بالصور: كيف ذلت الكويت قائد الثورة الماسونية الايرانية خميني وأبقته على الحدود أيام ومنعت دخولة !

الكويت 1776

عضو مخضرم


upload_2017-10-13_0-28-50.jpegupload_2017-10-13_0-29-1.jpeg

upload_2017-10-13_0-29-8.jpeg


سنوات وجود الخميني في النجف لم تشهد انقطاعاً بينه وبين إيران، فقد كان الزوار يتوافدون بشكل شبه يومي بين النجف وقم، وواصل طلبة الخميني التنظيم في القرى والمدن وتنظيم الجماعات السياسية ومن ضمنهم آية الله مطهري وآية الله بهشتي وآية الله خامنئي وهاشمي رافسنجاني. كانت بيانات الخميني تطبع بشكل سري وترسل لإيران عن طريق سورية أو الكويت، يحملها غالباً تلاميذ للخميني خضعوا لدورة تدريبية في معسكرات فتح في لبنان ويحملون هوية منظمة «فتح». كما كان الخميني يرسل مع أقاربه خلال زيارتهم للنجف أشرطة كاسيت تفرّغ وتطبع وتوزع في قم، كما ساعد على انتشار أفكار الخميني داخل العراق وإيران سماح عبد السلام عارف بإقامة إذاعة خاصة للمعارضة الإيرانية في النجف بقيادة الخميني، مما منح الخميني هامشاً ملائماً للحركة. وفي عام 1968 حدث الانقلاب البعثي، فتدهورت علاقة الخميني بالنظام العراقي بسبب الضربات التي وجهها أحمد حسن البكر للمؤسسة الدينية في العراق والحركة الإسلامية. غير أن الأمور تغيرت لاحقاً، فبعد تصاعد الخلافات بين العراق وشاه إيران عام 1971، قام أحمد حسن البكر بطرد عدد كبير من الإيرانيين في حوزة النجف أو اعتقالهم رداً على تسليح الشاه للأكراد العراقيين المنتشرين على المنطقة الحدودية بين البلدين. واستمرت التوترات بين عراق البعث وشاه إيران حتى 1974، ووسط هذا حاول النظام البعثي التقرب إلى المعارضة الإيرانية في النجف وأرسل وفداً لمقابلة الخميني، لكن الخميني أعلن نيته مغادرة العراق، غير أن نظام البعث أبقاه قيد الإقامة الجبرية لاستغلاله كورقة في اللحظة المناسبة. أصبح بيت الخميني محاصراً في النجف تحت الحراسة الأمنية، فاعتصم احتجاجاً ولم يعد يخرج من البيت، إلى أن توفي ابنه الأكبر مصطفى في 23 يوليو 1978 بطريقة غامضة، قيل إنها تسمم، فقرر الخميني مغادرة العراق بأي شكل، توجه أولا إلى الكويت ومنها إلى سورية. على الحدود مع الكويت تركه تلاميذه وأخذ هو سيارة لدخول الكويت، لكن السلطات الكويتية رفضت السماح له بالدخول، فطلب أن يستقل الطائرة لبلد آخر فرفضوا. عاد الخميني إلى بغداد

وهكذا بدأت الحوادث الدموية في إيران مما حدى بالشاه للضغط على العراق لاخراج الامام االخميني مما اضطره للمغادرة إلى الكويت. إلا أن السلطات الكويتية رفضت استقباله، ولم تسمح له بدخول البلاد ايضا.

الشرق الاوسط
القبس

الحمدالله اللي جعل الكويت الطاهرة عصية على طرطور اليهود قائد الثورة الماسونية الايرانية, هكذا هم الطغاة بلا شرف وكرامة جلس كالكلب على الحدود يطر الدخول لايام ولم تسمح له القيادة السياسية الدخول, الكويت منذ البداية لا تهاون ولا تساهل مع الارهاب الايراني والخونة حميرهم.
 

المرفقات

شمري كويتي

عضو مخضرم
يجب على الكويت طرد كل من يحمل تفكير اجرامي او ارهابي
سواء من يسب الصحابة وأمهات المؤمنين ويطعن بالقرآن الكريم
أو من يحمل الفكر الخميني ويسعى لنشر الثورة الخمينية في الكويت
ويحاول نشر الدين الصفوي أو الدين المجوسي أو الفكر الثوري
وأيضا يجب طرد كل أتباع حزب اللات المجرم الذي جرمته المحاكم الكويتية
لأن مصلحة الكويت الوطنية العليا فوق كل اعتبار وفوق كل مذهب وطائفة
اذا كان كويتي خائن تسحب جنسيته ويبعد الى الدولة التي يحبها ويخدم مصالحها
واذا كان مقيم ويتآمر على الكويت الدولة التي استقبلته ومنحته فرصة العمل فيبعد فورا
 
التعديل الأخير:

الكويت 1776

عضو مخضرم
وين المهدي ليش ما ساعده يدخل ؟ وين المخابرات الماسونية الفرنسية اللي اتت بهذا الارهابي للمشرق الاسلامي ليش ما ساعدته.

الكويت منذ البداية وهي تدوسكم.
 

الكويت 1776

عضو مخضرم
قائد ثورة الماسون ذلته الكويت

وخليفته خامنئي مسحت الكويت الارض بخلاياه الارهابية

هذه الكويت يا فرس دائما انتم تحت اقدامنا
 
أعلى