صفعة بايدن الاخيرة للنتنياهو ! عبد الستار بوشناق

انتهى تمرد نتنياهو على سيده والان توضح حقيقة ما لم يشرحه الطرفان في لقائهما الاخير على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة . 20.09.2023
الان يستعطفه على التلفون وسط زهول يهود من الحدث الذي حصل بغير العادة التي عودها اياهم كلابهم القدماء
***
صباح اليوم ومع اشراقة الفجر وضوء النهار / السبت / جرافات تقوم بهدم الاسلاك المهترئة لتدخله المئات من عناصر الجهاد الايروني مع عدد كبير من الجو استخدموا مظلات / مروحية في مسرحية مكشوفة لاي حمار لايعترضهم معترض ولا طلقة رصاص واحدة من الجانب اليهودي ... لا بل العكس ( استسلام يبدو انهم لايملكون غيره لهم ومعد مسبقا ايضا )
يعني ساحة المسرحية تم اعدادها لتكون فارغة اصلا وليس كما يقوم الطرفان باعتبارها نصر استخباراتي او فشل فالطرفين يلعبون نفسه اللعبة اصلا وهي جزء اساسي من نجاح المسرحية الغادرة هذه ... ونتائجها الاقذر ...
****
لن نهتم ببقية الحدث لاننا نشرحه لاكثر من عقدين : يهود لاتحارب الا في حصون او من وراء جدر ( سلاح الجو فقط ولاتحرك مدرعاتها شبر للامام الا بعد اتفاق خيانة وغدر مع احد قادة الحرب الاخرى وكل من زعموا محاربتها كانوا كلابها وكافة حكام جوار فلسطين ومن له علاقة بهم من العرب والبشر هو على وجه القطع كلب منهم وخاصة اهل الجزائر والمغرب لعنهم الله واشباههم ) وسياج شائك تركوه عمدا لهذه اللحظة اصلا فهم من قرر الانشحاب من غزة ( المقبور شارون وهو من صنع حاماس وهو من غدر بالامة عبرهم ولايزال وولاتهمنا هذه الزعبرات فنترك ما قال القران لنصدق احبار حاماس ونص ليرة الذي تقطر يده من دمائنا حتى الان
ويقصفنا المجرم الكيماوي ( ضحايانا فقط اكثر من سكان غزة ) الذي صافحه الخنزير الخائن هنية منذ ليلة الامس( بعد ساعات قليلة من مجزرة بوتين في حمص ) ويقصف اهلنا في كل الشمال السوري ( سقوط عدد من الشهداء في دارة عزة ممن اعرفهم من الناس شخصيا , ويسقط العشرات منذ ليلة البارحة بقذائف المدفعية التي باركها هؤلاء الخنازير في غزة ) !
****
كيف تميز الفرق بين اتباع الشيخ موردخاي والخنزير احمد ياسين اذا كان كلام الاثنين متشابه لا بل بل موردخاي اكثر ادبا واتباع الثاني احقر والخنزير بن الخنزيرة محمود الزهار اقذر من افيخاي ادرعي بتبريراته السخيفة التي لايمكن أن تخطر ببال حمار ! اسال الله ان ارى جثته ورفاقه والساكتين عنه عشرات القطع كما كانت جثة الخنزير نزار ريان من قبل .
اللهم العن الخنزير محمد ضيف وكل من يعرفونه وقطع بقية جسده ومن يلفظون اسمه من اهل غزة والبشر واحرقهم بناري الدنيا والاخرة
فالغدربامة محمد لاياتينا الا منهم وعبرهم اصلا . وما بقي خنزير في الارض يسمع بحسن البنا وابن عبد الوهاب فلايلعنهم ويقطع رقبة من يذكر اسميهما بلا لعنة ستبقى يهود في فلسطين وتنهبنا ومن ارسلهم الينا حرسا علينا قطعا.

