الغاء المظاهرات وبديل حقيقي لها بين العرب والمسلمين واجب حتمي علينا لنجدتهم فعليا!

خلال 77 يوما من اجرام يهود الذي لم يسبق في العصور كلها وحتى فرعون مصر كانت به انسانية اكثر من شذاذ الافاق هؤلاء ومن ورائهم من مجرمي الغرب وعلى راسهم بايدن مصاص الدم في العراق وراسهم المدبر في تفكيكه وقتل ما لايقل عن 2 مليون من اهله وخيرة قادته العسكريون وغيرهم

نحن هنا في المانيا فوجئنا بان مستشارنا شولز اول من طار الى يافا واجتمع بحكومة الحرب الجديدة وايدهم عالعمياني ( لايمكن لاي مواطن الماني الاعتراض عليه دستوريا )
وحال العرب والمسلمين في بقية الاتحاد الاوربي وبريكانية وامريكا ليس افضل بكثير ,..

ولكن هذا رغم اهميته ليست موضوعنا
ما يهمنا هو ان نسجل للتاريخ شيئا يمنعه من وصمنا بالعار
فالمظاهرات المليونية في المشرق والمغرب في بلاد العرب والمسلمين كلها لم تقدم لهؤلاء الذين يموتون بعدل 1 كل 4 دقائق على حائط يحرسه جندي مصري من الطرف الاخر يموتون من البرد والجرب والقمل وامراض الحساسية والجوع" يتضورون جوعا " والعطش وامور يمكن لاي انسان عاقل تقديرها

انا واحد من 440 مليون عربي . اعتقد ان الله تعالى يسألني الان : لم اجلس وراء الطاولة ولا اقدم شيئا ماديا ( طعام شراب دواء كساء ,, ) لهم
ومن يمنعني من ذلك عمليا ...؟؟؟!!! ولماذا ؟

ساكون شاكرا لمن استوعب الفكرة ولديه حل عملي سريع وحقيقي ويصل للذين يحتمون بالجدار منذ شهرين ونيف ....
رب العالمين القادر على كل شي انزل المطر عليهم ...
ولكنه لم ينزل الخبز ولا الدواء على من قبلهم ومن بعدهم من البشر ... اليس كذلك ؟

مالبديل الصحيح لا رسال المعونات المادية اليهو فورا وبسرعة ؟!
فالناس تموت من البرد والجوع والعطش وتاكل العشب لا العلف فقط .
وما يفعله شذاذ الافاق الجبناء هؤلاء الان في اهلنا في غزة واطفالهم ونسائهم : يجمد الدم في العروق .

------------------------------------

الموضوع قديم ولكنه لابد منه فالناس اصبحت خارج التغطية وتعلمت الفساد واصبحت لاتعرف غيره !
 

المرفقات

  • 1-70.jpg
    1-70.jpg
    185.2 KB · المشاهدات: 6
  • images (2).jpg
    images (2).jpg
    24.9 KB · المشاهدات: 6
  • images (1).jpg
    images (1).jpg
    30.2 KB · المشاهدات: 6
  • almahrahkhboor2023-11-11-272509.jpeg
    almahrahkhboor2023-11-11-272509.jpeg
    21 KB · المشاهدات: 6
  • 1406402661511756500.jpg
    1406402661511756500.jpg
    258.3 KB · المشاهدات: 6
  • 487507_6_1699713977.jpg
    487507_6_1699713977.jpg
    76.2 KB · المشاهدات: 7
  • 486907_6_1699130537.jpg
    486907_6_1699130537.jpg
    117.7 KB · المشاهدات: 7
  • 372798.jpeg
    372798.jpeg
    583.2 KB · المشاهدات: 7
  • 252568.jpg
    252568.jpg
    506 KB · المشاهدات: 6
  • 3077.jpg
    3077.jpg
    158.3 KB · المشاهدات: 6
ويعيش سكان غزة على العلف الحيواني والأرز مع تضاؤل الغذاء

Gaza residents surviving off animal feed and rice as food dwindles​

    • Published
      8 hours ago
Children with water canisters in Jabalia
IMAGE SOURCE,REUTERS
Image caption,
Pipes which carry water for Gaza's 2.3m population have been damaged or destroyed
By Lucy Williamson
BBC News, Jerusalem

People living in the isolated north of Gaza have told the BBC that children are going without food for days, as aid convoys are increasingly denied permits to enter. Some residents have resorted to grinding animal feed into flour to survive, but even stocks of those grains are now dwindling, they say.
People have also described digging down into the soil to access water pipes, for drinking and washing.
The UN has warned that acute malnutrition among young children in the north has risen sharply, and is now above the critical threshold of 15%.
The UN's humanitarian coordination agency, Ocha, says more than half the aid missions to the north of Gaza were denied access last month, and that there is increasing interference from Israeli forces in how and where aid is delivered.

ADVERTISEMENT

It says 300,000 people estimated to be living in northern areas are largely cut off from assistance, and face a growing risk of famine.
A spokesman for the Israeli military agency tasked with coordinating aid access in Gaza said in a briefing last month that there was "no starvation in Gaza. Period." The agency, Cogat, has repeatedly said it does not limit the amount of humanitarian aid sent to Gaza.


The BBC spoke to three people living in Gaza City and Beit Lahia, and viewed footage and interviews filmed by local journalists in Jabalia.
Mahmoud Shalabi, a local medical aid worker in Beit Lahia, said people had been grinding grains used for animal feed into flour, but that even that was now running out.
"People are not finding it in the market," he said. "It's unavailable nowadays in the north of Gaza, and Gaza City."
He also said stocks of tinned food were disappearing.
"What we had was actually from the six or seven days of truce [in November], and whatever aid was allowed into the north of Gaza has actually been consumed by now. What people are eating right now is basically rice, and only rice."
The World Food Programme (WFP) told the BBC this week that four out of the last five aid convoys into the north had been stopped by Israeli forces, meaning a gap of two weeks between deliveries to Gaza City.

'Serious risk of famine'​

"We know there is a very serious risk of famine in Gaza if we don't provide very significant volumes of food assistance on a regular basis," said the WFP regional chief, Matt Hollingworth.
The UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs (Ocha) said there had been a sharp increase in the number of aid missions denied access to northern Gaza: with 56% of deliveries denied access in January, up from 14% in October to December.
It also said the Israeli military "at times required justifications" for quantities of fuel destined for health facilities, and "imposed reductions on the volume of assistance, such as the quantity of food".
The BBC asked Israel's army for a response. They directed us to Cogat, which told us to address our questions to the army.
Duha al-Khalidi, a mother of four in Beit Lahia, told the BBC two weeks ago that she walked six miles (9.5km) to her sister's house in Gaza City, in a desperate search for food, after her children had not eaten for three days.
"I don't have any money, and even if I did, there's nothing in the town's main market," she said. "[My sister] and her family are also suffering. She shared with me the last amount of pasta in her house."

