الداعية السعودي طارق الحبيب : كل مصائبنا بسبب بني أمية..

( القلب الكبير )

المعرف السابق:النوخذة بوعبدالله
( فرقة اهل السنة ) حتى اجدادك الصفوييين لم يتجرؤا بأن يصفوا اهل السنة بالفرقة
الفرق هم الرافضة والاسماعلية والرفاعية وغيرها من فرق الرفض والتصوف لكن ان يوصف اهل الاسلام بالفرقة امر عجيب
عزيزي @العااااااابر ،،
بعد إذنك معلومة احب أن اقولها
الحق
أن أهل السنة والجماعة يصح تسميتهم بفرقة
رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما ذكر حديث الفرق قال :
(( ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ))
هذه الواحدة اخي الكريم هي الفرقة الناجية التي حددها او وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله (( الجماعة ))
وفي رواية أخرى
(( ما أنا عليه وأصحابي ))
الشاهد من هذا
ان هذه الفرقة الناجية هي في الاصل
واحدة من الفرق ال 73 او 72
لكنهم هم الفرقة الناجية
ولهذا يسمى اهل السنة بالفرقة الناجية
وقد سمعت شيخنا عبيد الجابري حفظه الله في احد المرات يقول بان اهل السنة والجماعة يصح اطلاق وصف الفرقة عليهم
او كلام بهذا المعنى
فقط اردت توضيح هذه النقطة
والله الموفق
 
هذا ليس داعية هو مجرد محلل نفسي مجتهد في تحليله ويخطيء اكثر مما يصيب ...

اما قضية الخلافة والامامة وبني امية التي انجر لها الموضوع فهي مشبعة بحثا وتحليلا والامر كله يرجع لله فهو يؤتي الملك من يشاء

ولاكن الكل يعرف أن كثير من قبائل العرب ارتدت عن الاسلام وحصل خلاف بين المهاجرين والانصار على من يستلم القيادة

فالمهاجرون يقولون لنا الفضل في الايواء والتأييد وإظهار الاسلام والمهاجرون يقولون نحن قريش ونحن اولى بها فنحن تركنا اهلنا وهاجرنا مع الرسول

واخيرا قال ابو بكر هذا عمر وهذا ابوعبيدة يقصد واحد من المهاجرين وواحد من الانصار اختاروا احدهم حلا للمشكلة ...

فقالا لا والله لا نتقدم عليك فأنت ثاني اثنين وتمت البيعة له رضي الله عنه ....

اوردت هذه القصة لكي نتخيل ونعرف أن المسلمين مهاجرين وأنصار لم يرشحوا علي كرم الله وجهه للخلافة ولو حدث ذلك فهل ستتراجع العرب عن ردتها

ولانقول الا ان الامر لله وحده والنبوة لاتورث ياسادة يا كرام
 
أعلى