فنهاية يهود حتما عند مصرع اخر خنزير اخونجي او وهابي وهؤلاء نبيح عرضه قبل دمه وماله لكل من دعا لهم ويدعو ... حاكما او محكوما ولو كانوا عشرات الملايين واشهد رب محمد وخلقه لو حكمني بهم او بواحد منهم لاحرقنه حرقا وهو حي في اي مكان من بلاد المسلمين ...
اللهم احرق كل رحم : انجبت خنزيرا سمع بالقرضاوي ولم يلعنه من اهل الارض. من اي ملة ودين وجنس وعرق كان
وارنا حرق غزة واهلها وكل قوادي طوني بلير في لندن وتركيا وحكمنا في رقابهم جميعا.
اللهم ارنا تفحيم سامي ابو زهري وكل رفاقه واجعلنا شاهدين عليها واخز من يعرفونه في انحاء الارض جميعا
اللهم العن خنفر وال خنفر ومن يعرفونه من الاحياء والاموات وفحمهم في الدنيا والاخرة .
اللهم العن عطوان وعزمي بشارة ورفاقهم ومن راى وجههم ولم يلعنهم من الخلق واجعلهم اذلة واهلك من له علاقة بهم من الناس
****
عموما : اذا كانت حرب تشرين تحريكية فكيف بهذه المسرحية ! في الذكرى الخمسين لها تماما
واعتقد انها حدثت للغاية نفسها ايضا
مع فارق بسيط وجوهري انهم نجحوا بالتطبيع مع الدول/ الانظمة الحاكمة الخائنة لا مع الشعوب وتركوا هذه الفصائل الايرونية المرتزقة لتمثل امة من المرتزقة !وتطبيع الشعوب ورائهم بنصر وهمي خرندعي مكشوف !
وسيتم تضخيم الانجازات وضربها ملايين المرات لاقناع بقية الحمير الذين عاشوا العشر سنوات الماضية بكل مآسيها وملايين الضحايا العرب المسلمين الذين قضوا مجانا بدون موت جندي صهيوني واحد ولم يتعظوا بانهم امام عصر جديد
عصر الارتزاق المباشر ولايهم المصدر !
****
وستبقى كلاب عطمير تشمشم نساء الخليل وال التميمي الخونة المرتزقة !
ولن يتغير شيئ
****
حول الاقصى الان فعليا اكثر من 45.000 بندقية حديثة يمكنها تحرير تل ابيب !( الصحيح حسب تصريحات البهائي عفاس هو 75.000 ) ومهتمهم هي قتل كل من لاييريد يهود قتلهم منهم بانفسهم من المضللين في الضفة ومنهم هؤلاء الملاعين الذين يطبلون الان للبرغوثي وسعدات وغيرهما من كلاب الشين بيت المحترفين بديلا ظاهريا " للضحك عليكم انتم طبعا " لعصابة عفاس اللعينة والخائنة وكان شيئا لم يكن ....ويفرضونهم على العرب جميعا ( الممثل الشرعي والوحيد ! فلا يمثل عرفات ورفاقه من في جدته ذرة شرف من العرب والمسلمين حيهم وميتهم ومن لم يولد بعد وحرقهم وهم احياء هو الطريق الصحيح لنصرة الاقصى ) لاننا لا نملك اي قدرة على سحقهم وكل حكام العرب خونة مجرمون يحرسونهم ومرتزقتهم ويفرضونهم على غوغاء الامة والدهماء !
واولاد الفجرة والعاهرات من اهل الضفة تحديدا والخليل خاصة يجعرون بطلب النصرة : كعاهرة محترفة هرمة ترفض الاحالة على التقاعد ! ( كلهم عناصر مخابرات اردنية في الغالب وخاصة اهل مدينة الخليل الملعونة واهلها ومن يعرفونهم من البشر سيما منهم رفاقهم في بقية الضفتين تحديدا واهل القدس فلايقلون غدرا عنهم اصلا وهو حال الجميع الان وكل عبي تراه ساكتا عن حاكمه مشبوه حتى يبق البحصة وينضم لاحد الطرفين : امام يهود واما هذه الامة المعترة التي شبعت موتا منذ 1900 ولم يبق لها ريحا في العالم ,,,, )
لعنة الله على بطن امك وجدتك واهل الخليل معك وكل اتباعك يابن الرشتة فردا فردا...ومن قبلكم في حزب المقبور النبهاني ....
حشاشون غائبون تماما عن الواقع فضلا عن كونهم بالاصل عملاء مخابرات اردنية ...
من سينصركم يا اولاد الحرام ؟ ومن الذي قال ان المسلمين سيدخلون الارض المقدسة لغير سحقكم نتم اصلا ..
خامنئي واردوغان : ترجم امه رجما اي و كل ساكت عنهما من الفلسطيزيين تحديدا واهل الاردن جميعا . وهؤلاء المحترفون في تركيا منذ 2010 : خزب الامة لايرفع بغير حرق امهاتهم معهم ومن اي جنسية كانوا وعلى راسهم الديوث اردوغان واخوان الدعارة الفكرية والسياسية عنده جميعا / يهودي القرم اللعين المحترف.
وغدا بعد انتهاء موجة التخدير : يجب عليكم دفن كل ابن عاهرة دخل الانترنت من غزة وكل من فتح قناة الجزيرة في بيته منهم ( طبعا في فلسطين كلها والاردن تحديدا ) قبل باقي العالم العربي وغير العربي...
فلتنصركم قناة الجزيرة يا خنازير شارون !
اصلا دليل قلة شرف اي عربي يومنا عالما كان او جاهلا وكل من يدخلون الانترنت منهم بوجه خاص ومباشر 2023 عدم العمل على الاطاحة بحكام العرب الخونة المجرمون جميعا .....والديوث ابن الرشتة وكلابه لعنهم الله وبطون امهاتهم جميعا : اولهم!
****
انصح بالتركيز على طبيعة الرد اليهودي ومقارنته بما فعلوه في 73 والنتيجة التي يريدونها من المسرحيةالمبرمجة هذه حتى لو تظاهر الطرفان بانها ( اختراق ) فهما كلبين تابع ومتبوع ومرتزقة غزة كلاب لخرامنئي فهم لايخجلون بذلك اصلا كما هو نص ليرة و سيده الخائن في طهران فهو كلب لل CIA ويفاوضهم بجثثهم اصلا على برنامجه النووي ومستقبل نظامه في طهران وتوريث ابنه ... وهو ( خرامنئي وعصابته ) اكثر اخلاصا ليهود من عطمير بن غفير اصلا !
****
سياج تافه وبدون الغام ( الالاف يندفعون ويتجولون شرق السياج كانهم في نزهة لانها مساحة فارغة اصلا , فضلا عن كونها ايام عطل يهودية معروفة )واراض مفتوحة وغير محمية : ليست استدراج فقط بل امر ( دبر بليل ) وخرامنئي يعرفه قبل نص ليرة وغالنت !
****
كافة الحركات التي تستخدم السلاح بين المسلمين هي قطعا عصابات مخابرات واهل غزة كلاب مخلصون لطوني بلير شخصيا .
فلو كان الامر اكبر من صفعة وتاديب وربما طرد من الحكومة التي نجح بتاليفها بعد فشل اربع مرات وبعد خروج لابيد ورفيقه المجاهد زعيم الحركة "الاسلامية " !!! " التقي النقي الصالح المبشر بالجنة " : منصور عباس !!!
****
مفروض نظريا ان نشاهد تدخل نص ليرة وكلابه ( حتى يفهم هؤلاء الحمير الفلسطيزيون حقيقتهم ) !!!! فاذا كان الوضع كذلك ولم يدخل لتخفيف القصف عن هؤلاء المجاهدون الايرانيون في غزة فمتى سيدخل شريكهم الملعون الخائن المجرم اذا ؟!
لكن العرب قوم عواطف وزعبرة ومزايدة ... ويملك الان عطمير بن غفير حوالي 600.000 ذبابة اليكترونية صامتة ويمكنه ان يشكل حزبا فلسطيزيا كاملا خلال دقائق من طبالي سهى وحدها فقط !!!
فلماذا نخفف عنهم القلق والتوتر
يثلج صدورنا رؤوية الطلقات في مؤخرتهم جميعا قبل جنود يهود وكل خنزير طبال لنص ليرة وبشار ... بمن فيهم كل الساكتين عنهما من غزة والضفتين ...
****
لايوجد مكيالين في الاسلام
لاميكافلية
ولا براغماتية
ولا زعبرة
ونصف عدو
وعدو عدوي !!!!
وصديق عدوي !!!!
كما هو حال الخنزير الزهار وامثاله....
****
والامر مبكر جدا ... ان تقول فيه غير العنوان اعلاه ! :
فهو جزء من نسق ...تفجير حمص جزء منه وتسليم ناغورني كرباخ للاذريين بدايته
وتسليم ادلب جزء منه ايضا و ربما ...نهايته ...
وانتقال ال سعود وبقية ربعهم في جزيرة نتنياهو مشيا على الاقدام الى تل الربيع بعد زيارة بشار للقدس ...
وهنا ادرك شهريار الصباح وسكت عن الكلام المباح
عبد الستار بوشناق ميونخ . 07.10.2023


------------------------------------


تركت النص كما نشرته في صفحتي قبل غروب شمس ذلك اليوم المشؤوم ... 07 .10 .2023 و بات كل حمار في كوكب الارض يفهم الان لم حدث ذلك اصلا ...
 