"We feel that death has become inevitable," her sister, Waad, said. "We lost the top floor of our house, but we are still living here despite the fear of collapse. For two weeks, we can't find anything in the market; and if some products are available, they are 10 times their normal price."
A famine risk assessment, carried out by several UN agencies, estimated that almost a third of residents in northern areas could now be facing a "catastrophic" lack of food, though restrictions on accessing the area make real-time measurements very difficult.
Families in northern areas are also struggling to find reliable water supplies.
"Many of us are now drinking unpotable water. There are no pipes; we have to dig for water," explained Mahmoud Salah in Beit Lahia.
Digging for water pipes in Jabalia
IMAGE SOURCE,REUTERS
Image caption,
People in Gaza are digging for water by hand
Video filmed in the Jabalia neighbourhood north of Gaza City shows residents sitting among the rubble of bombed out streets, digging down into the earth to tap large underground water pipes.
"We get water here once every 15 days," Yusuf al-Ayoti said. "The water is dirty. Our children are inflamed and their teeth are eroded from the dirty water. There is sand in it, and it's very salty."
After four months of war, the makeshift solutions for bridging the hunger gaps are wearing thin. And there are few ways to restock Gaza's larder.
The territory was reliant on food aid before the war; now much of its agricultural industry has been ruined or abandoned.

'The destruction is vast'​

New figures from the UN suggest that more than half the agricultural land in the central region of Deir al-Balah has been damaged. This includes an olive press and farmland belonging to Bassem Younis Abu Zayed.
"It looks like the aftermath of an earthquake," he said. "The destruction is vast, covering neighbouring buildings and farm animals. Even if we manage to restore the mill, 80-90% of the olives have gone. It's not just a loss for this year, it's a loss for the next several years."
Further south, in the border town of Rafah, more than a million people displaced by the fighting elsewhere now jostle for space with the town's 300,000 residents.
A BBC map of Gaza showing areas of Israeli ground operations, evacuation zones, refugee camps and the al-Mawasi humanitarian area

1px transparent line

Israel's army regularly publishes what it says is recent footage of busy markets and restaurants in Gaza's southern centres. A majority of the 114 aid missions to southern areas of Gaza managed to get through last month, but residents and aid agencies say many people are still going hungry, and a public health crisis is looming with a lack of shelter, sanitation and medical care.
Aid can be blocked by fighting, bureaucracy or rubble. Earlier this week, a food convoy waiting to head north in Gaza was hit by naval gunfire.
But deliveries are also complicated by the growing desperation of Gaza's people, says Matt Hollingworth.
"We need the law and order issue resolved, so that we're not having to negotiate our way through crowds of desperately hungry people, to get to other people that we've yet to reach," he said.
"It's probably the level of helplessness that worries me. People have lost hope."
A deal between Israel and Hamas is seen by many as the only way to get more aid into Gaza, and get Israeli hostages out.
As Israel bombs Rafah, ahead of a widely expected ground offensive there, leaders on both sides are under pressure to end the suffering of people trapped in Gaza - their enemy's, and their own.

 
ينهك الجوع أجساد الأطفال الرضع في غزة، وتستخدم الأمهات الفلسطينيات الفاكهة المجففة لبقاء اطفالهن على قيد الحياة
اسال الله ان يحرق السنوار والكحلوت واهلهم ورفاقهم وكل من قبض قرشا من موزة وخامنئي قبل 7 اوكتوبر وهم احياء وكل من يعرفونهم من غزة وخارجها ويجعلهم عبرة للناس

ونسال الحق ان تنتهي مسالة الارتزاق في هذه الامة بقتلهم ومن يطبلون لهم بين الاس جميعا وان تستيقظ الامة من غفلتها وتسير امورها وتسحق سلاطين الجور والغدر والعمالة والخيانة فيها في المشرق والمغرب

القتل بالجوع : لم يفعله هتلر ... في معسكرات الاعتقال النازية
فضلا عن العطش والامراض التي تقتل الجمال والمنتشرة بينهم الان
لعنة الله على كل حس ومست دلفع بحرف عن اي حاكم عربي واولهم الملعون بن الملعونة احمد الطيب وكل خنزير يضع على راسه عامة ازهرية في كوكب الارض ويحرقه في الدنيا قبل الاخرة ويجعله من حطب ابي لهب وحمالة الحطب في الاخرة ان شاء الله
مليون جماعة جهاد كان في مصر قبل عقد!
لاتزال خنازيرهم تملئ الشام وافغانستان ... وليبيا والسودان ومالي حتى الان !!!!!
جهاد ايش يا اولاد الحرام الاموات منكم والاحياء

ولا رغيف خبز يستطيعون ايصالها لغزة ؟

لعن الله مصرا واهلها اليوم وكل من اوصل اليهودي السيسي للكرسي والخنزير بن الخنزيرة مرسي والقرضاوي وكل من يعرفونهما في الكرة الارضية.

ما يفعلونه الان بطفالنا في غزة مشابه حرفيا لتقطيع كلبهم الخنزير الخاشقجي حرفيا وهي رسالة للمخدوعين بهم ومرتزقتهم
انه سيفعلون بكم ما يفعلونه بخاشقجي
وكل من طبلوا للخنزير خاشقجي شريك هنري ليفي في الربيع اليهودي هم من يديرون لعبة الموت الجماعي في غزة الان فيهود تعرف الخنزير الكحلوت وكافة خنازير السنوار ولم تقبض على واحد منهم لانها تريد بقائهم واستكمال اللعبة فقد تعبوا كثيرا وانفقوا مليارات على صناعتهم قبض منها ابن الحرام هنية فقط 4 مليار دولار و ستجدون القائمة بسوالكم لوزارة الخزانة الامريكية

متى سيستيقظ الذئاب ؟ وينقضون على هؤلاء الضباع الملاعين من خدم بايدن ويهود في غزة وكل غزة في الامة؟!
 

المرفقات

  • Downloadx.jpg
    Downloadx.jpg
    17.4 KB · المشاهدات: 4
التعديل الأخير:
احاول فهم شخصية هذا المصري الذي لايستطيع تقديم رغيف خبز لاهل غزة منذ 3 اشهر..
احسن الظن في اهلنا في مصر لكنني لا احترم شخصا له علاقة بالسيسي ابدا
 

المرفقات

  • 421764948_907027107500495_6221499856304971346_n.jpg
    421764948_907027107500495_6221499856304971346_n.jpg
    71.4 KB · المشاهدات: 6

مأزق جديد في مجلس الأمن يلوح بالأفق​

كارثة غزة: 9 من كل 10 أطفال مصابون بأمراض

  • أ. ف. ب.
  • 0
مشهد للدمار في رفح، في 19 شباط/فبراير 2024

مشهد للدمار في رفح، في 19 شباط/فبراير 2024
facebook sharing button

twitter sharing button

messenger sharing button

whatsapp sharing button

+A-A

قطاع غزة: لا يزال الوضع الإنساني كارثيا الثلاثاء في قطاع غزة حيث يحتشد نحو مليون ونصف مليون فلسطيني في مدينة رفح المهددة بهجوم إسرائيلي، فيما يلوح في الأفق مأزق جديد في مجلس الأمن الدولي وسط تلاشي الأمل بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار.
ووفقا لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، يوجد نحو مليون ونصف مليون شخص في رفح التي زاد عدد سكانها ستة أضعاف منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر. وتقع هذه المدينة عند الحدود المغلقة مع مصر وتتعرض يوميا لضربات يشنها الجيش الإسرائيلي الذي قال إنه يستعد لشن هجوم بري فيها.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفح بأنها "المعقل الأخير" لحماس قائلا إنه مصمم على مواصلة الهجوم "حتى النصر الكامل".

