`` ~~ روائح العقول ~~ ``

أبو عمر

عضو بلاتيني / العضو المثالي لشهر أغسطس
السلام عليكم


أعتقد بأن هذا الموضوع غير مخصص إلا لمن يهتم بالعقل وحواجزه وضوابطه وحدوده , فليست مقالة على هيئة الأكلات السريعة التي غزت حياتنا , ولا دعوة للسياحة في التفكير الإسترخائي loose Thinking , لا ليس لهذا الفكر أنشأتُ هذه الصفحة ولا لأهلها المدللين أرغب في حوارهم , وإن كنت لم أزهد في لقاءهم العقلي ملالة ولا سأم بقدر ما هي معرفة بأن هؤلاء المدللون فكريا لا يحبون الأخذ والرد , ولا تبصر الرأي الآخر والمخالف , فإنما هو تفكير يسير في إتجاه واحد أصله التدليل , وغذاؤه قلة العلم وحب المخالفة...

هذه صفحة تهذيبية تجميلية لكل عاقل , أضع فيها كلمات هادئة عن العقل والتفكير , وأناقش العقل من داخله لا من خارجه , ثم نأخذ نتائجه ونحللها ونبحث من ذات العقل هل وافق عليها أم لا ؟ وما هي العوامل التي تؤثر على العقل فتمنعه الحيادية أو الوصول إلى الصواب ؟ وهل يمكن للعقل أن يزيف الحقيقة لنفسه حتى يقتنع با فيرتاح من لح السؤال ولزجاجة النفس المتنمرة ؟ أم أن العقل مادة نقية خام لا يدخلها السوء ولا الفساد وهي أثمن ما عند الإنسان ؟

أسئلة مشروعة ولكنها مكتوبة , بصوت عال غير مزعج ولا مقلق لراحة السليم العقل السديد , نبدأ من العقل وإليه نعود , نفكر معه ونحلله ويحللنا وننظر إلى أن ينتهي بنا المطاف العقلي هذا , وقد اخترت لهذا الصفحة عنوان " روائح العقول " كدلالة على أثاره الغير محسوسة ولكنها ملموسة , يعرفها كل عاقل ولو كان ملحدا , ويشم أريجها كل إنسان بلغ مبلغ النضوج الفكري السليم , والله المستعان.


يتبع إن شاء الله

.


 

أبو عمر

عضو بلاتيني / العضو المثالي لشهر أغسطس
خاصٌ للغاية.

عقلي يخبرني بأنه ما نزل من السماء ولا خرج من الأرض , وإنما هو جزء مني نبت معي , فنضج لما نضجت وتسري عليه أحكام الزمان والمكان , فيتعب ويفرح ويشتهي ويفكر , ويتخيل وينظر ويأمل ويحلم , لا أستطيع أن أعتمد عليه في كل وقت , فأحيانا يصرخ قائلا : لا أريد التفكير الساعة , وأحيانا أخرى ينادي : تعبت من التفكير , ولا أنسى أنه كثيرا ما قال : أعد علي قراءة هذه المعلومات مرة أخرى فما فهمتها بعد...

هذا عقلي يخبرني بهذه الأمور التي وافق على أن أكتبها سابقا , ولكن على الرغم من صراحته معي إلا أني أجد أشياء عجيبة عن هذا المخلوق العجيب والسر العظيم المسمى بالعقل , فلا أخفى إعجابي بتمسك الإنسان الشديد به على الرغم من كونه قد يتمنى استبدال أشياء أخرى من ذاته , فلا يكاد يمر يوم إلا ونسمع عن عملية تجميلية في الرجال والنساء , نفخ وشفط وقطع ولصق , ومحاولة إستنساخ شكل لآخر , أو مضاهاة شكل لقطعة جسد أخرى رآها على غيره , ويا ليت الأمر يقف عند الجسد بل هو يتعدى إلى الأرزاق والأموال والزينة الخارجية , فلا يكاد يرضى إنسان بما عنده - إلا ما رحم الله - حتى إن بعضهم ليتمنى زينة مثل غيره أو حتى زنية غيره ولو جاء معها أمراض وأوجاع ومصائب.