المرفقات

  • 387197268_870987601216412_5204488342942596495_n.jpg
    387197268_870987601216412_5204488342942596495_n.jpg
    95.7 KB · المشاهدات: 23
  • خونة (3).jpg
    خونة (3).jpg
    30.1 KB · المشاهدات: 18
  • خونة (4).jpg
    خونة (4).jpg
    17.6 KB · المشاهدات: 16
  • خونة (11).jpg
    خونة (11).jpg
    48.5 KB · المشاهدات: 16
  • خونة (10).jpg
    خونة (10).jpg
    47.9 KB · المشاهدات: 15
  • خونة (9).jpg
    خونة (9).jpg
    5.6 KB · المشاهدات: 16
  • خونة (8).jpg
    خونة (8).jpg
    26.6 KB · المشاهدات: 16
  • خونة (6).jpg
    خونة (6).jpg
    489.4 KB · المشاهدات: 16
  • خونة (2).jpg
    خونة (2).jpg
    39.7 KB · المشاهدات: 19
  • خونة (7).jpg
    خونة (7).jpg
    194.1 KB · المشاهدات: 22
التعديل الأخير:

اعترف بأن اتهاماته مسيئة وجاهلة وكاذبة​

مرشح عمالي بريطاني مسلم يعتذر لإسرائيل​

أزهر علي المرشح العمالي البريطاني للبرلمان عن دائرة روتشديل

أزهر علي المرشح العمالي البريطاني للبرلمان عن دائرة روتشديل
facebook sharing button

twitter sharing button


إيلاف من لندن: اعتذر مرشح حزب العمال البريطاني المعارض في الانتخابات الفرعية في روتشديل عن التصريحات التي أدلى بها بشأن إسرائيل.
وقال أزهر علي في تسجيل سري خلال اجتماع محلي للحزب حصلت عليه صحيفة "ميل أون صنداي"، إن إسرائيل "سمحت" بالهجوم المميت الذي نفذه مسلحون من حماس في 7 تشرين الأول (أكتوبر).

وقال السيد علي إن ادعاءاته كانت "مسيئة للغاية وجاهلة وكاذبة".

قصص مقترحة​

ودعا حزب المحافظين، حزب العمال إلى تعليق حملت الانتخابية الفرعية وإزالة عضوية السيد علي في الحزب.

تعليقات خاطئة
وقال بات مكفادين، منسق الحملة الوطنية لحزب العمال، لـ(بي بي سي) يوم الأحد، إن تعليقات علي "كانت خاطئة تمامًا" ولا تمثل وجهة نظر الحزب.
كما قال مكفادين لشبكة (سكاي نيوز) إن أزهر علي سيظل مرشح حزب العمال في الانتخابات الفرعية في روتشديل.
وفي التسجيل، زُعم أن السيد علي قال: "يقول المصريون إنهم حذروا إسرائيل قبل 10 أيام... حذرهم الأميركيون قبل يوم من حدوث شيء ما.. لقد خلعوا الأمن عمدا، وسمحوا بتلك المذبحة التي أعطتهم الضوء الأخضر ليفعلوا ما يريدون".
هجوم حماس
وكان مسلحون من حركة حماس الفلسطينية اخترقوا الحدود في غزة وتسللوا إلى جنوب إسرائيل في 7 تشرين الأول (أكتوبر)، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1200 شخص - معظمهم من المدنيين - واحتجاز حوالى 250 آخرين كرهائن.
ومنذ ذلك الحين، تقول وزارة الصحة في القطاع التي تديرها حماس إن الهجمات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل أكثر من 28100 شخص في غزة - معظمهم من النساء والأطفال.
وواجهت السلطات الإسرائيلية انتقادات بسبب الإخفاقات الأمنية وظهرت تقارير تفيد بأن مصر حذرت أجهزة المخابرات من احتمال حدوث أعمال عنف في الأيام التي سبقت الهجوم. ووصف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو التقارير بأنها "كاذبة تماما".
وقال المرشح أزهر علي في بيان: "أعتذر بلا تحفظ للجالية اليهودية عن تعليقاتي التي كانت مسيئة للغاية وجاهلة وكاذبة".
وأضاف أن "الهجوم الإرهابي المروع الذي نفذته حماس كان مسؤولية حماس وحدها، وما زالوا يحتجزون رهائن يجب إطلاق سراحهم".
إزالة عضوية علي
وإذ ذاك، دعا رئيس حزب المحافظين ريتشارد هولدن زعيم حزب العمال السير كير ستارمر إلى "إزالة عضوية السيد علي في حزب العمال على الفور وتعليق حملة حزب العمال" قبل الانتخابات الفرعية المقرر إجراؤها في 29 فبراير.
وقال: "مرة تلو الأخرى، يقول السير كير ستارمر إنه غيّر حزب العمال. ومرة تلو الأخرى نرى أن هذا ببساطة غير صحيح".
وقال علي في اعتذاره إن يوم 7 تشرين الأول (أكتوبر) كان "أكبر خسارة في حياة اليهود في يوم واحد منذ المحرقة، ويعيش اليهود في المملكة المتحدة وفي جميع أنحاء العالم في خوف من تصاعد معاداة السامية".
وقال عضو مجلس مقاطعة لانكشاير إنه يرغب في "الاعتذار بشكل عاجل للزعماء اليهود عن تعليقاتي غير المبررة".
مجلس نواب اليهود
وقال مجلس نواب اليهود البريطانيين إنه كان سيدعو حزب العمال إلى استبدال السيد علي كمرشح في الانتخابات الفرعية لو لم يفت الأوان للقيام بذلك.
ووصف مجلس الإدارة تعليقاته السابقة بأنها "مشينة ولا تغتفر"، وقال: "من الواضح لنا أن السيد علي لا يعتذر بسبب شعور حقيقي بالندم".
وأضاف: "على الرغم مما قاله في اعتذاره، فإننا لا نرى كيف يمكننا التعامل معه في هذا الوقت، ونعتقد أن الجماعات الطائفية اليهودية الرائدة الأخرى ستشعر بالمثل".
يشار إلى أن عددا من أعضاء البرلمان وأعضاء المجالس من حزب العمال البريطاني بسبب تردد الحزب في البداية في الدعوة إلى وقف إطلاق النار.
وكان هناك جدل أيضاً بعد أن بدا السير كير وكأنه يزعم في تشرين الأول (أكتوبر) أن لإسرائيل الحق في قطع الكهرباء والمياه عن غزة، على الرغم من أنه قال لاحقاً إنه يدعم بدلاً من ذلك حق إسرائيل في الدفاع عن النفس.



صدق وهو كذوب !. وهكذا حال الجميع وفي كل مكان ايضا ... ومن هنا تلاحظ سطوة الاعلام الصهيوني والقبضة الامنية الرسمية لهم في كل شبر من الارض

****
ايلاف كلها مشبوهة وليس نصر المجالي فقط بل انها جزء من الاعلام الصهيوني الناطق بالعربية منذ عقود وكل شخص في الالم له علاقة بعمثان العمير وعبد الرحمن لفاسد وعزمي بشارة صهيوني كامل او مقنع مهما زاد عدد الحمير الذين يعرفونه من الناس ...