وليل الاثنين الثلاثاء تركز القصف الإسرائيلي على شرق قطاع غزة ومدينة خان يونس وفقا لصحافي في وكالة فرانس برس.

وبعد نحو عشرين أسبوعا من الحرب، باتت تقارير المنظمات الإنسانية حول الوضع في قطاع غزة تثير قلقا متزايدا.
9 من كل 10 أطفال مصابون بأمراض
حذّرت الأمم المتحدة الاثنين من أنّ النقص المُقلق في الغذاء، وسوء التغذية المتفشّي، والانتشار السريع للأمراض، هي عوامل قد تؤدّي إلى "انفجار" في عدد وفيات الأطفال في قطاع غزّة.

وقالت وكالات الأمم المتحدة إنّ الغذاء والمياه النظيفة أصبحت "نادرة جدا" في القطاع الفلسطيني المحاصر، وإنّ جميع الأطفال الصغار تقريبا يُعانون أمراضا مُعدية.
وقال تيد شيبان، نائب المدير التنفيذي لليونيسف، إنّ غزّة على وشك أن تشهد "انفجارا في وفيات الأطفال التي يُمكن تفاديها، ما من شأنه أن يُضاعف مستوى وفيات الأطفال الذي لا يُطاق أصلا".
ويتأثّر ما لا يقلّ عن 90 في المئة من الأطفال دون سنّ الخامسة في غزّة بواحد أو أكثر من الأمراض المُعدية، وفق تقرير صادر عن اليونيسف ومنظّمة الصحّة العالميّة وبرنامج الأغذية العالمي.
وقالت نازحة في مخيم في شمال غزة لفرانس برس إن أطفالها "يموتون من الجوع" ويستفيقون وهم يبكون، متسائلة من أين يمكنها توفير الغذاء لهم.
من جهته قال أيمن أبو شمالة الذي أصيب خلال قصف على مبنى في الزوايدة وسط قطاع غزة "الصواريخ تسقط علينا، فإلى متى يستطيع الإنسان تحملها؟" مضيفا "الناس في الشمال يموتون جوعا ونحن هنا نموت بسبب القصف".
وأشعل فتيل الحرب هجوم غير مسبوق على جنوب إسرائيل شنّته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، قُتل خلاله أكثر من 1160 شخصا، معظمهم مدنيون، وخُطف نحو 250 شخصا نقلوا إلى غزة، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات إسرائيلية رسمية.
في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، وعقب هدنة استمرت أسبوعا، أفرِج عن 105 رهائن في مقابل إطلاق سراح 240 معتقلا فلسطينيا من السجون الإسرائيلية. وتقدّر إسرائيل أن 130 رهينة ما زالوا محتجزين في القطاع يُعتقد أنّ 30 منهم لقوا حتفهم.
وردا على الهجوم، تعهّدت إسرائيل القضاء على حماس المسيطرة على قطاع غزة منذ 2007. وعدا عن القتلى والجرحى ومعظمهم مدنيون وغالبيتهم نساء وأطفال، خلّف الهجوم الإسرائيلي دمارًا هائلًا وتسبّب بأزمة إنسانية كارثية، وفق الأمم المتحدة.
وارتفعت حصيلة ضحايا العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة إلى 29092 قتيلا منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.
وحذّر الوزير الإسرائيلي بيني غانتس، عضو حكومة الحرب برئاسة بنيامين نتانياهو، الأحد من أن "العالم يجب أن يعرف وعلى قادة حماس أن يعرفوا أنه إذا لم يعد الرهائن إلى ديارهم بحلول شهر رمضان، فإن القتال سيستمر في كل مكان، بما في ذلك في منطقة رفح. سنفعل ذلك بطريقة منسقة لتسهيل إجلاء المدنيين بالحوار مع الشركاء الأميركيين والمصريين وتقليل الخسائر في صفوف المدنيين قدر الإمكان".
وقال غانتس "لدى حماس الخيار. يمكنهم الاستسلام وتحرير الرهائن وسيتمكن المدنيون في غزة من الاحتفال برمضان" الذي يتوقع أن يحلّ في 10 آذار/مارس تقريبًا.
عرقلة في الأمم المتحدة تلوح بالأفق
ويُثير احتمال الهجوم على رفح قلق المجتمع الدولي. والإثنين دعت 26 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي من أصل 27 إلى "هدنة إنسانية فورية" في غزة، مطالبة إسرائيل بالإحجام عن أي عمل عسكري في رفح. لكن الآمال في التوصل إلى هدنة تتضاءل.
ويتعيّن على مجلس الأمن الدولي أن يبتّ الثلاثاء في نصّ جديد أعدّته الجزائر منذ أسابيع يطالب بوقف "فوري" لإطلاق النار. لكنّ مشروع القرار هذا مُهدّد بفيتو جديد من الولايات المتحدة، حليفة إسرائيل، سيكون الثالث لها منذ بداية الحرب.
ويطالب مشروع القرار الذي اطّلعت عليه فرانس برس بـ"وقف إنساني فوري لإطلاق النار يجب على جميع الأطراف احترامه". ويُعارض النصّ "التهجير القسري للمدنيّين الفلسطينيّين"، في حين أنّ إسرائيل كانت تحدّثت عن خطّة لإجلاء المدنيّين قبل الهجوم البرّي في رفح ودعت إلى إطلاق سراح جميع الرهائن.
وحذّرت الولايات المتحدة من أنّ النصّ الجزائري غير مقبول. وأكّد نائب السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة روبرت وود الاثنين أنّ بلاده لا تعتقد أنّ هذا النصّ "سيُحسّن الوضع على الأرض، وبالتالي إذا طُرح مشروع القرار هذا على التصويت، فإنّه لن يمرّ".
مشروع أميركي بديل
ويعتقد الأميركيّون أنّ هذا النصّ من شأنه أن يُعرّض للخطر المفاوضات الدبلوماسيّة الدقيقة للتوصّل إلى هدنة بما في ذلك إطلاق سراح مزيد من الرهائن.
وفي هذا السياق، وزّعوا مشروع قرارٍ بديلًا اطّلعت عليه فرانس برس الاثنين. ويتحدّث النصّ عن "وقف موقّت لإطلاق النار في غزّة في أقرب وقت" على أساس "صيغة" تشمل إطلاق سراح جميع الرهائن.
ويُعبّر المشروع الأميركي أيضًا عن القلق بشأن رفح، ويحذّر من أنّ "هجومًا برّيًا واسع النطاق يجب ألّا يُشنّ في ظلّ الظروف الحاليّة".
وبحسب مصدر دبلوماسي، فإنّ هذا المشروع البديل ليست لديه أيّ فرصة لاعتماده في وضعه الحالي، ولا سيّما بسبب خطر الفيتو الروسي.
ويشهد مجلس الأمن منذ سنوات انقسامًا كبيرًا بشأن القضيّة الإسرائيليّة-الفلسطينيّة، وهو لم يتمكّن منذ 7 تشرين الأوّل/أكتوبر سوى من تبنّي قرارين فقط حول هذه القضيّة، هما في الأساس قراران طابعهما إنساني.
 
