يــــا أهــــل الــــكويــــت الــــصومــــال تستــــغيث هــــل مــــن مغيــــث

http://www.q8ping.com/15080.html#comments

اعلموا أنّ الله عزّ وجلّ يقول: الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثمّ لا يتبعون ما أنفقوا منًّا ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون.

فمن الخصال الحميدة الطيبة التي حثّ عليها دين الإسلام هو الصدقة بالمال ابتغاء مرضاة الله عزّ وجلّ، والتصدّق هو من صفات المؤمنين الكاملين الذين يعرفون أنّ ما عند الله باق وما عند العبد يفنى، وقد ورد أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلّم دخل على عائشة رضي الله عنها وكانت توزّع شاة في سبيل الله فقال: ”ما بقي منها؟“ فقالت عائشة: ”ذهبت كلّها وبقي كتفها“. فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”بل بقيت كلّها إلا كتفها“ وذلك لأن ثوابها باق لا يضيع عند الله عزّ وجلّ.
يا اخوان شوفوا التقرير اللي بالرابط والله يكسر القلب

ملاحظه: يمكنك التبرع ابتداء من دينار
وشكراً
 
التعديل الأخير:

ولد عطا

عضو مخضرم
الله يعينهم لازم لنا موقف لو بشيء اليسير منهم ياجماعه الرسول عليه الصلاة والسلام يقول لو بشق تمره والله قهر الدول الكافره والي نقول عنهم مافي قلوبهم رحمه ومايحبونا يساعدونهم وهم مسلمين وحنا ثلاث أرباع أكلنا بالزبايل الله يرحم حالنا وحالهم يااااارب وجزاك الله خير على المقطع
 

عزيز وغالي

عضو بلاتيني
الله يجزاك خير
لجنة العون المباشر فاتحين التبرع بموقعهم
لا يفوتكم الاجر 10 دنانيير ربما تكون لك وقاء من النار
كم من الدنانيير راحت بدون فايده
 

عــذوب

عضو بلاتيني
اذا الواحد مايبرع لهم حق منو يتبرع ؟

بعيد عن قراصنة النت كل واحد يكون عنده حساب ثاني غير حساب الراتب افضل يحط فيه المبلغ ويتبرع
جزاك الله خير

وبميزان حسناتك :وردة:
 

محب الصحابه

عضو مخضرم
.عبدالعزيز آل عبداللطيف

مجاعة الصومال أبلغ من كل رثاء .
فليس الخبر كالمعاينة .

ومع هذه المشاهد الدامية والمبكية إلا أن من القلوب كجلمود صخر حطّه السيل من علِ ! فمنا من استحوذت عليه الأثرة واستعبدته حظوظه ، ومنا من استولت عليه الوطنية الضيقة ! فإن كان متوجعا فعلى المواطن فحسب! وفئام غارقون في سياحة التسكع ، وآخرون يكابدون التخمة بالمقبلات قبلها والمهضمات عقبها! وقليل منا من يحزن لمصاب إخوانه لكن ماذا عساه أن يقدم غير الدعاء!؟ فجمع التبرعات للجوعى لايقل خطراً عن ترويج الحشيش والهيروين! فلم يبق إلا أن يجود ب(حويل) التمور و(خلقان) الثياب فما السبيل لإيصالها؟ لقد تمعّر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم لمّا رأى قوماً من مضر وما بهم من الفاقه فحث على الصدقة وتتابع الناس على الصدقة بالطعام والثياب فاستنار وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنه مُذْهَبَه.. (والحديث في صحيح مسلم)
وكان أويس القرني إذا أمسى تصدق بما في بيته من الفضل من الطعام والثياب ثم قال اللهم من مات جوعاً فلا تؤاخذني به ، ومن مات عُرياً فلا تؤاخذني به (الحلية87/2)
وتصدق محمد بن عبدوس المالكي بجميع غلة بستانه في ليلة شاتية وقال مانمت الليلة غمَّاً لفقراء أمة محمد صلى الله عليه وسلم .
وقام إبراهيم بن أدهم وسفيان الثوري ليلة إلى الصبح في أمور المسلمين (الحلية 50/7) .
فاللهم فرِّج الكُرَب عن إخواننا في الصومال وأعنِّا على القيام بحقوقهم .

http://www.alabdulltif.net/index.php...=view&id=22123
 

100-100

عضو مميز
qulqulka_abaaraha_2.jpg


2011115105218.jpg


29361785201031827.jpg


395493_08.jpg


142887.jpg


AEE94907-9D98-4DA4-882C-1B3521A7AF4533.jpg


16070.jpg


234741899426-thumb2.jpg


18.jpg


1_1075052_1_34.jpg


110720100507_somalia_hunger_640x360_bbc_nocredit.jpg


110710103603_sp_somalia_04_976x549_ap.jpg


561072_171487.jpg



 
أعلى