نصر المجالي لايخفى عى كل من له علاقة بالصهيونية وكلابها في لاردن وانه من عظام الرقبة لوجودهم فيه منذ 1900 وهي عائلة ماسونية ملعونة وغارقة في العمالة والخيانة وحماية وجود يهود كعشرات العائلات بل المئات ان لم نقل انه من بقي فيه ذرة شرف من اهل الاردن لايعرفهم الناس اصلا فلايستطيع الحياة في هذا البقعة الملعونة من لايجاهر بالخيانة وحماية ابن اليهودية فيها والعنهم اصحاب الذقون واي شعار كانوا يعمون خلفه الاحياء والاموات واصدقائهم خارج الاردن اجمعين وسيما منهم خنازير الضقة الغربية وغزة ومن في تركيا وبريطانية من الاوغاد السفلة المرتزقة المحترفين : للارتزاق والكلمة

لايعرف انسان شريف من اهل الاردن قط منذ 1900 ( في كل موضوعاتنا نتحدث عن الفاعلين لاالمفعول بهم من الناس وعن المعروفين او المشهورين لا المغمورين والمستورين منهم فهم خارج اي اشارة لنا ابدا وهم اصلا " المستورين من الناس " بيضة امتنا التي نهفو لنهضتها بعد احيائها وايقاظ الواعين من ابنائها وهو حال البشر جميعا وحدود عمل ووعي الانسان مسلما كان او غير ذلك ) واما من يصنع الاعلام الصهيوني لهم من مواقف سخيفة لاقناع الاغلبية المسحوقة فيه من الناس فهو متكرر في كل بلاد العرب باساليب مختلفة وللغاية نفسها وتعظيم الخونة بتزوير التاريخ وهي اسهل ما يفعلونه للسخرية من عقول ابناء الامة الذين يحكمونهم بالحديد والنار وسطوة خنازير المخابرات التي تعتبر نسخة عن الموساد بالعربية فقط لاغير بل ان فيهم جلافة واجراما ووحشية ( كما في المغرب وسورية حرفيا ) لايعرفها الموساد نفسه والاعلام طوع بنانهم !
فالاردن بعد لبنان ومصر والبحرين والمغرب ممن لم تنقطع المحافل الماسونية فيه عن العم الرسمي وتمولها الدولة وهم عمليا اصحاب الحل والعقد فيه لان الحاكم هو رئيس المحفل فعليا ( في مصر فقط دور السيسي كمهرج لهم واالسلطة بيد الماسونية عواطف سراج الدين منذ قبل تسلم حسني وخلال المقبور مرسي وبعده وحتى الساعة )
 
التعديل الأخير:

CIA director makes secret visit to Israel for Gaza talks​

February 15, 2024 at 7:20 pm
CIA Director William Burns on September 20, 2023 in Washington, DC [Kevin Dietsch/Getty Images]

CIA Director William Burns on September 20, 2023 in Washington, DC [Kevin Dietsch/Getty Images]
facebook sharing button

twitter sharing button


sharethis sharing button

CIA Director William Burns arrived in Israel on Thursday for an unannounced visit for talks with top Israeli officials, according to local media, Anadolu reports.
Burns met with Prime Minister Benjamin Netanyahu and Mossad chief David Barnea following his arrival, Israeli Channel 12 reported.
The reason for the visit was not yet clear, but Yedioth Ahronoth newspaper said it was linked to Netanyahu’s refusal to send a security delegation to Egypt to continue talks for a hostage swap deal with Hamas.
There was no comment yet from Netanyahu’s office on the report.
Officials from Israel, Egypt, Qatar and the US held a meeting in Cairo on Tuesday to discuss a Gaza cease-fire and hostage-prisoner swap between Hamas and Israel.
Last week, Hamas proposed a three-stage plan for a Gaza cease-fire that includes a 135-day pause in the fighting in return for the release of hostages, according to a Palestinian source.
READ: EU condemns Israel’s demolition of community leader’s home in East Jerusalem
Netanyahu, however, rejected Hamas’ offer for a cease-fire and vowed to continue his Gaza war until a “crushing victory” over the Palestinian group.
Israel believes that 134 Israelis are being held in Gaza after the Israeli army managed on Monday to free two hostages in Rafah city in the southern Gaza Strip.
Israel has pounded the Gaza Strip since an Oct. 7 Hamas attack, killing at least 28,663 and causing mass destruction and shortages of necessities. Nearly 1,200 Israelis are believed to have been killed in the Hamas attack.
The Israeli war on Gaza has pushed 85% of the territory’s population into internal displacement amid acute shortages of food, clean water and medicine, while 60% of the enclave’s infrastructure has been damaged or destroyed, according to the UN.
Israel stands accused of genocide at the International Court of Justice, which in an interim ruling in January ordered Tel Aviv to stop genocidal acts and take measures to guarantee that humanitarian assistance is provided to civilians in Gaza.


صحيح ان بايدن الخرفان هو الرئيس لكن من يطبخ الطبخة كلها هو هذا البطل " الذي يعرفه تقريبا كل اردني " وخاصة الصحفيين والمخابرات وكلابهم المحترفين فهو يجيد العربية فوق مهاراته الاخرى ولن يقدم لكم ولغيركم معلومات مفيدة في المشهد ابدا ولا غيره فالسباق هو اصلا بين مجرمين متنافسين يمثل نتنياهو الاليغاريشية الصهيونية ويمثل بايدن وبيرينز هذا الصهيونية ( غير المتطرفة ) ! واظن انكم تستوعبون الان ماذا يعني الفارق بين مجرمين واحد يملك مسدسا والاخر كلاشينكوف سريع الطلقات ! وهي الفوارق اصلا بينهم في اسلوب اخراج المجازر التي لايخجلون من اعلان تزويدهم نتنياهو بها علانية وهي محرمة دوليا حتى ان بوتين اعلن منذ ساعات قليلة انه [ فلاديمير بوتين: من واجبنا المقدس مساعدة أهل غزة. ]


