ ؟ يا اخي مشي نبغا نترزق




    ما الاسباب التي تدفع الناس الى اقتناء الاحجار الوثنية " الاحجار الكريمة


    1 أحجار لها القدرة على تجفيف الرطوبة
    2 أحجار لها لها طاقة مغناطيسية تؤثر على " الاورا "
    3 أحجار مسكونة بالأرواح ، يحدث ذلك عندما يتبول الذئب على الجن فيحبس الجن بالحجر (مثال)


    تسهيل أمور الهدف منه الحصول على مال بدون تعب
    تخليص أمور الهدف منه أنجاز معاملات أو إدارة إعمال أو عمال كالمقاول
    جاه وجاهة الهدف منه رتبة عالية عسكرية أو وظيفية و مجالسة الوجهاء
     
  12. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    للباحث السعودي "صالح بن ابراهيم الحسن

    وفي موقع آخر بالانتر نت


    دمشق-عبداللطيف الارناؤوط

    * يتناول كتاب "أرقامنا.. الحقائق والحقيقة المغيبة

    " للباحث السعودي "صالح بن ابراهيم الحسن"

    مشكلة شغلت الباحثين في العالم عامة والعالم العربي الإسلامي خاصة، في الماضي والحاضر، ولم تستطع الدراسات ان تحسم الحقائق التي تتصل بنشأة الأرقام الحسابية واصولها البعيدة، لأسباب منها ان حقائق هذه النشأة طويت معالمها على مر الزمان، وفقدت اكثر الوثائق المدونة التي يمكن ان تساعد على تتبع نشأة الارقام وتطور استخدامها، مثلما تعذرت متابعة صلة الأرقام بالكتابة، واثر الاحتكاك بين الشعوب في تغيير صور هذه الارقام وتطورها.
    يعود اهتمام العالمي العربي والإسلامي بأصول نشأة الأرقام الى الجدل الذي استشرى في النصف الثاني من القرن المنصرم حول عروبة ا لأرقام المستخدمة في الوطن العربي، والتي تعرف بالأرقام الهندية (1-2-,,,,3.) وصحة ما يقال من ان هذه الارقام ليست عربية، وان الأرقام المستخدمة في الغرب الأن (3)(2)(1) هي ارقام عربيية في الأصل، تسربت الى اوروبا ابان احتكاك العرب بالثقافة العربية الإسلامية عبر الأندلس وصقلية، ونجم عن هذا الخلاف أن بعض الدول العربية عدلت عن استخدام السلسلة الأولى المسماه بالهندية الى اعتماد السلسلة الرقمية المستخدمة في الغرب، واصرت دول اخرى على الاستمرار في استخدامها رافقته حجج الفرق الأول.
    واستدعى ذلك جدل طويل له طابع علمي وتاريخي برز في المؤتمرات التي اشرفت على عقدها المنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم ولجان المقاييس والمواصفات في الدول العربية، واسهم فيها باحثون مؤرخون او مختصون بالرياضيات.
    وجاء كتاب الباحث "صالح بن ابراهيم الحسن" تتويجاً لهذه الدراسات، ومحاولة لحسم الجدل الذي اثير، فأفاد بشكل واضح من اغلب الدراسات التي نشرت حول الموضوع يقول في المقدمة:
    وهكذا عاودت بحث الأرقام بشكل موسع محاولاً التأريخ لها، وعرضها على محددات تبين عن سمات التغرب التي اصابتها.. ونتيجة لذلك جاءت الدراسة في سبعة مباحث...)
    في المبحث الأول، يعالج المؤلف خصائص الأرقام لدى الشعوب والحضارات القديمة، ومنها البابلية والمصرية القديمة والمايا، والشعوب اللاتينية، وحضارة عرب الجنوب، ويفصل في حساب اصابع اليد عند العرب على أنه شكل من اشكال الحساب سبق كتابة الأرقام، واقترت بأمية مستخدميه الكتابية.
    يعرّف المؤلف العدد بأنه ما يعدّ، فإذا عبّر عن العدد بالرموز الكتابية سمي عدداً، وإن عبر عنه بالرموز الحسابية كان رقماً، ودونت اكثر الشعوب الأعداد بالحروف الابجدية، ثم عدلت الى استخدام رموز لها غير الحروف، فكان لكل حضارة سلاسل رقمية وترقيم يدل على الأعداد برموزها، ويفرق المؤلف بين اسم العدد ورموزه، فالعدد تسعة اطلق عليه اسمه اولاً قبل ان يكتب، ثم وضع رمز له (9) بعد مرحلة الكتابة وقد اختلط مصطلح (حساب) بمصطلح (ترقيم) في مراحل نشأة العدد الأولى، وارتبط الرقم بمفهوم كل امة للأعداد ومنطقها الرياضي.
    ويعرض المؤلف لجهود السومريين(البابليين) في كابة الأرقام على الطين، واستخدموا وحدة يكررونها للتعبير عن العدد واستخدموا للعشرة رمز(..... )ويكررونه للدلالة على العقود، وعرف نظامهم العددي بالستيني، لأنه بني على المراتب والخانات التي تنتهي عند العدد (60) وتأثر حساب الدرج في العالم الإسلامي بهذا النظام فيما بعد.
    اما المصريون القدامى فعبروا عن العدد بصور للأشياء، ترمز لكل عدد وكانوا يرمزون الى الواحدات والعشرات بصور مماثلة، فهو نظام عشري لكل رمز فيه دلالة لاتتغير، ولا يسمح بإجراء العمليات الحسابية، ونظام "المايا" الرقمي بسيط يقوم على نقط وخطوط افقية، يستند إلى النظام العشريني.
    والنظام اللاتيني للعدد ورثه الرومان، واليونان، استخدمت فيه الحروف الأولى لأسماء الاعداد رموز لها، واقتبس من نظام مشرقي يعود الى الفينيقيين والعبرانيين، وطوره الرومان، فقاموا بوضع خطوط عمودية لترميز الأعداد اما العشرة فيرمز لها ب(X) والخمسة ب(7) والخمسون ب(L) والمئة ب(C) لكن هذا الترميز لم يكن يساعد على اجراء العمليات الحسابية.
    اما عرب الجنوب فرمزوا للواحد بخط عمودي، وتتكرر الخطوط للتعبير عن الأعداد من 1- 4وللخمسة رمز (خ) وللستة( خ مضاف إليه خط عمودي) للرمز إلى الواحد، فثمة شبه بين ارقام عرب الجنوب والأ رقام الرومانية من حيث اسلوب الترقيم، وللعشرة (ع) وللمئة( م) وهكذا.. وسار عرب الجنوب على كتابة الأعداد بالكلمات لا بالرموز في مدوناتهم.
    واستخدم العرب القدامى اساليب غير كتابية للعدد الحساب منها الحساب الذهني وعقد الأصابع وحساب الجمل الذي يقوم على اقتران كل حرف من حروف الأبجدية بعدد يرمز إليه، فالحروف التسعة الأولى من الأبجدية، تمثل سلسلة عددية تبدأ من (1) إلى (9) (أبجد- هوز-ح) وبعد ذلك سلسلة العشرات التسعة التي تليها، وللمئات الحروف التسعة التالية من الأبجدية، وللألاف الحرف الأخير وهو حرف( غ) كما استخدموا الأبجدية رموزاً للأرقام في معاملاتهم التجارية مع اضافة (صفر) فوق الحرف الحسابي. ولم يفصل الباحث بصلة شكل حرف برمزه الكتابي في كل حضارة، لتعرف جذور اشكال الأرقام المستخدمة اليوم، وصلتها بحروف الكتابة لدى هذه اللغات، إذا يلاحظ ان الرقم (9) المستخدم هو تاسع حرف من حروف الأبجدية المصرية القديمة، وان لفظه في تلك اللغة كان بين التاء والسين)( ثسه) وقد نقل بشكله ولفظه إلى السلسلة الهندية الحالية، وما زال يلفظ كما كان يلفظ الحرف الذي رمز إليه بالمصرية القديمة.
    في المبحث الثاني، استعرض المؤلف نظريات أصل نشأة الارقام، ومسيرتها التاريخية واولها الأصل النبطي للأرقام العالمية اليوم، فقد لاحظ الباحثون شبهاً في بعض الأرقام الحالية (السلسلة الهندية) ومثيلاتها لدى ا لأنباط اي السريان الاراميين، وكان الأنباط اصحاب تجارة تفرض عليهم استخدام الأرقام في الحساب، فالاقتران بين اشكال بعض حروف هذه السلسلة وابجدية السريان يثبت الصلة بينهما.
    ومن هولاء الذين نادوا بالأصل النبطي للأر قام الباحث عبدالرحمن عبداللطيف والباحث قاسم السامرائي وغيرهما الذين نفوا اي صلة بين سلسلتي الأرقام الشرقية والغربية، وان العالم الإسلامي لم يستخدم سوى الأرقام المشرقية، وان ارقام "ابن الياسمين" لم تستخدم إلا في مجال الحساب بالمغرب.
    وينفي المؤلف هذا الزعم لأن الأرقام مشرقية ومغربية لم تستخدم في مدونات العصر الجاهلي ولا الإسلامي، بل دونت بالكتابة. وأجمع الدارسون على ان مصدر الأرقام كتب الفلك الهندية.
    ويرى الباحث "هزاع الشمري" ان الأرقام العريبة المشرقية هي تطور للأرقام الفينيقية والآرامية والنبطية القديمة ويرى بعض هؤلاء ان هذه الأرقام انتقلت الى الهند، ثم عادت الى العرب عن طريق كتب الفلك الهندية محتفظة ببعض سمات اصولها القديمة.
    بينما يرى الدكتور "عدنان الخطيب" ان الأرقام الهندية هي وليدة الأبجديات العربية القديمة بشكليها المشرقي والمغربي وان التقارب بين اشكال الحروف في السلسلتين يثبت ذلك.
    ويرد المؤلف على ذلك بعدم تقارب اشكال الحروف العربية وبعض ارقام السلسلتين، فهي لم تؤخذ من الحروف الأبجدية التي تمثل اوائل اسماء هذه الأرقام، ولاتدعم الحقائق التاريخية هذا الرأي، وتذهب نظرية ثالثة الى ان الأرقام اختراع عربي ابان الحضارة العربية الإسلامية، ويتردد الدكتور علي عبدالله الدفاع في موقفه من أصل هذه الأرقام فيردها الى اصل هندي احيانا، او يحيلها الى اختراع عربي اسلامي، اما الدكتور، "احمد المطلوب" فيرى ان الأرقام استمدت فكرتها من الهنود لكنها اختراع عربي، ويذهب الباحث "سالم محمد الحميدة" الى ان الأرقام بصورتها في السلسلتين اختراع عربي لكن الشرقية منها منقولة عن المغربية الغبارية، ويؤيد اختراع العرب للأرقام "المركز العربي للبحوث التربوية في دول الخليج" بينما يرى اخرون ان المشرقية منها إنجاز عربي، كما ذهب الباحث "هزاع الشمري" مستنداً الى تباين صورها عن ارقام الهنود، وان العالم الفلكي، "ابراهيم الغزاوي" الكوفي( ت180ه) اشار الى ان فكرة الأرقام جاءت من الهند، لكن العرب وضعوا اشكالها بأمر من الخليفة المنصور، كما ذهب"البيروني" (440ه) إلى ان صور الأرقام الهندية تغاير نظائرها بالعربية، وانها جاءت متنوعة الأشكال
    لدى الهنود، وتذهب فئة ثالثة الى السلسلة المغربية للأرقام وحدها هي من اختراع العرب (الغبارية).
    ويرى الدكتور "نادر النابلسي" ان العرب اخترعوا الأرقام الخمسة الأولى منها متأثرين بالطريقة الهيروغليفية لصورها، بينما اكمل الهنود السلسلة الى (9) ارقام، ولا تعتمد هذه النظريات على مستند وثائقي تاريخي، إذا لا دليل على اختراع عربي للأ رقام في العهد الإسلامي.
    والقائلون بها تشعبت اراؤهم وتباينت بين ان تكون الأرقام اختراعاً عربياً، او اسهاماً عربياً باختراعها مع الهند. ولا دليل على نقل فكرة العدد بلا صورته من الهند، كما ان الأرقام العربية لم تنتشر إلا بعد قرون طويلة من استخدام الكتابة اللغوية للتعبير عنها في التعامل.
    وظلت مقصورة على الحساب.
    اما النظرية الرابعة: فتذهب الى ان الأرقام العربية صممت على اساس الزوايا الهندسية، حسب رأي "كاراديفو" اذ حلل بها اشكال السلسلة المغريبة.ولم تصمد هذه النظرية امام البحث العلمي، ويرفض المؤلف هذه النظريات لأن اصحابها ساقتهم مشاعرهم القومية إليها احيانا، ولأن نقص المصادر لم يعزز اراءهم، فكانت فرضيات لا ترقى الى مستوى الحقائق كما تغافلوا عن المصادر العربية والروايات التاريخية عن اصل الأرقام، ولم يدققوا في اوجه الشبه بين السلسلتين المشرقية والمغربية، وامكانية النظر اليهما على انهما سلسلة و احدة.
    وتذهب نظرية خامسة الى القول بأن الأرقام ذات اصل هندي، وهي التي اخذت بها المراجع العربية القديمة مثل كتاب "السند هند" للفلكي "محمد بن ابراهيم الغزاوي" الكوفي، وكتاب "البيروني" استناداً الى التشابه بين الأرقام الهندية، وعدم وجود ما يثبت الأصل العربي للأرقام قبل الإسلام، ويستند هؤلاء للشبه بين صور الأرقام الهندية وصور السلسلتين الشرقية والغربية، ولاسيما صور الأرقام (1-2-3-7) وان الأرقام (4-5-6) هي تطور عن الأصول الهندية للسلسلتين كما نجده في نقوش مدينة "ناسك" الهندية.
    ويؤيد المؤلف هذا الرأي، ويرى ان السلسلتين لهما اصل هندي واحد، وتباينتا مع الزمن وعلى مر الاستخدام، ويستعين بآراء قدامى الرياضيين العرب.
    لقد وصلت هذه الأرقام إلى العرب من السريان قبل القرن السابع الميلادي كما يثبت ذلك شهادة الراهب "سفيروس" الذي عاش في دير "كنشر" على الفرات، وتحدث عن الأرقام لدى الإغريق والبابليين، وانتشارها لدى السريان، ثم انقطعت الصلة بالأرقام، فلم يرد حديث تاريخي عنها بعد الحكم العربي إلا منذ القرن الثاني الهجري بعد ازدهار التجارة والتواصل مع الشعوب الأخرى.
    حيث ترجم "الغزاوي" كتاب "السند والهند" لأغراض فلكية وحسابيه. اما الناس فكانت لهم اساليب في العد والحساب متعددة ومتباينة، وان اتفقت على الأرقام التسعة الهندية او الشرقية التي تسربت عبر التجار من الهند، وكان للخوارزمي دور في نقل الأرقام وقد اضاف العرب للصفر رمزاً مستقلاً، واخذوا فكرة المنازل عن الهند، ولانغفل فضل العرب تطوير الحساب إلى علم مستقل، واتمام نظام المنازل ووسعوه حيث شمل الكسور.
    وفصّل المؤلف إنجاز العرب في مجال الحساب والأرقام في "المبحث ا لثالث" من الكتاب، فتحدث عن اختيار المشرق سلسلة الأرقام الهندية الشائعة اليوم مقابل السلسلة الغبارية المغربية، ويشير إلى أن "ابن الياسمين" هو اول من تحدث عن السلسلة المغربية، بينما كان "اليعقوبي" (872م) اول من وصف السلسلة المشرقية، ويتحدث المؤلف عن الشبه بين السلسلتين، كما يشير إلى تنادب الشكلين من الأرقام في المراجع العربية وتداخلها، كما يتضح من مؤلفات "ابن البتاء، وابن الهائم، والسخاوي" من علماء المغرب، خاصة رقم (4) المشترك لدى المشارقة الأوائل.
    ويؤكد الباحث "عبدالله كنون" وحدة اصل السلسلتين وقدمهما، كما يؤكد "عبدالله المنيف" ان المخطوطات النجدية المتأخرة القرن (12-13ه) عليها المسحة الهندية، ثم اخذ الاختلاف يتباعد بين اشكال الأرقام في السلسلتين بتأثير الاستخدام ونسخ الخطاطين ويعزز هذا الاتجاه رأي الدكتور "احمد سعيدان" في الموضوع.
    ويذكر المؤلف ان العرب اختارت الأرقام من اصول هندية كما يذكر "ابن دحشية" صاحب كتاب "الفلاحة" النبطية معتمدة على ثلاث سلاسل هندية مختلفة، ذلك ان الهند عرفت عدة سلاسل للأرقام في مختلف بقاعها، وحين ترجم الخوارزمي كتاب "السند هند" كانت هذه السلاسل الشائعة في العالم العربي مغايرة للأرقام التي اوردها في ترجمة الكتاب، لأسباب منها: التحوير الذي طرأ على الأرقام الهندية المستوردة بسبب التعامل التجاري بين الشعوب، ولأسباب علمية منها:
    حرص علماء العرب على ان يكون لهم اسهام في تصميم اشكال الأرقام لمراعاة السهولة ونظام الكتابة العربية واتجاهها، فلم يستخدموا ارقام الخوارزمي كما نقلها، وكان للنساخ دور في تحوير الأشكال الأصليةلها.
    ونشير هنا إلى انه لايمكن تجاهل الأصول النبطية والارامية للأرقام التي سادت قبل الإسلام في المنطقة، فثمة تقارب ايضاً بين اشكالها واشكال ا لسلاسل الهندية والخاروشتية، مما يثبت الإسهام العالمي في توحيد هذه الأشكال تحت دوافع تجارية، وتعامل حضاري متبادل، ويرجح ان السلسلة المغربية كانت قيد التداول قبل "ابن الياسمين" في المغرب، ولعل الشرقية نفسها اصابها التحوير في رحلتها إلى المغرب.
    وكان للعرب اسهام في تطوير اشكال الأرقام تمثل في تعديل صورها في الكتابة ورموزها الرقمية، وابتكار قيمها في المراتب والخانات الحسابية، واستغلالها في حساب الكسور العشرية متممين جهود ا لهنود، بوضع الرقم في خاناته بعد ان كان يشار الى الخانة برموز مستقلة خارجة عن تدوين الأرقام في الاعداد وهو امر هام فتح الباب لتطوير العمليات الحسابية وتسهيلها، كما كان للعرب فضل تطوير المفهوم الرياضي للصفر بعد ان عرفته قبلهم شعوب مختلة دون ان تطور مفهومه، وتمنحه فكرة خلو الخانة من العدد، وقد عرفوا الصفر منذ القرن الثاني للهجرة، واثبتوه رمزاً للخانات الخالية، وكان يرسم على صورة دائرة في الخانة (5)، وظل شكله مستعملاً حتى تحول الى نقطة في المؤلفات المتأخرة.
    وفي المبحث الرابع، يستعرض المؤلف رحلة الأرقام الى اوربا بتأير اتصال الشرق بالغرب من خلال تلاقح الحضارات ا ليونانية والرومانية، وتحت تأثير العامل التجاري والصراع العسكري في العصور الوسطى.خاصة الحروب الصليبية.
    اما مراكز هذا النقل فكانت (اشبيلية، وغرناطة، وطليطلة، وبالرمو، وجند يسايور)، والمركز البابوي الذي تبوأه "سلفستر الثاني" 999م وكان محباً للعلم، ملازماً للمكتبة في "الفاتيكان" وساعد ازدهار الثقافة العربية في الأندلس وتسامحها على نشر هذه الثقافة في اوربا.
    وكان للخوارزمي الذي نقلت كتبه إلى لغات الغرب اثر في تعرّف الرياضيات لدى العرب ولاسيما "الجبر" كما قامت مدرسة المترجمين بطليطلة بعد سقوطها بترجمة امهات كتب الرياضيات، وعني "الفونسو العاشر" ملك قشتالة بالثقافة العربية وعمل على ترجمة المؤلفات العربية واسهمت "بالرمو" في صقلية في هذه الحركة الثقافية بفضل "ليوناردو" التاجر الذي نقل الأرقام العربية الى اوربا. وقد قامت حركة ثقافية في الشرقين الأوسط والأقصى من اعلامها الخوارزمي والنسوي، والطوسي، والكاشي) وكان لها أثرفي تعريف العالم بعلوم العرب.
    وقد ساعد تفوق النظام الرقمي العربي في مجال العمليات الرياضية على انتشاره، لاعتماده على المراتب، فتخلت اوربا عن النظام الروماني، واساليب الحساب الأخرى، وظهر اول مخطوط اوربي مترجم يحمل الأرقام العربية عام (976م) ثم تمت معرفة علماء الرياضيات العرب في اوربا ، ولاسيما "الخوارزمي" الذي سمي علم الجبر باسمه.
    واعترف الغرب بفضله.
    وفي القرن الثالث عشر اسهمت جهود "ليوناردو دافنشي" الذي وضع كتاباً اوصى به في استخدام علامات الأرقام العشر العربية لدورها في تبسيط العمليات الحسابية، وكان والده على صلة وثيقة بالتجار العرب المسلمين.
    ولا ينفي عروبة الأرقام المستخدمة في الغرب سوى الباحث الدكتور "قاسم السامرائي" الذي يرى ان السلسلة الغربية للأرقام لاصلة لها بالعرب، وانما هي هندية سنسكريتية ارية برهمية الأصل.
    لقد غيرت الأرقام العربيية كثيراً من المفاهيم الرياضية والعلوم في الغرب، وبدأت تظهر تباعاً على النقود، فنسبها الغربيون الى العرب لأن مصدرها جاء من بلاد العرب، اما تسمياتها فبدأت في الغرب قريبة من النطق العربي، ثم تشعبت تسمياتها اثر تفرع اللاتينية الى لهجمات.
    ويعزو المؤلف تغيّر صورة الأرقام منذ رحلتها من الهند، فالعرب والغرب الى عوامل منها تنوع البيئات والعامل التجاري، ومزاج كل شعب، وصلةكل رقم بتسميته، على ان اهم عامل للتغير هو طريقة الكتابة من اليمين الى اليسار او العكس او افقياً وعمودياً.
    فمن الملاحظ ان (1-2-3) ارقام تكتب عمودياً فإن قلبت وكتبت افقياً تفضي الى اشكالها في السلسلة الغربية (3-2-1). كذلك كان للنساخ اللاتيني دور في تحريف اشكال السلسلتين على مر الزمن.
    وفي المبحث الخامس، يتناول المؤلف واقع الأرقام عبر القرون العربية والإسلامية، فيذكر ان عمر الأرقام العربية المشرقية يزيد على (1200) سنة، وقد استخدمها اكثر علماء العرب فيما إذا اعتبرنا ان السلسلة المغربية تغايرها وليست تحويراً لها.
    مع الاعتراف باستحالة تتبع اشكال هذه الأرقام عبر مسيرتها التاريخية، وقد ظهر اقدم وصف لها لدى "اليعقوبي" (269ه).
    ثم وصفها "الاقليديسي" في كتابه "الفصول في الحساب الهندي" (341ه)، ثم شجاع بن اسلم المصري( 344ه) فابن النديم في كتابه "الفهرست" (380ه). فابن البواب الخطاط (423ه) وظهر بعض الاختلاف في شكل بعض الحروف عما هي عليه الأن الأرقام (4-5-8-9) إذا ما زالت تحتفظ بعض اشكالها القديمة في الحضارات المصرية والعراقية.
    وكان ابن الياسمين (601ه) واول من اورد شكل الأرقام في السلسلتين.
    وفي القرن الثامن رسم "الفيومي" صاحب (المصباح المنير) 770ه..
    والقلقشندي صاحب (صبح الأعشى) وابن البناء المراكشي 721ه. وابن الهائم 815ه اشكالاً للأرقام المشرقية يتباين بعضها احياناً. وفي العهد العثماني بدت الأرقام على النقود زمن السلطان مراد الأول (790ه).
    وفي القرن التاسع تعرض للأرقام علماء منهم: الكاشي (ت832ه) والهاشمي (871ه) والديري (862ه) وغيرهم.
    وفي القرن العاشر تناول الأرقام المغربية "الفتوحي ابن النجار" 972ه..
    وابن مفلح (ت1011ه) والسخاوي( ت1000ه) وسواهم. وظهرت الأرقام الشرقية على نقود الصفويين.
    ويتابع المؤلف سلاسل الأعلام التي تناولت اشكال الأرقام مابين القرن الثاني عشر والعصر الحاضر، وفي نسخ المصاحف والصحف والمعجمات وكُتب المستشرقين، إلا ان وراء هذه المساعي محاولة لفرض الأرقام الأوربية على التعامل بها في عصرنا لأهداف سياسية واستبعاد السلسلة المشرقية لأنها في زعمهم هندية الأصول.
    ويتوسع المؤلف في عرض هذه الجدلية في "المبحث السادس" من كتابه، فيرى ان السلسلة المشرقية تمثل الجهد العربي في تطوير اشكال الأرقام واستخدامها، وظلت المغربية محصورة في تعليم الحساب في المغرب الأقصى فلم تنتشر في مستوى الاستخدام الحياتي، ويرى ان السلسلة المغربية اخذت الاتجاه الأفقي في كتابة الأرقام لا العمودي، ويثبت ذلك قربها من اصلها الهندي القديم، بينما تحولت الأرقام المشرقية الى الاتجاه الرأسي بعد استيرادها من الهند.
    وطرأت عليه تحولات كثيرة، فامتازت بمرونتها وبساطة اشكالها وانسيابيتها، وتباينت السلسلتان في كتابة بعض اشكالية الأرقام.
    فالأصل الهندي يبدو في السلسلة المغربية اكثر ملاحظة في السلسلة المشرقية، وبعد انتقال هذه الأخيرة إلى اوربا تغيرت اشكالها جذرياً. وكان لطريقة الكتابة الأوروبية من اليسار إلى اليمين اثر في هذا التغيير، فابتعدت عن اصولها.
    ويقارن المؤلف بين تطور الخط العربي وتبدل اشكال الحروف بين الكوفي والنسخ والرقعة والديواني بالتطور الذي حل بكتابة الأرقام، فالأرقام المشرقية اكثر تجانساً مع الحروف العربية، على عكس الأرقام المغربية، فهي تجنح إلى الميل الذي يوازي تمييل الحرف العربي، مثلما يرى ان السلسلة الأوربية اقرب في اشكال ارقامها إلى الحروف اللاتينية، وان السلسلة المشرقية اقرب انتماء الى الحضارة العربية، وهي ابكر زمناً في التداول والظهور في المؤلفات العربية من نظيرتها المغربية، وقد تم استخدامها في المغرب نفسه، بينما لم تذكر الارقام المغربية لدى المؤلفين الا في القرن السادس الهجري.
    وتمت السيادة للأرقام المشرقية في العالمين العربي والإسلامي بعد اختراع الطباعة، ولم يعدل عنها إلا بعد الاحتكاك بالغرب في عصرنا، وهذا يثبت عروبتها واصالتها، كما استخدمت في المعاملات الرسمية منذ زمن الخليفة عبدالملك بن مروان، ويثبت ان المغربية فرع للمشرقية، كما ان الصلة بين السلسلة المغربية والأرقام الأوربية الراهنة ضعيفة واهنة لتقارب اشكال الأرقام، كما تبدلت اشكال الأرقام تبدلت المصطلحات التي تطلق عليها، فاستعاض الدارسون اليوم عن مصطلح المغربية او الغبارية بالأرقام العربية، وهي غير الأرقام الأوربية الوافدة الينا من اوربا، وسماها بعضهم الأرقام المغتربة ليردها إلى اصلها العربي.. والأجدر ان تسمى السلسلة الأوربية للأرقام الداخلية او الوافدة.
    وفي المبحث السابع، يعرض المؤلف الخلاف الذي تم حول موضوع عروبة الأرقام، وشاركت فيه دول ومؤسسات عربية. لبحث مسألة توحيد الأرقام العربية في المشرق والمغرب، وتم تأييد المقترح بصدور توصية من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، وتأكيد من جامعة الدول العربية، وتمسكت دول بالأرقام المشرقية والأخرى بالغبارية (الأوروبية) إلا ان الاتجاه الحالي بدأ لاعتماد السلسلة الأوربية في التعامل.
    ويفند المؤلف مزاعم مدعي اعتماد الأرقام الأوربية في ضوء ما عرضه في المباحث السابقة موضحاً المخاطر التي يفرزها هذا الاتجاه. ثم يختم كتابه بصور بعض الوثائق التاريخية حول اشكال الأرقام العربية اختارها من المراجع التي اعتمدها.

