قراءة فى مقال الدين ومسألة رفض المخلوق الآخر

رضا البطاوى

عضو ذهبي
قراءة فى مقال الدين ومسألة رفض المخلوق الآخر
كمال غزال هو صاحب المقال وهو يدور حول وجود المخلوقات ألأخرى فى الوحى وقد استهل بحثه بالكلام عن الضجة التى أثارها أحد المقالات فى الموقع فقال :
"أعزائي القراء ... أثار مقال "ضجة وشكوك تحول حول يوفو الصين" الذي نشر مؤخراً والذي أتى نتيجة تحقيق قام به أحمد بشير الخبير المعتمد لدى موقع ما وراء الطبيعة نقاشاً ابتعد عن محور الموضوع الأصلي "ظاهرة الأجسام الطائرة المجهولة" ليتحول بعدها إلى مناقشة مسألة وجود المخلوقات الأخرى في الكون من عدم وجودها تلك المسألة التي شغلت بال الكثير من علماء الكون، ومما يلاحظ أن البعض من المشاركين رفض حتى مجرد مناقشة الفكرة المذكورة بحجة أنها تتناقض مع النصوص المقدسة كالقرآن الكريم."
وأكد الرجل أنه اطله على الحوار بين ثلاثة حول نفى وأثبات وجود مخلوقات عاقلة فى الكون فقال :
- كنت على إطلاع كامل على الحوار الذي دار بين المعلقي وعلى رأسهم كريم شوابكة وأحمد بشير الذين لم ينفوا إمكانية وجود مخلوقات عاقلة أو حضارات ذكية أخرى في الكون وبين الأخ الذي حمل الاسم المستعار "الدماغ" Alddimagh والذي رفض على الإطلاق فكرة وجود تلك المخلوقات مستنداً إلى آيات من القرآن الكريم يعتقد أنها أدلة تدعم وجهة نظره القائمة على أن الإنسان (بني آدم) هو المخلوق المكرم ومحور قضية الخلق والذي سخر الله الكون له (تنويه: الإنسان خليفة الله على الأرض وليس على الكون كله) وبناء على هذا المنطلق ينبغي عدم التفكير في احتمالات أخرى ترجح وجود حضارات أخرى أو حتى حياة أخرى في الكون بحسب ما يعتقد به معظم علماء الفلك الحاليون."
وتحدث عن كون عملية الخلق مستمرة فقال :
"عملية الخلق في رأيي أن عملية الخلق مستمرة ولم تتوقف أبداً منذ فجر ولادة الكون. خاصة وأن الله وصف نفسه بـ "الخلاق" وهي صيغة مبالغة في اللغة وتدل على صفة الإستمرارية في الخلق، يقول الله تعالى: "أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَأوَاتِ وَالأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلاًقُ الْعَلِيمُ " - آية 81 - سورة يس"
وتحدث عن كون عملية الخلق تحدث حسل نظرية دارون فقال :
" لم تحدث عملية الخلق مرة واحدة وتوقفت هناك في تلك اللحظة، عملية الخلق هذه تخضع لمفاهيم نظرية التطور الداروينية بحسب ما وصلت إليه علومنا وما تدل عليه المستحاثات والسجلات الأحفورية في الأرض ولكن لا يوجد دليل حتى الآن بأن بذرة الخلق أي الخلية الأولى أو الحمض النووي DNA الأول أتت من مصدر وحيد أو من مكان وحيد، فقد تكون متأتية من أماكن مختلفة على وجه الأرض فما بالك إذن بالعدد الهائل من الكواكب في هذا الكون الفسيح والمرشحة لأن تملك ظروفاً مآتية للحياة وشبيهة بطبيعة الأرض المناخية من توفر الأوكسيجين والماء والغلاف الجوي الواقي من الأشعة الكونية المدمرة والحرارة المناسبة لنشأة الحياة، لدينا البلايين من المجرات ويحوي كل منها البلايين الأخرى من النجوم وكل نجم له عدد من الكواكب، فهناك إذن إحتمال لا يستهان به لإمكانية تواجد الحياة في الكواكب الأخرى، نقول هنا: لم لا؟"
وهذا الكلام منه جهل بنظرية دارون فدارون اعترف بجهله بما يحدث فى كتابه أصل الأنواع عشرات المرات فاعترف مثلا بأن السجل ألأحفورة به نفص هائل لن يسد أبدا فقال :