ابغض شخص اراه في اوربا هم من يجمعون اموال رواد المراكز او المساجد ( حقيقتها هي عكس اسمها فعليا والاغلبية العظمى من ادارتها كلاب مخابرات وخاصة اخوان وخنازير MI5+MI6 ) قبل او خلال او بعد نهاية صلاة الجمعة واكاد اجزم بان نصفهم حرمية حقيقيون والادارة التي ينتمون لها وهم من يضربون في نفو س الناس حب المبادرة (لاي عمل خير ) والشخص المسلم الفكري تجد الخير طبيعي في قلبه ولا يحتاج من يسحب منه قرش واحد بسيف الحرام !

والامر نفسه في موقف الامة 2 مليار من اطفال غزة واطفال ادلب واطفال بورما واطفال مالي واطفال دارفور وووووووووو


******

لدينا ملف كبير مؤلم \ووو وما يحضروه هؤلاء المجرمون في الايام القادمة للاحياء من اطفال رفح ربما يكون اقذر مما حصل حتى الان ولم نشاهد قافلة مصرية واحدة تحمل لهم ما يقيهم من الموت من اخوتهم في مصر التي تعتبر جيشا صهيونيا العن من جيش نتنياهو نفسه بل في السيسي وجنرالاته من الحقد على هؤلاء الاطفال ما يفوق جنود يهود انفسهم وعينك عينك ( اقول لعبد الفتاح السيسي شوف ايها اليهودي الجبان العضريط انت و قادة جيشك ومخابراتك وبلطجيتك جميعا ايماك قليلة باذن الله و تاكد اننا سنقبض عليك وعلى كلابك الذين يحرسونك وستشرب ايها الكلب اليهودي الخائن الخنزير المجرم بول طفل من اطفال غزة وسيكون اخر ما يدخل بطنك النجسة ومن يحرسونك الان ايضا في يوم قريب جدا ان شاء الله ) انت اسيادك في هرتزيليا : سياتيكم الله من حيث لم تحتسبوا....


*****
اللهم انت اعلم بهم وبنا وارحم بهم من خلقك جميعا اطعم واشربهم وامن روعاتهم واربط على قلوبهم واشف مرضاهم وسدد رميهم واخز اعدائهم وطهر قلوبهم من النفاق يا رب العالمين لا تجعل لسلاطين الجور والخيانة فضلا عليهم.
 

المرفقات

  • 1.jpg
    1.jpg
    137.8 KB · المشاهدات: 4
  • 2.jpg
    2.jpg
    131.4 KB · المشاهدات: 4
  • 5.jpg
    5.jpg
    299.1 KB · المشاهدات: 4
  • 4.jpg
    4.jpg
    175.4 KB · المشاهدات: 4
  • 3.jpg
    3.jpg
    222.3 KB · المشاهدات: 4
  • 413895607_701634578818109_373222714697530962_n.jpg
    413895607_701634578818109_373222714697530962_n.jpg
    130.1 KB · المشاهدات: 4
  • 6.jpg
    6.jpg
    129.5 KB · المشاهدات: 4
  • 8.jpg
    8.jpg
    109.9 KB · المشاهدات: 4
  • 9.jpg
    9.jpg
    70.7 KB · المشاهدات: 4
  • gX0Hf-780x470.jpg
    gX0Hf-780x470.jpg
    64.2 KB · المشاهدات: 5
التعديل الأخير:

أهل غزة يكافحون للبقاء رغم الليالي الباردة وشح الطعام​

أهل غزة يحاولون شراء الطعام

صدر الصورة،GETTY IMAGES
Article information
  • Author,أليس كادي في القدس وأميرة مهذبي
  • Role,بي بي سي نيوز، وبي بي سي عربي
  • 28 فبراير/ شباط 2024
رغم إعراب الرئيس الأمريكي جو بايدن عن آماله في التوصل إلى وقف وشيك لإطلاق النار بين إسرائيل وغزة، لكن الكثيرين في قطاع غزة لم يستطيعوا التفكير فيما هو أبعد من تناول وجبة الإفطار.
وقالت الصحفية أسيل موسى (26 عاما): "قبل الحرب كنا نشتري الخبز، والآن نصنعه".
أمضت بي بي سي يوماً في متابعة حياة الناس في غزة، حيث كانوا يجوبون الأسواق بحثا عن الطعام، ويعملون في المستشفيات المكتظة ويحاولون الترفيه عن أطفالهم.
ومضت فترات لم نستطع فيها التواصل مع غزة، على أي من وسائل الاتصال، حيث ظلت الرسائل معلقة عبر تطبيق واتساب وتحولت المكالمات الهاتفية إلى البريد الصوتي.
إعلان

اندلعت الحرب بين إسرائيل وغزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول عندما تسلل مسلحون من حماس إلى جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل حوالي 1,200 شخص واحتجاز 253 آخرين كرهائن.
تخطى قصص مقترحة وواصل القراءة
قصص مقترحة
قصص مقترحة نهاية
وما زال حوالي 130 منهم محتجزين في غزة، ولم نتمكن من التحدث معهم. وما زال أقاربهم في إسرائيل ينتظرون، دون أي معلومات عن الظروف التي يُحتجزون فيها.
وقتل ما لا يقل عن 29,800 فلسطيني، وفقا لوزارة الصحة في غزة.
هل توقف الصفقة المرتقبة بشأن الحرب في غزة عملية رفح البرية ؟
سامي، أحد المتطوعين لتوزيع الطعام