وهذه الأمنيات الغريبة من استبدال أو استنساخ يقابلها تمسك شديد بالعقل , فلا يرضى أبدا باستبداله بأي عقل ولو كان عقل إنسان محترم له غاليا في نظره , كعبه عال في الفن الذي يحبه , نعم يشتهي أن يكون مثله ولكن عن طريق أكتساب المهارات والفنون والعلوم ,لا أن يخلع عقله ويضع مكانه عقل آخر !!!! على الرغم من أن قرار الإستبدال والإستنساخ فيما سواه هو من أثر العقل فعلا , وكأن هذا يشعرك بأنه خاص جدا جدا , لا يكاد يشعر الإنسان بوقعه أو وجوده إلا المستبصر المتجرد المتابع لحاله , فيعرف عنه ويسمع له كما يسمع من شخص جالس بجواره , فهذه الخصوصية محيرة ,,,, فهل السبب في ذلك أن العقل هو النفس وأن النفس هي العقل وأن خلعها خلع لأصل الإنسان ومحو لها ؟ أو هو مجرد اعتزاز به كأعز ما يملكه الإنسان ؟

يتبع إن شاء الله





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بانتظار ما يجود به علينا رقي فكرك وطرحك
احترامي​
.


أهلا بك يا صاحب المعرف الجميل , والأسلوب الطيب , احترامي لرائحة عقلك التي سبقتك في هذه الصفحة...



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وعليكم السلآم

،

متآآبعيييين :وردة:


نتشرف بهذه المتابعة أختنا الكريمة البحَّاثة عن الكمال

.

 

بَسْمَة ..

عضو مميز
السلام عليكُم ..

:

الأستاذ الكريم .. أبو عُمر .. :وردة:

/
\

جميلة هذهِ الدعوة لنفض الرُكـام الذي يحاصر العقل ..
أثمن .. وأثخن ما يملكه الكائن البشري ..
إلا أني وان سمحتَ لي ..
أرى أنه حتى العقل جرى عليه ما جرى .. من استنساخ ونفخ وشفط ..!!!
وان كانت هذه العمليات ليست بصورة مباشرة ..
ماقولكَ في عقولٍ تقتاتُ على أفكارِ غيرهـا ؟؟ ومنظورات بل ومعتقدات غيرها ؟؟
ماقولك فيمن يعطّلون عقولهم .. مُستمدّين الزاد والعتاد من عقول الآخرين !!!!
لاهثين خلف نظريات العقل الآخر .. كما لو كـانوا ممسوحي العقل والذهن !!
أليس هذا استنساخ و " استمساخ " لعقولنـا البشريّة القيّمة ..؟!

/


اعذرني أخي الكريم إن قطعت حبل أفكارك العاقله .. :وردة:

:

وبمشيئة الله متابعينَ لما تود قوله .. :وردة:
 
فهل السبب في ذلك أن العقل هو النفس وأن النفس هي العقل وأن خلعها خلع لأصل الإنسان ومحو لها ؟ أو هو مجرد اعتزاز به كأعز ما يملكه الإنسان ؟

احتمال آخر أيضا بصيغة سؤال ابو عمر : هل نحن نملك العقل أم أن العقل هو من يملكنا ؟
 
جزاك الله خير اخــي ابو عمــر
بإنتظار موضوع بفارق من الصبر

بنفض عقلي من الرواسب المتعلقة فيه واريد فلترته
من خلال التفكير بما يحتويه موضوعك من درر
وأظنه كذلك هذا ماعودتنا فيه دائما
 

أبو عمر

عضو بلاتيني / العضو المثالي لشهر أغسطس
ءأذكر أنت أم أنثى ؟!

عندما أسأل عقلي هذا السؤال أكاد أتلمح ابتسامة خبيثة يرسمها على محياه قبل التباحث حول الجواب , فعلا ءأذكر أنت أم أنثى يا العقل ؟ لو قرأت كلاما من الحكمة في أي باب من أبواب العلم ما أمكنك أن تعرف إذا كان العقل الذي كتبه ذكر أم أنثى إلا أن تدلك إشارات خارجية على ذلك , أي إشارة من حركة على الحرف أو ضمير زائد أو صورة كاشفة , وأما لو نطق بالكلام أو كتبه مجردا من التلمحيات أو الصور فلا يستطيع عقلي أن يعرف ما هو جنس من كتب هذه الحكمة , وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أمرين في غاية الأهمية:

الأول : أن العقل عجز عن ادراك عقل مثله دون أن يُعلمه الأخير عن نفسه , وأن يساعده بأن يرفع عنه الجهل بتلميحٍ أو إشارة أو تصريح , وأما مجرد القراءة أو النظر في إنتاج عقل آخر لا يكفي لمعرفة مثيله , وهذا نقص فيه لا يعرفه إلا العاقل ولا ينكره إلا المكابر.