"وأخيرا فالبنظر على مجموع الزمن وليس لأى زمن واحد وإذا كانت نظريتى صحيحة فإنه من المحتم انه كانت هناك أعداد لا حصر لها من الضروب المتوسطة تربط فيما بينه جميع الأنواع التابعة لنفس المجموعة ولكن عملية الانتقاء الطبيعى تميل بشكل ثابت كما سبق التنويه عن ذلك فى أحوال كثيرة إلى إبادة الأشكال الأبوية والحلقات الوسيطة وبالتالى فإن الدليل على وجودهما السابق من الممكن العثور عليه فقط بين البقايا الأحفورية التى نجدها محفوظة كما سوف نحاول أن نظهره فى باب قادم فى شكل سجل منقوص متقطع إلى أقصى حد ص283
"القوانين التى تتحكم فى الوراثة هى فى معظمها مجهولة ولا يوجد أحد يستطيع أن يفسر لماذا فى بعض الأحيان يجرى توارث نفس الخاصية فى أفراد مختلفين ص70
ويقر دارون أنه لم يستطع أن يكتشف أى حالة تثبت التعديلات على أى عضو قائلا:
"إذا كان من الممكن إثبات وجود أى عضو جسدى مركب ليس من المحتمل أنه قد تم تكوينه عن طريق تعديلات بسيطة عديدة ومتتالية فإن ذلك من شأنه أن يجعل نظريتى تنهار تماما ولكنى لا أستطيع أن أكتشف أى حالة بهذا الشكل ولا شك أنه يوجد الكثير من الأعضاء الجسدية التى لا نعرف مراحلها الانتقالية وهذا يوجد بشكل أكثر خصوصية إذا ما نظرنا على الأنواع شديدة العزلة والتى حدث حولها بناء على النظرية الكثير من حالات الاندثار أو أيضا إذا تناولنا عضوا جسديا شائع الوجود فى كل الأفراد التابعة لإحدى الطوائف وذلك لأنه فى هذه الحالة الخيرة فإن هذا العضو الجسدى من المحتم أن يكون قد تم تكوينه فى الأصل منذ فترة زمنية بعيدة وبعدها قد تم تكوين جميع الأفراد الكثيرين التابعين للطائفة ومن أجل اكتشاف المراحل الانتقالية المبكرة التى قد مر خلالها هذا العضو الجسدى فإنه نمن الواجب علينا أن نبحث عن الأشكال السلفية المبكرة التى قد أصبحت مندثرة منذ زمن بعيد ص299
وتحدق عن العلم والدين فقال :
"بين العلم والدين
بما أننا نعيش في مجتمع قدري و روحاني ويؤمن بالغيب فلن نكتفي بما وصلت إليه فرضيات العلوم ونظرياتها وتجاربها المخبرية بل سنعود دائماً إلى مرجع يتمثل في الكتب المقدسة كالقرآن الكريم لكي نجد فيه ما يدعم أو يدحض تلك الفرضيات أو النظريات، فإذا رأينا في تلك النظريات ما جاء في القرآن الكريم سنعتبره عندئذ " إعجازاً علمياً "، وعندما لا نجد لها ذكراً فيه فعندئذ سنرفضها رفضاً قاطعاً ونصفها بعلم زائف أو كاذب، منبع هذا الرفض ناتج عن خوفنا الدائم من خسارة الإيمان الذي هو أغلى ما لدينا ولذلك نحاول دائماً تجنب الخوض في تلك الأمور (ربما عن جهل) مع أن تلك الفرضيات قد لا تتناقض صراحة من النص القرآني لعدم إحتوائه عليها من الأصل.
أعتقد أنه علينا إعادة النظر إلى تلك الفرضيات التي تبدو لنا لأول وهلة بأنها تمثل تناقضاً ظاهرياً مع إيماننا، ليست العلة الحقيقة في عدم الخوض فيها ولكن علينا أن نقيم مفهوماً جديداً لما تعنيه تلك الآيات القرآنية عسى أن نقترب من الحقيقة وهي حقيقة نسبية على أية حال."
وقطعا الدين وهو وحى الله الحق هو العلم فليس هناك تفرقة بين الهلم والدين عند الله فهما نفس الشىء وإنما التفرقة اختراع بشرى
وتحدى الرجل العلماء الإتيان بآية واحدة تنفى وجود المخلوقات الأخرى فى الكون وهو صادق فى قوله فقال :
"في البحث عن ..... دليل
أتحدى الفقهاء في علوم الدين أن يأتوني بآية صريحة مباشرة غير خاضعة للتأويل تدحض إمكانية وجود مخلوقات أخرى في الكون، فالحجة الرئيسة والوحيدة التي يرتكزون عليها مع إحترامي الكامل لعلومهم وإجتهاداتهم هي نفي وجود كائنات عاقلة أخرى في الكون فقط لأنها غير مذكورة، فالله (حسب وجهة نظرهم) لم يذكر سوى الإنس، الجن (الثقلان المكلفان) وكذلك الملائكة، وغيرها من الحيوانات الأرضية كالعنكبوت والنمل والنحل والبهائم والخيول والطيور والحيوانات المفترسة وهي كلها حيوانات أرضية ليست من خارج الأرض".
