بعد أربع سنوات ...

om_ abdulla

عضو بلاتيني
قبل أربع سنوات من الان كتبت موضوع نعيك الأول على صفحات الشبكة , كنت متأكدة أنني لن أنساك ما حييت , لكنني لم أكن أعرف أن قهري وجنوني برحيلك سيتعاظم بمرور السنوات , حتى إذا ما مرت السنة الرابعة على رحيلك .. بلغ الشوق مداه وهدني التعب , والمقابر التي كنت أطوفها في السنة الأولى فأخاطب أصحابها وأحملهم الرسائل إليك , ماعادت تتحمل رسائلي ولا تستوعبها . حتى أنني وددت اليوم لو أصرخ بكل الأحياء على وجه الأرض فأحملهم أمانة الرسالة إن سبقوني إليك .....

بعد أربع سنوات من رحيلك , انفتق الجرح وبج الدم من قلبي وروحي , لدرجة أني بت أخشى أن أنام فلا أصحو من شدة ألم التمزق الذي أشعر به في داخلي . ولولا الصغير الذي ينام على قلبي لما خشيت الموت والرحيل إلى حيث تكون ...



بعد أربع سنوات ... لازلت أقف مكاني وقد توقف الزمان بي فلا حراك .. والناس من حولي تمضي والاعياد تتعاقب والأحوال تتغير ..



يلومونني لماذا لا أنسى ؟ وهل ينسى الإنسان روحه ؟

ويسألونني إلى هذه الدرجة ؟ فأقول لقد أودع الله بيننا أسرارا لا يعلمها إلا هو , ولقد عرفته أكثر من أهله وعرفني أكثر من أهلي فأودعني أسرار قلبه وأودعته أسرار قلبي , وخبرته في أشد الظروف والمواقف وأحلكها . فلم أرى بمروئته وكرمه وحنانه وشجاعته ورجولته ومبادئه .... ولم أرى كذكاءه ورقة إحساسه . وعذوبة حديثه وسحر صمته



بعد أربع سنوات .. من الوقوف على أبواب المقابر وملاحقة الرؤى والأحلام ومخاطبة خبراء التخاطر والبحث عن روحه في أدق التفاصيل حولي ...





بعد أربع سنوات لا أملك إلا أن أقول الحمدلله ولا اعتراض , ربنا حكمت فعدلت وما نقول إلا صبرا وطاعه .



اللهم جبرا وسلوى وعوضا في الاخرة يعجب منه خلقك واجتماعا تحت ظلك . فاجرني في صبري واحفظ لي ولدي وأقر به عيني فقولوا آمين .


 

Way one

عضو مخضرم
آمين يا رب . . . . .


و الله يرحمه و يغفر له و يتجاوز عنه و يسكنه فسيح جناته . . .

كلنا أموات أبناء أموات أختي الفاضلة . . و أعلم يقينا" أن الفقد لايشعر به إلا صاحبه . .

الوفاء أجده ينهمر على الصفحة . . و أكبر من أي تعليق أو مجاراة . . أو حتى تعقيب . . .

مثلما ترحمت عليه أسأل الله أن يثبتك و يعينك و يستر عليك فوق الأرض و تحت الأرض و يوم العرض ، و أن يجعل في أبنك خير خلف لخير سلف ، و أن يصلحه لدينه و دنياه .. و يقر عينيك به و تفرحين بإذن الله بزواجه ..
 
أعلى