الثاني : أن الحكمة والفكر والعقل الممدوح لا دخل بالذكورة أو الأنوثة , فإنما هي آلة حساسة يدرك بها المعاني وينتج منها الأفكار , ولكنها ليست ذكرا ولا أنثى إلا إنها تتأثر بالجنس وحال الجسد , فإذا كد الجسد تعب العقل وطلب الراحة , والعكس صحيح فلا يتعب العقل حتى يُخيم الإرهاق على الجسد بكامله , فبينما ترابط وإتصال.

.
.
.
ولكني ما زلت لم أستسلم منه بعد , ومازلت مصرا على أن أعرف سر هذه الإبتسامة الخبيثة يا عقلي عندما سألتك عن جنسك ؟ فلو رجعت إلى اللغة لوجدتك أصلٌ و معناه المنع , ولكنه يطلق على معاني كثيرة جدا , منها المنع والحجر والعلم والفهم , والحفظ والحصن , والمسك والحبس , والتمييز والإدراك والجمع , والسيد في قومه والكريمة من النساء , والقلب والدية والصدقة حتى الثوب الأحمر الذي يجلل الهودج سمي كذلك..

وفي الإصطلاح هنا المشكلة : فالتعاريف حول العقل كثيرة جدا , فما هو حد العقل ؟ لو تكلم الأطباء وضعوا له حدا بالأبدان , ولو تكلم العلماء وضعوا له حدا بالنفس , وكل صاحب تخصص يعرفه من جانبه , والحقيقة أن كونه خافيا لا يدرك جعل تعريفه مسألة صعبة جدا ....

فإذا كان خافيا لا يرى ولا يمس ولا يشم برائحة مادية , فكيف يمكن استخراج حد له وهو غير مُشَاهَد ؟ هل العقل هو الذي يضع حدا لنفسه ؟ أم أنا أضع حدا له وهذا يعني أن الــــ " الأنا " غير العقل ومنفصلة عنه حتى أنه يمكنني أن أشرحه وأحده وأقيمه واصححه ؟ طالما أنه يمكنني أن أضع حدا له فأنا غير العقل والعقل غيري ,,,,, الآن عرفت سر ابتسامتك الخبيثة يا ولد


يتبع إن شاء الله



.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السلام عليكُم ..

:

الأستاذ الكريم .. أبو عُمر .. :وردة:

/
\

جميلة هذهِ الدعوة لنفض الرُكـام الذي يحاصر العقل ..
أثمن .. وأثخن ما يملكه الكائن البشري ..
إلا أني وان سمحتَ لي ..
أرى أنه حتى العقل جرى عليه ما جرى .. من استنساخ ونفخ وشفط ..!!!
وان كانت هذه العمليات ليست بصورة مباشرة ..
ماقولكَ في عقولٍ تقتاتُ على أفكارِ غيرهـا ؟؟ ومنظورات بل ومعتقدات غيرها ؟؟
ماقولك فيمن يعطّلون عقولهم .. مُستمدّين الزاد والعتاد من عقول الآخرين !!!!
لاهثين خلف نظريات العقل الآخر .. كما لو كـانوا ممسوحي العقل والذهن !!
أليس هذا استنساخ و " استمساخ " لعقولنـا البشريّة القيّمة ..؟!

