إحصائيات رسمية رهيبة

نيو كلير

عضو بلاتيني

1,000,000 مليون أرملة عراقية
(حسب إحصائية رسمية صادرة عن وزارة المرأة العراقية عام 2008).

4,000,000 مليون طفل يتيم
(أذا كان معدل العائلة العراقية من 4 إلى 6 أطفال حسب تقديرات وزارة التخطيط).

2,500,000 مليون شهيد
(حسب إحصائيات وزارة الصحة العراقية والطب العدلي حتى كانون الأول 2008).

800,000 مغيب (مفقود)
(حسب إحصائيات الدعاوي المسجلة لدى وزارة الداخلية العراقية حتى كانون الأول 2008).

340,000 سجين في سجون الدولة بضمنها سجون إقليم كردستان
(حسب إحصائيات مراصد حقوق الإنسان، علما بأن القوات الأمريكية كانت قد اعترفت رسميا بوجود 120,000 سجين لديها).

4,500,000 مليون مهجر خارج العراق
(حسب إحصائيات المتقدمين بطلبات للحصول على جوازات فئة "ج" لدى مديرية الجوازات العراقية حتى نهاية كانون الأول 2008).

2,500,000 مليون مهجر داخل العراق
(حسب إحصائيات وزارة الهجرة والمهاجرين والمهجرين العراقية).

76,000 حالة ايدز، بعدما كانت 114 حالة فقط قبل الإحتلال
(حسب الإحصائيات المسجلة في وزارة الصحة العراقية).

إنتشار المخدرات المستوردة في طبقة الشباب وبنسب مخيفة
(إحصائيات وزارة الصحة العراقية ومركز مكافحة المخدرات والإدمان الكحولي في وزارة الصحة العراقية).

ثلاث حالات طلاق من كل أربع حالات زواج بعد الاحتلال
(حسب إحصائيات وزارة العدل العراقية).

40% من الشعب العراقي أدنى من مستوى الفقر
(حسب إحصائيات وزارة حقوق الإنسان العراقية).

تدمير شامل و مبرمج للبنى التحتية من قبل الإحتلال و حكوماته المتعاقبة
(وزارة التخطيط العراقية).

إنحدار التعليم الجامعي والأساسي
(منظمة اليونسكو – رفع الاعتراف بالشهادات العراقية).

550 كيان سياسي
(إحصائيات مفوضية الانتخابات العراقية).

11,400 منظمة مجتمع مدني
(وزارة الداخلية ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية العراقية).

126 شركة أمنية تدار من أجهزة المخابرات الأجنبية
(مسجلة في وزارة الداخلية العراقية).

43 ميليشيا مسلحة تابعة للأحزاب
(مسجلة في وزارة الدفاع ووزارة الداخلية العراقية – لجنة دمج الميليشيات).

220 صحيفة وجريدة ممولة من أجهزة المخابرات الأجنبية
(نقابة الصحفيين العراقيين).

45 قناة تلفزيونية ممولة من أجهزة المخابرات الأجنبية
(أدارة القمر الصناعي نايل سات وعرب سات).

67 محطة راديو ممولة من أجهزة المخابرات الأجنبية
(هيئة الأعلام والترددات العراقية).

4 شبكات إتصالات لاسلكية قيمة كل شبكة 12 مليار دولار مملوكة لقادة الأحزاب
أ‌- شركة كورك ملك صرف لمسعود البارزاني
ب‌- شركة آسيا سيل ملك صرف لجلال الطالباني
ت‌- شركة زين الكويتية ملك 50% لأحمد الجلبي وحزب الدعوة
ث‌- شركة أثير ملك صرف لعبد العزيز الحكيم
(هيئة الأعلام والترددات العراقية).

عشرات الآلاف من الشهادات المزورة للمسؤولين والضباط والمدراء العامون وكوادر الأحزاب الذين يشغلون مناصب قيادية في الدولة
(إحصائيات هيئة النزاهة العراقية).

فساد كامل لهيكلية الدولة الإدارية والمالية وفي جميع المفاصل
(منظمة الشفافية العالمية).

إحتقان طائفي وإحتقان إثني وإحتقان طبقي بين مكونات الشعب العراقي
(منظمة المؤتمر الإسلامي).


أكثر من 11,400 مقر لأحزاب السلطة بشكل رسمي أو بشكل غير رسمي، كأن يكون مقر شركة مقاولات وهمية أو جمعيات خيرية كغطاء لأعمال الأحزاب وهذه المقرات في الغالب أبنية دولة أو أبنية تم الإستيلاء عليها من أصحابها الشرعيين بعد تهجيرهم أو تصفيتهم أو مؤجرة بإيجارات تدفع من ميزانية الدولة.

تبديد ثروات العراق النفطية وثرواته المعدنية واراضيه ومعامله ومصانعه عن طريق توزيع أراضي العراق بموجب قانون الإستثمار سيء الصيت على المنتفعين من الأحزاب العميلة وبعقود طويلة الأمد وكذلك بيع وتأجير ثروات العراق ومعامله وهي ملك للشعب العراقي، فقد تم بيعها وتأجيرها لكي يضعوا موظفي وعمال تلك المصانع بين فكي سندان ويقضوا على موارد العراق وثرواته.
سيطرة التخلف على المجتمع العراقي، فبعد أن كان العراق قد محى الأمية في العام 1977 وكان الدولة الأولى بالعالم التي تمحو الأمية بالكامل حسب منظمة اليونسكو.


التعليق ::
هذا عراق ما بعد التحرير الفاشي بالتعاون مع الاحتلال الصفوي الرافضي وبمساعدة ابناء العراق الخونه من اصحاب العمائم واتباعهم والقادم سيكون ادهى وامر ان لم تتحرك ووتكاتف دول الجوار فان الشر لن يقف عند العراق بل سيتمدد كالعفن ان لم يقطع.


 

the blind side

عضو ذهبي
بركات القاعده ومخابيل الشيعه ودول الخليج والجيش الامريكي
باختصار العراق كل الظروف لعبت ضده
 

سليّم

عضو ذهبي
بركات القاعده ومخابيل الشيعه ودول الخليج والجيش الامريكي
باختصار العراق كل الظروف لعبت ضده
بل بركات إيران .
ألم تدرك بعد أن إيران أول من سيشعل النار فيكم ؟!.
ألم تعلم حجم المؤامرة الصفوية مع الغرب ضد العراق؟!.
إلى متى وأنتم تطبلون لجلاديكم ؟!.
إلى متى سيبقى شيعة الخليج طابوراً خامساً لدولة لا تراهم ؛ إلا أقل من الخدم ؟!.
 
أعلى