صدر الصورة،SUPPLIED
التعليق على الصورة،
سامي، أحد المتطوعين لتوزيع الطعام

وهذا يوم من حياة غزة:
5:00 صباحا في رفح:
يستيقظ سامي أبو عمر (59 عاما) مبكرا بعد "ليلة صعبة".
ويقول واصفاً صوت القصف: "أي شخص في هذه الحالة عليه أن يعتاد على النوم لمدة ساعة إلى ساعة ونصف فقط".
وبعد الخروج من خيمته، يصلي ثم يتوجه إلى مركز التوزيع، حيث سيقدم حساء العدس للعائلات النازحة.
7:00 صباحا في وسط مدينة دير البلح: الممرضة رؤيا محسن تغير حفاظات ابنتيها الصغيرتين. ولدت إحداهما قبل الحرب بيومين.
وتقول إن كل الأيام تتكرر بنفس الروتين، المتمثل في محاولة البقاء على قيد الحياة ورعاية أطفالها. بعد تغيير الحفاظات، تقوم بإعداد وجبة الإفطار.
9:00 صباحا في مكان آخر في دير البلح: طالبة الطب والطبيبة المتطوعة نغم مزيد (22 عاما) تلتقط صورة وهي تتناول وجبة الإفطار.
اعتادت أن تأكل في الساعة 6:00 صباحاً، لكنها بدأت مؤخراً بتأجيل تناول الطعام في محاولة لدرء الجوع في وقت لاحق من اليوم. لقد تناولتْ منقوشة، عليها جبن وفلفل وزيت زيتون.
كيف ردت الفصائل الفلسطينية على مقترح نتنياهو لمرحلة ما بعد حرب غزة؟
نغم مزيد تعالج المرضى في مستشفى شهداء الأقصى

صدر الصورة،SUPPLIED
التعليق على الصورة،
نغم مزيد تعالج المرضى في مستشفى شهداء الأقصى

وقالت "هذا كل ما أتناوله حتى المساء، وإذا كنا محظوظين نتناول وجبة أخرى، وإلا فسيكون هذا كل ما أتناوله حتى اليوم التالي".
9:30 صباحا: المحامي موسى الدوس يتجول في رفح بعد ليلة مضطربة في خيمته. يقول: "كان الجو باردا جدا".
يمكنه رؤية طوابير طويلة للحصول على الطعام والماء، لكن انتباهه هذا الصباح ينصب على العثور على اتصال بالإنترنت، قائلا: "أنا الآن على بعد كيلومترين من خيمتي، وأحاول العثور على إشارة لكنها لا تزال ضعيفة للغاية. وأنا أسير ببطء شديد بعيدا عن الخيمة".
بعض المقيمين في رفح يحاولون الحصول على بعض الدفء

صدر الصورة،EPA
التعليق على الصورة،
يعيش الكثير من النازحين إلى رفح في خيم ويجدون صعوبة بالغة في التدفئة في برد الشتاء


11:00: الصحفية أسيل موسى موجودة أيضا في رفح ولكن في شقة. وتقول "اغتنمت الفرصة" للقيام ببعض الأعمال في الصباح بعد أن وجدت أن لديها اتصالا بالإنترنت وكهرباء.
كانت تعد الخبز مع والدتها. وتقول: "نحضر الحطب، ونشعل النار، ونصنع العجين، ونقسمه إلى أجزاء، ونتركه يختمر. وتستغرق هذه العملية ثلاث ساعات على الأقل".
11:00: في نفس الوقت تقريبا، تسود حالة من الترقب في رفح حيث يرى موسى وصول المساعدات بالطائرة، وبدء تجمع الحشود على الشاطئ.
هل تتطور الاشتباكات بين إسرائيل وحزب الله إلى حرب شاملة؟
ويقول: "سمعنا فجأة أصواتاً عالية في السماء، فخرجنا ورأينا طائرات كبيرة تلقي المساعدات عبر المظلات".
11:30: بالعودة إلى مركز توزيع المواد الغذائية، يقول سامي أبو عمر إنه قد تم بالفعل تقديم أربعة أوعية كبيرة من الحساء.
ويضيف: "اليوم غائم وقد يهطل المطر قريباً. عندما يحل هذا الطقس علينا، تقوم الأمهات بإعداد حساء العدس، وهذا ما فعلناه مع النازحين حتى يشعروا وكأنهم في المنزل".
12:40: انتهت أسيل موسى ووالدتها من تحضير الخبز الذي أكلوه مع الفول المعلب والبيض.
وتقول: "لم يكن الأمر جيدا، فأنا لا أحب الأطعمة المعلبة، ولكن هذا هو المتوفر في غزة".
أسيل

صدر الصورة،SUPPLIED
التعليق على الصورة،
أسيل

وتضيف "كنت أتناول الجبن والخبز المحمص في الصباح ولكن الآن هذه الأنواع من الطعام غير متوفرة. لكن الخبز كان شهيا لأنني وأمي قمنا بإعداده".
وتقول إنها في الماضي كانت تطلب الإفطار في مكتبها: لفائف القرفة أو المعجنات.
وأرسلت أسيل جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بها إلى أحد الجيران الذي لديه ألواح شمسية لشحنه وهذا ما تقوم به كل يوم.
14:30: الممرضة رواء محسن تحاول تسلية ابنتها الكبرى.
وقالت في رسالة على تطبيق واتساب: "عندها أبناء عمومتها ويلعبون معها.. ولديها ألعاب أيضا.. نحاول أن نبقيها مشغولة حتى لا تسمع صوت القنابل". مضيفة أنها تخطط لأخذ قيلولة مع ابنتيها.
14:40: في رفح، يقول المحامي موسى الدوس إنه يئس من محاولة الاتصال بالإنترنت. وأضاف عبر خط متقطع أنه مع عائلته مجددا في خيمتهم.. ثم انقطع الخط.
موسى

صدر الصورة،SUPPLIED
التعليق على الصورة،
كان موسى يحاول الاتصال عبر الإنترنت

15:30: لم تتمكن رواء من أخذ قيلولتها. ترسل لنا مقطع فيديو لابنتها وهي تنظر إلى الكاميرا بعينين واسعتين وتضيف رمزا تعبيريا مبتسما.
وكتبت: "إنها ترفض الحليب المعبأ. أعطيتها بعضا منه في الشهر الأول وبعد ذلك لم يكن متوفرا لذلك أصبحت تعتمد على حليبي الطبيعي".
"لقد قُتلت أمي وأختي الوحيدة في نوفمبر/تشرين الثاني، وليس لدي من يساعدني في العناية بهما [أطفالها]".
16:13: في مستشفى شهداء الأقصى حيث تتطوع نغم، تتحدث عن مزيد من "الحقائق القاسية للحرب".
تقول: "المكان يكتظ بالنازحين الذين يبحثون عن مأوى - لقد أصبح المكان ملجأ لأولئك الذين فقدوا كل شيء: منازلهم، وأحباءهم، وشعورهم بالأمان".
وتضيف أن الأمراض تنتشر وأنهم يعانون من نقص المعدات والإمدادات الأساسية.
16:37: ترسل رواء صورة لوجبة الغداء وهو عبارة عن دجاج بالفلفل والزيتون. وتقول إن المكونات كلفتها أكثر من 40 دولارا (32 جنيها إسترلينيا). وستكون هذه آخر وجبة ستأكلها اليوم.
طعام رواء