    * ارقامنا.. الحقائق والحقيقة المغيبة.. تأليف:صالح بن ابراهيم الحسن.
    منشورات: مؤسسة اليمامة الصحفية.. سلسلة كتاب الرياض رقم (110) في (384) صفحة من القطع المتوسط
     
  13. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    علم الأرقام و الحروف

    علم الأرقام و الحروف

    (علم الأرقام و الحروف متناقض مع الطب الشعبي ومع نفسه فأحدهم يقول اسمه و اسم أمه و الآخر اسمه و اسم جدة و الثالث يقول اسمه اسم حواء إذا لم يعرف اسمه و الرابع لا يأخذ الأسماء بل يوم الولادة 1 أو 2 أو 3 يجمعهم فيقرر حياة الشخص ، لم صدق تجربة منهم إلا مع السحرة). لديهم معلومات تصدق ولكن اذا طلبت منهم شرح ذلك ، فلا تجد في شرحهم أي منطق يقبله عقل مثقف.
    كتب كثيرة ترجمة إلى العربية تحت باب علم الأسماء ، هذه التراجم ليست بالضرورة أن تكون مطبقة بنجاح


    وعندما بحثت بالانترنت حول هذا العلم ( علم الحروف ) وجدت الاتي :
    يعد السحر المكتوب أكثر ضروب السحر الرسمي أهمية لدى العامة، وتنبع أهميته البالغة من حيث هو - في نظر العامة - «سحر عالِم» ؛ بمعنى أنه يقوم على علوم مضبوطة القواعد تُــدرَّسُ، عكس ما هو عليه الأمر بالنسبة إلى السحر الشعبي، الذي تتناقل وصفاته بين عامة الناس عن طريق المشافهة.
    وإذا كانت فعالية السحر الشعبي نسبية، اعتباراً لكونه يُــتَدَاوَلُ بشكل مفتوح بيـن العامة، فإن سحر الأحرف والأرقام يعد «مؤكد الفعالية»، بسبب توفره على شرطَيْ الغموض والسرية الضروريين لتمام العملية السحرية، و«نجاحها»,,
    الكلمة
    تمارس الكلمة العربية سحرها على الناس,فسواء كانت شفوية تتلى في شكل تعاويذ،ضمن طقوس سحرية أخرى، أو كانت مكتوبة على ورق خشن أو أي سند آخر،فإنها تكتسب قوتها من «الخاصية السحرية للغة العربية »، كما يرى المفكر الفرنسي الراحل جاك بيرك, فالعربية هي لغة القرآن الكريم، ولذلك نجد في أغلب الوصفات المكتوبة أو الشفوية آيات من كتاب اللــه وأسماء الله الحسنى،جنباً إلى جنب الأرقام والرموز السحرية الغامضة المعنى؛ لاعتقاد السحرة في أن اجتماعها كلها في نفس الوقت والمكان يُــحدِث الأثر المطلوب, ويستعين الفقيه الساحر بتلك العناصر التي تُــكتَــبُ أو تتلى لإنجاز رسوم وترديد عبارات مع الاستعانة ببعض العناصر السحرية الأخرى،من أجل خلق حدث سار أو تجنيب الزبون(ة) حدثاً مفجعاً أو حزيناً,.
    وإذا كانت أهمية الأبجدية العربية تكمن في كونها تعتبر من وجهة نظر الساحر وسيطاً له مع القوى السماوية الدينية، فإن الأهمية التي تحتلها الرموز السحرية الغامضة، تنبع من كونها - من وجهة نظر الساحر - تعتبر وسيطاً سحرياً له مع القوى الخفية من ملوك الجان وخدامهم من عامة بني الجان.
    أما الأرقام التي استهوت الولوعين بالحساب منذ القدم، فإن لبعضها خاصيات سحرية تبعث على الدهشة، وتدخل في «الحسابات» الضرورية لإعداد بعض الوصفات العلاجية أو الوقائية،كما سنرى بعد قليل,,
    سحر الأرقـــام
    تحظى بعض الأرقام لدى المغاربة بمكانة سحرية لا تقبل الجدال, وهي على الخصوص 5 و 7.
    بالنسبة للرقم 5، سنرى أصل قيمته السحرية حين الحديث عن العين الشريرة, أما الرقم 7، فيبدو - بحسب موشون - أنه يستمد قوته الغامضة من كونه يشير إلى عدد قبائل الجن(عددها سبعة وفق بعض الأساطير المحلية), ولأن الجن هم أصل المعتقدات السحرية كلها لدى المغاربة،فإن العدد سبعة يحظى لديهم بقيمة سحرية فريدة من بين غيره من الأعداد، وسيتكرر كثيراً في العديد من الوصفات السحرية التي سنأتي على بسطها لاحقاً.
    في بعض الحالات يكون العدد في حد ذاته حرزاً، كما هو حال العدد خمسة,فيكفي مثلاً، رسم العدد باليد أو النطق به، لإبطال أذى العين الشريرة, أما في حالات أخرى، فإن أهمية العدد وقوته السحرية تنبع من ضرورته البالغة في عملية «فك الخط »، التي تعني تشخيص حالة «المسحور(ة)» بعد تفكيك اسمه الشخصي واسمَي والديه إلى أرقام,,, ولتبسيط الأمر ،نأخذ حالة السحر العلاجي كمثال:
    عندما يستعصي على مريض العلاج الطبي، يذهب به الاعتقاد إلى أنه وقع ضحية لعمل سحري شرير, فيلجأ إلى الفقيه الساحر، الذي يبدأ بسؤاله عن اسمه الشخصي واسم أمه واسم والده, يفكك الأسماء إلى حروف، ثم يحول الحروف إلى أعداد يقوم بجمعها، ويقسم الخارج على 3 إذا كان المريض رجلاً, أما إذا كانت امرأة، فإنه يقسمه على 7,.
    وبعد حصة إدخال الدهشة الضرورية إلى نفس المريض، من خلال إجراء العملية أمامه بالريشة القصبية والحبر السحري(الصمخ)، يتناول الفقيه كتاباً من صنف الكتب الصفراء التي تبدو عتيقة وقد تطايرت أوراقه الداخلية وتآكلت جنباتها من كثرة الاستعمال, يفتحه، ثم يشرع في البحث في جدول طويل من الأعداد عن العدد الموافق للخارج المتحصل من العملية, ويتضمن ذلك الجدول السحري السري الذي يحفظه كل فقيه ساحر لديه مثل كنز نادر، لائحة طويلة من الأعداد ، كتب في مقابل كل عدد منها تفسير لحالة مريض، وأصل مرضه وعلاجه,,
    سحر «الحرف»
     
  14. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    الطلسمات

    علم الطلسمات
    قد تقدم الكلام عليه في بيان علم السحر، ومعنى الطلسم‏:‏ عقد لا ينحل وقيل‏:‏ هو مقلوب اسمه، أي‏:‏ المسلط لأنه من جواهر القهر والتسلط‏.‏
    وهو علم باحث عن كيفية تركيب القوى السماوية الفعالة مع القوى الأرضية المنفعلة في الأزمنة المناسبة للفعل والتأثير المقصود مع بخورات مناسبة مقوية جالبة لروحانية ذلك الطلسم ليظهر من تلك الأمور في عالم الكون والفساد فعال غريبة وهو قريب المأخذ بالنسبة إلى علم السحر لكون مبادئه وأسبابه معلومة‏.‏
    وأما منفعته فظاهرة لكن طريق تحصيله شديد العنا، وبسط المجريطي قواعد هذا الفن في كتابه غاية الحكيم فأبدع، لكنه اختار جانب الإغلاق والدقة لفرط ضنته وكمال بخله في تعليمه‏.‏
    وللسكاكي كتاب جليل فيه‏.‏
    ونقل ابن الوحشية من النبط كتاب طبتانا في ذلك العلم ‏(‏2/ 368‏)‏‏.‏

    علم الطيرة والزجر
    هذا ضد الفال إذ الفال سبب للإقدام وهذا سبب للإحجام، وهو تشاؤم بشيء يرد المناظر والمسامع مما نفر منه النفس، وأما ما ينفر منه الطبع كصرير الحديد وصوت الحمار فليس من ذلك، والطيرة مأخوذ من الطير، وهو الأصل في هذا الباب وألحق به ما عداه‏.‏
    وكانت العرب إذا أرادوا سفرا يطيرون طيرا فإذا طار عن اليمين يتوجهون إلى المقصد، وإن طار عن اليسار يرجعون عن السفر، ويسمون الأول السانح والثاني البارح، والنبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الطيرة وأمر بالفال‏.‏
    قال في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏ قال الحافظ ابن القيم رحمه الله في كتابه مفتاح دار السعادة‏:‏
    إن التطير إنما يضر من أشفق منه وخاف، وأما من لم يبال به ولم يخشه فلا يضره البتة لا سيما إن قال عند رؤية ما يتطير به أو عند سماعه‏:‏ ‏(‏اللهم لا طير إلا طيرك ولا خير إلا خيرك ولا إله غيرك، اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت ولا يذهب بالسيئات إلا أنت ولا حول ولا قوة إلا بك‏)‏‏.‏
    وقال ابن عبد الحكم‏:‏ خرج عمر بن عبد العزيز من المدينة والقمر في الدبران فكرهت أن أخرج به، فقلت‏:‏ ما أحسن استواء القمر في هذه الليلة‏!‏ فنظر، فقال‏:‏ كأنك أردت أن تخبرني أن القمر في الدبران، إنا لا نخرج بشمس ولا بقمر ولكنا نخرج بالله الواحد القهار‏.‏
    قال في ‏(‏‏(‏مفتاح دار السعادة‏)‏‏)‏ أيضاً وأما من كان معتنيا بالطيرة فهي أسرع إليه من السيل إلى منحدره قد فتحت له أبواب الوسواس فيما يسمعه ويراه ويفتح له الشيطان فيها من المناسبات البعيدة والقريبة ما يفسد عليه دينه وينكر عليه معيشته هذا ما ذكره‏.‏
    واعلم أن بعضا من الناس قد فتح له باب الوسواس واعتبر أموراً بعيدة ‏(‏2/ 369‏)‏ يضحك منه الشيطان، ويستهزئ به الصبيان، مثلا يتشاءم بعضهم بالسفرجل إذا سمعه ورآه يقول‏:‏ إنه سفرجل‏.‏
    وبعضهم يتشاءم بالياسمين ويقول‏:‏ إنه يأس ومين‏.‏
    وبعضهم يتشاءم بالسوسنة ويقول‏:‏ إنه سوء ويبقى سنة‏.‏
    حكي أن جعفر البرمكي اختار وقتا لينتقل إلى داره التي بناها فاختاروا له ساعة من ليلة عينوها فخرج في ذلك الوقت والطرق خالية إذ سمع منشدا يقول‏:‏
    يدبر بالنجوم وليس يدري ** ورب النجم يفعل ما يريد
    فتطير ودعا بالرجل، وقال له‏:‏ ما أردت بهذا‏؟‏ قال‏:‏ ما أردت به معنى من المعاني لكنه شيء عرض لي وجرى على لساني فأمر له بدينار ومضى لوجهه وقد تنغص سروره وتكدر عيشه فلم يمض إلا قليلا حتى أوقع به الرشيد ما هو المشهور انتهى ما في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏ ‏(‏2/ 370‏)‏‏.‏



