لماذا لم تعترض فاطمة علي دفن أبيها عند عائشة كمااعترضت علي منعها فدك .. فأيهما أولي؟

هزاع

عضو بلاتيني
كلامك بخصوص ان عائشة توصي اثناء سفرها غير صحيح...الروايه تعني ان عائشة وصت حجرتها لابن الزبير يعني تكون ملكه بعد مماتها...الروايه تقول صارت له حجرتان من حجر رسول الله..

والله لو تنزل الملائكة أعتقد أنك لا تسلم بأن هذي حجرة عائشة وتعتقد بيت عائشة فقط حجرة
يابو علي أمهات المؤمنين رضي الله عنهم وعليهم السلام لهم بيوت وليست حجر فقط الله ذكر بيوت أمهات المؤمنين
هل أنت تصلح للرب تبارك أسم الله .

قوله تعالى واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا

شايف بو علي بيوت وليس حجرة والحكمة هي السنة وكيف يتعامل الرجل مع زوجاتة

تمريض النبى صلى الله عليه وسلم: عن عائشة رضي الله عنها قالت : لما مرضرسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت ميمونة فا ستأذن نساءه ان يُمرّض في بيتي فإذنّ له . رواه احمد

بيت برايك ها كانت نساء النبي يستقبل من يزورهم من النساء او الأقارب في غرف النوم كل زوجة عندها غرفة للنوم يسمى المحرم وحجره يجلس فيها من يزورها وفنية للطبخ ومغسل لها.
اما اللي اوصت له هي حجرة من حجر المنزل وليس خجرة الدفن
 

الجيش الحر

عضو بلاتيني
متابع للحديث
رمتني بدائها وانسلت

لم تقول تكره !! الحسن ولا علياًً
الإيحاءات لديكم مجرد !! للتلبيس ورمي الشبه وهذا لم يأتي من فراغ بل أتى من فؤاد يحمل الكثير من الكره والاعتقاد في وجود الكراهيه
- حين قالت رجل يدل على كره أم المؤمنين لعلي رضي الله عنهم !! في تفسيركم طبعاً ونحنُ أهل الحديث نجهل ذلك
بعد حادثة الإفك حين قال علياً رضي الله عنه لم يضيق الله عليك والنساء سواها كثير وإن تسال الجارية تصدقك
كما تفضل أنفاً زميلي بو فاطمة , بل سازيد على ما قال زميلي لماذا لم تقولوا علياً رضي الله عنه يكره أم المؤمنين بعكس تفسير عدم التسمية لدى الرافضة
ساُجيبك من كتبكم مدى حب أم المؤمنين لعلياً وفاطمة رضي الله عنهم
عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيت رجلا كان أحب إلى رسول الله منه وما رأيت إمرأة كانت أحب إلى رسول الله من امرأته
( أمالي الطوسي 254 ، البحار 37/40 )
قالت رضي الله عنها وقد سئلت من كان أحب الناس إلى رسول الله قالت : فاطمة ، فقلت: إنما سألتك عن الرجال ، قالت: زوجها ، والله أنه كان صواما قواما ولقد سالت نفس رسول الله في يده فردها إلى فيه
( الطرائف 38 ، كشف الغمة 1/244 ، البحار32/272 ، 38/313 ، 40/152 ، 43/53 )
وقالت رضي الله عنها أنها قالت وقد ذكر عندها علي بن أبي طالب : كان من أكرم رجالنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم
( كشف الغمة 1/376 ، البحار 40/51 )
ما اكثر الأحاديث في كتبكم تُلجم من يدعي الكره بين علياً وأم المؤمنين رضي الله عنهم
ولكن ماترسب في اذهانكم مما يُروج لكم من بهتان وما حُجب عنكم من بيان يجعلكم ترددون مالا تفقهون
وهذا أصل الجهل لو كان يروا لكم كل مايوجد في كتبكم لعلمتم مكانت علي في قلب أم المؤمنين
واما في قولها رجل ولم تسم علياً رضي الله عنها فهم بشر والإعراض عن التسميه ليس دليلاً على الكراهية كما قول علي رضي الله عنه ليس دليلاً على الكراهية لدى أهل السنة
بعكس الرافضة الذي يدعون كره أم المؤمنين لعلياً ولا يدعون بعكس ذلك بأن علياً يكره أم المؤمنين وحاشاهم ان يكونوا كما تظنون .

ممكن تشرح لنا الحديث حتى نستدل معك على ما يعزز ما تقول في وجود اختلاف في المكان الذي دفن فيه الرسول عليه الصلاة والسلام في كتب السنة
حقيقة حاولت ان اجد لك مبرر في فهمك للحديث ولم أجد يازميلي الألفاظ قوالب للمعاني فلو تمعنت بما اتيت به من استدلال لرفعت عن نفسك الحرج
- ليس البداية مني بتكذيبك مع احترامي لك كزميل بل هو اصل من اصول الدين لديكم بل يُنسف دينه من لايمارس التقية
فأتمنى ان لا تجد مبرر للتهرب من النقاش فالأمر حوار علمي وان تلفظت بشيء بغير دليل من أمهات الكتب لدينا ولديكم
يحق لك التوقف عن نقاشي مع ذكر السبب ان كان محض افتراء مني


كل هذا في كتبهم معقوله !!!

ومع هذا تم غسل ادمغتهم بالكراهية والاحقاد والتدليس ونشر الفتن والعداء المصطنع الذي في عقولهم بين أم المؤمنيين وعلي رضي الله عنه وفاطمه الزهراء الطاهره والحسين رضي الله عنهم وارضاهم حتى انهم شملوا هذا العداء بين علي كرم الله وجهه الشريف وبين زوج ابنته الفاروق عمر رضي الله عنهم جميعا.


كل هذة الادلة ولا يزالون يتبعون الباطل والكراهية والاحقاد والكذب والدجل سبحان الله.

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِنْ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ۚ صدق الله العظيم
 
أعلى