صدر الصورة،SUPPLIED
التعليق على الصورة،
ما زالت رواء تحاول الحصول على وجبتين في اليوم

وتقول: "نحن محظوظون لأننا نستطيع تحمل تكاليف وجبتين. بعض الناس لا يستطيعون تحمل تكاليف أي منهما".
وبينما تقوم بإطعام بناتها، تفكر أيضا في مدى تأثير ارتفاع الأسعار على رعايتهن.
ابنتها الكبرى ترتدي نفس الملابس التي كانت ترتديها عندما بدأت الحرب. وتجد صعوبة بالغة في شراء الحفاظات.
17:17: الصحفية أسيل تتذكر حياتها السابقة.
وتقول في رسالة على واتساب: "قبل الحرب في هذا الوقت، كنت أعود من العمل إلى منزلي، وبعد ذلك كنت أستريح على سريري وأتحدث مع أمي عن يومي. الآن، لا يقتصر الأمر على الملل فحسب، بل إنه القلق والتوتر طوال الوقت".
وتضيف: "الآن سنقوم بإعداد الغداء، الذي سيكون من البازلاء المعلبة، لأنه لا يوجد شيء طازج. نحن نأكل فقط الأطعمة المعلبة".
19:45: أنهت الطبيبة المتطوعة نغم مزيد مناوبتها منذ ساعتين.
تحلم بالحصول على حمام ساخن "للتخلص من تعب النهار" ولكن لا يوجد غاز ولا ماء.
تستعد لطهي بعض العشاء - على الأرجح الحمص المعلب والفول - ثم تنام.
وتختم رسالتها قائلة: "انتهى اليوم في غزة مبكرا، حيث لا يوجد إنترنت ولا كهرباء، وليس هناك ما نفعله. نحاول النوم مبكرا والحصول على قسط من الراحة في حالة جلب الليل للقنابل والذعر".
تغطية إضافية: معاذ الخطيب.

----------------------------------------------------------------------------------

تعليق على هامش الخبر

بالنسبة لي فان نقل مقال مترجم للعربية عن BBC يساوي حرفيا نفس الالم الذي تعانيه هذه البطون الخاوية . وهنا يمكن موطن " العجز " لدى الامة

فماذا يعني ان يقدم العدو صورة الالم الذي تعيشه انت اصلا

ماذا يعني ان تصور الجزيرة مصائبنا ؟

وهو ما يدركه الملايين منكم لانكم بمجرد المشاهدة تتحولون بشكل اوتاتيكي لعقل من صنعهم ووظفهم لمجرد المشاهدة وقطع الصلة بالارض وبالانسان وبالالم والمعاناة وبالواجب .... فاهم ما فعله المعتصم يوم كان عندنا معتصم هو الواجب الشرعي ... وهذا ينبع من الالتزام بالحس الشرعي لدى المسلم وهذه ممحوة من عقول اولاد وبنات الحرام العاملين في قنوات الاعلام الكبيرة والصغيرة بل حتى من قنوات هؤلاء القملات الجديدة من اليوتيبر الذي تهمهم حصد الالاف المتابعين اعجابتهم والالتزام بقوانين ادارة يوتيب وتوك توك وغيرها لكي يسمح لشركات الاعلام باستخدام مقاطعهم فتتحول في حساباتهم البنكية لثروة صغيرة او كبيرة ....

مبدأ الربح موجود لدى كل قملة تسمعونه يطلب منكم ( ضغط زر الجرس ليصلكم كل جديد ) ... قملة لا استطيع وصفهم باكثر من ذلك وهذا حال كل فلسطيزي ومصري وعربي ( اللسان ) وجد على الانترنت منذ وجد بينكم
يربح من اي شي ... ومهما كان خسيسا وقذرا ومهما كان : مهما ايضا
هل تعرف الصدق انت : او هل علمتك هذه الكريمة امك ان تقوم به ولا تهتم بما يقوله الناس عنك؟

ماهو شعورك عندما اطالبك بالضغط على زر الجرس والمتابعة حتى لايضيع نصف غمرك ام لم تشاهدني وتقرا ما اكتبه لك؟!!

انه اقذر مافي الانترنت على الاطلاق من قرروا وضعه بين يد الناس حتى يلخموهم ( بالداجة السورية يعني اذا بدك تحيره خيره ويصبح الانسان عاجزا عن معرفة ما يلزمه لكثرة العرض ورخصه وتهافت اصحاب البضاعة الرخيصة عليك وشدهم عنقك حتى تشتري بضاعتهم التي لاتلزم صاحبها نفسه ) !

******
مثال عملي لتقريب لفكرة

اذا كان بشار يلقي البرميل فوق راس اهلك الان ( مالفرق بينه وبين نتنياهو اصلا ؟ ) فهل تقوم بانقاذا اهلك من المبنى المهدم ام تصورهم وهم يموتون امامك لان العاهرة موزة وبقية العاهرين والعاهرات من حكام العرب ومدرء القنوات الفضائية الغربية مثلا تدفع لك راتبك ؟
هذه مهنة ام قوادة وتعريص واستلاب عقلي بابشع الاشكال التي يمكن ان يتعرض لهم قوم من الاقوام في التاريخ ونقلها لادمغة الناس جميعا عبرهم بمن فيهم انت... انت : يعني الجميع والكل اي المشاهد !
وهل فهمت الان لماذا تنامون وتستيقظون وتعيشون مجرد عدد لا قيمة لكم بين البشر ؟
ولماذا لا فائدة من ملايين البهائم والحمير ومظاهراتهم في شوارع اوربا وامريكا والعالم والبلاد العربية نفسها ؟

****

تقريبا كل القنوات الموجودة والناطقة بالعربية لديها المبدأ نفسه والفضائيات المنطلقة من اوربا عندنا تمولها دول واجهزة دولة ومخابرات ولديها قانون عام للعمل الاعلامي وولمنافسة الدول الاخرى في المجال فسه ولكن رغم ذلك .... فهم مثل حفنة قردة بالنسبة لنا ... لايختلفون الا بالالوان وبعض العلامات المميزة من طول او قصر وانما توحدهم الفصيلة نفسها بما يقدمونه لكم جميعا ....