/


اعذرني أخي الكريم إن قطعت حبل أفكارك العاقله .. :وردة:

:

وبمشيئة الله متابعينَ لما تود قوله .. :وردة:


وعليكم السلام والرحمة

ها قد هلت علينا العقول التي كنت أطلبها , وعلى الرغم من عدم معرفتي بكم إلا أن رائحة عقلكم ذاكية جميلة , دخلت في تفاصيل الخيانة العقلية ,ودللت على أنه ليس مخلوقا شريفا دائما بل يمكن أن يسرق ويسلب ويخون صاحبه بل ونفسه أيضا , هذه نقطة هامة كنا سنأتي عليها في التشريح العقلي للعقل نفسه , وأحسب أن هذه السرقات من شدة حب الذات والعقل , إذ أن اللص والنصاب يحب عقله الذي بسببه ومن أجله سرق هذه السرقات , فلو كان لا يبالي بشكله و" سمعته " لم يتكلف عناء السرقة ومرارة الكشف بعد الستر , ولكن من أجل عقله ولأجل تزيينه وتجميله سرق واحتال , فهو قبل السرقة في تخطيط عقلي , وبعد السرقة يحتمل بنشوة استطاعة عقله السرقة من عقل آخر وخفاء ذلك على عقول أخرى...

حياكم الله وأرجو أن تبقوا معنا في هذا الموضوع ولو طال .


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



احتمال آخر أيضا بصيغة سؤال ابو عمر : هل نحن نملك العقل أم أن العقل هو من يملكنا ؟


هلا والله بالحبيب الفلسطيني , أعتقد أنه قد فُك هذا الإرتباط والإشكال في آخر أسطر هذه المشاركة , وإنما قدمت له في السابق ليكون اللاحق واضح ومقنع , ولا ماذا ترى ؟



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أشتقنا لمواضيعك الشيقة والممتعة فلقد تركتنا هنا في مغاني الأصرم:p
متابع :cool:


هلا والله بالخالدي وعساك على الخير دائما , أتمنى أن تكون ممتعة ومفيدة بقدر ما هي مفيدة لي , ودائما أستريح في وجود العقلاء وأفكارهم وإنتقاداتهم طالما هم أهل صواب وحق ودليل ...

حللت سهلا ونزلت أهلا , هاتوا الخرفان يا رجال :وردة:


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جزاك الله خير اخــي ابو عمــر
بإنتظار موضوع بفارق من الصبر

بنفض عقلي من الرواسب المتعلقة فيه واريد فلترته
من خلال التفكير بما يحتويه موضوعك من درر
وأظنه كذلك هذا ماعودتنا فيه دائما


الله يجزاك خير يا السنوعوسي الحبيب , أتدري : أجمل ما في كلام الكويتيين هي كلمة " المطوع " وكأنه صار طوعا لله سهلا راضيا بربه وعن ربه, ودائما ما يعجبني أن أنادي بها النشطاء من المسلمين , هم يسمونهم إسلاميين لأنهم نشطاء , وما في شيء اسمه إسلامي حتى يكون هناك مسلم غير إسلامي , ولكن مصطلح المطوع هذا جميل وقريب للنفس ومحبب لنفسي ...

أحب في المطوع أن يكون شديدا في النقد ثابتا على قدم راسخة , لا يجامل ولا يداهن أحدا في رأيه , فإن احتمال النقد الشديد من علامات كمال العقول ونضجها , وكلما زاد المطوعة كلما رأيت عيوبي فيهم ورأوا عيوبهم في , فكن معنا في هذه الصفحات المتواضعة ولا تجعلني أفتقدك

.
 
تعبنا من القشور .. !!


/
/


بالفعل نحتاج أن نزيل الرواسب والغبار المتراكب في عقولنا ..

ونبحث عن مايصقلها وينيرها نحــــ ـ ـ ـو ][ القمة .. الأفق .. الألق ][..

هي مرادنا لاشك ..

فـ/ امطرنا من منهل حرفك وبـ/عقلك النير أخي الكريم .

/
/
 

..lady

عضو فعال

سألت إن كان العقل يرجعُ لنفس أم ترجعُ النفسُ إليه وسألت عن جنسه وعن سبب مسخه واستنساخه ..
وأنا أرى أن العقل هو نفسه النفس .. وارى أنه بلا جنس وإن كان لابد من التحديد فهو يحمل جنس حاملُه ..وأم المسخ والاستنساخ فهي تعتمد على عدة عوامل .. قوة الأيمان .. طبيعة البيئة .. حال المجتمع .. ومدى صلابة الذات ..
وأنا لدي سؤال ..
نحن مفطورين على وجود خالق أوحد .. أليس كذلك ..
إذًا أين محل هذه الفطرة .. العقل أم القلب ؟


فلسفات جميله..:وردة:



 

أبو عمر

عضو بلاتيني / العضو المثالي لشهر أغسطس
تشكيل العقل .