اللعبة الان ليست في كيفية اقتحام رفح وتفريغها نحو المخيمات المجهزة مسبقا لهذه اللحظة والتي اتفقوا فيها معه ومع عصابة اليهودي السيسي على الثمن المطلوب ( رفع ديون بقيمة 40 مليار $ ) مقابل توطين اقل من 50.000 مدني من غزة يجتازون الحدود بعد عدة مجازر يهودية ومصرية مشتركة للمخيم الذي حدثناكم عنه قبل اشهر في الجانب المصري وشاهده كثير من البشر منذ 4 اشهر ) وحضر الديوث اردوغان للتفاهم على دوره فيما بعدها ايضا والحل الذي قبله النتن ياهو لادارة غزة بعد السنوار ومن سيمول القوات التي ستضمن الامن فيها لاحقا ,,, ,,, والاهم من هذا وذاك : في موعد بداية الحرب على لبنان وقد اصبح حتميا بنظرنا وقاب قوسين ( فالجبان الرعديد تاخر كثيرا جدا في استخدام ما تم تخزينه من صواريخ ولن يمتلك الوقت والفرصة لاستخدامها بشكل مفيد لسيده الحشاش في طهران وهذه هي اهم ما يحاولون عدم ظهوره للناس وطريقة التخلص من مستودعات الصواريخ الايرونية في اي شبر من لبنان وسورية ) ... الاوربيون مشاركون فعليا في الحرب : انهم يتجنبون اظهار ذلك في وسائل الاعلام المحلية واليهود يخفون ذلك عالميا لانها المصلحة في تخفيف الغضب العالمي من اجرامهم المشترك وقتل عشرات الالاف من الاطفال والنساء فيها واستحمار شعوبهم فضلا عن حمير العرب الذين يقودهم اصلا من نعتبر اليهود انفسهم اطهر منهم فالاعلام العربي والقادة الذين يحكمونكم : يعرفون ان نهايتهم انتهت ومهما كانت نتجية الحرب فقط اصبح واضحا لكل حمار عربي ان حكامه كلاب للنتنياهو مباشرة والعن منه وان الاوربيين معذورين بجانبهم اصلا فاولئك : يخافون من شعوبهم ان تحاسبهم على مشاركتهم في المجازر غير لمسبوقة في التاريخ ..اضافة لسرية الحروب بين الدول وطبيعتها وهذا امر اكبر قدرة قادة اوربا نفسها على توقعه وهم شركاءه فكيف بنا ونحن نلتقط خبرا من هنا ونصف من موقع خر ثم ان الحقائق الجارية على الارض لايعلم بها حتى اليهود انفسهم فكيف بكل العرب والجميع يتستر على خسائرهم البشرية والميكانيكية ووالرعب الذي يجتاحهم من خسارئهم التي لايعرف بها احد غيرهم يغطيه الاعلام الصهيوني ولاياتي عليه بنفس لكن الرعب يشلهم شلا رغم سيطرتهم المرعبة على كل حرف ينشر الان في كوكب الانترنت ولا يمكن لمخلوق نشر صورة تؤكد ذلك ( تعرضت لحذف مواضيع وصورة عديدة خلال الشهرين الماضين فقط رغم ان مصادري هي وكالات الانباء العالمية نفسها قص/ لصق وبدون اضافة حرف عليها او تعليق )

ضرب لبنان قادم لامحالة ( تقريبا جولات بيرنز هي لفتح النوافذ المغلقة و لمنح الضوء الاخضر فقط وتخدير الضحية / الحشاش ونص ليرة واوغاده طبعا وخنازير البطرك الماروني الخائن الملعون عبد الفرنسيس المخلص الذليل ... ) رغم انه المفتاح الوحيد لاطالة عمر النتنياهو ولكن على حساب من؟!

سيكون الامر مجازر يومية كما في غزة وسيكون الامر متاخر جدا على هذا الحشاش الايراني الوغد استخدام بعض ما يمتلكه من سلاح صاروخي خسيس ضنه على اهل غزة خلال الفترة الماضية كلها وسيكون نهايته خردة تفجر فقط من حوله والمناطق التي تم تخزينها به فقط لاغير وهؤلاء المتعرين من السكان الذين رفضوا مغارة مناطقهم لانهم يريدونهم دروعا بشرية لهم ( لااعتقد انهم بشر يستحقون الحياة بنظرنا كضحايا لهم ولخنازيرهم الذين تحركوا لقتل الذين استضافوهم قبل يومين في سورية فهؤلاء ليسوا حتى مسلمين بل ان الخنازير اطهر منهم ومن شركائهم في حاماس وكل شريك لهم في لبنان والمنطقة وخارجها ولا يختلفون عن اليهود بنظرنا اصلا في اي شي فنحن نتوقع من اليهودي كل شي لانه عدو لكن هؤلاء : مجرد حشاشين ملعونين اينما ثقفوا وكل من له علاقة بهم من الناس ) و لان اللعبة ستكون بتحليق مكثف للطيران غير مسبوق في تاريخ الحروب فوق منطقة صغيرة جدا وكذلك لاستخدام الاسلحة الذكية والغبية التي ارسلت منذ ايام لهذه الغاية . ويمكننا القول لهؤلاء الخنازير الذين استضفناهم في سورية عام 2006 وارسلوا اولادهم لقتل العائلات التي استضافتهم حينها ... لن نلدغ من جحر مرتين .
حتى منتصف الصيف سيكون المشهد لشخص واحد فقط اما نهاية بايدن وهؤلاء المجرمين حوله
واما نهاية نتنياهو وهذه العصابة الاجرامية الالعن في تاريخ يهود ...
وستبدأ عجلة حصد رؤوس الخنازير العرب من الذين لامكان لهم في عجلة امريكا بعد غزة .. وابراز ما يخفونه الان من مخططاتهم لتلك اللحظة .. ( موجة تصفيات علنية تحت ذرائع شتى كما حدث في بيروت بعد تصفية الحريري ( مولر / فيلتمان ) .
من يبحث في الانترنت لن يجد شيئا يفيده اصلا لان الحرب خدعة ولان هؤلاء الملاعين في CIA يعرفون كيف يخدعون اوربا وبوتين ... فاي معلومة ستجدها اصلا لن تكون مفيدة في فهم سلوكهم الذي يمكنك فهمه من خلال حركة الطيران الاسرائيلي والامريكي والروسي في اجواء المنطقة وعودة حاملات الطائرات ثانية الى محيط قبرص .
 

المرفقات

  • 8e1675e0-cd92-11ee-8f28-259790e80bba.jpg
    8e1675e0-cd92-11ee-8f28-259790e80bba.jpg
    52.2 KB · المشاهدات: 3
  • l2gHx2BvsomWyoRgqHXBo89OO2cD8Fj3MjCVF2iE.jpg
    l2gHx2BvsomWyoRgqHXBo89OO2cD8Fj3MjCVF2iE.jpg
    56.3 KB · المشاهدات: 2
التعديل الأخير:

CIA director makes secret visit to Israel for Gaza talks​

William Burns meets Israel’s prime minister, Mossad chief​

Ahmed Asmar |15.02.2024 - Update : 16.02.2024

CIA director makes secret visit to Israel for Gaza talks
CIA Director William Burns


JERUSALEM
CIA Director William Burns arrived in Israel on Thursday for an unannounced visit for talks with top Israeli officials, according to local media.
Burns met with Prime Minister Benjamin Netanyahu and Mossad chief David Barnea following his arrival, Israeli Channel 12 reported.
The reason for the visit was not yet clear, but Yedioth Ahronoth newspaper said it was linked to Netanyahu’s refusal to send a security delegation to Egypt to continue talks for a hostage swap deal with Hamas.
There was no comment yet from Netanyahu’s office on the report.
Officials from Israel, Egypt, Qatar and the US held a meeting in Cairo on Tuesday to discuss a Gaza cease-fire and hostage-prisoner swap between Hamas and Israel.
Last week, Hamas proposed a three-stage plan for a Gaza cease-fire that includes a 135-day pause in the fighting in return for the release of hostages, according to a Palestinian source.
Netanyahu, however, rejected Hamas’ offer for a cease-fire and vowed to continue his Gaza war until a “crushing victory” over the Palestinian group.
Israel believes that 134 Israelis are being held in Gaza after the Israeli army managed on Monday to free two hostages in Rafah city in the southern Gaza Strip.
Israel has pounded the Gaza Strip since an Oct. 7 Hamas attack, killing at least 28,663 and causing mass destruction and shortages of necessities. Nearly 1,200 Israelis are believed to have been killed in the Hamas attack.
The Israeli war on Gaza has pushed 85% of the territory's population into internal displacement amid acute shortages of food, clean water and medicine, while 60% of the enclave's infrastructure has been damaged or destroyed, according to the UN.
Israel stands accused of genocide at the International Court of Justice, which in an interim ruling in January ordered Tel Aviv to stop genocidal acts and take measures to guarantee that humanitarian assistance is provided to civilians in Gaza.