    علم الرمل
    هو علم يعرف به الاستدلال على أحوال المسئلة حين السؤال بأشكال الرمل، وهي اثنا عشر شكلا على عدد البروج، وأكثر مسائل هذا الفن أمور تخمينية مبنية على التجارب فليس بتام الكفاية، ولا يفيد اليقين في مثل هذه الأمور الخفية، لأنهم يقولون كل واحد من البروج يقتضي حرفاً معيناً، وشكلاً من أشكال الرمل‏.‏
    فإذا سئل عن المطلوب فح يقتضي وقوع أوضاع البروج شكلاً معيناً، فبدل بسبب المدلولات، وهي البروج على أحكام مخصوصة مناسبة لأوضاع تلك البروج، لكن المذكورات أمور تقريبية لا يقينية، ولذلك قال عليه السلام‏:‏ ‏(‏كان نبي من الأنبياء يخط، فمن وافق خطه فذلك‏)‏ قيل هو‏:‏ إدريس عليه السلام وهو معجزة له، والمراد التعليق بالمحال وإلا لما بقي الفرق بين المعجزة والصناعة‏.‏
    روي عن بعض المشايخ أنه سئل عن النبي - صلى الله عليه وسلم - عنه فقال من جملة الآثار التي ذكر الله - سبحانه وتعالى - قال‏:‏ ‏{‏اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ‏}‏
    في هذا الباب كتب كثيرة يعرفها أهلها‏.‏
    منها ‏(‏أبواب الرمل أصل مفاتيح أصول الرمل‏)‏
    ‏(‏أنوار إقليدي‏)‏ تأليف مولانا بشه تحفه شاهي
    ‏(‏تقويم الرمل‏)‏ تلخيص توضيح تهذيب ‏(‏جامع الأسرار‏)‏
    ‏(‏جهان رمل‏)‏ خلاصة ‏(‏البحرين‏)‏
    ‏(‏ذخيرة رسالة يونس‏)‏
    ‏(‏رسالة سرخواب‏)‏
    ‏(‏رسالة كله كبود روشي‏)‏
    ‏(‏رياض الطالبين‏)‏ ‏(‏أوزان نزهة العقول‏)‏ وافي نصير طوسي‏.‏
    ‏(‏هداية النقطة‏)‏ وكتاب ‏(‏تجارب العرب‏)‏ وكتاب ‏(‏الزماني‏)‏ أصح طرق هذا الفن‏.‏

    علم العزائم
    العزائم مأخوذ من العزم وتصميم الرأي والانطواء على الأمر والنية فيه والإيجاب على الغير يقال‏:‏ عزمت عليك أي أوجبت عليك حتمت‏.‏
    وفي الاصطلاح‏:‏ الإيجاب والتشديد والتغليظ على الجن والشياطين ما يبدو للحائم حوله المتعرض لهم به وكلما تلفظ بقوله‏:‏ عزمت عليكم فقد أوجب عليهم الطاعة والإذعان والتسخير والتذليل لنفسه، وذلك من الممكن والجائز عقلا وشرعا، ومن أنكرها لم يعبأ به لأنه يفضي إلى إنكار قدرة الله سبحانه وتعالى، ‏(‏2/ 383‏)‏ لأن التسخير والتذليل إليه وانقيادهم للإنس من بديع صنعه‏.‏
    وسئل آصف بن برخيا هل يطيع الجن والشياطين للإنس بعد سليمان عليه السلام‏؟‏ فقال‏:‏ يطيعونهم ما دام العالم باقيا، وإنما يتسق بأسمائه الحسنى وعزائمه الكبرى وأقسامه العظام والتقرب إليه بالسير المرضية‏.‏
    ثم هو في أصله وقاعدته على قسمين محظور ومباح‏.‏
    الأول‏:‏ هو السحر المحرم‏.‏
    وأما المباح فعلى الضد والعكس إذ لا يستم منه شيء إلا بورع كامل وعفاف شامل وصفاء خلوة وعزلة عن الخلق وانقطاع إلى الله تعالى‏.‏
    وقد علمت أن التسخير إلى الله تعالى غير أن المحققين اختلفوا في كيفية اتصاله بهم منه تعالى‏.‏
    فقيل‏:‏ على نهج لا سبيل لأحد دونه عز وجل‏.‏
    وقيل‏:‏ بالعزيمة كالدعاء وإجابته‏.‏
    وقيل‏:‏ بها والسير المرضية‏.‏
    وقيل‏:‏ بالجواسيس الطائعين المتهيئين‏.‏
    وقيل‏:‏ بالمحتسبة والسيارة‏.‏
    وقيل‏:‏ بالعمار هذا ما يعتمد من كلام المحققين‏.‏
    قال فخر الأئمة‏:‏ أما الذي عندي أنه إذا استجمع الشرائط وصوب العزائم صيرها الله تعالى عليهم نارا عظيمة محرقة لهم مضيقة أقطار العالم عليهم كيلا يبقى لهم ملجأ ولا متسع إلا الحضور والطاعة فيما يأمرهم به، وأعلى من هذا أنه إذا كان ما هو مسيرا في سيرة الرضية وأخلاقه الحميدة فإنه يرسل عليهم ملائكة أقوياء غلاظ أشداد ليزجروهم ويسوقوهم إلى طاعته وخدمته‏.‏
    وأثبت المتكلمون وغيرهم من المحققين هذه الأصول حيث قالوا‏.‏
    أما يمنع من أن يكون من الكلام أسماء الله تعالى أو غيرها في الكتب ‏(‏2/ 384‏)‏ والعزائم والطلمسات ما إذا حفظه الإنسان وتكلم به سخر الله تعالى بعض الجن وألزم قلبه وطاعته واختياره بما طلب منه من الأمور الكائنة فيما عرفه الجني وشاهده ليخبر به الإنسي وهذا هو بيان قول من قال‏:‏ إن منهم متهيئين وجواسيس، قالوا‏:‏ وطاعتهم للإنس غير ممتعة في عقل ولا سمع‏.‏


    علم الكشف

    لم يزد في الكشف على هذا، والظاهر أنه من فروع علم الباطن‏.‏


    علم استنزال الأرواح واستحضارها في قوالب الأشباح

    هو من فروع علم السحر‏.‏
    واعلم أن تسخير الجن أو الملك من غير تجسدهما وحضورهما عندك يسمى ‏(‏‏(‏علم العزائم‏)‏‏)‏، بشرط تحصيل مقاصدك بواسطتهما‏.‏
    وأما حضور الجن عندك وتجسدها في حسك فيسمى ‏(‏‏(‏علم الاستحضار‏)‏‏)‏، ولا يشترط تحصيل مقاصدك بها‏.‏
    وأما استحضار الملك‏.‏
    فإن كان سماوياً، فتجسده لا يمكن إلا للأنبياء‏.‏
    وإن كان أرضياً ففيه الخلاف، والأصح عدم جواز ذلك لغير الأنبياء مطلقاً، كذا في ‏(‏‏(‏مفتاح السعادة‏)‏‏)‏ و ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏، ومن الكتب المصنفة فيه كتاب ‏(‏‏(‏ذات الدوائر‏)‏‏)‏، وغيره‏.‏
    علم أسرار الحروف
    وهو المسمى لهذا العهد بـ ‏(‏‏(‏السيمياء‏)‏‏)‏، يأتي في حرف السين‏.‏ ‏(‏2/ 56‏)‏

    علم الفال

    هو علم يعرف به بعض ما يحدث من الحوادث الآتية بطريق اتفاق حدوث أمر من جنس الكلام المسموع من الغير، أو بفتح المصحف أو، كتب الأنبياء والمشائخ كديوان الحافظ والمثنوي ونحوهما‏.‏
    وموضوع هذا العلم ظاهر من تعريفه‏.‏
    ومنفعته وفائدته كعلم الرمل‏.‏
    وقد اشتهر ديوان الحافظ بالتفاؤل حتى صنفوا فيه، وهو ديوان معروف متداول بين أهل الفرس ويتفاءل به، وكثيرا ما جاء بيت منه مطابقا بحسب حال المتفائل ولهذا يقال له لسان الغيب، وقد ألف في تصديق هذا المدعا محمد بن الشيخ محمد الهروي رسالة مختصرة وأورد أخباره متعلقة بالتفاؤل به ووقع مطابقا لمتقضى حال المتفائل‏.‏
    وأفرط في مدح الشيخ المذكور، وللكفري حسين المتوفى بعد سنة ثمانين وتسعمائة رسالة تركية في تفاؤلات ديوان الحافظ مشحونة بالحكايات الغريبة‏.‏
    وقد شرحه مصطفى بن شعبان المتخلص بسروري المتوفى سنة تسع وستين تسعمائة شرحا تركيا‏.‏
    وأما التفاؤل بالقرآن الكريم فجوزه بعضهم لما روي عن الصحابة وكان ‏(‏2/ 394‏)‏ عليه الصلاة والسلام يحب الفال وينهي عن الطيرة‏.‏
    ومنعه آخرون وقد صرح الإمام العلامة أبو بكر بن العربي في كتابه الأحكام في سورة المائدة بتحريم أخذ الفال وهو الحق، ونقله الإمام القرافي عن الإمام الطرطوشي أيضاً‏.‏
    قال الدميري‏:‏ ومقتضى مذهبنا كراهيته لكن أباحه ابن بطة الحنبلي‏.‏
    قال في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏:‏
    الأصح الذي شهد الشرع بجوازه التجربة بصدقه هو التفاؤل بالقرآن العظيم، وقد نقل عن الصحابة وعن السلف الصالحين وطريق فتح الفال من المصحف كثير مشهور عند الناس لكن الأحسن الاعتبار بالمعاني دون الألفاظ والحروف انتهى‏.‏
    قلت‏:‏ والمعتمد عدم التفاؤل من كتاب الله ولم يرو عن السلف بطريق يعمد عليها في هذا الباب، ولم يقل به أحد من أهل العلم بالحديث وإذا كان فتح الفال من التنزيل ممنوعا فكيف بغيره من كتب الأنبياء والأولياء والمشائخ‏؟‏‏.‏
    وقد تدرب بهذا نوع من الشرك في عقائد المسلمين أعاذنا الله منه، نعم كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعجبه الفال ولا يتطير‏.‏
    ‏(‏ولما هاجر إلى المدينة وقاربها سمع مناديا ينادي‏:‏ يا سالم، فقال لأصحابه‏:‏ سلمنا‏.‏
    فلما دخل المدينة سمع قول الأخر، يقول‏:‏ يا غانم، فقال‏:‏ غنمنا‏.‏
    فلما نزل أتي برطب، فقال‏:‏ حلانا البلد‏)‏‏.‏
    رواه أهل السير والله أعلم بسنده، وأمثال ذلك كثيرة والاقتصار على ما وردت به السنة أسلم وأصون للدين‏.‏
    وأما الطيرة والزجر فهو عكس الفال لأن المطلوب في الفال الإقدام وفي الطيرة والإحجام، وأصل الزجر أن يتشاءم الإنسان من شيء تتأثر النفس من وروده على المسامع والمناظر تأثرا لا بالطبع فإن التنفر الطبيعي كالنفرة من صوت صرير الزجاج، أو الحديد ليس من هذا القبيل ‏(‏2/ 395‏)‏‏.‏
    واشتقاق التطير من الطير لأن أصل الزجر في العرب كان من الطير كصوت الغراب فألحق به غيره في التعبير وأمثاله من الطيرة في العرب كثيرة‏.‏
    وقد تكون في غيرهم فيتكدر به عيشهم وينفتح عليهم أبواب الوسوسة من اعتبارهم إلى المناسبات البعيدة من حيث اللفظ والمعنى كالسفر والجلاء من السفرجل، واليأس والمين من الياسمين، وسوء سنة من السؤسنة، والمصادفة إلى معلول حين الخروج وأمثال ذلك‏.‏
    قال ابن القيم رحمه الله في ‏(‏‏(‏مفتاح السعادة‏)‏‏)‏ اعلم‏:‏ أن مضرة التطير وتأثيره لمن يخاف به ويتغير منه، وأما من لم يكن له مبالاة منه فلا تأثير له أصلا، خصوصا إذا قال عند المشاهدة أو السماع‏:‏ اللهم لا طير إلا طيرك ولا خير إلا خيرك ولا إله غيرك انتهى‏.‏
    قلت‏:‏ وقد نهى صلى الله عليه وسلم عن التطير وقال‏:‏ ‏(‏لا طيرة ولا هامة ولا صفر‏)‏ والمسئلة مصرحة في كتب الأحاديث لا سيما في فتح الباري شرح صحيح البخاري، ونيل الأوطار شرح منتقى الأخبار وغير ذلك‏.‏

    علم الفصد

    علم باحث عن كيفية آلات الفصد ومعرفة أنواع العروق ومعرفة ما يخص ‏(‏2/ 399‏)‏ كل مرض من فصد عرق مخصوص إلى غير ذلك من الأحوال التي يعرفها مزاولها وغايته وغرضه ومنفعته لا تخفى كذا في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏.‏


    علم الخفاء

    هو علم يتعرف منه كيفية إخفاء الشخص نفسه عن الحاضرين، بحيث يراهم ولا يرونه، ذكره أبو الخير من فروع علم السحر، وقال‏:‏ وله دعوات، وعزائم إلا أن الغالب على ظني أن ذلك لا يمكن إلا بالولاية بطريق خرق العادة، لا بمباشرة أسباب يترتب عليها ذلك عادة، وكثيرا ما نسمع هذا لكن لم نر من فعله إلا أن خوارق العادات لا تنكر سيما من أولياء هذه الأمة انتهى‏.‏ ‏(‏2/ 276‏)‏
    أقول كونه علما من جهة تفرعه على السحر لا من جهة الكرامة، فلا وجه لغلبة ظنه في عدم إمكانه إذ هو بطريق السحر ممكن، لا شبهة فيه بل طريق الدعوة، والعزائم أيضاً كما يدعيه أهله، وعدم الرؤية لا يدل على عدم الوقوع، ويقال له علم الإخفاء ولذا تقدم في باب الألف‏.‏

    علم الزائرجة

    هو‏:‏ من القوانين الصناعية لاستخراج الغيوب المنسوبة إلى العالم المعروف‏:‏ بأبي العباس أحمد السبتي‏.‏
    وهو من أعلام المتصوفة بالمغرب، كان في آخر المائة السادسة بمراكش، وبعهد يعقوب بن منصور من ملوك الموحدين، وهي كثيرة الخواص، يولعون باستفادة الغيب منها، بعملها وصورتها التي يقع العمل عندهم فيها دائرة عظيمة، في داخلها دوائر متوازنها للأفلاك والعناصر وللمكونات والروحانيات إلى غير ذلك من أصناف الكائنات الموجودات والعلوم‏.‏
    وكل دائرة منها مقسومة بانقسام فلكها إلى البروج والعناصر وغيرهما، وخطوط كل منها مارة إلى المركز ويسمونها‏:‏ الأوتار، وعلى كل وتر حروف متتابعة موضوعة، فمنها أعداد مرسومة برسوم الزمام التي هي من أشكل الأعداد عند أهل الدواوين والحساب بالمغرب‏.‏
    ومنها برسوم قلم الغبار متناسقة كلها مع تلك الحروف، وفي داخل الزايرجة، وبين الدوائر أسماء العلوم، ومواضع الأكوان، وعلى ظهور الدوائر جدول مستكفي البيوت المتقاطعة طولاً وعرضاً، يشتمل على خمسة وخمسين بيتا في العرض، ومائة وإحدى وثلاثين في الطول، جوانب منه معمورة البيوت تارة بالعدد، وأخرى بالحروف ‏(‏2/ 312‏)‏‏.‏
    ومن جوانب أخرى منه خالية البيوت، ولا يعلم نسبة تلك الأعداد في أوضاعها نسبة البيوت العامرة من الخالية، وجانبي الزائرجة أبيات من عروض بحر الطويل الكامل على روي اللام المنصوبة، تتضمن صورة العمل في استخراج المطلوب من تلك الزائرجة، إلا أنها من قبيل اللغز في عدم الوضوح، ومستعجمة غير جلية‏.‏
    فإذا أرادوا استخراج الجواب عما يسألون عنه أحضروا آلة الاصطرلاب لأخذ الارتفاع، واستخراج الطالع، فإذا علموا درجة من البرج أحصوه، وأخذوا أس ذلك البرج في تلك الزائرجة، وسموه‏:‏ سلطان الطالع‏.‏
    ثم يعملون بعضاً من الأعمال المتداولة بينهم، المعروفة عندهم، حتى يخرجون حروفا مقطعة إذا ركبت يخرج منها بيت منظومة على الوزن والروي، الذي لأبيات القصيدة المرسومة مع الجدول‏.‏
    وقد يزعم بعضهم أنه يخرج منها أبيات أكثر من واحد وعلى أعاريض أخرى، ولا بد عندهم لمن أحكم العمل بهذا القانون أن يخرج له الجواب عن سؤاله منظوما مفهوما، وقد يكون مستغلقا على الفهم لقصور الملكة في العمل بذلك القانون، وهي من الأعمال الغريبة في استخراج الأجوبة‏.‏
    قال في ‏(‏‏(‏الكشف‏)‏‏)‏‏:‏ وفي بعض جوانب الزائرجة بيت من الشعر منسوب إلى بعض أكابر أهل الحذاقة بالمغرب، وهو مالك بن وهيب، الذي كان من علماء إشبيلية في الدولة اللمتونية، والبيت هذا‏:‏
    سؤال عظيم الخلق حزت فصن إذا ** غرائب شك ضبطه الجد مثلا
    وفيه استخراج الجواب لما سئل عنه من المسائل على قانونه‏.‏
    وذلك إنما وقع من مطابقة الجواب للسؤال، لأن الغيب لا يدرك بأمر صناعي البتة‏.‏
    وإنما المطابقة فيها بين الجواب والسؤال من حيث الإفهام، ووقوع ذلك بهذه الصناعة في تكسير الحروف المجتمعة، من السؤال والأوتار غير مستنكر‏.‏
    وقد وقع ‏(‏2/ 313‏)‏ اطلاع بعض الأذكياء على التناسب، فحصل به معرفة المجهول منها، بالتناسب بين الأشياء، وهو سر الحضور على المجهول من المعلوم الحاصل للنفس بطريق حصوله، سيما الرياضة فإنها تفيد العقل زيادة، ولذلك ينسبون الزائرجة إلى أهل الرياضة في الغالب‏.‏
    وزائرجة منسوبة إلى سهل بن عبد الله أيضاً، وهي من الأعمال الغريبة‏.‏
    في تاريخ ابن خلدون، وهي غريبة العمل، وصنعة عجيبة، وكثير من الخواص يعملون بها بإفادة الغيب، وحلها صعب على الجاهل انتهى‏.‏
    وعبارة ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏:‏ مبنى هذا العلم هو أنهم يدعون أن العالم كله بما فيه من كلي وجزئي، علوا وسفلا، أفلاكا وعناصر، ذواتاً ومعاني، ألفاظاً وحروفاً وأسماء وأفعالا متناسبة، كلها على مقادير مقدرة، ومرتبط بعضها ببعض ارتباطاً غير منفصل‏.‏
    ومن ذلك السؤال والجواب في ألفاظها، وحروفها، ومعانيها‏.‏
    قال الشيخ أبو زيد عبد الرحمن بن خلدون في كتابه المسمى بعنوان ‏(‏‏(‏العبر وديوان المبتدأ والخبر‏)‏‏)‏‏:‏
    إن الناس افترقوا في هذا العلم فرقتين‏.‏
    لأن منهم‏:‏ المولعون به منها لكون في أحكام العمل بقانونه، يعتقدون استخراج الغيوب بذلك القانون وعمله‏.‏
    وآخرون‏:‏ مذعنون بإنكاره ويزعمون أن العمل بقانونه غير صحيح في نفسه، وأنه من الحيل ظناً منهم أن صاحب ذلك العمل يعد البيت منظوما، ويخبر به جوابا عن السؤال، فيطير به الغراب كل مطار ثم قال‏:‏
    والحق أن مبنى هذا العلم كما مر على مراعاة التناسب بين الأمور المذكورة فيمكن أن يرفع الله - سبحانه وتعالى - الحجاب عن عقول بعض عباده، فيطلع على وجه التناسب بينها، فيقف على بعض الأمور الكائنة في عالم الملك، ومع ذلك لا يمكن للبشر أن يطلع على علم الغيب الذي استأثر الله بعلمه إذ التناسب بين العلم ‏(‏2/ 314‏)‏ الرباني الذي من عالم الملكوت، وبين عالم الملك بعيد، فكيف يندرج تحت هذا القانون الذي مبناه على التناسب بين الكائنات في عالم الملك‏.‏
    فالقوانين والصناعة لا توصل إلى معرفة الغيب بوجه من الوجوه والله يعلم وأنتم لا تعلمون انتهى‏.‏