بداية أكتب إعتذار عقلي لعقولكم على التأخير , حيث كان مشغولا بتخفيف معاناة ابني الصغير الذي داهمته حرارة فصار يعاني , وكان العقل الكبير يساعد العقل الصغير على التسلية والتناسي , ولم أرد أن أكتب وأنا مشغول البال فلا أتدبر حال المرض ولا أتقن كتابة الفكرة فالسماح.

.
ولعلي لو بدأت من هذه النقطة وهي العقل الصغير وتشكيل العقل لنا جميعا , فهل تشكيل العقل وتطويعه لكي يكون دقيقا في معلوماته لا ينساق وراء كل قول أو فعل بوقود الفضول و ثقة في أراءه وثمار تفكيره مسالة ممكنة أم لا ؟ سألت عقلي هذا السؤال فأبدى تبرما ودافع بإبتسامة ساخرة متواريا من النقاش , قد أفهم أنك تتبرم لأن التشكيل يحتاج إلى مجهود ومجاهدة وهذا تعب وهو مثل الصعود دائما متعب بينما النزول سهل ولا يحتاج إلا لأقل مجهود , ولكنها أمور تميزك وتزكيك وتصلح من شأنك فاهدأ واجعلنا نتفق على طريقة غير متعبة تحصل بها المعالي - أسايسه حتى يسهل انقياده لي , ولكن لا تقولوا له ذلك ...


مازال عقلي يبستم في هذه الأسئلة ابتسامات ساخرة وهو يتوارى , فلماذا هذه الإبتسامة هذه المرة فهل فَهِم خطتي وأدرك حيلتي ؟ لا أحسبه يبتسم لهذا وإنما يبتسم على الشق الآخر من التساؤل وهي مسألة إنسياقه بغير منهج حول كل غريب وعجيب وشاذ , فهل تحب هذه الأمور فعلا ؟ أراك تحب الغريب من الأقوال والأفعال وتحسب أنها تغذيك أو توسع مدارك ؟ تحسبها من طرق تقوية عضلاتك الفكرية وتوسيع مداركك لكي تتمتع بأفق واسع , أم أن الأمر غير ذلك ؟ أنا الذي سوف أبتسم الآن لأني ربما علمت سبب شغفك بالغريب والعجيب والحرص عليه والفضول به ...


ببساطة أنت تخاف يا عقل , بلى أنت تخاف من الأفكار الغريبة وهذا الخوف قد يجعلك تُعادي وتحارب هذه الفكرة قبل أن تحكم عليها , فكل مجهول لديك عدو ومتهم حتى تثبت برائته , وأحسب أن هذا مركب فيك لا إختيار لك في وجوده , ولكن شدة الخوف وضعف الإقبال مسألة متفاوتة من إنسان إلى آخر وهي منك أنت بذاتك لا شيء مركب فيك , فكلما قل علمك بالثوابت والأصول الصحيحة المنطقة في التفكير زاد خوفك , وكلما زاد اعجابك بذاتك أيضا زادت عداوتك حتى لا تظهر بمظهر جهول أو تتكلم في باب ثم يتبين لغيرك أن الذي لا تعلمه كثير بل كثير جدا...


لثاني مرة أكتشف فيك عيبا , وإن كان له فائدة إلا أن الخوف الذي يصاحبه معاداة الفكرة قبل البحث فيها تركيبة غير صحية , كما قال تعالى في القرآن ( بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ) ألأية, وقال الشاعر " من جهل شيئا عاداه " , ولا أعتقد أن أي عقل في الدنيا يخرج من هذه الصفة إلا أن تكون قدمه راسخة في أصول صحيحة قد ظهر من العقول جميعا ثباتها , وهو ما نعرفه بالمقطوع عقلا مثل أن نعتقد أن الأثنين أكبر من الواحد , فهذه عقيدة مقطوعة عقليا ولو خالفني فيه أحد لما وجدت خوفا أو ترددا في رفض فكرته , لأني ثابت وواقف على مسألة عقلية مقطوعة , وأما لو كنت أسير على شفا جسر , كلي خوف وترقب فلا يمكن أن أحتمل أن أشغل نفسي بفكرة وأنا على هذه الحال , وهذا يجرنا إلى مسألة هامة وهي :

هل عندك ثوابت وقواطع عقلية تنطلق منها وتبني عليها ؟ وما دخل الخروف في هذه الثوابت ؟!! يتبع إن شاء الله


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


تسجيل متابعة جزاك الله خيرا


يا هلا والله بالمطوع الحبيب , بل أنا الذي أسجل تبعا لك , نورت الصفحة وجزانا وإياكم الخير أخي الكريم..