*Writing by Ahmed Asmar in Ankara
 

ماكرون لنتنياهو: لتجنب توسيع الحرب مع لبنان​

February 14, 2024 10:34 PM

macron.jpg

أفادت معلومات الـ “MTV” من فرنسا بأن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اكد في اتصال هاتفي اجراه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على اهمية تجنب انفجار في المنطقة وخصوصا توسيع الحرب في لبنان والبحر الاحمر مذكرا بالرسائل التي نقلتها فرنسا بهذا الخصوص لكل زعماء المنطقة وخصوصا ايران، وكرر ماكرون ضرورة تطبيق القرار ١٧٠١ بين لبنان واسرائيل.
واعتبر ماكرون ان “هناك ضرورة قصوى للتوصل الى وقف اطلاق نار من دون تأخير وان يتم التوصل الى اتفاق على وقف اطلاق نار يضمن اخيرا حماية لكل المدنيين وادخال المساعدات العاجلة بكثافة خصوصا تلك المتعلقة بالطوارئ . واشار بيان الرئاسة الفرنسية نقلا عن ماكرون أن الحصيلة الانسانية والوضع الانساني غير مقبولة وغير مسموحة وان العمليات العسكرية يجب ان تتوقف”.
وشدد ماكرون على “معارضة بلاده القوية لهجوم اسرائيلي على رفح يؤدي الى كارثة انسانية ذات بعد جديد كأي تهجير قسري للسكان، وهذا الامر سيشكل خرقا للقانون الدولي الانساني ويخلق مخاطر اضافية للتصعيد في المنطقة”.
وشدد ماكرون على ضرورة ادخال المساعدات الانسانية بكثافة للشعب الذي يعاني من حالات طوارئ، لافتا الى ان هذا الوضع غير مبرر ،ودعا ماكرون الى فتح معبر اشدود والطريق البري المباشر من الاردن وكل نقاط العبور.
ودعا الرئيس الفرنسي الى “تجنب اتخاذ اجراء يؤدي لتصعيد غير مضبوط في القدس والضفة الغربية، وجدد ادانة بلاده للاستيطان الاسرائيلي داعيا الى تفكيك المراكز غير الشرعية ومن ضمنها التي تٌعتبر ضمن القانون الاسرائيلي وطالب اسرائيل بوضع حد للخروقات التي ارتكبها بعض المستوطنين ضد السكان الفلسطينيين”.
واكد الرئيس الفرنسي أن “حل الدولتين وانشاء دولة فلسطنية فقط يشكلان ضمانة لحاجات اسرائيل الامنية وللطموحات الشرعية للشعب الفلسطيني”.


وأفادت مصادر فرنسية بأن المبعوث الرئاسي جان ايف لودريان سيعود الى بيروت قريبا وهو يواصل مشاوراته المكثفة مع السلطات المحلية ومع دول المنطقة ومع الولايات المتحدة وهناك تطابق في وجهات النظر بين الاطراف الخارجية للضغط على اللاعبين المحليين. وتشير المصادر الى انه من الملاحظ ان ذلك اظهر نتائج كما حدث بالنسبة للتجديد لقائد الجيش العماد عون.
ولفتت المصادر الى ان “الوزير سيجورنيه اكد في لبنان على ضرورة الخروج من الشغور الرئاسي”.
وأشارت المصادر الى ان “الخطوات التي اقدمت عليها فرنسا من خلال مقترحاتها تم تنسيقها مع الولايات المتحدة منذ البداية، معتبرة ان اللاعبين فرنسا وواشنطن يسعيان الى تهدئة الوضع على الحدود والتطلع الى مرحلة ما بعد الحرب واعتبرت المصادر ان وساطة اميركية بحت لا يوجد لديها فرص للنجاح لوحدها لان موقف الأميركيين اقرب الى اسرائيل وفرنسا لها دور تاريخي قوي جدا في لبنان، اذا مقاربة فرنسا ومقاربة الولايات المتحدة متكاملة، وعلى هذا الاساس نعمل مع الطرفين، كما انه لا يوجد لدينا في المنطقة مع الاطراف نفس المواقف سواء بالنسبة لوقف اطلاق النار في غزة، اوالتحركات في البحر الاحمر، وفرنسا تعتبر ان موقفها متوازن نسبيا وهو غير متطابق مع الولايات المتحدة وهذا معروف في المنطقة وفي لبنان”.
وردا على سؤال يتعلق بحزب الله، أشارت المصادر إلى ان “الحزب لاعب محوري، وهناك وعي من قبل الجانبين على الحدود بان الحرب ممكنة وستكون كارثية. وهناك مصلحة ان يكون هناك حوار للتهدئة وهناك تفهم انه من الافضل الاستعداد لوقف اطلاق نار على الحدود. وشددت المصادر على ان التحرك الفرنسي ياتي استجابة لطلب الطرفين ببذل الجهود لتجنب حرب مفتوحة”.


هناك وعي من قبل الجانبين على الحدود بان الحرب ممكنة وستكون كارثية.
 

Tag Archives: remote sensing​

FEBRUARY 1, 2024 · 4:19 AM

Maps and Metaphors: Spider Webs, Lairs, Warrens

The Gaza War seems not only for territory.  As much as a war for territory, in a traditional military sense, the Gaza war is one of purification–not purification in a religious sense that might be familiar from the Middle East, but of purification as well as, of course, national security.


 

المرفقات

  • 428473215_1249184003137072_1004168596844953610_n.jpg
    428473215_1249184003137072_1004168596844953610_n.jpg
    67.7 KB · المشاهدات: 2

ماذا الذي سيدفع مصر لفتح حدودها واستقبال نازحي غزة؟​

كاثرين شير
قبل 44 دقيقة
مع تهديد إسرائيل بشن عمل عسكري محتمل يستهدف مدينة رفح التي بات يقطنها أكثر من مليون نازح، تتعرض مصر لضغوط متنامية لفتح حدودها واستقبال النازحين. فما الذي سيدفع مصر إلى فتح حدودها أمام الفلسطينيين؟



´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´´

What would make Egypt open its border to Palestinians?​

Cathrin Schaer
February 14, 2024
As an Israeli military campaign causes casualties in densely crowded Rafah, near the Egyptian border, Egypt is under increasing pressure to let displaced Palestinians in.

