قبيلة آل هشام اليامية الهمدانية [ العجمان و الوعلة]

العجمــي

عضو جديد
ال هـشــــــام يــــام وتنطق ( اهْـشَــــــام ) :
السلطان هشام بن القبيب بن الربيع بن الفضل بن علي بن زيد بن المعمربن الصعب بن سعيد بن الفضل بن عبدالله بن سعيد بن الغوث بن الغز بن مذكربن يــــام بن أصبا الهمداني من ذرية الغز بن مذكر بن يــــام
وهو ابن عم السلطان حاتم بن أحمد بن عمران اليامي الذي هو الحاكم السادس للدولة الحاتمية الهمدانية، حكم في الفترة ( ٥٢٧ هـ / ٥٦٦ هـ ) ونسبه حاتم بن احمد بن عمران بن الفضل بن علي بن زيد بن المعمر بن الصعب بن سعيد بن الفضل بن عبد الله بن سعيد بن الغوث بن الغز بن مذكر بن يــــام الهمداني

‏وهشام هو السلطان الثالث وحاكم اليمن وجنوب الجزيرة العربية السلطان الاجل حميد الدولة حكم اليمن بقبضة من حديد من ( ٥٠٧ هـ / ٥٢٢ هـ ) سنة حتى توفي وعين أخاه حماس بن القبيب اليامي وليا للعهد بسبب ان علي الثغ لاينطق بشكل صحيح ولقب بعجيم وأيضا صغر سن الابناء الاخرين وعيل بن هشام ووبير بن هشام وغصن بن هشامً

‏بعد وفاته خلفه اخاه حماس بن القبيب اليامي بالحكم وكان اقوى شكيمه مثل اخيه هشام وغزا بلاد جنب وغيرهم ووصل حكمه الى حد ظفار عمان وتعاون مع ال زريع يام حكام عدن ضد اعداء همدان وضد الزيدية والاحباش

‏بعد وفاة حماس اليامي حكم ابنه حاتم بن حماس اليامي والذي جمع اخواته وابناء عمه واوصاهم على مبايعه ابنه ورفضوا مبايعته ثم اختلف اخوته وابناء عمومته وعزلهم حاتم بن عمران اليامي