    وقال ابن خلدون‏:‏ هذه الصناعة يزعم أصحابها أنهم يعرفون بها الكائنات في عالم العناصر قبل حدوثها من قبل معرفة قوى الكواكب، وتأثيرها في المولدات العنصرية مفردة ومجتمعة، فتكون لذلك أوضاع الأفلاك والكواكب دالة على ما سيحدث من نوع من أنواع الكائنات الكلية والشخصية‏.‏
    فالمتقدمون منهم يرون أن معرفة قوى الكواكب وتأثيراتها بالتجربة، وهو أمر تقصر الأعمار كلها لو اجتمعت عن تحصيله، إذ التجربة إنما تحصل في المرات المتعددة بالتكرار ليحصل عنها العلم أو الظن، وأدوار الكواكب منها ما هو طويل الزمن فيحتاج تكرره إلى آماد وأحقاب متطاولة يتقاصر عنها ما هو طويل من أعمار العالم، وربما ذهب ضعفاء منهم إلى أن معرفة قوى الكواكب وتأثيراتها كانت بالوحي، وهو رأي قائل وقد كفونا مؤنة إبطاله‏.‏
    ومن أوضح الأدلة فيه‏:‏ أن تعلم أن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام أبعد الناس عن الصنائع، وأنهم لا يتعرضون للأخبار عن الغيب إلا أن يكون عن الله، فكيف يدعون استنباطه بالصناعة ويشيرون بذلك لتابعيهم من الخلق‏.‏
    وأما بطليموس ومن تبعه من المتأخرين، فيرون أن دلالة الكواكب على ذلك دلالة طبيعية من قبل مزاج يحصل للكواكب في الكائنات العنصرية، قال‏:‏ لأن فعل النيرين وأثرهما في العنصريات ظاهر لا يسع أحدا جحده، مثل، فعل الشمس في تبدل الفصول وأمزجتها، ونضج الثمار والزرع وغير ذلك‏.‏
    وفعل القمر في الرطوبات والماء وإنضاج المواد المتعفنة وفواكه القناء وسائر أفعاله‏.‏
    ثم قال‏:‏ ولنا فيما بعدهما من الكواكب طريقان‏:‏
    الأولى‏:‏ التقليد لمن نقل ذلك عنه من أئمة الصناعة إلا أنه غير مقنع للنفس ‏(‏2/ 555‏)‏‏.‏
    الثانية‏:‏ الحدس والتجربة بقياس كل واحد منها إلى النير الأعظم الذي عرفنا طبيعته وأثره معرفة ظاهرة، فننظر هل يزيد ذلك الكوكب عند القرآن في قوته ومزاجه فتعرف موافقته له في الطبيعة، أو ينقص عنها فتعرف مضادته، ثم إذا عرفنا قواها مفردة عرفناها مركبة وذلك عند تناظرها بأشكال التثليث والتربيع وغيرهما ومعرفة ذلك من قبل طبائع البروج بالقياس أيضاً إلى النير الأعظم‏.‏
    وإذا عرفنا قوى الكواكب كلها فهي مؤثرة في الهواء وذلك ظاهر والمزاج الذي يحصل منها للهواء يحصل لما تحتها من المولدات وتتخلق به النطف والبزر فتصير حالا للبدن المتكون عنها، وللنفس المتعلقة به الفائضة عليه المكتسبة لما لها منه، ولما يتبع النفس والبدن من الأحوال لأن كيفيات البزرة والنطفة كيفيات لما يتولد عنهما وينشأ منهما‏.‏
    قال‏:‏ وهو مع ذلك ظني، وليس من اليقين في شيء، وليس هو أيضاً من القضاء الإلهي، يعني‏:‏ القدر، إنما هو من جملة الأسباب الطبيعية للكائن، والقضاء الإلهي سابق على كل شيء، هذا محصل كلام بطليموس وأصحابه، وهو منصوص في كتبه الأربع وغيره، ومنه يتبين ضعف مدارك هذه الصناعة، وذلك أن العلم الكائن، أو الظن به، إنما يحصل عن العلم بجملة أسبابه من الفاعل، والقابل، والصورة، والغاية على ما تبين في موضعه‏.‏
    والقوى النجومية على ما قرروه إنما هي فاعلة فقط والجزء العنصري هو القابل، ثم إن القوى النجومية ليست هي الفاعلة بجملتها، بل هناك قوى أخرى فاعلة معها في الجزء المادي، مثل‏:‏ قوة التوليد للأب، والنوع التي في النطفة، وقوى الخاصة التي تميز بها صنف صنف من النوع وغير ذلك، فالقوى النجومية إذا حصل كمالها وحصل العلم فيها إنما هي فاعل واحد من جملة الأسباب الفاعلة للكائن، ثم إنه يشترط مع العلم بقوى النجوم وتأثيراتها، مزيد حدس، وتخمين، وحينئذ يحصل عنده الظن بوقوع الكائن والحدس والتخمين قوى للناظر في فكره، وليس من علل الكائن ولا من أصول الصناعة، فإذا فقد هذا الحدس والتخمين رجعت أدراجها عن الظن إلى الشك، هذا إذا حصل العلم بالقوى النجومية على ‏(‏2/ 556‏)‏‏.‏
    سداد ولم تعترضه آفة، وهذا معوز لما فيه من معرفة حسبانات الكواكب في سيرها لتتعرف به أوضاعها، ولما أن اختصاص كل كوكب بقوة لا دليل عليه ومدرك بطلميوس في إثبات القوى للكواكب الخمسة بقياسها إلى الشمس مدرك ضعيف، لأن قوة الشمس غالبة لجميع القوى للكواكب الخمسة بقياسها إلى الشمس مدرك ضعيف لأن قوة الشمس غالبة لجميع القوى من الكواكب ومستولية عليها فقل أن يشعر بالزيادة فيها، أو النقصان منها عند المقارنة، كما قال، وهذه كلها قادحة في تعريف الكائنات الواقعة في عالم العناصر بهذه الصناعة‏.‏
    ثم إن تأثير الكواكب فيما تحتها باطل إذ قد تبين في باب التوحيد أن لا فاعل إلا الله بطريق استدلالي كما رأيته، واحتج له أهل علم الكلام بما هو غني عن البيان من أن إسناد الأسباب إلى المسببات مجهول الكيفية، والعقل متهم على ما يقضي به فيما يظهر بادي الرأي من التأثير، فلعل استنادها على غير صورة التأثير المتعارف، والقدرة الإلهية رابطة بينهما كما ربطت جميع الكائنات علوا وسفلا، سيما والشرع يرد الحوادث كلها إلى قدرة الله تعالى ويبرأ مما سوى ذلك‏.‏
    والنبوات أيضاً منكرة لشأن النجوم وتأثيراتها واستقراء الشرعيات شاهد بذلك في مثل قوله‏:‏ ‏(‏إن الشمس والقمر لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته‏)‏ وفي قوله‏:‏ ‏(‏أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي، فأما من قال‏:‏ مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب، وأما من قال‏:‏ مطرنا بنوء كذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب‏)‏‏.‏ الحديث الصحيح‏.‏
    فقد بان لك بطلان هذه الصناعة من طريق الشرع، وضعف مداركها مع ذلك من طريق العقل، مع ما لها من المضار في العمران الإنساني، بما تبعث في عقائد العوام من الفساد، إذا اتفق الصدق من أحكامها في بعض الأحايين اتفاقا لا يرجع إلى تعليل ولا تحقيق، فيلهج بذلك من لا معرفة له ويظن اطراد الصدق في سائر أحكامها وليس كذلك، فيقع في رد الأشياء إلى غير خالقها، ثم ما ينشأ عنها كثيرا في الدول من توقع القواطع وما يبعث عليه ذلك ‏(‏2/ 558‏)‏ التوقع من تطاول الأعداء والمتربصين بالدولة إلى الفتك والثورة‏.‏
    وقد شاهدنا من ذلك كثيرا فينبغي أن تحظر هذه الصناعة على جميع أهل العمران، لما ينشأ عنها من المضاد في الدين والدول، ولا يقدح في ذلك كون وجودها طبيعيا للبشر بمقتضى مداركهم وعلومهم، فالخير والشرط طبيعتان موجودتان في العالم لا يمكن نزعهما، وإنما يتعلق بالتكليف بأسباب حصولهم، فيتعين السعي في اكتساب الخير بأسبابه، ودفع أسباب الشر والمضار، هذا هو الواجب على من عرف مفاسد العلم ومضاره، وليعلم من ذلك أنها وإن كانت صحيحة في نفسها فلا يمكن أحدا من أهل الملة تحصيل علمها ولا ملكتها بل إن نظر فيها ناظر وظن الإحاطة بها فهو في غاية القصور في نفس الأمر‏.‏
    فإن الشريعة لما حظرت النظر فيها فقد الاجتماع من أهل العمران لقراءتها والتحليق لتعليمها، وصار المولع بها من الناس وهم الأقل وأقل من الأقل إنما يطالع كتبها ومقالاتها في كسر بيته متسترا عن الناس وتحت ربقه الجمهور مع تشعب الصناعة، وكثرة فروعها، واعتياصها على الفهم، فكيف يحصل منها على طائل، ونحن نجد الفقه الذي عل




    http://rowad.al-islam.com/rowad/?act...oot=1&from=doc


    ________________________________________
    http://www.islamset.com/arabic/asc/fangry1.html
    العلوم الإسلامية
     
  15. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    علم السحر

    من البحث بالانترنت

    علم الكهانة
    المراد منه مناسبة الأرواح البشرية مع الأرواح المجردة من الجن، والشياطين، والاستعلام بهم عن الأحوال الجزئية الحادثة في عالم الكون والفساد المخصوصة بالمستقبل، وأكثر ما يكون في العرب‏.‏
    وقد اشتهر فيهم كاهنان أحدهما‏:‏ شق، والآخر سطيح، وقصتهما مشهورة في السير‏.‏
    وقيل كان وجود ذلك في العرب أحد أسباب معجزات النبي صلى الله عليه وسلم، لما كان يخبر به ويحث على اتباعه، كما يحكى منهم أخبار مجيء رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ولادته المباركة، وكونه نبي آخر الزمان وخاتم الأنبياء‏.‏
    وفي هذا الباب حكايات غريبة لا يليق إيرادها بهذا المختصر فمن أراد الإطلاع عليها فعليه بكتب السير، والتواريخ، ولا سيما كتاب أعلام النبوة للماوردي، لكنهم كانوا محرومين بعد بعثة نبينا عليه الصلاة والسلام من الإطلاع على المغيبات، ومحجوبين عنها بغلبة نور النبي صلى الله عليه وسلم، حتى ورد في بعض الروايات أنه لا كهانة بعد النبوة‏.‏
    فلا يجوز الآن ‏(‏2/ 454‏)‏ تصديق الكهنة والإصغاء إليهم بل هو من إمارات الكفر والمصدق يكون كافرا لقوله عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏(‏من أتى كاهنا فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد‏)‏‏.‏
    لكن المفهوم من كتاب السر المكتوم للفخر الرازي جواز ذلك في الشرع، حيث جوز النبي صلى الله عليه وسلم إصابة العين، وقال‏:‏ ‏(‏العين حق‏)‏‏.‏
    قال الرازي‏:‏ إن الكهانة على قسمين‏:‏
    قسم يكون من خواص بعض النفوس، فهو ليس بمكتسب‏.‏
    وقسم يكون بالعزائم، ودعوة الكواكب، والاشتغال بهما، فبعض طرقه مذكورة فيه، وإن السلوك في هذا الطريق محرم في شريعتنا، فعلى ذلك وجب الاحتراز عن تحصيله واكتسابه، والقسم الأول داخل في علم العرافة، وقد تنبه عليه في محله فلا تغفل‏.‏
    حكي أن السلطان يمين الدولة محمود بن سبكتكين حاصر حصنا فصعب عليه فتحها، فخرج من ذلك الحصن رجل، فقال‏:‏ لا يمنعكم عن فتحها إلا أصحاب الأوهام، والساكنون فيها، ولا يمنعهم عن ذلك إلا تشويشهم بما يمنعهم عن توجيه الأوهام من ضروب الطبول المزعجة، وغلبات العساكر المقلقة، عند طلوع الشمس ففعلوا كما قاله، وانفتح لهم الحصن كذا في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏.‏

    الرقى


    هكذا في ‏(‏كشف الظنون‏)‏ وقال في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏:‏ هو علم باحث عن مباشرة أفعال مخصوصة كعقد الخيط، والشعر، وغيرهما، أو كلمات مخصوصة بعضها بهلوية، وبعضها قبطية، وبعضها هندكية، تترتب على تلك الأعمال والكلمات آثار مخصوصة من إبراء المرض، ورفع أثر النظرة، وحل المعقود، وأمثال ذلك‏.‏
    وإنما سميت رقية لأنها كلمات رقيت من صدر الراقي، وأهل الفرس يسمونها ‏(‏أبسون‏)‏ وإنما سموا بذلك لأنهم كثيرا ما يقرؤونها على الماء، ويسقونه المريض، أو يصبونه عليه، والشرع أذن بالرقية، لكن إذا كانت بكلمات معلومة من أسماء الله تعالى، والآيات التنزيلية، والدعوات المأثورة، وهذا الذي أذن به الشرع من الرقي ليس من فروع علم السحر، بل هي من فروع علم القرآن انتهى‏.‏ ‏(‏2/ 304‏)‏
    وفيه فضل واحد من كتاب ‏(‏القول الجميل في بيان سواء السبيل‏)‏ للشيخ المحدث، ولي الله، أحمد الدهلوي - رحمه الله -‏.‏
    وحكم المسألة مصرح في ‏(‏نيل الأوطار وشرح منتقى الأخبار‏)‏ لشيخنا القاضي محمد بن علي الشوكاني‏.‏
    علم الظاهر والباطن
    أما الظاهر فهو علم الشرع وقد تقدم‏.‏
    وأما الباطن فيقال له علم الطريقة، وعلم التصوف، وعلم السلوك، وعلم الأسرار، وقد تقدم أيضاً ولا حاجة لنا إلى الإعادة، ولكن نتحفك هنا بفائدة جديدة وعائدة سديدة اشتملت على حكم هذا العلم‏.‏
    قال شيخنا الإمام العلامة القاضي محمد بن علي الشوكاني رضي الله عنه وأرضاه في الفتح الرباني ولفظه‏:‏ اعلم أن معنى التصوف المحمود يعني‏:‏ علم الباطن هو الزهد في الدنيا حتى يستوي عنده ذهبها وترابها‏.‏
    ثم الزهد فيما يصدر عن الناس من المدح والذم حتى يستوي عنده مدحهم وذمهم‏.‏
    ثم الاشتغال بذكر الله وبالعبادة المقربة إليه، فمن كان هكذا فهو الصوفي حقا وعند ذاك يكون من أطباء القلوب فيداويها بما يمحو عنها الطواغيت الباطنية من الكبر والحسد، والعجب والرياء، وأمثال هذه الغرائز الشيطانية التي هي أخطر المعاصي أقبح الذنوب‏.‏
    ثم يفتح الله له أبوابا كان عنها محجوبا كغيره لكنه لما أماط عن ظاهره وباطنه في غشاوة صار حينئذ صافيا عن شوب الكدر مطهرا عن ‏(‏2/ 372‏)‏ دنس الذنوب فيبصر ويسمع ويفهم بحواس لا يحجبها عن حقائق الحق حاجب، ولا يحول بينها وبين درك الصواب حائل، ويدل على ذلك أتم دلالة، وأعظم برهان ما ثبت في صحيح البخاري وغيره من حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏يقول الله تعالى‏:‏ من عادى لي وليا فقد بارزته بالمحاربة، وفي رواية‏:‏ فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بمثل ما افترضت عليه، ولا زال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، فبي يسمع، وبي يبصر، وبي يبطش، وبي يمشي، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه، وما ترددت في شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس عبدي المؤمن يكره الموت وأكره مساءته ولا بد له منه‏)‏‏.‏
    ومعلوم أن من كان يبصر بالله سبحانه ويسمع به ويبطش به ويمشي به له حال يخالف حال من لم يكن كذلك، لأنها تنكشف له الأمور كما هي، وهذا هو سبب ما يحكى عنهم من المكاشفة، لأنه قد ارتفع عنهم حجب الذنوب، وذهب عنهم أدران المعاصي‏.‏
    وغيرهم من لا يبصر ولا، يسمعه به ولا يبطش به ولا يمشي به لا يدرك من ذلك شيئا، بل هو محجوب عن الحقائق غير مهتد إلى مستقيم الطريق كما قال الشاعر‏:‏
    وكيف ترى ليلى بعين ترى بها ** سواها وما طهرتها بالمدامع
    وتلتذ منها بالحديث وقد جرى ** حديث سواها في خروق المسامع
    أجلك يا ليلى عن العين إنما ** أراك بقلب خاشع لك خاضع
    وأما من صفا عن الكدر وسمع وأبصر فهو كما قال الآخر‏:‏
    ألا إن وادي الجزع أضحى ترابه * من المسك كافورا وأعواده رندا
    وما ذاك إلا أن هندا عشية ** تمشت وجوت في جوانبه بردا ‏(‏2/ 373‏)‏
    ومما يدل على هذا المعنى الذي أفاده حديث أبي هريرة حديث‏:‏ ‏(‏‏(‏اتقوا فراسة المؤمن، فإنه يرى بنور الله‏)‏‏)‏ وهو حديث صححه الترمذي، فإنه أفاد أن المؤمنين من عباد الله يبصرون بنور الله سبحانه، وهو معنى ما في الحديث الأول من قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ فبي يبصر‏.‏
    فما وقع من هؤلاء القوم الصالحين من المكاشفات هو من هذه الحيثية الواردة في الشريعة المطهرة، وقد ثبت أيضاً في الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه في هذه الأمة محدثين وإن منهم عمر بن الخطاب‏.‏
    ففي هذا الحديث فتح باب المكاشفة لصالحي عباد الله وأن ذلك من الله سبحانه فيحدثون بالوقائع بنور الإيمان الذي هو من نور الله سبحانه فيعرفونها كما هي حتى كان محدثا يحدثهم بها ويخبرهم بمضمونها‏.‏
    وقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقع له من ذلك الكثير الطيب في وقائع معروفة منقولة في دواوين الإسلام، ونزل بتصديق ما تكلم به القرآن الكريم، فمن كان من صالحي العباد متصفا بهذه الصفات متسما بهذه السمات فهو رجل العالم، فرد الدهر، وزين العصر، والاتصال به مما تلين به القلوب وتخشع له الأفئدة وتنجذب بالاتصال به العقول الصحيحة إلى مراضي الرب سبحانه، وكلماته هي الترياق المجرب وإشاراته هي طب القلوب القاسية وتعليماته كيمياء السعادة وإرشاداته هي الموصلة إلى الخير الأكبر والكرمات الدائمة التي لا نفاذ لها ولا انقطاع‏.‏
    ولم تصف البصائر ولا صلحت السرائر بمثل الاتصال بهؤلاء القوم الذين هم خيرة الخيرة وأشرف الذخيرة، فيا لله قوم لهم السلطان الأكبر على ‏(‏2/ 374‏)‏ قلوب هذا العالم يجذبونها إلى طاعات الله سبحانه، والإخلاص له، والاتكال عليه، والقرب منه، والبعد عما يشغل عنه، ويقطع عن الوصول إليه، وقل أن يتصل بهم ويختلط بخيارهم إلا من سبقت له السعادة وجذبته العناية الربانية إليهم لأنهم يخفون أنفسهم ويطهرون في مظاهر الخمول، ومن عرفهم لم يدل عليهم إلا من أذن الله له ولسان حاله يقول كما قال الشاعر‏:‏
    وكم سائل عن سر ليلى كتمته ** بعمياي عن ليلى بعين يقين
    يقولون خبرنا فأنت أمينها ** وما أنا إن خبرتهم بأمين
    فيا طالب الخير إذا ظفرت يدك بواحد من هؤلاء الذين هم صفوة الصفوة وخيرة الخيرة فاشددها عليه واجعله مؤثرا على الأهل والمال، والقريب والحبيب والوطن والسكن، فإنا إن وزنا هؤلاء بميزان الشرع واعتبرناهم بمعيار الدين وجدناهم أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، وقلنا لمعاديهم أو للقادح في علي مقامهم أنت ممن قال فيه الرب سبحانه كما حكاه عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من عادى لي وليا فقد بارزني بالمحاربة وقد آذنته بالحرب‏)‏ لأنه لا عيب لهم إلا انهم أطاعوا الله كما يحب وآمنوا به كما يحب ورفضوا الدنيا الدنية وأقبلوا على الله عز وجل في سرهم وجهرهم وظاهرهم وباطنهم‏.‏
    وإذا فرضنا أن في المدعين للتصوف والسلوك من لم يكن بهذه الصفات وعلى هذا الهدى القويم فإن بدا منه ما يخالف هذه الشريعة المطهرة وينافي منهجها الذي هو الكتاب والسنة فليس من هؤلاء؛ والواجب علينا رد بدعته عليه، والضرب بها في وجهه كما صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏
    ‏(‏وكل أمر ليس عليه أمرنا فهو رد‏)‏ وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏كل بدعة ضلالة‏)‏ ومن أنكر علينا ذلك قلنا له وزنا هذا بميزان الشرع فوجدناه مخالفا له ورددنا أمره إلى الكتاب والسنة فوجدناه مخالفا لهما، وليس المدين إلا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والخارج عنهما المخالف لهما ضال مضل ولا ‏(‏2/ 375‏)‏ يقدح على هؤلاء الأولياء وجود من هو هكذا، فإنه ليس معدودا منهم ولا سالكا طريقتهم ولا مهديا بهديهم‏.‏
    فاعرف هذا فإن القدح في قوم بمجرد فرد أو أفراد منسوبين إليهم نسبة غير مطابقة للواقع لا تقع إلا ممن لا يعرف الشرع، ولا يهتدي بهديه، ولا يبصر بنوره‏.‏
    وبالجملة فمن أراد أن يعرف أولياء هذه الأمة وصالحي المؤمنين المتفضل عليهم بالفضل الذي لا يعد له فضل والخير الذي لا يساويه خير، فليطالع الحلية لأبي نعيم، وصفوة الصفوة لابن الجوزي، فإنهما تحريا ما صح وأودعا كتأبيهما من مناقب الأولياء المروية بالأسانيد الصحيحة ما يجذب بعضه بطبع من يقف عليه إلى طريقتهم والاقتداء بهم‏.‏
    وأقل الأحوال أن يعرف مقادير أولياء الله وصالحي عباده ويعلم أنهم القوم الذين لا يشقى بهم جليسهم وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏أنت مع من أحببت‏)‏ فمحبة الصالحين قربة لا تهمل، وطاعة لا تضيع، وإن لم يعمل كعملهم ولا جهد نفسه كجهدهم انتهى حاصله‏.‏
    وأما ما يحدث من أولياء الله سبحانه وتعالى من الكرامات الظاهرة التي لا شك فيها ولا شبهة فهو حق صحيح لا يمتري فيه من له أدنى معرفة بأحوال صالحي عباد الله المخصوصين بالكرامات التي أكرمهم بها وتفضل بها عليهم‏.‏
    ومن شك في شيء من ذلك نظر في كتب الثقات المدونة في هذا الشأن، كحلية الأولياء للشرجي، وكتاب روض الرياحين لليافعي، وسائر الكتب المصنفة في تاريخ، العالم، فإن كلها مشتملة على تراجم كثير منهم ويغني عن ذلك كله ما قصه الله إلينا في كتابه العزيز عن صالحي عباده الذين لم، يكونوا أنبياء كقصة ذي القرنين وما تهيأ له مما تعجز عنه الطباع البشرية، وقصة مريم كما حكاه الله تعالى‏.‏
    ومن ذلك قصة أصحاب كهف فقد قص الله علينا فيها أعظم كرامة، وقصة آصف من برخيا حيث حكى عنه قوله‏:‏ أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك ‏(‏2/ 376‏)‏ وغير ذلك مما حكاه عن غير هؤلاء والجميع ليسوا بأنبياء، وثبت في الأحاديث الثابتة في الصحيح مثل حديث الثلاثة الذي انطبقت عليهم الصخرة، وحديث جريج الراهب الذي كلمه الطفل، وحديث المرأة التي قالت سائلة الله عز وجل أن يجعل الطفل الذي ترضعه مثل الفارس فأجاب الطفل بما أجاب، وحديث البقرة التي كلمت من أراد أن يحمل عليها وقالت إني لم أخلق لهذا‏.‏
    ومن ذلك وجود القطف من العنب عند خبيب الذي أسرته الكفار‏.‏
    وحديث أن أسيد بن حضير وعبادة بن بشر خرجا من عند النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة مظلمة ومعهما مثل المصاحبين، وحديث رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره‏.‏
    وحديث لقد كان فيمن قبلكم محدثون‏.‏
    وحديث إن في هذه الأمة محدثين وإن منهم عمر‏.‏
    ومن ذلك كون سعد بن أبى وقاص مجاب الدعوة، وهذه الأحاديث كلها ثابتة في الصحيح وورد لكثير من الصحابة رضي الله عنهم كرامات قد اشتملت عليها كتب الحديث والسير‏.‏
    ومن ذلك الأحاديث الواردة في فضلهم والثناء عليهم، كما ثبت في الصحيح ‏(‏أنه قال رجل‏:‏ أي الناس أفضل يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ مؤمن مجاهد بنفسه وماله في سبيل الله، قال‏:‏ ثم من‏؟‏ قال‏:‏ ثم رجل معتزل في شعب من شعاب يعبد ربه‏)‏‏.‏
    وحديث كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل وهذه الأحاديث كلها في الصحيح وفي هذا المقدار كفاية لمن له هداية ‏(‏2/ 377‏)‏‏.‏