 
التعديل الأخير:

Mysterious Sinai Project Prompts Fears Among Palestinians​

February 16, 2024 2:27 PM

This satellite image provided by Maxar Technologies shows earth grading activity during buffer zone construction in Rafah, Egypt, Feb. 10, 2024. (Maxar Technologies via AP)

This satellite image provided by Maxar Technologies shows earth grading activity during buffer zone construction in Rafah, Egypt, Feb. 10, 2024. (Maxar Technologies via AP)
Share
Print
Satellite images published Friday confirm construction is underway on what appears to be a large security enclosure in Egypt’s Sinai Peninsula adjacent to Gaza, prompting suspicions that Egypt is preparing to receive an influx of Palestinian refugees from the Gaza Strip.
The images, published by The Associated Press and The New York Times, lend credence to a report this week from the Sinai Foundation for Human Rights, which quoted local contractors saying they had been hired to build a large, enclosed area with 7-meter-high (23-feet-high) walls.
The Egyptian government has not commented publicly on the reports.
The satellite images show a large stretch of graded land and construction on what appears to be a high concrete wall. Reports on the size of the planned enclosure range from 5 square kilometers (3.11 square miles) to 20 square kilometers (12.4 square miles).
This satellite image provided by Maxar Technologies shows wall construction in Rafah, Egypt, Feb. 15, 2024. (Maxar Technologies via AP)

This satellite image provided by Maxar Technologies shows wall construction in Rafah, Egypt, Feb. 15, 2024. (Maxar Technologies via AP)
A contractor and an engineer, who spoke and provided photos of the work to The New York Times, said they had begun work on February 5 and started on the wall two days ago.
The Sinai Foundation, an independent nongovernmental organization monitoring and documenting human rights conditions in the Sinai Peninsula, said in its report Monday that the work was undertaken by local companies and subcontracted by the Sons of Sinai construction company owned by businessman Ibrahim Al-Arajani.
It said the work “is intended to create a high-security gated and isolated area near the borders with the Gaza Strip, in preparation for the reception of Palestinian refugees in the case of (a) mass exodus.”
The foundation quoted Muhannad Sabry, a researcher on Sinai affairs and security in Egypt, saying the work provides “serious signs that Egypt may be preparing to accept and allow the displacement of the population of Gaza to Sinai, in coordination with Israel and the United States.”
The AP said that satellite images, taken Thursday by Maxar Technologies, show cranes, trucks and what appear to be precast concrete barriers being set up along a road some 3.5 kilometers (2.2 miles) west of the border with Gaza.
The news agency cited a Wall Street Journal report that quoted unnamed Egyptian officials describing “an 8-square-mile (13-square-kilometer) walled enclosure” being built in the area that could accommodate over 100,000 people.
The border between Gaza and Egypt's Sinai Peninsula.

The border between Gaza and Egypt's Sinai Peninsula.
The AP said the Egyptian government did not respond to its requests for comment Friday, and there has been no public acknowledgment of the work by the government.
Cairo has insisted since the beginning of Israel’s military offensive in the Gaza Strip that it would not allow Palestinian civilians threatened by the war to seek refuge in Egypt, citing security concerns. The area has seen several kidnappings and terrorist incidents in recent years.
Analysts also suspect that Egypt is motivated by fears that if the Palestinians were allowed across the border, Israel would not let them back into Gaza once the war ends.
Such fears are not without foundation. Israel’s Misgav Institute for National Security and Zionist Strategy issued a paper early in the war saying the conflict presented a “unique and rare opportunity to evacuate the whole Gaza Strip.”
Hard-line officials within Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu’s government have also raised that possibility, according to the AP, although Israeli Defense Minister Yoav Gallant was quoted by the agency Friday as saying his government has no such plan.
“The state of Israel has no intention of evacuating Palestinian civilians to Egypt,” Gallant told reporters. “We respect and value our peace agreement with Egypt, which is a cornerstone of stability in the region as well as an important partner.”
This satellite image provided by Maxar Technologies shows an overview of tents, shelters and people in Rafah, Gaza, Feb. 7, 2024. (Maxar Technologies via AP)

This satellite image provided by Maxar Technologies shows an overview of tents, shelters and people in Rafah, Gaza, Feb. 7, 2024. (Maxar Technologies via AP)
Nevertheless, concern is rising over the fate of hundreds of thousands of Palestinians who have been pushed by the war into a small area on the Gaza side of the Rafah gate into Egypt. Israel has warned that offensive operations in the Rafah area could begin soon.
Even if Israel does not try to force the Palestinians into Egypt, experts have warned of the possibility that mobs could storm the border crossing to escape the fighting, which began with a deadly Hamas terror attack into Israel on October 7.
"Undoubtedly [Egyptian President Abdel Fatah al-Sissi] is worried that Israel will bomb the wall at Rafah, causing a flood of hungry and terrified Palestinians to sweep into Egypt,” said Joshua Landis, head of the Center for Middle East Studies at the University of Oklahoma
Noting that Egypt is already struggling to feed its 100 million citizens, Landis told VOA that “by building an extra containment wall, Egypt is announcing to the world and Israel that it will not become the solution to Israel's Palestinians problem."
Palestinian fears of being pushed into the Sinai desert were posted on social media platform X, formerly Twitter, Thursday by Gaza-based journalist, Bisan Owda.
“We will die in the desert because of hunger. If they displace us to north of Egypt to Sinai desert, we will just die. We will die,” she said in an audio recording.

 
James Robins/
February 19, 2024
LAND GRAB

The Israeli Settler Movement’s Ugly Postwar Plans for Gaza​

The settlers and their allies take for granted that fewer Palestinians—not counting those already slain—will live in their homeland once the conflict is over.​


 

Israel strikes near Sidon in serious Lebanon escalation​

The latest strikes hit an area some 30 kilometers from the Israel-Lebanon border, where Israel and Hezbollah have been engaged in tit-for-tat exchanges since last October.
Smoke billows following two Israeli air raids (L and R) in the southern Lebanese city town of Ghaziyeh.

Smoke billows following two Israeli air raids (L and R) in the southern Lebanese city town of Ghaziyeh, around 30 kilometers (around 18 miles) from the border with Israel, on Feb. 19, 2024. - MAHMOUD ZAYYAT/AFP via Getty Images
Beatrice Farhat headshot
Beatrice Farhat
@beatricefarhat


February 19, 2024
Israel on Monday launched at least two airstrikes on the town of Ghaziyeh on the outskirts of Lebanon's southern city of Sidon, for the first time since the beginning of cross-border hostilities with the Iran-backed Hezbollah group.
One of the strikes hit a warehouse used to manufacture tires and generators. The other fell in the vicinity of a stone marble factory. Both caused heavy damage and fires, according to the Lebanese state-run National News Agency.
Videos circulating on social media showed plumes of smoke billowing in the sky amid the sound of explosions.