*****
فمن الذي خدر الامة كل الامة ( العرب والمسلمين ) عن تقديم واجب العون للمستضعفين في غزة هو نفسه من قام بذلك من قبل ومنعكم من تقديم العون لاطفال سورية وهو نفسه من منعكم من العناية بطفال دارفور وتركهم رهينة اولاد الفجرة والعاهرات السودانيون الذين رايتم وجوههم في BBC هذه نفسه بلا استثناء وعاهرت السودان المحترفات من الكنداكات التي تشبه تماما ما فعلته الفاجرة الدمشقية الكريدية الاصل ميسون بيرقدار وكافة رفاقها منذ 2011 وكل من يعرفكم منكم في جزيرة نتنياهو وطبعا ليست وحدها فهنك المئات من العاهرين والعارات السوريين والسوريات لايزالون يقومون بالعمل الرخيص ويجدون اولاد حرام بينكم في جزيرة التعريص السياسي التي افض وصفها بجزيرة " المرتزقة " فما وصل شخص من العرب لغير مكة والمدينة ( لغير الحج ) الا مرتزقا منذ البداية .. اي منذ اول القرن الماضي ولعل اقذر خنزير احب الاشارة اليه هو الخنزير ابو الحشن الندوي وكل شخص ول الجزيرة قادما من محافل لماسونية الهندية التي صنعتها المخابرات البريطانية قبل عقود طويلة قبل ان يرسوهم اليكم في جزيرة القذارة والارتزاق ليقبضوا من كلابهم ( حكامكم انتم ) اجرا خيانته لله ورسوله وخيانة امته ويحظون فوقها كالعادة بشرف الاعلام الصهيوني الذي يديرونه ولا يزالون بمن فيهم هذه القناة اللعونة التي انقل ليكم صورة من صورا معناة الناس في غزة عبرهم لمجرد انهم ترجموها للعربية بينما هي مثل اللبن منزوع الدسم حرفيا فمن كتب المقال بالاصل صهيوني صغير وحشاه بما تعود عليه من الانسانية المصطنعة وقام وغد اخر بترجمته حرفيا للعربية حتى تقرأه حضرتك . فلا يؤثر فيك شعرة !


كيف ستحيا هذه الامة وهذا حالنا : عدونا هو من يحدد متى نصوم ونفطر ومتى نجتمع ونتفرق ومتى نغضب ؟ متى نضحك ... متى نموت ؟؟؟

.....

امتى هل لك بين الامم : منبر للسيف او للقلم؟

الله يصطفل فيك يا ابو ريشة بس فقد اورثتنا عجزك قبل ان تموت ... فما يمكن الناس فعله مرعب ولكنهم بامثالك تم اقفال ادمغتهم وربط ايديهم لكي يكونوا كما وصفت كاذبا .. و صادقا ...

توجد مليون ونصف طريقة لكي ترعبوا الكون ... بدون ان تفعلوا شيا سوى اغلاق قنوات العهر الاعلامي المتخصصة هذه على لاقل في بيوتكم وتربوا اطفالكم يوما على الجوع ( قم نجع يوما من العمر لهم ) ( لا اقول الصيام ) يمكن لاي شخص فيكم ان يخترع الان 3333 طريقة لايصل المساعدة العينية لهم رغم انف اليهودي لسيسي ومخابراته .... لكن بعد ان تفرغ رصاصة واحدة في رحم امه اشهر اخونجي مصر تعرفه بالقرب من بيتك . فما وصل هذه الخزير اليك الا لهذه صلا ... والمصريون لو كتبنا لكم قبل 7 اوكتوبر عنهم : لوجدت جيشا من اولاد وبنات الحرام منهم يهاجموننا امامك وتنضم حضرتك اليهم ... فكل مصري حي وميت واحد منهم المصري اقذر مخلوق عى كوكب الارض فهو مثل لالة القاطعة يمكنه قطع عنق اهله اصلا في سبيل ( العيش )


الذي غسل عقول المصريين منذ 1800 ليس غبيا ولا حمارا مثل من يحكمونكم الان : لقد قتلوا القلة من الشرفاء بينهم وتركوا امامكم : من تخجل الخنزير من لمسهم ( كل مصري واي مصري عرفه الناس منذ 1800 وحتى الان وليس 1900 ) ( منذ حسن العطار وعصابته التي قبلت خدمة الغاصب الفرنسي الماسوني نابليون وعملت معه في حكومته التي شكلها لهم وحتى الان ... وبلا استثناء ابدا للحي والميت فيهم ) حتى ان وجد ....فهو جزء من كل ...
( كلهم من محفل ماسوني واحد ) ومن هم داخل مصر لايقلون قذارة وغدرا عن من هم خارجها بل اننا نبيح عرضه ودمه لكل الموجودين عند اردوغان ولندن والمانية بلا استثناء فلا ولم ولن يستخدم احد مصريا الا لانه : يجب حرقه حيا كمسلمين ... ولعنة الله على رحم امه كل مصري ظهر وجهه في اي وسيلة اعلامية حية او ميته ومن كتب حرفا في اي جريدة جديدة او قديمة ومن يحترمونه من الناس اليوم والاموات معهم والسوريون اولهم .... واهل الشام طبعا وبقية العرب وسيما من في جزيرة المرتزقة منهم وشمال افريقيا وجنوبها اجمعين ..
 
التعديل الأخير:

مقتل أكثر من 100 فلسطيني في غزّة كانوا بانتظار مساعدات إنسانيّة، شهادات وتصريحات عمّا حدث​

حرب غزة

صدر الصورة،ISRAELI ARMY

نشر الجيش الإسرائيلي مقطع فيديو جوي، يظهر مئات الفلسطينيين وهم يتجمعون حول شاحنات المساعدات

قبل 48 دقيقة
قتل ما لا يقل عن 112 فلسطينياً، كما أصيب 760 شخصا في مدينة غزة أثناء محاولتهم الوصول ظهر الخميس (29 فبراير/شباط) إلى مساعدات إنسانية كانوا بأمسّ الحاجة إليها.
فمع وصول قافلة من الشاحنات تحمل مساعدات إنسانية، إلى الطريق الساحلي جنوب غرب مدينة غزة وسط القطاع، تزاحمت حولها حشود من الفلسطينيين، تزامناً مع انتشار دبابات إسرائيلية.
وقال الجيش الإسرائيلي إن الدبابات أطلقت طلقات تحذيرية لكنها "لم تطلق النيران" على الشاحنات، مضيفاً أن عدداً كبيراً من القتلى تعرضوا للدهس.
ورفضت حماس رواية إسرائيل، قائلة إن هناك أدلة "لا يمكن إنكارها" على "إطلاق النار بشكل مباشر على المواطنين".


اذا احيانا الله فسنقول كلمتنا في من يحرسونهم من الناس بين صفوفنا ان شاء الله ( من فطسوا منهم يحاسبهم رب محمد ولا ضرر منهم ) ولعنة الله على امة تحمي واحدا من حكام العرب وكلابهم ومن يطبل لهم ويذكر اسم احدهم فيكم وفي كل منبر وموقع وفضائية ومسجد وجريدة ومنشور ومكان مجهول او معلوم يرتاده الناس : بلا لعنة وبراءة من العرب والمسلمين منذ 1900 وحتى يوم وحدتها و توحيدها من جديد واعلاء راية محمد وربه في خلق الله جميعا .