    علم التصوف

    هو‏:‏ علم يعرف به كيفية ترقي أهل الكمال، من النوع الإنساني في مدارج سعادتهم، والأمور العارضة لهم في درجاتهم، بقدر الطاقة البشرية‏.‏ ‏(‏2/ 153‏)‏
    وأما التعبير عن هذه الدرجات، والمقامات كما هو حقه، فغير ممكن، لأن العبارات إنما وضعت للمعاني التي وصل إليها فهم أهل اللغات‏.‏
    وأما المعاني التي لا يصل إليها إلا غائب عن ذاته فضلاً عن قوى بدنه، فليس بممكن أن توضع لها الألفاظ، فضلاً عن أن يعبر عنها بالألفاظ‏.‏
    فكما أن المعقولات لا تدرك بالأوهام، والموهومات، لا تدرك بالخياليات، والتخيلات، لا تدرك بالحواس، كذلك ما من شأنه أن يعاين اليقين لا يمكن أن يدرك بعلم اليقين‏.‏
    فالواجب على من يريد ذلك أن يجتهد في الوصول إليه بالعيان، دون أن يطلبه بالبيان، فإنه طور وراء طور العقل‏.‏
    علم التصوف علم ليس يعرفه ** إلا أخو فطنة بالحق معروف
    وليس يعرفه من ليس يشهده ** وكيف يشهد ضوء الشمس مكفوف
    هذا ما ذكره ابن صدر الدين‏.‏
    وأما أبو الخير، فإنه جعل الطرف الثاني من كتابه في العلوم المتعلقة بالتصفية، التي هي ثمرة العمل بالعلم‏.‏
    ولهذا العلم أيضاً ثمرة تسمى‏:‏ علوم المكاشفة، لا يكشف عنها العبارة، غير الإشارة، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -‏:‏ ‏(‏‏(‏إن من العلم كهيئة المكنون، لا يعرفها إلا العلماء بالله تعالى، فإذا نطقوا لا ينكره إلا أهل الغرة‏)‏‏)‏‏.‏
    فرتب هذا الطرف في مقدمة، ودوحة لها شعب، وثمرة، وقال‏:‏ الدوحة في علوم الباطن، لها أربع شعب‏:‏ العبادات، والعادات، والمهلكات، والمنجيات، فلخص فيه ‏(‏2/ 154‏)‏ كتاب‏:‏ ‏(‏‏(‏الإحياء‏)‏‏)‏ للغزالي، ولم يذكر الثمرة، فكأنه لم يذكر التصوف المعروف بين أهله‏.‏
    قال القشيري‏:‏ اعلموا أن المسلمين بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يتسم أفاضلهم في عصرهم بتسمية علم، سوى صحبة الرسول - صلى الله عليه وسلم - إذ لا أفضلية فوقها، فقيل لهم الصحابة‏.‏
    ولما أدركهم أهل العصر الثاني، سمي من صحب الصحابة‏:‏ بالتابعين‏.‏ ثم اختلف الناس، وتباينت المراتب‏.‏
    فقيل لخواص الناس ممن لهم شدة عناية بأمر الدين‏:‏ الزهاد، والعباد‏.‏
    ثم ظهرت البدعة، وحصل التداعي بين الفرق، فكل فريق ادعوا أن فيهم زهاداً، فانفرد خواص أهل السنة المراعون أنفسهم مع الله - سبحانه وتعالى -، الحافظون قلوبهم عن طوارق الغفلة باسم التصوف‏.‏ واشتهر هذا الاسم لهؤلاء الأكابر قبل المائتين من الهجرة‏.‏ انتهى‏.‏
    وأول من سمي بالصوفي‏:‏ أبو هاشم الصوفي، المتوفى سنة خمس ومائة‏.‏
    واعلم‏:‏ أن الإشراقيين من الحكماء الإلهيين، كالصوفيين في المشرب، والاصطلاح، خصوصاً المتأخرين منهم، إلا ما يخالف مذهبهم مذهب أهل الإسلام، ولا يبعد أن يؤخذ هذا الاصطلاح من اصطلاحهم، كما لا يخفى على من تتبع كتب حكمة الإشراق، وفي هذا الفن كتب غير محصورة، ذكرها في‏:‏ ‏(‏‏(‏كشف الظنون‏)‏‏)‏، على ترتيبه إجمالا، ولشيخ الإسلام أحمد بن تيمية الحراني كتاب‏:‏ ‏(‏‏(‏الفرقان بين أولياء الرحمن، وأولياء الشيطان‏)‏‏)‏، رد فيه على المتصوفة رداً لطيفاً، وهو سفر نافع جداً‏.‏
    علم تعلق القلب
    هذا علم ربما يظهره بعض المتبتلين لمن في عقله خفة حتى يظنون أنه يعرف الاسم الأعظم، أو أن الجن تطيعه، وربما أداه انفعاله إلى مرض، ونحوه، أو مطاوعة ذلك المتبتل فيما



    http://www.al-eman.com/Islamlib/view...BID=266&CID=15
    المقدمة في بيان أسماء العلوم




    علم تعلق القلب
    هذا علم ربما يظهره بعض المتبتلين لمن في عقله خفة حتى يظنون أنه يعرف الاسم الأعظم، أو أن الجن تطيعه، وربما أداه انفعاله إلى مرض، ونحوه، أو مطاوعة ذلك المتبتل فيما قصده كذا في‏:‏ ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏.‏
    وأورده من جملة العلوم المتفرعة على السحر، وهذا كما ترى شعبة من علم أهل الحيل، ولا وجه لإفراده‏.‏

    علم الجفر والجامعة

    قال أهل المعرفة بهذا العلم‏:‏ هو عبارة عن العلم الإجمالي بلوح القضاء، والقدر، المحتوي على كل ما كان، وما يكون كلياً، وجزئياً‏.‏
    والجفر‏:‏ عبارة عن لوح القضاء، الذي هو عقل الكل
    والجامعة‏:‏ لوح القدر، الذي هو نفس الكل، وقد ادعى طائفة أن الإمام علي ابن أبي طالب - كرم الله وجهه -، وضع الحروف الثمانية والعشرين على طريق البسط الأعظم في جلد الجفر يستخرج منها بطرق مخصوصة، وشرائط معينة ألفاظ مخصوصة تدل على ما في لوح القضاء، والقدر‏.‏
    وهذا علم توارثه أهل البيت، ومن ينتمي إليهم، ويأخذ منهم من المشائخ الكاملين، وكبار الأولياء، وكانوا يكتمونه عن غيرهم كل الكتمان، وقيل‏:‏ لا يفقه في هذا الكتاب حقيقة إلا المهدي المنتظر خروجه في آخر الزمان‏.‏
    وورد هذا في كتب الأنبياء السالفة، كما نقل عن عيسى بن مريم - عليهما الصلاة والسلام -‏:‏ ‏(‏‏(‏نحن معاشر الأنبياء نأتيكم بالتنزيل، وأما التأويل، فسيأتيكم به البارقليط الذي سيأتيكم بعدي‏)‏‏)‏‏.‏
    نقل أن الخليفة المأمون لما عهد بالخلافة من بعده إلى علي بن موسى الرضا، وكتب إليه كتابه عهده كتب هو في آخر ذلك الكتاب‏:‏ نعم إلا أن الجفر، والجامعة يدلان على أن هذا الأمر لا يتم، وكان كما قال لأن‏:‏ المأمون استشعر لأجل ذلك فتنة ‏(‏2/ 215‏)‏ من طرف ابن العباس، فسم الإمام علي بن موسى الرضا في عنب على ما هو المسطور في كتب التواريخ، كذا في‏:‏ ‏(‏‏(‏مفتاح السعادة‏)‏‏)‏، و‏:‏ ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏.‏
    قال ابن طلحة‏:‏ ‏(‏‏(‏الجفر‏)‏‏)‏، و‏:‏ ‏(‏‏(‏الجامعة‏)‏‏)‏‏:‏ كتابان جليلان أحدهما ذكره الإمام علي بن أبي طالب وهو يخطب على المنبر بالكوفة، والآخر أسره إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وأمره بتدوينه، فكتبه علي حروفاً متفرقة على طريق سفر آدم في جفر يعني في رق صنع من جلد البعير، فاشتهر بين الناس به، لأنه وجد فيه ما جرى للأزلين، والآخرين‏.‏
    والناس مختلفون في وضعه، وتكسيره‏.‏
    فمنهم‏:‏ من كسره بالتكسير الصغير، وهو‏:‏ جعفر الصادق، وجعل في حافية البار الكبير ‏(‏ا، ب، ت، ث‏)‏، إلى آخرها، والباب الصغير أبجد إلى قرشت، وبعض العلماء، قد سمى الباب الكبير بالجفر الكبير، والصغير بالجفر الصغير، فيخرج من الكبير ألف مصدر، ومن الصغير سبعمائة‏.‏
    ومنهم‏:‏ من يضعه بالتكسير المتوسط، وهي‏:‏ الطريقة التي توضع بها الأوفاق الحرفية، وهو الأولى، والأحسن، وعليه مدار الحافية القمرية، والشمسية‏.‏
    ومنهم‏:‏ من يضعه بطريق التكسير الكبير، وهو الذي يخرج منه جميع اللغات، والأسماء‏.‏
    ومنهم‏:‏ من يضعه بطريق التركيب الحرفي، وهو مذهب أفلاطون‏.‏
    ومنهم‏:‏ من يضعه بطريق التركيب العددي، وهو مذهب سائر أهل السنة، وكل موصل إلى المطلوب‏.‏
    ومن الكتب المصنفة فيه‏:‏ ‏(‏‏(‏الجفر الجامع والنور اللامع‏)‏‏)‏ للشيخ كمال الدين أبي سالم محمد بن طلحة النصيبي الشافعي، المتوفى سنة اثنتين وخمسين وستمائة، مجلد صغير، أوله‏:‏ الحمد لله الذي أطلع من اجتباه‏.‏ إلخ‏.‏
    ذكر فيه أن الأئمة من أولاد جعفر يعرفون الجفر، فاختار من أسرارهم فيه‏.‏ انتهى ما في‏:‏ ‏(‏‏(‏كشف الظنون‏)‏‏)‏، أقول‏:‏ وهذه أقوال ‏(‏2/ 216‏)‏ ساقطة جداً، والحق في الباب ما ذكرناه، وحققناه في كتابنا‏:‏ ‏(‏‏(‏لقطة العجلان‏)‏‏)‏، فارجع إليه‏.‏



    علم الفلقطيرات
    وهو خطوط طويلة عقدت عليها حروف وأشكال أي حلق ودوائر وزعموا أن لها تأثيرات بالخاصة وبعضها مقروء الخطوط‏.‏
    قال في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏:‏ وقد خفي علي طريق هذا العلم لمية وانية ولم نر فيه تصنيفا يبين حاله انتهى‏.‏
    وقال صاحب المفتاح في موضوعاته‏:‏ وقد رأينا كثيرا منها على الأوراق المتفرقة، لكن لم نر فيها تصنيفا مفردا ولم نقف أيضاً على كيفية وضعها وما جرينا بها تأثيراً أم لا فبقيت عندنا مجهولة الحال أولا وآخرا انتهى‏.‏

    علم العرافة
    هو معرفة الاستدلال ببعض الحوادث الخالية على الحوادث الآتية بالمناسبة أو المشابهة الخفية التي تكون بينهما أو الاختلاط أو الارتباط على أن يكونا معلولي أمر وأحد أو يكون ما في الحال علة لما في الاستقبال، وشرط كون الارتباط المذكور خفيا أن لا يطلع عليه إلا الأفراد، وذلك إما بالتجارب أو بالحالة المودعة في أنفسهم عند الفطرة بحيث عبر عنهم النبي صلى الله عليه وسلم بالمحدثين المصيبين في الظن والفراسة‏.‏
    حكي أن الاسكندر حين أراد قتال ملك الفرس قال‏:‏ ذلك الملك لا حاجة إلى مقابلة عساكرهم نقاتل معك فإما أن تقتلني، وإما أن أقتلك ففرح الاسكندر بهذا الكلام حيث قدم ذلك الملك نفسه في ذكر القتل فكان كما قال ‏(‏2/ 380‏)‏‏.‏
    ويحكى عنه أيضاً أنه لما دخل بلاد المغرب فمر على امرأة في مدينة تنسج ثوبا فقالت له‏:‏ أيها الملك أعطيت ملكا ذا طول وعرض، ثم مر عليها الملك الأول فقالت له‏:‏ سيقطع الاسكندر ملكك فغضب الملك فقالت‏:‏ لا تغضب إن النفوس قد تشاهد أمور قبل وقوعها بعلامات تحكم النفس بصدقها، لما مر علي الاسكندر كنت أنسج طول الثوب وعرضه ولما مررت أنت فرغت وأردت قطعه، وكان الأمر كما قالت‏.‏
    ويحكى أنه كان في زمن هارون الرشيد رجل أعمى من أهل العرافة وكان يستدل على المسئول عنه بكلام مصدر عن الحاضرين عقيب السؤال فسرق يوما من خزانة هارون بعض من الأشياء فطلب الرجل وأمر أن لا يتكلم أحد بعد السؤال أصلا ففعلوا، كما أمر هارون والأعمى ألقى سمعه ولم يسمع شيئا فأمر يده على البساط فوجد فيه نواة تمرة، فقال‏:‏ إن المسئول عنه در وزبرجد وياقوت‏.‏ فقال الرشيد‏:‏ في أين هو‏؟‏ قال‏:‏ في بئر، فوجدوه كما ذكر الأعمى، فتحير الرشيد فيه‏.‏
    فسأل عن سبب معرفته‏.‏
    فقال‏:‏ وجدت نواة تمرة وطلع النخل أبيض، وهو كالدرة ثم يكون بسرا وهو أخضر وهو لون الزمرد، ثم يكون رطبا وهو أحمر وهو لون الياقوت، ثم لما سألتم عن مكان المسروق سمعت صوت دلو فعرفت أنه في بئر فاستحسن الرشيد فراسته فأعطاه مالا جزيلا‏.‏
    وحكي أن أبا معشر وصاحبه ذهبا إلى عراف فسألاه عن شيء فقال‏:‏ أنكما سألتما عن مسجون، فقالا‏:‏ إنه يخلص، قال‏:‏ نعم يخلص فسألاه عن سبب معرفته، فقال‏:‏ إنكما لما سألتماني وقع نظري على قربة ماء فعرفت أن السؤال عن مسجون، ولما سألتماني عن خلاصة نظرت فإذا هو قد فرغ قربته‏.‏
    وحكى عن المهدي أنه رأى رؤيا فنسيها فأمر بعراف فأحضر فسأله عن رؤياه، فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين صاحب العرافة ينظر إلى الحركة، فغضب المهدي من أنه ‏(‏2/ 381‏)‏ يدعي العرافة ولا يعرف شيئا فوضع يده على رأسه ثم مسح وجهه ثم ضرب يده على فخذه من شدة غضبه، قال العراف‏:‏ يا أمير المؤمنين أخبرك عن رؤياك‏.‏
    إنك صعدت على جبل ثم نزلت إلى أرض ملساء فيها عينان مالحتان ثم لقيت رجلا من قريش، فسأله المهدي عن سبب معرفته فقال‏:‏ مسحت الرأس وهو الجبل، ومسحت الجبهة وهي أرض ملساء فيها عينان مالحتان، ثم مسحت الفخذ وهي قبيلتك، قال المهدي‏:‏ صدقت وأمر له بمال جزيل‏.‏
    وأمثال هذه الحكايات كثيرة يعرفها من تتبع المحاضرات ذكر ذلك صاحب ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏.‏
     