يوما بعد اخر ومنذ 8 اوكتوبر يضربون في لبنان وسورية ومطاراتها وكل بقاعها وخنازيرهم تملك حق الرد ... والنتن / ياهو ليس في عجلة من امره فما زال امامه 17 يوما او 18 تقريبا ليبدا لعبته فيه بعد الانتهاء من اخر خنازير خامنئي في رفح ... فهو وتحالفه الصهيوني الاوربي والامريكي ينتظر قدوم رمضان المبارك لتدمير لبنان فيه وهذا الحيوان ابن ابيه وحشاشيه ... لايزالون ينتظرون حقنة المورفين اليومية منذ سنوات التي ياخذها خامنئي حتى يبلغهم بالخروج من جحورهم !
اذا اردتم الانتصار على يهود فاحرقوا رحم امه كل من رايتم وجهه في قناتي الجزيرة والعربية وابناء غزة اولهم والخنزير الدحدوح وكافة رفاقه بمن فيهم الاناث واشباه الذكور لعنهم الله ومشاهديهم الاموات قبل الاحياء وكل حي يفتح قناتي الجزيرة والعبرية في بيته لغير قتل اهلها ومن ورائهم ومن يمولهم ولعنة لله على رحم امك يا اردوغان ومن رضي بك وطبل لك في تركيا وسورية اولهم حيهم وميتهم والساكتون عنك من الناس ومن غدر الامة بك وباشباهك .
 
التعديل الأخير:

Hamas Attack Provides “Rare Opportunity” to Cleanse Gaza, Israeli Think Tank Says​

Echoing George W. Bush on 9/11, a Misgav Institute report shows how political leaders find a chilling silver lining in the suffering of their own.​

Jon Schwarz
October 25 2023, 5:20 p.m.
14 October 2023, Israel, Sderot: Israeli military combat vehicles and tanks are seen near the Israeli-Gaza border as fighting between Israeli troops and the militants of the Palestinian group Hamas continues. Photo: Ilia Yefimovich/dpa (Photo by Ilia Yefimovich/picture alliance via Getty Images)

Israeli military combat vehicles are seen near the Israeli-Gaza border on Oct. 14, 2023.
Photo: Ilia Yefimovich/Picture Alliance via Getty Images
THE MISGAV INSTITUTE for National Security & Zionist Strategy, an Israeli think tank, published a paper last week stating that thanks to the vicious Hamas attacks of October 7, “There is currently a unique and rare opportunity to evacuate the entire Gaza Strip.”
The paper continues, “There is no doubt that in order for this plan to be enacted, many conditions need to exist in parallel. At the moment, these conditions exist, and it is unclear when such an opportunity will arise again, if at all.” Approximately 1,400 Israelis were killed during the initial assault.

MOST READ​

With Netanyahu Threatening Rafah Invasion, Biden Prepares to Send Israel More Bombs
Jeremy Scahill
A Nation Conceived in Liberty Confronts Its Queasiness With the “MILF Mobile”
Nathan Bernard
IDF Sent in Handcuffed Prisoner to Evacuate Hospital, Then Killed Him When He Left
Kavitha Chekuru
The think tank advocates a bizarre scheme in which Israel would ethnically cleanse the entirety of Gaza and pay Egypt to house its former inhabitants in currently empty apartments near Cairo. (The paper was first reported and translated from Hebrew by Mondoweiss.)
The Misgav Institute is headed by Meir Ben Shabbat. Ben Shabbat served four years as Israel’s chief of staff for national security after being appointed to the position in 2017 by Prime Minister Benjamin Netanyahu. He previously was a senior official in Shin Bet, the approximate equivalent of the Federal Bureau of Investigation in the U.S. Other former top members of the Israeli government have also held prominent positions at the institute, as Mondoweiss explains.

Join Our Newsletter

Original reporting. Fearless journalism. Delivered to you.

I'm in
This specific language — right-wing leaders enthusing about the “opportunity” that arises from massive suffering of their own people — is a kind of macabre universal following eruptions of ultraviolence.
On September 19, 2001, then-President George W. Bush proclaimed, “Through my tears, I see opportunity.” Several months later, Bush’s national security adviser, Condoleezza Rice, explained, “[T]his is a period not just of grave danger, but of enormous opportunity. Before the clay is dry again, America and our friends and our allies must move decisively to take advantage of these new opportunities.” There were 2,977 people who died at the World Trade Center and Pentagon, and aboard United Airlines Flight 93.
Osama bin Laden also used language similar to that of the Misgav Institute — to describe the invasion of Iraq by the U.S. and its allies. In 2004, bin Laden said in an audio message, “Targeting America in Iraq in terms of economy and losses in life is a golden and unique opportunity. Do not waste it only to regret it later.” Hundreds of thousands of Iraqis were killed during the conflict.
DEIR AL-BALAH, GAZA - NOVEMBER 7: Civil defense teams and citizens continue search and rescue operations after an airstrike hits the building belonging to the Maslah family during the 32nd day of Israeli attacks in Deir Al-Balah, Gaza on November 7, 2023. (Photo by Ashraf Amra/Anadolu via Getty Images)
Read Our Complete Coverage

Israel’s War on Gaza

For Netanyahu’s part, he spoke in 2002 of the “golden opportunity” presented by the Al Qaeda bombing of a hotel in Mombasa, Kenya. In that attack, 13 people were killed, including Israeli brothers Noy and Dvir Anter, ages 12 and 13. CNN reported at the time that “screaming children covered in blood searched desperately for their parents amid the wreckage.”
While he used different words, Netanyahu also saw a bright future on September 11, 2001, when he was working in the private sector after his first period as prime minister. Asked by the New York Times what the attacks meant for U.S.–Israeli relations, he responded, “It’s very good.” Netanyahu then walked back his first remarks, saying, “Well, not very good, but it will generate immediate sympathy.” At that moment, it was believed that far more people, about 20,000, had been killed at the World Trade Center than later turned out to be the case.
As this all demonstrates, while the deaths of regular human beings are an unmitigated catastrophe for them and their families, our leaders often see a silver lining in our pain — a chance to do what they had always wanted to but had not been able to before.



-------------------------------

The Israeli Misgav Institute for National Security Research and Zionist Strategy
معهد "مسغاف" الإسرائيلي لبحوث الأمن القومي وللاستراتيجية الصهيونية

****
خذ مخططاتهم من قيادتهم لا من زعرانهم العرب ( الفلسطيزية والموارنة ) فقد ضللوا الامة قرنا كاملا وعاشت من الذل ما يكفي امم الارض كلها لعنهم الله ومن يعرفونهم من خلقه ومن مولهم وال سعود اولهم حيهم وميتهم وكل خنزير زارهم من خلق الله
 
أعلى