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


/
/


بالفعل نحتاج أن نزيل الرواسب والغبار المتراكب في عقولنا ..

ونبحث عن مايصقلها وينيرها نحــــ ـ ـ ـو ][ القمة .. الأفق .. الألق ][..

هي مرادنا لاشك ..

فـ/ امطرنا من منهل حرفك وبـ/عقلك النير أخي الكريم .

/
/



ما أجمل كلامك أخي الكريم , وبالفعل العقول تصدأ وجلاءها ذكر الله تعالى , وإنما نحاول أن نضم كلام الحكماء والفضلاء جنبا إلى جنب لكي نستفيد ونضبط ايقاع حياتنا...

أحتاج لمثل هذا العقل متابعا في الموضوع , فلا تبعد كثيرا أخي الكريم



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في المتابعة أبو عمر حتى نرى إلى أين :) ....


على السلامة بالسلامة إن شاء الله يا حجي




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سألت إن كان العقل يرجعُ لنفس أم ترجعُ النفسُ إليه وسألت عن جنسه وعن سبب مسخه واستنساخه ..
وأنا أرى أن العقل هو نفسه النفس .. وارى أنه بلا جنس وإن كان لابد من التحديد فهو يحمل جنس حاملُه ..وأم المسخ والاستنساخ فهي تعتمد على عدة عوامل .. قوة الأيمان .. طبيعة البيئة .. حال المجتمع .. ومدى صلابة الذات ..
وأنا لدي سؤال ..
نحن مفطورين على وجود خالق أوحد .. أليس كذلك ..
إذًا أين محل هذه الفطرة .. العقل أم القلب ؟


فلسفات جميله..:وردة:





تساؤلات جميلة وفي محلها , وإذا كانت العقول تختلف في مثل هذه القضية فهذا يعني أن العقل لا يستطيع أن يقيم برهان قاطع على شيء موجود غير محسوس !! وهذا من ضعفه لا من كماله , ومن حدوديته أيضا ولكني إذا كان هناك حوار أخذ ورد , ويمكن أن أستخدم عقلي فيما أحب وامنعه عن ما أكره فهذا يعني أن في ذاتي قوة أعلى من قوة العقل تتحكم فيه لو أرادت أو تنساق إليه وتقبل به رئيسا لو أرادت أيضا ,... فهناك عقل وهناك قوة داخلية أعلى منه سلطة.

وأما الفطرة التي فطرنا جميعا عليها فيه من ركائز العقل وكنت أريد أن أتطرق لها في المشاركة القادمة إن شاء الله , ونحن نحلل هذه الجوهرة ويتبعها مكانه والمؤثر المباشر عليه..

جزاكم الله خيرا وشكرا لكم على هذه المكاشفة اللطيفة والتي أتمنى أن تستمر معنا

.
 

.. عصآمية *

عضو مخضرم


بداية أكتب إعتذار عقلي لعقولكم على التأخير , حيث كان مشغولا بتخفيف معاناة ابني الصغير الذي داهمته حرارة فصار يعاني , وكان العقل الكبير يساعد العقل الصغير على التسلية والتناسي , ولم أرد أن أكتب وأنا مشغول البال فلا أتدبر حال المرض ولا أتقن كتابة الفكرة فالسماح.



سلآآآآمآآت مآ يشوف شر ، أجر و عآفية :وردة:

،

متآبعين بو عمر و مستفيدين ،‘
 

إنفصام

عضو بلاتيني
ابو عمر المحترم

ما رأيك في تحكيم العقل في كل شئ
وهل هو مقدم علي النقل ؟
اي هل اشقي عقلي في التفكير بما هو ليس واضح حتي يكون متوافق مع المنطق
ام ارتدي عقلي عطرا لا رائحة له <<< مدري هي كذا صح
khajal.gif

بودي لو تثري هذة النقطة تكرما لا أمرا
 

أبو عمر

عضو بلاتيني / العضو المثالي لشهر أغسطس
ذبح الحيوانات في بداهة العقل.