  16. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    علم السحر

    من النت بحث
    --

    علم السحر


    هو‏:‏ علم يستفاد منه حصول ملكة نفسانية يقتدر بها على أفعال غريبة، بأشياء خفية، قاله في ‏(‏‏(‏كشاف اصطلاحات الفنون‏)‏‏)‏‏.‏
    وفي ‏(‏‏(‏كشف الظنون‏)‏‏)‏‏:‏ هو ما خفي سببه، وصعب استنابطه لأكثر العقول‏.‏
    وحقيقته‏:‏ كل ما سحر العقول، وانقادت إليه النفوس بخدعة، وتعجب واستحسان، فتميل إلى إصغاء الأقوال والأفعال الصادرة عن الساحر‏.‏
    فعلى هذا التقدير، هو‏:‏ علم باحث عن معرفة الأحوال الفلكية، وأوضاع الكواكب، وعن ارتباط كل منها مع الأمور الأرضية، من المواليد الثلاثة، على وجه خاص، ليظهر من ذلك الارتباط والامتزاج عللها وأسبابها، وتركيب الساحر في أوقات المناسبة من الأوضاع الفلكية، والأنظار الكوكبية بعض المواليد ببعض، فيظهر ما جل أثره، وخفي سببه، من أوضاع عجيبة وأفعال غريبة، تحيرت فيها العقول، وعجزت عن حل خفاها أفكار الفحول‏.‏
    أما منفعة هذا‏:‏ العلم فالاحتراز عن عمله، لأنه محرم شرعا إلا أن يكون لدفع ساحر يدعي النبوة، فعند ذلك يفترض وجود شخص قادر لدفعه بالعمل، ولذلك قال بعض العلماء‏:‏
    إن تعلم السحر فرض كفاية، وإباحة الأكثرون دون عمله إلا إذا تعين لدفع المتنبي‏.‏
    واختلف الحكماء في طرق السحر‏.‏
    فطريق الهند‏:‏ بتصفية النفس، وطريق النبط‏:‏ بعمل العزائم في بعض الأوقات المناسبة‏.‏
    وطريق اليونان‏:‏ بتسخير روحانية الأفلاك والكواكب ‏(‏2/ 319‏)‏‏.‏
    وطريق العبرانيين والقبط والعرب‏:‏ بذكر بعض الأسماء المجهولة المعاني، فكأنه قسم من العزائم زعموا أنهم سخروا الملائكة القاهرة للجن‏.‏
    فمن الكتب المؤلفة في هذا الفن‏:‏ ‏(‏‏(‏الإيضاح‏)‏‏)‏ للأندلسي، و‏(‏‏(‏البساطين لاستخدام الأنس وأرواح الجن والشياطين‏)‏‏)‏، و‏(‏‏(‏بغية الناشد ومطلب القاصد‏)‏‏)‏ على طريقة العبرانيين، و‏(‏‏(‏الجمهرة‏)‏‏)‏ أيضاً، و‏(‏‏(‏رسائل أرسطو‏)‏‏)‏ إلى الإسكندر، و‏(‏‏(‏غاية الحكيم‏)‏‏)‏ للمجريطي، وكتاب ‏(‏‏(‏طيماؤس‏)‏‏)‏، وكتاب ‏(‏‏(‏الوقوفات للكواكب‏)‏‏)‏ على طريقة اليونانيين، وكتاب ‏(‏‏(‏سحر النبط‏)‏‏)‏ لابن وحشية، وكتاب ‏(‏‏(‏العمي‏)‏‏)‏على طريقة العبرانيين، و‏(‏‏(‏مرآة المعاني في إدراك العالم الإنساني‏)‏‏)‏ على طريقة الهند، انتهى ما في ‏(‏كشف الظنون‏)‏‏.‏
    وفي تاريخ ابن خلدون علم السحر والطلسمات هو‏:‏ علم بكيفية استعدادات تقتدر النفوس البشرية بها على التأثيرات في عالم العناصر، إما بغير معين، أو بمعين من الأمور السماوية، والأول هو‏:‏ السحر والثاني‏:‏ هو الطلسمات‏.‏
    ولما كانت هذه العلوم مهجورة عند الشرائع لما فيها من الضرر، ولما يشترط فيها من الوجهة إلى غير الله من كوكب أو غيره، كانت كتبها كالمفقود بين الناس، إلا ما وجد في كتب الأمم الأقدمين فيما قبل نبوة موسى عليه السلام، مثل‏:‏ النبط، والكلدانيين، فإن جميع من تقدمه من الأنبياء لم يشرعوا الشرائع، ولا جاؤوا بالأحكام إنما كانت كتبهم مواعظ توحيد الله، وتذكير بالجنة والنار‏.‏
    وكانت هذه العلوم في أهل بابل من السريانيين، والكلدانيين، وفي أهل مصر، من القبط، وغيرهم، وكان لهم فيها التأليف والآثار، ولم يترجم لنا من كتبهم فيها إلا القليل، مثل‏:‏
    ‏(‏‏(‏الفلاحة النبطية من أوضاع أهل بابل‏)‏‏)‏، فأخذ الناس منها هذا العلم وتفننوا فيه، ووضعت بعد ذلك الأوضاع، مثل‏:‏ ‏(‏‏(‏مصاحف الكواكب السبعة‏)‏‏)‏، وكتاب ‏(‏‏(‏طمطم الهندي‏)‏‏)‏ في صور الدرج والكواكب وغيرهم‏.‏
    ثم ظهر بالمشرق جابر بن حيان كبير السحرة في هذه الملة، فتصفح كتب ‏(‏2/ 320‏)‏ القوم، واستخرج الصناعة، وغاص على زبدتها، واستخرجها، ووضع فيها غيرها من التآليف، وأكثر الكلام فيها وفي صناعة السيمياء لأنها من توابعها، لأن إحالة الأجسام النوعية من صورة إلى أخرى إنما يكون بالقوة النفسية، لا بالصناعة العملية، فهو من قبيل السحر‏.‏
    ثم جاء مسلمة بن أحمد المجريطي إمام أهل الأندلس في التعاليم والسحريات، فلخص جميع تلك الكتب، وهذبها، وجمع طرقها في كتابه الذي سماه ‏(‏‏(‏غاية الحكيم‏)‏‏)‏، ولم يكتب أحد في هذا العلم بعده‏.‏
    ولنقدم هنا مقدمة يتبين بها حقيقة السحر، وذلك أن النفوس البشرية وإن كانت واحدة بالنوع فهي مختلفة بالخواص، وهي أصناف، كل صنف مختص بخاصية واحدة بالنوع، لا توجد في الصنف الآخر، وصارت تلك الخواص فطرة وجبلة لصنفها‏.‏
    فنفوس الأنبياء عليهم السلام لها خاصية تستعد بها للمعرفة الربانية، ومخاطبة الملائكة عليهم السلام عن الله - سبحانه وتعالى - كما مر، وما يتبع ذلك من التأثير في الأكوان، واستجلاب روحانية الكواكب، للتصرف فيها، والتأثير بقوة نفسانية أو شيطانية‏.‏
    فأما تأثير الأنبياء فمدد إلهي وخاصية ربانية، ونفوس الكهنة لها خاصية الاطلاع على المغيبات بقوى شيطانية، وهكذا كل صنف مختص بخاصية لا توجد في الآخر‏.‏
    والنفوس الساحرة على مراتب ثلاثة يأتي شرحها‏:‏
    فأولها‏:‏ المؤثرة بالهمة فقط من غير إله ولا معين، وهذا هو الذي تسميه الفلاسفة‏:‏ السحر‏.‏
    والثاني‏:‏ بمعين من مزاج الأفلاك، أو العناصر، أو خواص الأعداد، ويسمونه‏:‏ الطلسمات، وهو أضعف رتبة من الأول‏.‏
    والثالث‏:‏ تأثير في القوى المتخيلة يعمد صاحب هذا التأثير إلى القوى المتخيلة، فيتصرف فيها بنوع من التصرف، ويلقي فيها أنواعا من الخيالات ‏(‏2/ 321‏)‏ والمحاكات، وصوراً مما يقصده من ذلك، ثم ينزلها إلى الحسن من الرائين بقوة نفسه المؤثرة فيه، فينظر الراؤون كأنها في الخارج، وليس هناك شيء من ذلك‏.‏
    كما يحكي عن بعضهم أنه يرى البساتين، والأنهار، والقصور وليس هناك شيء من ذلك، ويسمى هذا عند الفلاسفة‏:‏ الشعوذة، أو الشعبذة، هذا تفصيل مراتبه‏.‏
    ثم هذه الخاصية تكون في الساحرة بالقوة شأن القوى البشرية كلها، وإنما تخرج إلى الفعل بالرياضة، ورياضة السحر كلها إنما تكون بالتوجه إلى الأفلاك، والكواكب، والعوالم العلوية، والشياطين، بأنواع التعظيم، والعبادة، والخضوع، والتذلل، فهي لذلك وجهه إلى غير الله، وسجود له، والوجهة إلى غير الله كفر‏.‏
    فلهذا كان السحر كفراً، والكفر من مواده وأسبابه كما رأيت، ولهذا اختلف الفقهاء في قتل الساحر، هل هو لكفره السابق على فعله، أو لتصرفه بالإفساد وما ينشأ عنه من الفساد في الأكوان والكل حاصل منه‏.‏
    ولما كانت المرتبتان الأوليان من السحر لهما حقيقة في الخارج، والمرتبة الأخيرة الثالثة لا حقيقة لها، اختلف العلماء في السحر هل هو حقيقة، أو إنما هو تخييل‏؟‏‏.‏
    فالقائلون بأن له حقيقة‏:‏ نظروا إلى المرتبتين الأوليين‏.‏
    والقائلون بأن لا حقيقة له‏:‏ نظروا إلى المرتبة الثالثة الأخيرة فليس بينهم اختلاف في نفس الأمر، بل إنما جاء من قبل اشتباه هذه المراتب والله أعلم‏.‏
    واعلم أن وجود السحر لا مرية فيه بين العقلاء من أجل التأثير الذي ذكرناه، وقد نطق به القرآن قال الله تعالى‏:‏ ‏(‏ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله‏)‏‏.‏
    وسحر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى كان يخيل إليه أنه يفعل الشيء ولا يفعله، وجعل سحره في مشط، ومشاقة، وجف طلعة، ودفن في بئر ذروان، فأنزل الله عز ‏(‏2/ 322‏)‏ وجل عليه في المعوذتين ‏(‏ومن شر النفاثات في العقد‏)‏‏.‏
    قالت عائشة رضي الله عنها‏:‏ فكان لا يقرأ على عقدة من تلك العقد التي سحر فيها إلا انحلت‏.‏
    وأما وجود السحر في أهل بابل، وهم الكلدانيون من النبط، والسريانيون فكثير، ونطق به القرآن وجاءت به الأخبار‏.‏
    وكان للسحر في بابل ومصر زمان بعثه موسى عليه السلام أسواق نافقة، ولهذا كانت معجزة موسى من جنس ما يدعون ويتناغون فيه، وبقي من آثار ذلك في البرابي بصعيد مصر شواهد دالة على ذلك، ورأينا بالعيان من يصور صورة الشخص المسحور بخواص أشياء مقابلة لما نواه، وحلوله موجودة بالمسحور، وأمثال تلك المعاني من أسماء وصفات في التأليف والتفريق‏.‏
    ثم يتكلم على تلك الصورة التي أقامها مقام الشخص المسحور عيناً أو معنى، ثم ينفث من ريقه بعد اجتماعه في فيه بتكرير مخارج تلك الحروف من الكلام السوء، ويعقد على ذلك المعنى في سبب أعده لذلك تفاؤلا بالعقد واللزام، وأخذ العهد على من أشرك به من الجن في نفثه، في فعله ذلك استشعارا للعزيمة، ولتلك البنية والأسماء السيئة روح خبيثة تخرج منه مع النفخ، متعلقة بريقه الخارج من فيه بالنفث، فتنزل عنها أرواح خبيثة، ويقع عن ذلك بالمسحور ما يحاوله الساحر‏.‏
    وشاهدنا أيضاً من المنتحلين للسحر عمله من يشير إلى كساء، أو جلد، ويتكلم عليه في سره، فإذا هو مقطوع مترف، ويشير إلى بطون الغنم، كذلك في مراعيها بالبعج، فإذا أمعاؤها ساقطة من بطونها إلى الأرض‏.‏
    وسمعنا أن بأرض الهند لهذا العهد من يشير إلى إنسان فيتحتت قلبه ويقع ميتا، وينقب عن قلبه فلا يوجد في حشاه، ويشير إلى الرمانة وتفتح فلا يوجد من حبوبها شيء‏.‏
    وكذلك سمعنا أن بأرض السودان، وأرض الترك من يسحر السحاب فيمطر الأرض المخصوصة ‏(‏2/ 323‏)‏‏.‏
    وكذلك رأينا من عمل الطلسمات عجائب في الأعداد المتحابة ‏(‏وهي رك رف د‏)‏ أحد العددين مائتان وعشرون، والآخر مائتان وأربعة وثمانون‏.‏
    ومعنى المتحابة‏:‏ أن أجزاء كل واحد التي فيه من نصف، وثلث، وربع، وسدس، وخمس، وأمثالها إذا جمع كان مساويا للعدد الآخر صاحبه فيسمى لأجل ذلك‏:‏ المتحابة‏.‏
    ونقل أصحاب الطلسمات‏:‏ أن لتلك الأعداد أثرا في الإلفة بين المتحابين، واجتماعهما إذا وضع لهما مثالان، أحدهما بطالع الزهرة وهي في بيتها، أو شرفها، ناظرة إلى القمر نظر مودة وقبول، ويجعل طالع الثاني سابع الأول، ويضع على أحد التمثالين أحد العددين، والآخر على الآخر، ويقصد بالأكثر الذي يراد ائتلافه أعني المحبوب ما أدري الأكثر كمية، أو الأكثر أجزاء، فيكون لذلك من التأليف العظيم بين المتحابين ما لا يكاد ينفك أحدهما عن الآخر، قاله صاحب ‏(‏‏(‏الغاية‏)‏‏)‏ وغيره من أئمة هذا الشأن، وشهدت له التجربة‏.‏
    وكذا طابع الأسد، ويسمى أيضاً‏:‏ طابع الحصى، وهو أن يرسم في قالب هذا الطابع صورة أسد شائلا ذنبه، عاضا على حصاة، قد قسمها بنصفين، وبين يديه صورة حية منسابة من رجليه إلى قبالة وجهه، فاغرة فاها إلى فيه، وعلى ظهره صورة عقرب تدب ويتحين برسمه حلول الشمس بالوجه الأول، أو الثالث من الأسد بشرط صلاح النيرين وسلامتهما من النحوس، فإذا وجد ذلك وعثر عليه، طبع في ذلك الوقت في مقدار المثقال فما دونه من الذهب، وغمس بعد في الزعفران محلولا بماء الورد، ورفع في خرقة حرير صفراء، فإنهم يزعمون أن لممسكه من العز على السلاطين في مباشرتهم، وخدمتهم، وتسخيرهم له، ما لا يعبر عنه، وكذلك السلاطين فيه من القوة والعز على من تحت أيديهم‏.‏
    ذكر ذلك أيضاً أهل هذا الشأن في ‏(‏‏(‏الغاية‏)‏‏)‏ وغيرها، وشهدت له التجرية‏.‏
    وكذلك وفق المسدس المختص بالشمس، ذكروا أنه يوضع عند حلول ‏(‏2/ 324‏)‏ الشمس في شرفها وسلامتها من النحوس، وسلامة القمر بطالع ملوكي، يعتبر فيه نظر صاحب العاشر لصاحب الطالع نظر مودة وقبول، ويصلح فيه ما يكون في مواليد الملوك من الأدلة الشريفة، ويرفع خرقة حرير صفراء بعد أن يغمس في الطيب، فزعموا أنه له أثرا في صحابة الملوك وخدمتهم ومعاشرتهم، وأمثال ذلك كثيرة‏.‏
    وكتاب ‏(‏‏(‏الغاية‏)‏‏)‏ لمسلمة بن أحمد المجريطي هو مدون هذه الصناعة، وفيه استيفاؤها وكمال مسائلها‏.‏
    وذكر لنا أن الإمام الفخر بن الخطيب وضع كتابا في ذلك وسماه‏:‏ ‏(‏‏(‏بالسر المكتوم‏)‏‏)‏ وإنه بالمشرق يتداوله أهله، ونحن لم نقف عليه والإمام لم يكن من أئمة هذا الشأن فيما نظن، ولعل الأمر بخلاف ذلك، وبالمغرب صنف من هؤلاء المنتحلين لهذه الأعمال السحرية يعرفون بالبعاجين، وهم الذين ذكرت أولا أنهم يشيرون إلى الكساء، أو الجلد، فيتخرق، ويشيرون إلى بطون الغنم بالبعج فتنبعج، ويسمى أحدهم لهذا العهد باسم‏:‏ البعاج، لأن أكثر ما ينتحل من السحر بعج الأنعام، يرتب بذلك أهلها ليعطوه من فضلها، وهم متسترون بذلك في الغاية خوفا على أنفسهم من الحكام‏.‏
    لقيت منهم جماعة وشاهدت من أفعالهم هذه بذلك، وأخبروني أن لهم وجهة ورياضة خاصة بدعوات كفرية، وإشراك روحانيات الجن، والكواكب، سطرت فيها صحيفة عندهم تسمى ‏(‏‏(‏الخزيرية‏)‏‏)‏ يتدارسونها، وإن بهذه الرياضة والوجهة يصلون إلى حصول هذه الأفعال لهم، وإن التأثير الذي لهم إنما ‏(‏2/ 325‏)‏ هو فيما سوى الإنسان الحر من المتاع، والحيوان، والرقيق، يعبرون عن ذلك بقولهم‏:‏
    إنما انفعل فيما تمشي فيه الدراهم، أي‏:‏ ما يملك، ويباع، ويشترى، من سائر الممتلكات هذا ما زعموه، وسألت بعضهم فأخبرني به‏.‏
    وأما أفعالهم فظاهرة موجودة وقفنا على الكثير منها، وعاينتها من غير ريبة في ذلك، هذا شأن السحر والطلسمات وآثارهما في العالم‏.‏
    فأما الفلاسفة ففرقوا بين السحر والطلسمات، بعد أن أثبتوا أنهما جميعا أثر للنفس الإنسانية، واستدلوا على وجود الأثر للنفس الإنسانية بأن لها آثارا في بدنها على غير المجرى الطبعي، وأسبابه الجسمانية، بل آثار عارضة من كيفيات الأرواح، تارة كالسخونة الحادثة عن الفرح والسرور، من جهة التصورات النفسانية، أخرى كالذي يقع من قبل التوهم، فإن الماشي على حرف حائط، أو على حبل منتصب إذا قوي عنده توهم السقوط سقط بلا شك‏.‏
    ولهذا تجد كثيرا من الناس يعودون أنفسهم ذلك حتى يذهب عنهم هذا الوهم فتجدهم يمشون على حرف الحائط والحبل المنتصب، ولا يخافون السقوط، فثبت أن ذلك من آثار النفس الإنسانية، وتصورها للسقوط من أجل الوهم، وإذا كان ذلك أثرا للنفس في بدنها من غير الأسباب الجسمانية الطبيعية فجائز أن يكون لها مثل هذا الأثر في غير بدنها، إذ نسبتها إلى الأبدان في ذلك النوع من التأثير واحدة، لأنها غير حالة في البدن، ولا منطبعة فيه، فثبت أنها مؤثرة في سائر الأجسام‏.‏
    وأما التفرقة عندهم بين السحر والطلسمات، فهو‏:‏ أن السحر لا يحتاج الساحر فيه إلى معين، وصاحب الطلسمات يستعين بروحانيات الكواكب، وأسرار الأعداد، وخواص الموجودات، وأوضاع الفلك المؤثرة في عالم العناصر، كما يقوله المنجمون‏.‏
    ويقولون‏:‏ السحر اتحاد روح بروح‏.‏
    والطلسم‏:‏ اتحاد روح بجسم‏.‏
    ومعناه عندهم‏:‏ ربط الطبائع العلوية السماوية بالطبائع السفلية ‏(‏2/ 326‏)‏، والطبائع العلوية هي‏:‏ روحانيات الكواكب، ولذلك يستعين صاحبه في غالب الأمر بالنجامة‏.‏
    والساحر عندهم‏:‏ غير مكتسب لسحره، بل هو مفطور عندهم على تلك الجبلة المختصة بذلك النوع من التأثير‏.‏والفرق عندهم بين المعجزة والسحر، أن المعجزة إلهية تبعث في النفس ذلك التأثير فهو مؤيد بروح الله على فعله ذلك، والساحر إنما يفعل ذلك من عند نفسه، وبقوته النفسانية، وبإمداد الشياطين في بعض الأحوال‏.‏
    فبينهما الفرق في المعقولية، والحقيقة، والذات في نفس الأمر، وإنما نستدل نحن على التفرقة بالعلامات الظاهرة، وهي‏:‏ وجود المعجزة لصاحب الخير، وفي مقاصد الخير، وللنفوس المتمحضة للخير، والتحدي بها على دعوى النبوة، والسحر إنما يوجد لصاحب الشر وفي أفعال الشر في الغالب من التفريق بين الزوجين، وضرر الأعداء، وأمثال ذلك، وللنفوس المتمحضة للشر‏.‏
    هذا هو الفرق بينهما عند الحكماء الإلهيين، وقد يوجد لبعض المتصوفة وأصحاب الكرامات تأثير أيضاً في أحوال العالم، وليس معدودا من جنس السحر، وإنما هو بالإمداد الإلهي، لأن طريقتهم ونحلتهم من آثار النبوة وتوابعها، ولهم في المدد الإلهي حظ على قدر حالهم، وإيمانهم، وتمسكهم بكلمة الله، وإذا اقتدر أحد منهم على أفعال الشر فلا يأتيها، لأنه متقيد فيما يأتيه ويذره للأمر الإلهي، فما لا يقع لهم فيه الإذن لا يأتونه بوجه، ومن أتاه منهم فقد عدل عن طريق الحق، وربما سلب حاله‏.‏
    ولما كانت المعجزة بإمداد روح الله والقوى الإلهية، فلذلك لا يعارضها شيء من السحر، وانظر شأن سحرة فرعون مع موسى في معجزة العصا، كيف تلقفت ما كانوا يأفكون، وذهب سحرهم واضمحل كأن لم يكن‏!‏ ‏.‏
    وكذلك لما أنزل على النبي - صلى الله عليه وسلم - في المعوذتين ‏(‏ومن شر النفاثات في العقد‏)‏ قالت عائشة رضي الله عنها‏:‏ فكان لا يقرؤها على عقدة من العقد التي سحر فيها إلا انحلت فالسحر لا يثبت ‏(‏2/ 327‏)‏ مع اسم الله وذكره‏.‏
    وقد نقل المؤرخون أن زركش كاويان وهي راية كسرى، كان فيه الوفق المئيني العددي منسوجا بالذهب في أوضاع فلكية رصدت لذلك الوفق، ووجدت الراية يوم قتل رستم بالقادسية، واقعة على الأرض، بعد انهزام أهل فارس وشتاتهم، وهو الطلسمات والأوفاق مخصوص بالغلب في الحروب، وإن الراية التي يكون فيها أو معها لا تنهزم أصلا إلا أن هذه عارضها المدد الإلهي من إيمان أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وتمسكهم بكلمة الله، فانحل معها كل عقد سحري، ولم يثبت، وبطل ما كانوا يعملون‏.‏
    وأما الشريعة فلم تفرق بين السحر والطلسمات، وجعلتهما بابا واحدا محظوراً، لأن الأفعال إنما أباح لنا الشارع منها ما يهمنا في ديننا الذي فيه صلاح آخرتنا، أو في معاشنا الذي فيه صلاح دنيانا، وما لا يهمنا في شيء منهما فإن كان فيه ضرر ونوع ضرر، كالسحر الحاصل ضرره بالوقوع يلحق به الطلسمات، لأن أثرهما واحد‏.‏
    وكالنجامة التي فيها نوع ضرر باعتقاد التأثير فتفسد العقيدة الإيمانية برد الأمور إلى غير الله تعالى، فيكون حينئذ ذلك الفعل محظورا على نسبته في الضرر وإن لم يكن مهما علينا، ولا فيه ضرر فلا أقل من أن تركه قربة إلى الله فإن من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه، فجعلت الشريعة باب السحر، والطلسمات، والشعوذة، بابا واحدا لما فيها من الضرر، وخصته بالحظر والتحريم‏.‏
    وأما الفرق عندهم بين المعجزة والسحر‏:‏ فالذي ذكره المتكلمون أنه راجع إلى التحدي، وهو دعوى وقوعها على وفق ما ادعاه، قالوا‏:‏ والساحر مصروف عن مثل هذا التحدي، فلا يقع منه وقوع المعجزة على وفق دعوى الكاذب غير مقدور، لأن دلالة المعجزة على الصدق عقلية، لأن صفة نفسها التصديق، فلو وقعت مع الكذب لاستحال الصادق كاذبا وهو محال، فإذا لا تقع المعجزة مع الكاذب بإطلاق‏.‏
    وأما الحكماء‏:‏ فالفرق بينهما عندهم كما ذكرناه، فرق ما بين الخير والشر في ‏(‏2/ 328‏)‏ نهاية الطرفين، فالساحر لا يصدر منه الخير، ولا يستعمل في أسباب الخير، وصاحب المعجزة لا يصدر منه الشر، ولا يستعمل في أسباب الشر، فكأنهما على طرفي النقيض في أصل فطرتهم والله يهدي من يشاء، وهو القوي العزيز، لا رب سواه‏.‏
    ومن قبيل هذه التأثيرات النفسانية الإصابة بالعين، وهو تأثير من نفس المعيان عندما يستحسن بعينه مدركا من الذوات، أو الأحوال، ويفرط في استحسانه، وينشأ عن ذلك الاستحسان حينئذ أنه يروم معه سلب ذلك الشيء عمن اتصف به، فيؤثر فساده وهو جبلة فطرية أعني هذه الإصابة بالعين‏.‏
    والفرق بينها وبين التأثيرات وإن كان منها ما لا يكتسب أن صدورها راجع إلى اختيار فاعلها، والفطري منها قوة صدروها لا نفس صدروها، ولهذا قالوا‏:‏ القاتل بالسحر أو بالكرامة يقتل، والقاتل بالعين لا يقتل، وما ذلك إلا لأنه ليس مما يريده ويقصده أو يتركه وإنما هو مجبور في صدوره عنه، والله أعلم بما في الغيوب، ومطلع على ما في السرائر انتهى كلام ابن خلدون ومن عينه نقلت هنا وفي كل موضع من هذا الكتاب، والله تعالى الموفق للحق والصواب‏.‏

