بعد وقف إمداداتها لمصر.."أرامكو" توقع اتفاقيات تعاون مع 18 شركة تركية

meshal

عضو بلاتيني

ارامكو
وقعت شركة النفط الوطنية السعودية "أرامكو"، اليوم الثلاثاء، مذكرات تفاهم مع عدد من الشركات التركية، لتمكينها من المشاركة في مناقصات أرامكو، والعمل في السوق السعودية.

وقال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، براءات ألبيرق، إن التوقيع على مذكرات التفاهم بين أرامكو السعودية و18 شركة تركية من شأنه تعزيز التعاون بين البلدين.

وأضاف ألبيرق، في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السعودي، خالد الفالح، ورئيس شركة أرامكو، أمين بن حسن الناصر، قبيل التوقيع على مذكرات التفاهم في مدينة إسطنبول، أن العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، تكتسب زخمًا بوتيرة متسارعة، وتسير بخطى ثابتة نحو الأمام.

وأشار ألبيرق، إلى أن 15 يوليو يوم مهم للغاية في تاريخ تركيا،( في إشارة إلى المحاولة الانقلابية). وأن ذلك اليوم أظهر متانة الاقتصاد التركي في مواجهة الأزمات الإقليمية والعالمية وأثبت قدرة تركيا على مواصلة مسيرة التنمية والتقدم قدمًا نحو الأمام.

وشدد وزير الطاقة التركي، على أن أنقرة سوف تستمر في المساهمة من أجل إحلال السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وقال: "أود أن أؤكد مرة أخرى على مبادئ تركيا الثلاثة في العمل بمجال الطاقة، وهي ضرورة أن تكون المشاريع تصب في مصلحة الجانبين، وأن تساهم في تحقيق السلام والاستقرار وأمن الطاقة، وتنمية القوى العاملة الخبيرة لتحقيق النمو في قطاع الصناعة".

فيما قال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إن مذكرات التفاهم الموقعة اليوم تساهم في خلق الأطر القانونية للمشاريع الرأسمالية في المستقبل القريب.

وأضاف الفالح، أنه يشعر بالسعادة بسبب النجاحات الاقتصادية التي تحققها تركيا.

وقال: "نحن نأمل بتعزيز أقوى للعلاقات بين تركيا والمملكة العربية السعودية. ونرغب بالعمل جنبًا إلى جنب مع الشركات التركية من أجل تحقيق رؤية المملكة للعام 2030. إن السعودية مقبلة على استثمارات ربما تصل إلى مئات المليارات من الدولارات، ومذكرات التفاهم هذه ستشكل أرضية يمكن الاستناد إليها خلال السنوات القادمة".

من جهته، قال أمين بن حسن الناصر، رئيس شركة أرامكو، إن مذكرات التفاهم الموقع عليها اليوم، تشكل فرصة كبيرة بالنسبة للشركات التركية الراغبة بالعمل في سوق الطاقة السعودية.

وأعرب الناصر عن سعادته بالعمل مع الشركات التركية، وقال: "إن الجهود التي تبذلها أرامكو السعودية ستتواصل من أجل تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية للعام 2030".

ومن أبرز الشركات التركية التي وقعت مع أرامكو السعودية على مذكرات تفاهم، "تاف تبه أكفن" للاستثمارات والتطوير العقاري، و"أنكا" للتطوير العقاري والإعمار، و"اس تي اف ايه" للإنشاءات البحرية، وشركات أخرى تعمل في مجال إنشاء وتطوير البنى الفوقية والتحتية .
=================

بكل تأكيد التقارب السعودي التركي أزعج أعداء المملكة فتقارب أكبر دولتين إسلاميتين إقتصادياً وعسكرياً والعمل على ربط المصالح السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية سيكون له تأثير لا يستهان به في قيادة الدول الإسلامية بالمستقبل. شكراً للملك سلمان فقد فعلت الصواب وما يجمعكم بتركيا قبل كل شيء الدين والمذهب وغيرة المسلم على الإسلام وليست المصلحة مع ناكر المعروف الذي لا يشبع من الرز.
نتمنى للبلدين التوفيق .
 
أعلى