نقطة مثيرة للإهتمام مسألة ذبح الحيوانات أو نحرها لكي يستفيد منها الإنسان , وفي الحقيقة إن هذه المسألة لو رجعنا إلى أصل التفكير لوجدناه قبيحا في العقل , لأن هذه المسألة تظهر كما من التناقض في الصورة غريب وعجيب , فلا نقتل الحيوانات الفتاكة والمفترسة لنأكلها , وإنما نأكل الحيوانات المستأنسة الودعية - في الغالب - مثل البقر والخراف والإبل وغيرها من الطيور مثل الدجاج والبط وغيره , وهي كلها حيوانات مستأنسة اعتادت على الإنسان واعتاد الإنسان عليها , وعلى الرغم من ذلك فقد حكم عقل العقلاء جميعا بجواز ذبحها والإنتفاع من لحومها فيما يفيد الإنسان.

العجيب أن الإنسان لا يحب رؤية الدماء ولا يحتمل مشاهدة ذبح هذه الحيوانات , ونظرة سريعة على الغزال الجميل وهو يذبح قد تكون كفيلة بأن تزهد في لحمه وأن تقربه طوال حياتك كما يروى عن الشافعي رحمه الله أنه قال (
خذوا بدمي هذا الغزال فإنه = رماني بسهميْ مقلتيه على عمْدِ ) , فليست مشاهد ذبح الحيوان بالمحببة لدى الإنسان , وعلى الرغم من ذلك فإن اللحوم هو الطعام الفاخر الذي يعرفه الإنسان , ولو عرضت على الناس أن تأخذ سكينا ليذبح حيوانا ليأكله , لأوكل هذه المهمة لغيره ولنادى عليه كي يأتيه باللحم جاهزا على الأكل...

هذه الصورة العجيبة بين كراهية العقل لرؤية الذبح أو النحر واراقة الدماء من جهة , وبين ذوق اللحوم واعتبارها ألذ الأطعمة لدى البشر ليوضح بصورة جلية أن العقل يمكنه من الجمع بين الكراهية لفعل وبين اعتبار مصلحة من وراء ذلك , وتتجلى هذه الصورة جدا في اعتماد النية في هذا العمل , كمن يذبح تقربا لله تعالى , ويطعم الفقراء والمساكين فهنا يحب الأمر والفعل وإن كان في أصل التفكير مسألة غير محببة ولا مرغوبة ...


يتبع إن شاء الله

.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سلآآآآمآآت مآ يشوف شر ، أجر و عآفية :وردة:

،

متآبعين بو عمر و مستفيدين ،‘



الشر ما يجيكم أختنا الكريمة , الحمد لله عافنا الله من هذا الأمر وانخفضت درجة حرارة الولد الصغير الذي لا يعرف من الدنيا إلا عاما واحد , وأخرجناه من المشفى بصحة وعافية والحمد لله وجزاكم الله خيرا أختنا الكريمة



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ابو عمر المحترم

ما رأيك في تحكيم العقل في كل شئ
وهل هو مقدم علي النقل ؟
اي هل اشقي عقلي في التفكير بما هو ليس واضح حتي يكون متوافق مع المنطق
ام ارتدي عقلي عطرا لا رائحة له <<< مدري هي كذا صح
khajal.gif

بودي لو تثري هذة النقطة تكرما لا أمرا


يا هلا ومرحبا بك أخي الكريم , خصوصا وأن هذا الرقم أعتقد أنه يمثل تاريخ ميلادك كما هو تاريخ ميلادي أيضا , وعلى العموم النقطة التي ذكرتها أخي الكريم هي من أهم النقاط التي أطلبها في هذه الصفحة وأعتقد أن لها عدة مشاركات حتى يمكن أن نوفيها حقها , فإذا أحببت أن لا أسبق التسلسل لكان أحسن وأجمل والأمر إليك أخي الكريم

.
[/RIGHT]
 

أبو عمر

عضو بلاتيني / العضو المثالي لشهر أغسطس
العقل زجاجة أو اسفنجة .