    علم معرفة الخواص الروحانية


    من العددية، والحرفية، والتكسيرات العددية، والحرفية، وهو‏:‏ علم باحث عن كيفية تمزيج الأعداد والحروف على التناسب والتعادل، بحيث يتعلق بواسطة هذا ‏(‏2/ 498‏)‏ التعديل أرواح متصرفة تؤثر في القوابل حسبما يراد، ويقصد عن ترتيب الأعداد والحروف وكيفياتها وموضوعه الأعداد والحروف وغايته الوصول إلى المطالب الدينية، أو الدنيوية، أو الأخروية‏.‏
    وغرضه وفائدته لا يخفى، وكتب عبد الرحمن الأنطاكي نافعة في هذا الباب، وكذا كتب الشيخ أحمد البوني، وغير ذلك من المشائخ الكرام ذكره في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏.‏


    علم دعوة الكواكب


    قال في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏:‏ كما أن استحضار الجن وبعض الملائكة ممكن، فكذلك يمكن تسخير روحانية الكواكب، سيما السبعة السيارة، فيتوصل بذلك إلى المقاصد المهمة‏.‏ من قتل الأعداء وإحضار المال والغائب وأمثال ذلك‏.‏
    فيستحضرها متى شاء بعد الدعوة بلا تكلف ومشقة‏.‏
    حكي أن ملكا كان مشتغلا بدعوة زحل، وكان أصحابه يلومونه في ذلك، وفي بعض الأيام عرض له عدو، وكان ذلك العدو ملكا عظيما، أعجزه دفعه بالمحاربة، فاشتغل ذلك الملك بدعوة زحل، فإذا نزل من السماء شيء فخاف أهل المجلس عنه ‏(‏2/ 287‏)‏ فتفرقوا، فدعاهم الملك وأحضروا عنده، فرأوا ظروفا من نحاس مثلث الشكل، وفيه رأس الملك الذي خاصمه مقطوعا ففرحوا بذلك‏.‏
    وهرب العسكر ونصر الملك بروحانية زحل، وقال أنتم سفهتموني باشتغالي بالدعوة، وهذا نفعه الأدنى فاعتقدوا الدعوة كلهم‏.‏
    وأما كون الظرف من النحاس وكونه مثلثا، فلاقتضاء طبيعة زحل ذلك المعدن، وذلك الشكل‏.‏
    واعلم أن دعوة الكواكب كانت مما اشتغل فيها الصابئة، فبعث عليهم إبراهيم عليه السلام مبطلا لمقالتهم، ورادا عليهم، وإذا جاء نهر الله بطل نهر العقل انتهى‏.‏
    قلت‏:‏ وليست هذه الدعوة بعد ما نزل شرع نبينا - صلى الله عليه وسلم - في شيء من أمر الدين، بل هو شرك بحت، وكفر محض، أعاذنا الله وإخواننا المسلمين عن أمثال هذه العلوم‏.‏



    علم السيميا


    اعلم أنه قد يطلق هذا الاسم على ما هو غير الحقيقي من السحر، وهو المشهور‏.‏
    وحاصله إحداث مثالات خيالية في الجو لا وجود لها في الحس، وقد يطلق على إيجاد تلك المثالات بصورها في الحس فحينئذ يظهر بعض الصور في جوهر الهواء فتمول سريعة لسرعة تغير جوهر الهواء، ولا مجال لحفظ ما يقبل من الصورة في زمان طويل لرطوبته فيكون سريع القبول، وسريع الزوال‏.‏
    وأما كيفية إحداث تلك الصور وعللها فأمر خفي لا اطلاع عليه إلا
    لأهله وليس المراد وصفه وتحقيق ههنا بل المقصود هنا الكشف وإزالة الالتباس عن أمثاله‏.‏
    وحاصله ومجمله أن يركب الساحر أشياء من الخواص والأدهان، أو المانعات، أو كلمات خاصة توجب بعض تخيلات خاصة، كدارك الحواس بعض المأكول والمشروع وأمثاله ولا حقيقة له ‏(‏2/ 333‏)‏، وفي هذا الباب حكايات كثيرة عن ابن سينا والسهروردي المقتول، انتهى ما في ‏(‏‏(‏كشف المظنون‏)‏‏)‏‏.‏
    وأطال ابن خلدون في بيان هذا العلم إلى أوراق لسنا بصدد نقله في هذا الموضع‏.‏
    قال‏:‏ في ‏(‏‏(‏المدينة‏)‏‏)‏ ومن جملة ما حكى الأوزاعي عن يهودي لحقه في السفر وأنه أخذ ضفدعا فسحرها بطريقة علم السيميا، حتى صارت خنزيرا فباعها من قوم من النصارى، فلما صاروا إلى بيوتهم عاد ضفدعا فلحقوا اليهودي وهو مع الأوزاعي، فلما قربوا منه، رأوا رأسه قد سقط، ففزعوا وولوا هاربين، وبقي الرأس يقول للأوزاعي‏:‏ يا أبا عمرو هل غابوا إلى أن بعدوا عنه، فصار الرأس في الجسد‏.‏ هذا ما حكاه ابن السبكي في رسالته ‏(‏‏(‏معيد النعم ومبيد النقم‏)‏‏)‏‏.‏
    ومنفعة هذا العلم وغرضه ظاهران جدا، ولفظ سيميا عبراني معرب أصله سيم يه، ومعناه‏:‏ اسم الله، وأما المقالات السبع عشرة للحلاج فإنما هي على سبيل الرمز، وللشيخ ابن سينا أمور غريبة تنقل عنه في هذا العلم، وكذا للشيخ شهاب الدين السهروردي المقتول، انتهى‏.‏
    وقد حقق شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - في مؤلفاته أن الحلاج كان من الساحرين المشعبذين، ولم يكن من أولياء الله تعالى كما زعم جماعة من الصوفية، والله أعلم وعلمه أتم ‏(‏2/ 334‏)‏‏.‏

    علم الشعبذة


    قد تقدم الكلام عليه في ذيل علم السحر‏.‏
    قال في ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏:‏ علم الشعبذة والتخيلات والأخذ بالعيون المخيلة لسرعة فعل صناعها برؤية الشيء على خلاف ما هو عليه‏.‏
    والشعبذة‏:‏ وقد يقال‏:‏ الشعوذة، معرب شعبادة، وهي اسم رجل ينسب إليه هذا العلم‏.‏
    وهو‏:‏ علم مبني على خفة اليد، بأن يرى الناس الأمر المكرر واحدا والواحد ‏(‏2/ 341‏)‏ مكرر بسرعة التحريك، ويرى الجماد حيا، ويخفي المحسوس عن أعين الناس بلا أخذ من عندهم باليد إلى غير ذلك من الأحوال التي تعارفها الناس بالآنية دون اللمية، وهذا ليس من السحر في شيء، لكن لشبهه به في رأي العين جعلناه من فروعه، انتهى‏.‏


    علم الطبعي


    هو علم يبحث فيه عن أحوال الأجسام الطبعية وموضوعه الجسم ويسمى أيضاً بالعلم الأدنى وبالعلم الأسفل وهو علم بأحوال ما يفتقر إلى المادة في الوجودين‏.‏
    وموضوعه الجسم الطبعي من حيث إن يستعد للحركة والسكون‏.‏
    وفي إرشاد القاصد للشيخ الأكفاني السخاوي العلم الطبعي‏:‏ علم يبحث فيه عن أحوال الجسم المحسوس من حيث هو معرض للتغير في الأحوال والثبات فيها‏.‏
    فالجسم من هذه الحيثية موضوعه‏.‏
    وأما العلوم التي تفرع عليه وتنشأ منه فهي عشرة‏.‏
    وذلك لأن نظره إما أن يكون فيما يفرع على الجسم البسيط أو الجسم المركب أو ما يعمهما‏.‏
    والأجسام البسيطة‏:‏
    أما الفلكية فأحكام النجوم‏.‏
    وأما العنصرية فالطلسمات‏.‏
    والأجسام المركبة أما ما لا يلزمه مزاج وهو‏:‏ علم السيميا‏.‏
    وما يلزمه مزاج فإما بغير ذي نفس فالكيمياء، أو بذي نفس‏.‏
    فأما غير مدركة فالفلاحة‏.‏
    وأما مدركة فأما لها مع ذلك أن يعقل أولا الثاني البيطرة والبيزرة وما يجري مجراهما ‏(‏2/ 366‏)‏‏.‏
    والذي بذي النفس العاقلة هو الإنسان وذلك إما في حفظ صحته واسترجاعها، وهو الطب أو أحواله الظاهرة الدالة على أحواله الباطنة وهو الفراسة، أو أحوال نفسه حال غيبته عن حسه وهو تعبير الرؤيا والعام للبسيط والمركب السحر انتهى‏.‏
    وأصول الطبعي ثمانية‏:‏
    الأول‏:‏ العلم بأحوال الأمور العامة للأجسام‏.‏
    الثاني‏:‏ العلم بأركان العالم وحركاتها، وأماكنها المسمى بعلم السماء والعالم‏.‏
    الثالث‏:‏ العلم بكون الأركان وفسادها‏.‏
    الرابع‏:‏ العلم بالمركبات الغير التامة لكائنات الجو‏.‏
    الخامس‏:‏ العلم بأحوال المعادن‏.‏
    السادس‏:‏ العلم بالنفس النباتية‏.‏
    السابع‏:‏ العلم بالنفس الحيوانية‏.‏
    الثامن‏:‏ العلم بالنفس الناطقة‏.‏
    قال ابن خلدون‏:‏ هو علم يبحث عن الجسم من جهة ما يلحقه من الحركة والسكون فينظر في الأجسام السماوية والعنصرية وما يتولد عنها من حيوان وإنسان ونبات ومعدن، وما يتكون في الأرض من العيون والزلازل، وفي الجو من السحاب والبخار والرعد والبرق والصواعق وغير ذلك، وفي مبدأ الحركة للأجسام، وهو النفس على تنوعها في الإنسان والحيوان والنبات‏.‏
    وكتب أرسطو فيه موجودة بين أيدي الناس مع ما ترجم من علوم الفلسفة أيام المأمون وألف الناس على حذوها‏.‏
    وأوعب من ألف في ذلك ابن سينا في كتاب ‏(‏‏(‏الشفا‏)‏‏)‏ جمع فيه العلوم السبعة للفلاسفة‏.‏
    ثم لخصه في كتاب النجاة ‏(‏2/ 367‏)‏‏.‏
    وفي كتاب الإشارات وكأنه يخالف أرسطو في الكثير من مسائلها ويقول برأيه فيها، وأما ابن رشد فلخص كتب أرسطو وشرحها متبعا له غير مخالف، وألف الناس في ذلك كثيرا لكن هذه هي المشهورة لهذا العهد والمعتبرة في الصناعة‏.‏
    ولأهل المشرق عناية بكتاب ‏(‏‏(‏الإشارات‏)‏‏)‏ لابن سينا، وللإمام ابن الخطيب عليه شرح حسن، وكذا الآمدي وشرحه أيضاً نصير الدين الطوسي المعروف بخواجه من أهل المشرق وبحث مع الإمام في كثير من مسائله فأوفى على أنظاره وبحوثه، وفوق كل ذي علم عليم، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم‏.‏
    علم اللدني
    هو العلم الذي تعمله العبد من الله تعالى من غير واسطة ملك ونبي بالمشافهة، والمشاهدة كما كان الخضر عليه السلام قال تعالى‏:‏ ‏{‏وآتيناه من لدنا علما‏}‏‏.‏
    وقيل‏:‏ هو معرفة ذات الله تعالى وصفاته علماً يقينياً، من مشاهدة، وذوق ببصائر القلوب، كذا في مجمع السلوك، وهكذا في كشاف اصطلاحات الفنون‏.‏
     