ولكن ... من قال بأن عدم ذكرهم يعني بالضرورة إنتفاء وجودهم؟!هناك كائنات عديدة لم يذكرها الله كالديناصورات مثلاً التي هيمن جنسها على الأرض أكثر من أي مخلوق على وجه تلك الأرض، امتدت هيمنتها ملايين السنين ولم تنقرض إلا منذ 65 مليون سنة عند أواخر العصر الجوراسي، وهناك أيضاً أشباه البشر من القردة ومنها "إنسان نياندرتال" التي عاشت منذ حوالي 30 ألف سنة وأكد على وجودها بالدليل المادي السجلات الأحفورية وهي كائنات ذكية وعاقلة عرفت كيف تستخدم النار، عاشت في الكهوف وابتكرت أدوات للصيد ولبست من جلود الحيوانات وكذلك رسمت على جدران الكهوف، ذلك كله قبل مجيء بني آدم عليه السلام بكثير (من 10 آلاف إلى 15 ألف سنة مضت) الذي عرف عنه الزراعة وإخترع الكتابة وبناء المدن (تأسيس الحضارة) وهذا ما مميزه عن الأجناس الأخرى السابقة.
أخلص إلى القول بأن عدم ذكر أمر في القرآن لا ينفي وجوده من الأساس أو على الأقل مجرد التفكير في إمكانية وجوده فالمخدرات لها مضار عديدة قد تفوق تعاطي الكحوليات أو الخمر لما لها من تأثير هائل على المجتمع لحد أن كثيراً من الدول تتشدد في عقوباتها التي تصل إلى الإعدام كما في إيران والسعودية وأندونيسيا، ومع ذلك لم تذكر في القرآن الكريم، فهل هذا يعني أنها غير موجودة؟ أو أنه لا يوجد ضرر من تعاطيها؟ لا بالطبع فهي موجود ومدمرة، وبناء على ذلك يجري القياس.
أيد الفاتيكان أخيراً إمكانية وجود مخلوقات من خارج الأرض فما هو رأي الأزهر الشريف في ذلك؟، في الواقع لا نملك دليلاً واحدأً دامغاً ومادياً على وجود مخلوقات خارجية (قد تكون يأجوج ومأجوج مثلاً) ولكنها قد تعيش معنا وتتخفى عن عمد، قد تكون تلك المخلوقات المخادعة في تخفيها نوعأً من الجن تتشكل بطريقة ما، وقد تكون (رؤى فقط) ولا تملك أن تتجسد مادياً كفلاشات من عالم مواز لعالمنا ولكن تعيش في بعد مكاني آخر معنا."
بالطبع القرآن يثبت وجود مخلوقات سماوية كالملائكة والجنة والنار الحاليتين وصعود الأموات لدخولهما
وتحدث غزال عن المخلوقات الأخرى فى القرآن فقال :
"مخلوقات أخرى في القرآن
أريد التنويه إلى أن القرآن الكريم ذكر كائنات لم تكن بشر، جن، ملائكة أو حتى حيوانات أرضية وهي:
- البراق: ذلك الكائن السماوي الذي امتطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم في معجزة رحلة الإسراء، لم يذكر أحد أنه كان ملاكاً أو جناً؟"
قطعا غلط غزال فلا يوجد نص واحد فى القرآن عن البراق فالحديث عن الإسراء
ثم قال :
- الحور العين: ماذا عنهن؟ وصفت في القرآن كأنها لؤلؤ مكنون:"وَحُورٌ عِينٌ {22} كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ {23} جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ"؟ هل هي بشر؟ أم مخلوقات أخرى؟ وهل الخالق عز وجل بعاجز أن يخلق مخلوقات أخرى (ما عاذ الله)؟
- يأجوج ومأجوج: الذين ذكرهم القرآن والتوراة على أنهم قبائل؟ هل هم بشر؟ كيف يستطيع بشر العيش في مكان مخفي أو يظن أنه في باطن الأرض؟! سؤال يحتاج إلى إجابة. من المؤكد أنهم ليسوا جن أيضاً. وإن كانوا بشراً أين يعيشون؟ وأين هو السد الذي حجبهم عنا؟ هل هو سد بين عالمنا الأرضي وعالمهم الغير أرضي؟
ويكفينا بأن الله "رب العالمين" أي رب العوالم جميعها كما ورد سورة الفاتحة في الآية الأولى "الحمد لله رب العالمين"، والتي يذكرها المسلم في كل صلاة يومياً المرات وهو يؤدي الفروض الخمس."