هل رأيت الرجل وهو يمسح المنضدة بالإسفنجة ؟ يجمع فيها كل البقايا الموجودة أمامه , وعلى اختلاف أنواع السوائل وألوانها ودرجة نفعها من ضررها كل ذلك يدخل في ثنايا الإسفنجة وتتلون بها بل وتظهر رائحتها أيضا , فالإسفنجة صالحة جدا في هذه المهمة ولن تجد نوعا آخر يشابه فاعليتها في هذا الجمع والتنظيف.

وأحيانا يكون قلب بعض الناس مثل الإسفنجة , لا يعرف الطريقة الصحيحة لإدخال المعلومات والبحث فيها والتنقيب عن صحتها , وإنما يشفط كل شيء يقع تحت حواسه من عين أو سمع أو لمس أو حتى شم , فهي مداخل القلوب , فإذا رأى شيئا أدخله إلى قلبه ولم يبحث عن صحته من فساده , ولهذا تظهر رائحة هذا العقل في النوادي المختلفة , ولو تكلم في الرياضة وجدت رائحة الخمر أو الزنا أو المسلسلات والأفلام , وإن تحدث في الدين رأيت رائحة العلمانية والليبرالية مختلطة بذهنه وبفهمه , فقلبه الإسفنجة جمع كل الذي يوضع على الطاولة..

والصحيح أن يجعل الإنسان قلبه كالزجاجة , وهي النصيحة الغالية التي قدمها شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله , والزجاجة كلما نزلت عليها ماء الشبهة زادتها بريقا وجمالا , فإذا دخلها ضوء صارت مضيئة ومفيدة , وليس لها إلا مدخل واحد لإدخال المعلومات والثقافات , ومدخلها ضيق غير متسع ولا تشفط ما تجلس عليه كما تفعل الإسفنجة , وهذا يعني أن إدخال المعلومات فيها يحتاج إلى تركيز وجهد وتبصرة , والأهم من ذلك أن تكون خالية من أي هواء حتى يتسنى للسائل أن يملأ الحيز بحرية...

ومن أجمل المميزات بين الإسفنجة والزجاجة , أن الأخيرة قوية المادة تتحمل حرارات ولا تنقطع تحت الجذب و ولكن يمكن لها أن تنكسر , فما هي الأمور التي تكسر العقل فيسقط ما فيه ويذوب ؟

يتبع إن شاء الله



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أجر وعافية بإذن الله

والعين لاتعلى على الحاجب يا شيخ الشبكة




اللهم آمين , وجزاك الله خيرا

.
 

.. عصآمية *

عضو مخضرم




الشر ما يجيكم أختنا الكريمة , الحمد لله عافنا الله من هذا الأمر وانخفضت درجة حرارة الولد الصغير الذي لا يعرف من الدنيا إلا عاما واحد , وأخرجناه من المشفى بصحة وعافية والحمد لله وجزاكم الله خيرا أختنا الكريمة




آلحمدلله على سلآمته ، أجر و عآفية :وردة:

الله يخليه لكم ،


والصحيح أن يجعل الإنسان قلبه كالزجاجة , وهي النصيحة الغالية التي قدمها شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله , والزجاجة كلما نزلت عليها ماء الشبهة زادتها بريقا وجمالا , فإذا دخلها ضوء صارت مضيئة ومفيدة , وليس لها إلا مدخل واحد لإدخال المعلومات والثقافات , ومدخلها ضيق غير متسع ولا تشفط ما تجلس عليه كما تفعل الإسفنجة , وهذا يعني أن إدخال المعلومات فيها يحتاج إلى تركيز وجهد وتبصرة , والأهم من ذلك أن تكون خالية من أي هواء حتى يتسنى للسائل أن يملأ الحيز بحرية...

ومن أجمل المميزات بين الإسفنجة والزجاجة , أن الأخيرة قوية المادة تتحمل حرارات ولا تنقطع تحت الجذب و ولكن يمكن لها أن تنكسر , فما هي الأمور التي تكسر العقل فيسقط ما فيه ويذوب ؟

يتبع إن شاء الله



رآآئع ،

بالإنتظآر ،‘
 
أعلى