  17. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    الوثنية بالاسلام المعاصر

    الوثنية بالاسلام المعاصر – مدخل
    كتاب

    الكويت ..
    تميل باتحاه اليسار – لان الدولة شكلها سياري ..
    وهذا ليس ذنبها .. انه من الله – الامارات كذلك يسارية
    الفرق بين الكويت و الامارات – الامارات تاخذ قرار بسرعة – والكويت تتاخر باتخاذ القرار – وهذا من الله وليس من البلد - طيبعة الدولة و موقعها

    بعكس السعودية فهي دولة اصول اصولية – الاصل الاصيل – مثل الولابات المتحدة دولة تميل نحو الاصول
    هناك اصل اصيل بالكويت – الا انها مجموعات بسيطة من العائلات – ليست العامة

    والاصول يعانون من الحسد و السحر بسبب و بدون سبب

    بدون سبب : فالكويت مدرسة . شخص يرغب بتجربة ساحر – فالناس صارت تتعرض لمشاكل بدون سبب
    لان شخص ما يجرب خرزتة مثلا

    --
    لتخفيف العبئ على الدولة من هؤلاء الناس الذين يحتاجون للتوعية بطريقة علمية صح– لدي بحث عن :
    الوثنية بالاسلام المعاصر - 60 صفحة A4
    لتدريسه بمداردس الدولة - بالسنة الدراسية الاخيرة 12 الصف -او بجريدة الوطن الموقرة

    الشيخ محمد الديش (السعودية ) قراء ذلك البحث و اعتبرة ثقافة – وشكرني علي المجهود
    بالحقيقة ان ذلك المجهود كان عبارة عن تجميع من الانترنت – وتم وضع مصادر المواقع
    وهو اهداء نسخة من الكويت للشيخ محمد الدويش – او لاي شيخ دين ترحب به الكويت


    مقدمة

    ذات يوم أهداني أحدهم خرزة (حجر) ألقيتها في البحر (قبل أربعين يوم الرقم كان غريبا ( ،
    فعلا لم استطع أن اركز في صلاتي خلال تلك المدة – تشتت تفكيرك و تركز مع الحجر ، صورها لي (ذلك الشخص) أنها حلالة مشاكل ، عندها بدأت اركز تفكيري حول الناس الذين يرتدون الحجارة (خرز) .
    الواقع أن الفاعل هو الله ،و اتفق الشيوخ على أن الكوكب لا يجوز أن تكون الفاعلة إذ الفاعل لا بد أن يكون حيا و الكواكب ليست بهذه الصفة فكيف ؟

    الشخص نفسة يجب ان يكون حيالا( ذاحيلة قوية ) باللغة العصرية اي حيال او نصابا

    ولكن ما الذي يدعو رؤساء بعض لدول الاستعانة بمستشارين لديهم معرفة بهذه العلوم ؟
    الجميع شاهد اندفاع السيدات إلى ساحر (يفك ويربط) بالكويت يسمى ملا – ملاية- مطوع- بمصر غجرية ضاربة ودع - بالعراق كاولية تحمل تخت رمل .


    كنت في المملكة المتحدة في إحدى الرحلات مع الوفود الإعلامية مجموعة من خمسة إعلاميين ، التقينا حميد الازري -عميد الاتحاد العالمي للفلكيين الروحانيين ( الذي قتل في مطلع التسعينيات في شقته ف باريس بعدة طلقات نارية ) ،
    كان اللقاء في إحدى صالات لفندق مع فلكي ( ولم يعلن انه ساحر) ، وكان اللقاء سبب فضول أحد الزملاء ، طلب حميد اسم كل واحد على عجل ، وعندما جاء دوري و أخبرته باسمي فقال : سيكون لك شان كبير ، فاستطردت بسؤاله عن كيفية معرفته ،فقال : نطقنا . ( وسكت) . فلم افهم كلمة (نطقنا) ماذا تعني ، هل هو نبي ؟ اقصد ، هل كشف عنه الحجاب؟ .

    هذه الطريقة تجعل الناس يعتقدون انه نبي تجعل منه منجم ( مدعي نبوة) .

    في حين أن هذا العلم يدرس في الجامعات .

    هذا أسلوب تعتيم يتعمده مدعي النبوء (المنجم) حتى يضفي على نفسه أن جهة أخرى تلقنه كالوحي مثلا .

    في موقف آخر مع سيدة عربية من لبنان هذه المرة و كانت هي في زيارة إلى الكويت ، لديها كتب مطبوعة في تنبؤاتها . و اغلب تنبؤاتها صحيحه و دقيقة ، كسقوط مبنى البورصا الأمريكية 11 سبتمبر
    وفي اللقاء الذي تم رفعت راية ولم أتحدث و أعلنت أن كل ما تقوله السيدة صح ، وأننا متفقان على لنتائج ،

    في حين قامت السيدة الفلكية أخرى ، و طعنت بالطريقة و اعتبرتها بدائية ولأنها تستعين بطريقة الأرقام، أي بتسقيط الأرقام المجموعة من اسم الشخص و أمة الناتج يسقط على 12 و الباقي من القسمة إذا كان الناتج واحد، فهو برج الحمل وإذا كان 2 فهو ثور .. وهكذا ، عندها اعترضت انا على هذه الطريقة ،
    و السبب في الطب الشعبي عند صرف الدواء يحب معرفة الألم الدائم الذي يشكو منه المريض . لفرض من باب الفرض ،
    كل برج حمل في الدنيا غالبا يشكون من ألم بالرأس ، غالبا صداع ، و عندها قمت أنا بتجربة صغيرة فأحضرت شخص من برج الحمل حسب تاريخ ميلاده (النشأة) ، و قمت بجمع اسمه و اسم أمة، كما تقول السيدة ، ناتج مختلف ، النتيجة جدي ؟ . كيف يصرف دواء ، و التشخيص غلط (على اعتبار أن اغلب مواليد الجدي يعانون من ألم في الركبتين و المفاصل و العظام) . لم تعترف السيدة التي تدعي عالمة الفلك ، بهذه التجربة . فقالت السيدة : مش شغلى .

    ولكن الصدام حدث في طريقة تشخيص الحالة التي أمامي ، فمثلا في الطريقة الكويتية ( يعتمدها أساتذة الطب الشعبي ) وهي من منطقة الألم و الشهر الذي نحن فيه، نتعرف على العلاج . وهم 12 حالة مرضية معروفة لدى البشر نضربها بـ12 وهي المرحلة عمرية ، تنتج 244 علة . ( أي انه علم وله سقف و يدرسه كل العطارون وهم أساتذة الطب الشعبي )

    وفي موقع آخر مع فلكي آخر يدعى ابو فريد ، وهو مشهور بتخميناته بوجه عام تنجح . فدعيت للتعرف علية و تبادل الفكر بعلم الفلك بعيدا عن السحر و بعيدا عن الجن ، و استطاع الرجل أن يقنعني بان ميلاد السيد المسيح كان في 16/9 و استنادا على الآية القرآنية ( هزي جذع النخلة ) ، وقال أبو فريد في فلسطين البلح يتحول إلى رطب في هذا التاريخ ، السيد المسيح مولود في هذه الفترة وهي تساقط البلح . ولم يستطع أي من الموجودين أن يقاطعه أو يقول له أنت غلط . علما بان في نفس الغرفة ثلاث اسر، رجال و نساء و أطفال ، وأنا من بينهم ، و عندما خرج الجميع و جلست أنا وحدي أتأمل النظرية التي طرحها أبو فريد و قارنتها بالاحتفالات السنوية التي يحتفل بها الفلسطينيون كل عام 25/12 بميلاد المسيح في القدس . وأنا لا اطعن في السيد أبو فريد فهو لديه علم ، ( اي لدية مصدرة الذي يغذيه - يعطيه العافية )

    عندها تذكرت مقولة الرسول ص
    :سال الرسول ص أناس عن الكهان : فقال ليس بشيء ، قالوا يا رسول الله أليس قد قال كذا و كذا ؟ فقال الرسول ص :تلك الكلمة من الحق يحفظها الجني فيقرها في أذن وليه (أي يلقها ) فيخلط معها مائة كذبة (بخاري)
    عن عائشة (ر) :سمعت رسول الله (ص)يقول :أن الملائكة تنزل في العنان (وهو السحاب ) فتذكر الأمر في السماء ، فيسرق الشيطان السمع ، فيسمعها وحية إلى الكهان فيكذبوا معها مائة كذبة من عند أنفسهم . رواه ابو داود وقال : الزجر أي زجر الطير ، وهو أن يتيامن أو يتشاءم فان طار الى جهت اليمين تيمن و ان طار الى جهة اليسار تشاءم . قال بو داود العيافة : الحظ
    وعن قبيطة بن أبى المخارق سمعت الرسول ص : و العيافة و الطيرة و الطرق من الجبت .(الجبت كلمة تقع على الصنم و الكاهن و الساحر و نحو ذلك )
    عن ابن عباس (ر) : من اقتبس شعبة م النجوم ،فقد اقتبس شعبة السحر زاد مزاد.
    إلا أن هناك ظواهر فيزيائية صحيحة كان تكون للقمر قوة جذب تستقطب البحر ، و قوة جذب الأرض لكل واحد منا ، وهذا ما يجعل لكل واحد منا وزن يختلف عن الآخر ، و الأجسام السماوية تجذبنا . و أكثرها تأثيرا هو القمر و السبب قربه إلى الأرض ويلاحظ تأثيرها على المد و الجزر
    : من أتى عراف أو كاهن فصدقة بما يقول كفر بما انزل على محمد . ( أبو داود)
    : من أتى عرافا فصدقة بما يقول لم تقبل صلاته أربعين يوما (مسلم)
     
  18. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    الغزالي

    الخطاء في كتاب الغزالي

    تم دراسة الغزالي بسبعة اعوام الناتج هو

    كتاب الغزالي يتكون من : جفر – و – فلك الابراج – و- سحر اي طلاسم



    الغاء السحر و الطلاسم لانه يحتاج الى جن واعمال وثنية..الخ – انطر الى الباقي : الجفر – و – الفلك الابراج



    الجفر الغزالي حساب جمع ارقام الاسم – اي الذي مجموعه اسمة اكثر فانه سيفوز على الذي مجموع حروفه اقل !!



    و هذا الاستنتاج خاطيء لان لكل منا له ايام قوة و ايام ضعف - اذا جمع الحروف لن يكون صادق



    اما بالنسبة للابراج بالغزالي:

    – فان اي كتاب ابرج – متوفر بالسوق سيقوم بالواجب – الا انه فرز المراة عن الرجل اعتقد ان لكل برج 3 وجوه وهذا ناقص

    --

    الله يرحم الغزالي –كان نصاب حيال – لدرجة ان الجان صدقوا كتابة المليء بالخرافات وسرقوا مني ربما
     
  19. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    فتوي من الشيخ محمد الدويش – السعودي- الدنيا قائمة على علم الفلك-ولكن الحذر من التحدث

    يتناولها المؤلف :علماء درسوا الفلك



    احمد بن ماجد 1432 الى 1506 م مخترع البوصلة – درس الفلك

    ابن تيمية 1263 الى 1328 م (دمشقي) من سجن الى سجن الف 500 مجلد ودرس الفلك

    الشريف الادريسي 1100 الى 1166 م درس الفلك

    ابن سينا 980 الى 1034 م رحالة جغرافي مغربي –قرطبي درس الفلك

    ابو الطيب المتنبي 915 م الى 965 م درس الفلك

    جابر بن حيان 721م الى 815 م اياني من مشهد ، كيميائي درس الفلك

    علم الفلك كان يدرس في الجوامع في تونس الفاطمية

    ومنهم ابن خلدون الذي تعلم و درس علم الفلك و الإسطرلاب

    وهو أول من رسم خريطة للكرة الأرضية ، و عمل مجسما للكرة الأرضية ،إلا إن المجسم تدمر منه جزء إبان سقوط الأندلس

    لو نظرنا إلى الإسطرلاب ، اله فلكية اسلامية قديمة يستخدمها البحارة لمعرفة مواقعهم من خلال النجوم (في هذه الايام) من خلال خطوط الطول - تنقسم هذه الأداة إلى 3 أقسام = الأم و الوسطى و المسطرة

    كما نقش على الأم عدة خطوط تمثل خطوط الطول للكرة الأرضية البالغة 24 خطا رئيسيا



    --



    لكن الخطيب المؤلف القول في علم النجوم

    لم يذكر شيء عنها ولا عن قصة- يوسف- 28 سنة و تفسيرة للحلم – او ربما سقط سهوا حتما – ما بمعناه :

    7 بقرات و اخر – سبع سنبلات و اخر

    المجموع صار 28 سنة - وهي دورة حياة الدولة - اي دولة

    7 سنوات انتعاش و 7 سنوات كساد – كالمناخ بالكويت و غيرها بالولايات المتحدة – و المانيا الخ

    --

    astropolitic

    01 Amish ,Newborn , one &only , son ,child , Saudi Italians , Vatican, Saudi ,AUSTRALIA (mars)
    02 valentine fire love, Hindus ,Agriculture, Nasser ,Tailor ,Redneck ,mormon . vegetarian (Venus)
    03 Ghostbusters , holy ghost, Ethnic ,Antichrist ,Turkey, homosexual , Random Patchwork ,Macadam = Lucky Stones ,Match Maker ,captain ,Bermuda
    04 Worship ,Gladiators, catholic ,mothers, Most mercy, Shalom ,Islam = Harmless ,politic ,Qu'ran, Mobil homes Trailer tent, Azna, bohemians, Hippie, Bedouin's , Qatar (moon
    05 Wood ,Royal ,Senator , Bahrain (sun)
    06 virgin ,Servants ,teachers, Kuwait
    07 Buddha, Roman ,East er, Orthodox , Healing, Babylon Iraq ,Iran, Japan=sunshin, ,egg &Mussels, Judge
    08 Google , Sisters, scotch, North ,falls ,Shower ,Baha'I , Russians=morning
    09 Christian ,Fathers, North, Travel ,Modern ,Doctor ,noon= midday ,Europe (Jupiter
    10 Judaism, Jehovah, Saturday, Grandfather, creator, Future, old testament, Planet Star, astrology, Astral, Asterism ,promise ,Land, Bank ,Taxation great, UK, USA, afternoons=Orange (Saturn
    11 Baptist ,will ,dreams, Chancellor, Apple, brothers, Irish, Ascetics ,Wild- Jurassic, Wester, Morocco=sunset
    12 Vatican , French culture, upside down . six back side, making money from charity, cemetery, Undertaker, Pyramids, Maya, crying on dead, South, Afro, Smoke Weed, Moses = exit, metaphysical, Vampire, Voodoo, slave, night=dark



    --



    علم الفلك الشرعي – لانه بفتوي - – السعودي- فتوي الشيخ محمد الدويش

    الدورة الشهرية.لا حياء بالدين قائمة على القمر



    انا عندي فتوي من الشيخ محمد الدويش – السعودي

    انا علم الفلك وهو رصد الاحداث المتكررة

    الدنيا قائمة على علم الفلك وهو رصد للاحداث المتكررة

    ولكن يجب الحذر من التحدث مع عامة الناس

    هناك من يرفضها الخ يدمجونها بالوثنيات كما هو الحال بالفضائيات

    --



    كل شخص له عدة ابراج وليس برج واحد
     
  20. calculator
    Offline

    calculator عضو ذهبي

    الدورة الشهرية و الدورة الاسبوعية

    مثال بالسعودية

    ----------------



    22/3 الحمل سعودية بداية موسم



    صريح واضح لا يخفي شيء

    22/3

    20/4

    اهتمام بالزراعة شهوة الامتلاك و الاقتناء

    21/4

    21/5

    اجتماعي سرعة تكيف الطرقات

    22/5

    21/6

    صلة رحم عسكر full moon

    22/6

    23/7

    اعجاب وجاهة تعبير عن الذات

    24/7

    23/8

    شغالة بدون تقدير

    24/8

    23/9

    عزومة طهور

    رفيق تعارف زواج

    24/9

    23/10

    تغدى فيهم قبل ما يتعشوا فيك

    24/10

    22/11

    حمام طاير تعامل مع اجانب

    23/11

    22/12

    مطبخ مطعم كراج جامعة

    23/12

    20/1

    نشاط فكري فقط عزل سجن

    21/1

    19/2

    مستشفى- موسم الفقع الكماء

    سكراب مقبرة

    20/2

    21/3



    --



    الدور الشهرية القمرية

    ويعزى وضع التاريخ الهجري إلى عمر بن الخطاب.(ر) ويعزوه بعضهم إلى النبي نفسه، أو إلى يعلى بن أمية عامل أبي بكر على اليمن. أما الذين يعزونه إلى عمر فيقولون إنه عندما بحث الأمر مع أولي الشأن ارتأى علي بن أبي طالب أن تتخذ سنة الهجرة نقطة انطلاق. ولم يكن اليوم الأول في هذا التقويم الجديد يوم هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه إلى المدينة بالذات، بل اتفق على اتخاذ أول هلال شهر محرم من السنة نفسها، وهذا يوافق نهار الجمعة 16 تموز 622 م. كان ذلك سنة 17 للهجرة .


    --

    اللخبطة بالدورة الشهرية

    ليست حالة مرض – ولكن بسب القمر – اجل القمر مسؤل عن حالة المد و الجزر

    القمر اذا كاملا-البدر – تكثر السرقات بالشارق


    تكرار اللخبطة بالدورة الشهرية - يلااحظ ايضا لو رصد كل فترة

    فكل سنة تتكرر اللخبطة بنفس الزمن

    لندرس السنة القمرية :


    الدورة الشهرية هناك 12برج – اذا دخل البرج في Down يقال هلت الدورة

    Down اما مع برج المراة او Down مع الامهات وهو - السرطان قطر

    Down البنت الغير متزوجة - اما Down مع برجها هي - او Down مع امها

    --

    الدورة الشهرية

    البرج هو الذي يحدد وقت الدورة و معادها

    Arabic month = moon 28 day .. each two days the moon go to the next one



    --

    هناك الدورة الاسبوعية

    أسبوعية

    --



    1 أحد Sun باللغة الفرنسية Samedi شمس A

    2 إثنين Moon Monday قمر B
    3 ثلاثاء Tuesday أي يوم اله الحرب وهو كوكب المريخ ، لان كلمة tue مشتقة من كلمة Tue السكسونية التي تعني اله الحرب- باللغة الفرنسية Mardi نسبة الى مارس وهو كوكب المريخ مريخ - C

    4 اربعاء Wednesday اصلها wodensday مشتقة من اسم اله الحكمة و الشعر(عطارد) woden باللغة الفرنسية Marcedi أي يوم عطارد بالفرنسي وهو mercule عطارد -- D

    5 خميس Thursday و اصلها thorsd وتعني يوم اله الثور thor وهو اله الرعد عندهم (المشتري) باللغة الفرنسية Jeudi مشتقة من اسم المشتري Jupiter- مشتري- E

    6 جمعة Friday مشتقة من السكسونية frigu ومعناها اله العشق و الحب (الشهوانية) وهي كوكب الزهرة venus باللغة الفرنسية Venus- زهرة - F

    7 سبت Saturday وهي لكوكب زحل satum الماخوذ من الكلمة satumus – زحل -G


    --

    هناك الدورة اليومية
     

مشاركة هذه الصفحة