قطعا الحور العين هن زوجات الدنيا اللاتى متن ودخلت الجنة لأن الجنة لا يدخلها مخلوق إلا بعمله كما قال تعالى :
" وتلك الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون"
وقال :
"جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم"
فالحور العين حاليا ليست سوى نساء البشر المسلمات الميتات فى الجنةو يأجوج م/اجوج هم بشر لأن الأرض لا يعيش فيها سوى الأنام وهم البشر كما قال تعالى :
"والأرض وضعها للآنام"
ودعا غزال فى النهاية بضرورة الانفتاح البحثى فقال :
"دعوة لإنفتاح الذهن
/في النهاية أقول أن علينا أن نفتح الذهن وأن لا نكون سجناء فكر فقهاء الماضي، فقهاء الماضي لم يعلموا أبداً بالحمض النووي والنظرية النسبية وذلك الإنفتاح الهائل للمعارف في كافة أصقاع العالم إضافة إلى معرفة القراءة والكتابة في ذلك العصر الذي يوصف بأنه ثورة العلوم بكل تواضع، فإذا درجنا على الإستمرار في إتخاذ آرائهم القديمة كما هو شائع في الكتب الجديدة المنشورة من آن لآخر والتي لا تنطلق إلا من منظور واحد فقط هو النصوص المقدسة وما تناقل من الأحاديث وكأن الله اختصر علومه كلها في الكتب المقدسة فإننا لن نقترب من الحقيقة أبداً لأن هناك حلقة مفقودة تتمثل في إدراكنا لمستجدات العلوم، هل ذكر قانون الجاذبية في القرآن مثلاً؟ لا بالطبع ولكن اكتشفته علومنا."
بالطبع الجاذبية أكذوبة من أكاذيب العصر الحديث فلو كانت موجودة بالفعل ما طارت الطيور ولسقطت السحب التى كالجبال على رؤوس الناس مرة واحدة بسبب أثقالها والتى تقدر بملايين الأطنان ولكن حقيقة الأمر أن الله جعل لكل كائن قانون خاص به فالإنسان ينزل على الأرض عندما يقفز لأنه ليس لديه خاصية الطيران
وتحدث عن أن العقل يكتشف عظمة الله بالبحث والفكر فقال:
"الله خلق هذا الكون ووضع ذلك العقل فينا لإكتشاف عظمته، لإكتشاف براعته وإبداعه وأعتقد أن ذلك جزء من العبادة، لأنك تجد في الله العظمة التي تصغر أمامها أكثر فأكثر مع زيادة معارفك، يقول الله تعالى:"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " آية 56 - سورة الذاريات، فمعظم هؤلاء الفقهاء رغم معارفهم الواسعة في الدين إلا أنهم يناقشون أمور كثيرة في العلم وكأنهم جهابذتة وتجد مراجعهم التي يستندون عليها شبه خالية من المراجع العلمية العصرية سوى من كتب من خلفهم من فقهاء الدين، علينا ربط النص المقدس بعلوم عصرنا الراهن، ومن أجل ذلك علينا أن نشرك العالم بعلوم الدينا مع العالم بعلوم الدين فكلاً منهما يكمل الآخر.
نقترب من الحقيقة فقط عندما نملك مفاتيح العلوم الحالية فيكون عندئذ للنص المقدس معنى جديد يختلف عن معناه القديم الذي كان يظن أجدادنا أنه هو عين الحقيقة، خصوصاً ما يتصل بأحداث التاريخ والمعجزات والخلق والكون، باستثناء القيم النبيلة والأخلاق والقوانين الإلهية والطقوس الدينية التي تعتبر أموراً جوهرية لا تتغير مع تقادم الزمان وإن تغيرت نظرتنا نحوها من جيل إلى آخر. الحقيقة نفسها نسبية ... والحقيقة المطلقة يعلمها الله لأنه هو الغيب الأكبر والحق المطلق."
وأما كون العلم نسبى فهذه أكذوبة أخرى لأن معناها أن ننفى أن ما نشربه ماء وأنا ما نأكله ليس أكل وأن ما نراه بأعيننا ليس موجودا

العلم المعروف هو حقائق وأما العلم المجهول فهو المختلف فيه والذى من الممكن أن نطلق عليه نسبى للجهل بحقيقته
 
أعلى