*****

خادعوا رب محمد وخلقه ايها المنافقون عربا وعجما كما تقدرون وبكل ما تملكونه من قوة وخبث ... وافعلوا كل ما تقدرون عليه بهؤلاء المستضعفين من خلقه وذرية نبيه ... فسنحز رقابكم جميعا ... في يوم قريب باذن الله
 

المرفقات

  • 2-9.png
    2-9.png
    79.4 KB · المشاهدات: 1
التعديل الأخير:
تنويم مغناطيسي شامل للعرب !!
---------------------------------------------
U.S. Central Command
@CENTCOM
United States Central Command and Royal Jordanian Air Force Conduct Combined Airdrops of Humanitarian Aid Into Gaza

U.S. Central Command and the Royal Jordanian Air Force conducted a combined humanitarian assistance airdrop into Gaza on March 2, 2024, between 3:00 and 5:00 p.m. (Gaza time) to provide essential relief to civilians affected by the ongoing conflict.

The combined operation included U.S. Air Force and RJAF C-130 aircraft and respective Army Soldiers specialized in aerial delivery of supplies, built bundles and ensured the safe drop of food aid.

U.S. C-130s dropped over 38,000 meals along the coastline of Gaza allowing for civilian access to the critical aid.

The DoD humanitarian airdrops contributes to ongoing U.S. government efforts to provide life-saving humanitarian assistance to the people in Gaza. We are conducting planning for potential follow-on airborne aid delivery missions.

These airdrops are part of a sustained effort to get more aid into Gaza, including by expanding the flow of aid through land corridors and routes.

القيادة المركزية للولايات المتحدة والقوات الجوية الملكية الأردنية تجريان عمليات إسقاط جوي مشتركة للمساعدات الإنسانية على غزة

أجرت القيادة المركزية الأمريكية والقوات الجوية الملكية الأردنية عملية إنزال جوي مشتركة للمساعدات الإنسانية إلى غزة في 2 مارس/آذار 2024، بين الساعة 3:00 والساعة 5:00 مساءً. (بتوقيت غزة) لتقديم الإغاثة الأساسية للمدنيين المتضررين من الصراع الدائر.

شملت العملية المشتركة طائرات من طراز C-130 تابعة للقوات الجوية الأمريكية والقوات الجوية الملكية الأردنية وجنود الجيش المختصين في توصيل الإمدادات جواً، وبناء الحزم وضمان الإسقاط الآمن للمساعدات الغذائية.

وأسقطت طائرات أمريكية من طراز C-130 ما يزيد عن 38,000 وجبة طعام على طول ساحل غزة مما أتاح للمدنيين الوصول إلى المساعدات الحيوية.

تساهم عمليات الإنزال الجوي للمساعدات الإنسانية التي تقوم بها وزارة الدفاع في الجهود المستمرة التي تبذلها الحكومة الأمريكية لتوفير المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة للشعب في غزة. نحن نجري التخطيط لمهام المتابعة المحتملة لتوصيل المساعدات المحمولة جواً.

وتعد عمليات الإنزال الجوي هذه جزءًا من جهد متواصل لإيصال المزيد من المساعدات إلى غزة، بما في ذلك عن طريق توسيع تدفق المساعدات عبر الممرات والطرق البرية.

------------------------------------------------------

شر البلية ما يحدث .. فعلا. ومن لايشكر بايدين لا رئيس له !!!
يرسل قنابل وزنها 1000 كغ تدمر عدة كيلومترات خلال ثانية .... مسح بها جزء كبير من مباني غزة بمن فيها من البشر

والان يرسل طائرة تحمل وجبات جاهزة ... وانتهى كل شي ... خلال : اصبح الاخ الاكبر !!

ومسح قنابله الجديدة التي ارسلها منذ ايام قليلة فقط ليافا كي تستعد لالقائها فوق لبنان وغيره ...

انهم : يحاوون لفلفة الحريق باقصى سرعة قبل قدوم رمضان .( لان كل شيئ صار عالمكشوف وما بقي حمار في العرب لايعرف من هو العدو ومن هو الخائن ومن هو السافل ومن هو المرتزق ,,, ) ..واطلاق الاسرى وتوفير ما يمكن وفق ارادة الملعون المجرم بايدن وعصابته الذين اوقدوا هذه اللعبة اللعينة بهؤلاء المرتزقة العضاريط الخونة الانذال .... لم يصبهم شيئ فهم مثل الجرذان في الانفاق .. ومن يدفع الثمن هم هؤلاء الذين الاسرى المدنيون الذين لاحول لهم ولا قوة من قبل ومن بعد و حفنة من الاوغاد المحترفون الذين صنعوهم لهذه الغاية في مرج الزهور من قبل شارون في 2005 حرفيا عبر هذه العصابة الملعونة : حاماس والتي لاتقل غدرا وخيانة عن عرفات وحتف بل اصلا هي الجزء الثاني من باب الحارة نفسه بعد تغيير الممثلين فقط لاغير .. واصحاب اللحى الخبيثة منهم ...

ما اتمناه هو فناء هذا الجيل المسخ من كلاب الانظمة العربانية الخائنة ومرتزقتهم وجامعة الانظمة الخائنة جامعة التعريص والدعارة الفكرية والسياسية والاعلامية التي تربطهم و كل شخص في العالم يعرف حاكما عربيا وساكت عنه بعد اليوم حتى تتغير الامة وتتوحد من جديد باي شكل وطرقة كانت وكل طبال للديوثين اردوغان وخامنئي واي شخص عرفهم وسكت عنهم من الناس في كل شبر من الكرة الارضية فلا مبرر بعد اليوم لحمار في ادعاء الجهل وعدم التمييز بين الشريف والخائن اصلا الا لجيل المراهقين فقط واما من تجد لديه الجرأة بعد اليوم على التطبيل له في اي مكان بما فيها المساجد والشوارع ولو بالاسماء المستعارة فيجب حرق رحم امه من يفتح مجالا لهم وهم نصف مليون يهودي يجيدون العربية وينتشرون بينكم لهذه الغاية منذ 2000

سيثلج صدري رؤوية حرقه من قبل شباب الامة حقا...... وحتى لو كنت في قبري

اللهم احرقهم واحرق رحم امه من يحميهم ولو بحرف او بنت شفة من العرب والمسلمين ... واخزهم في اهل الدنيا والاخرة اجمعين ...

بدون طباخ يوحد الامة مثل طباخ بوتين ... ستحترق كل طبخاتكم ...
 

المرفقات

  • GHrN8HbWkAA-a1o.jpg
    GHrN8HbWkAA-a1o.jpg
    25.9 KB · المشاهدات: 0
  • GHrPVaRXIAAg1ZX.jpg
    GHrPVaRXIAAg1ZX.jpg
    35.2 KB · المشاهدات: 0
  • GHrPVdtXcAAF22W.jpg
    GHrPVdtXcAAF22W.jpg
    71.2 KB · المشاهدات: 0
  • GHrPVomWcAIJwxI.jpg
    GHrPVomWcAIJwxI.jpg
    43.3 KB · المشاهدات: 0
التعديل الأخير:
أعلى