‏بعد اختلاف ال هشام وال حماس تركتهم همدان وبايعت حاتم بن عمران اليامي ابن عم السلطان هشام والسلطان حماس وانتقل الحكم الى ال عمران من ال الغز بن مذكر واستقر الحكم ليام عند ال عمران حتى غزو الايوبيين لليمن وهجرة ال العز يــــام الى نجران واستقروا في بـــدر الجنـــوب .
وقد سكن وعيل في بدر الجنوب وعجيم "علي" بن هشام سكن في كهلان و مْطَارَهْ ، و كانت هذه ديار العجمان إلى أن هاجروا منها.
وسبب هجرة العجمان بسبب المرض الذي فتك بأبنائهم وعندما هاجروا كان معهم حوالي 70 ميزب
الميزب هو: ((الذي كان الناس قديماً يحملون فيها الأطفال وهي مصنوعة من جلود الحيوانات))
وقد كانت خالية من الأطفال الذين ماتوا بسبب المرض وأيضاً البحث عن المراعي لابلهم وأغنامهم
اما غصن بن هشام فقيل في اليمن وله حصون وقيل هاجر إلى جبال فيفا قديماً وله أبناء ونسل في تلك المنطقة ووبير دخل في قبيلة خارف الهمدانية
و بقي في نجران من العجمان وهم بعض آل ضاعن وآل سفران وال زمانان وهم يسكنون في مدينة نجران الآن واغلب الوعلة في نجران وقليل منهم هاجر الى نجد وغيرها .
نزوح ال ابالحصين من نجران:
‏في نهاية عام 785 ه دخلت قبائل من نجد بقيادة ربيعة بن الفضل أمير قبائل بني لام أطراف عسير واحتلت بلدة بيشة , وتوغلت في بلاد شهران وكان أمير عسير يومذاك عبد الرحمن بن عبد الوهاب فتصدى لهذه القوات وتمكن من دحرها وكان ربيعة بن الفضل قد تمركز في بيشة وجعلها قاعدة له ومركزاً لانطلاق جنده ومنها بعث قوات من أحلافه للتوغل في بلاد شهران وكانت بيشة واليها محمد بن ناصر بن مبارك من آل فليته من الاشراف وقد قتل أثناء مقاومته للقبائل النجدية وكانت لفيفاً من قبائل عنزة ومطير وتميم وعقيل وغيرها
‏وكانت سيادة بني لام نجد كلها.
‏ثم أستطاع عبد الرحمن بن عبد الوهاب من استرجاع بيشة بمساعدة قبايل يام وقحطان وغيرهم واستقر في بلدة الحيفة التي كانت حاضرة قبائل بيشة حينذاك ولمت القبائل النجدية شملها ووحدت صفوفها لمعاودة الهجوم على بيشة ومحاربة عبد الرحمن بن عبد الوهاب فأسرع اليهم وهم بأطراف ضلفع في مكان يسمى الأجزاع وكانت معركة فاصلة تمكن عبد الرحمن ومن معه قبايل يام من إحراز النصر ودحر خصومه فتجمعت فلولهم في بطن (الرشا) و (الوسيل) بقيادة مناحي بن سالم الهيض المغيري ليعيدوا الهجوم ويأخذوا بالثأر مما لحق بهم فسار إليهم عبد الرحمن بن عبد الوهاب بمن معه فشتت جمعهم وفرز قوة من جيشه من آل خالد وآل جبر وآل سرحان وآل داود وبني زيد ومن أكلب وخثعم لقارب الثلاثة آلاف بقيادة سعد بن نمران الرمثي ورمث لقب ل (عوف) بن حسر بن سعد بن مالك بن النخع وسمي بنو عوف الرمثيين ومشيختهم في آل شكبان.
‏ولم يعد من هذه القبائل إلى موطنها في بيشة إلا القليل وأما الباقي فقد استوطن نجداً. ومنهم من قبايل يام ال ابالحصين وعلى راسهم محمد بن على بن حدجة الذي استقر في عنيزة، قادما من حبونا في منطقة نجران مع قبايل يام التي غزت نجد وأقام عند بني خالد وصار راعيًا عندهم ... وتزوج منهم
ورزق بسبعة أبناء، هم عويص وعبدالله وسليمان ورميح وحمد وعلي وشارخ وصار في غير وقت العمل دائم الجلوس عند باب بيته فلقبوه أبا الحصين ـ فأقام عندهم حتى خرج منهم بأولاده واشترى بلدة الرس من آل صقية من الوهبة من بني غنيم ـ وكان ذلك في عام 970 هـ

‏وقال عبد الرحمن بن عبدالوهاب قصيدةً مفتخراً بقوته وشجاعة القبائل التي كانت بجانبه ومندداً بفعل تلك القبائل المعتدية.

‏أتى من شرقِ مربضنا مغيراً * وفي وثباتهِ حنقٌ وحَرْتُ
‏التقيناهُ بجمعٍ مثل سيلٍ * وطوَّقْناهُ حتى انهارَ مَحْتُ
‏وسنحانٌ حميتُهُم دليلٌ * على أقدامِهمْ إن طابَ نَعتُ
‏وقحطانٌ وَيَامٌ قد تَنادَوْا * لحِلفٍ فيه قُوَّةُ ما رجوتُ
‏تَحَزّبَ من بني حِجْرٍ رِجالٌ * وفي قبضاتِهِمْ سيفٌ وحَرْتُ
الخ الابيات
‏اما ابناء هشام اليامي فهم / علي بن هـشــــــام و وعيل بن هـشــــــام و وبير بن هـشــــــام اليامي و غصن بن هـشــــــام
‏ و ابناء حماس اليامي / حاتم بن حماس ومحمد بن حماس وابوالغارات بن حماس وعامر بن حماس كانت هذه نبذه مختصرة عنهم .

‏أما وعيل بن هـشــــــام جد الوعلة يــــام و علي بن هـشــــــام جد العجمان و غصن بن هـشــــــام و وبير بن هـشــــــام هم باقي أبناء هـشــــــام اما وبير فدخل في قبيلة خارف الهمدانية واما غصن فبقي باليمن وذريته في اليمن وله قصور وحصون باسمه الغصن الصغير والغصن الكبير.
.
وأنجب علي (عجيم ) بن هشــام ثلاثه : مرزوق بن عـــلي بن هشــام و وبير بن عـــلي بن هشــام ومحمد بن عـــلي بن هشــام
أنجب وعـــيل بن هـشــــــام ثلاثه : فاضل بن وعـــيل وسليمان بن وعـــيل ومعمر بن وعـــيل .
.
ولذلك يلقب العجمان بلقب ( السلاطين ) فهم ذرية سلاطين يــــام .
 
أعلى